صفحة الكاتب : د . حميد حسون بجية

الفقه على المذاهب الخمسة: الجعفري- الحنفي-المالكي-الشافعي-الحنبلي
د . حميد حسون بجية

قراءة في كتاب

اسم الكتاب: الفقه على المذاهب الخمسة: الجعفري- الحنفي-المالكي-الشافعي-الحنبلي

اسم المؤلف: محمد جواد مغنية

الناشر: دار الغدير للطباعة والنشر

الطبعة الأولى 1430هـ ق-2009م

(ويشتمل الكتاب على مجلدين: المجلد الأول العبادات وتشتمل على أبواب الطهارة والصلاة والصوم والزكاة والخمس والحج. المجلد الثاني الأحوال الشخصية وتشتمل على أبواب الطلاق والوصايا والمواريث والوقف والحجر).

ويشير المؤلف في تقديمه للكتاب إلى الحديث النبوي الشريف أن جبريل ع هبط على آدم ع وقال له: إن الله سبحانه أمرني أن أخيرك واحدة من ثلاث: العقل والدين والحياء، فاختار آدم العقل. عندها قال الحياء والدين: إذن نحن معك يا آدم، فقد أمرنا الله أن نكون مع العقل حيث كان.

     وحسب وجهة نظر الكاتب، يستفاد من ذلك عدة حقائق. الأولى أن ما يأباه العقل ليس من الدين في شيء، ومؤدى ذلك أن المقياس السليم لتمييز الحديث النبوي أن تكون له حقيقة واقعة، وأن يكون عليه نور جلي. وما لم يكن له ذلك فهو قول الشيطان.

والثانية أنه مادام الدين والعقل لا ينفك أحدهما عن الآخر، فان سد باب الاجتهاد هو في واقعه سد للدين. وذلك لأن معنى الاجتهاد انطلاق العقل. كما أنه إفساح المجال لاستنتاج الفروع من الأصول.

والثالثة أن (العالم)المتعصب لمذهب ما هو أسوا من الجاهل، لأن تعصبه هذا هو لصاحب المذهب وليس للدين ولا للإسلام وذلك لآن العقل لا يحتم ذلك.

   ويشير الكاتب إلى أن الصدر الأول من الإسلام لم تكن فيه مذاهب ولا فرق، فكان الإسلام صافيا من الشوائب، وأصبح المسلمون في طليعة الأمم. وعندما جاءت الفرق، باعدت بين المسلمين، ووجد أعداء الإسلام فرصتهم لإثارة الفتن. 

      إزاء ذلك أصبحت لدى المخلصين فكرة توحيد الكلمة وتماسك المسلمين. وكان خير وسيلة لذلك فتح باب الاجتهاد والقضاء على التبعية لمذهب بعينه. وقد تذرع البعض في أن فتح باب الاجتهاد ربما يفتح باب الاضطراب والفوضى عندما يتصدى له كل من هب ودب. لكن السبب الحقيقي في سد باب الاجتهاد هو خوف الحكام الظلمة من حرية الرأي والفكر، فتذرعوا بحماية الدين. ولا أدل على ذلك من أن الدعوة إلى فتح هذا الباب برزت عندما ضعفت السيطرة الأجنبية والرجعية.

    ويقول الكاتب انه أخذ آراء تلك المذاهب من مصادرها،  وأخذ ما يتفق مع الحياة ويحقق العدالة، وأعرض عما يجب الإعراض عنه مما يكرس الفرقة، وصونا لكرامة الفقهاء.    

 ويسوق الكاتب قصة متابعته للكتاب، وكيف التقى بأحد الطلبة التونسيين الذي استبشر حينما قرأ إعلانا عن الكتاب. ولما سأله الكاتب عن سبب استبشاره، قال إنهم من أتباع المذهب المالكي وأنهم يواجهون عنتا بسبب تشدد ذلك المذهب في مسائل يتسامح فيها غيره من المذاهب. والشباب هناك لا يريدون التفريط في إسلامهم، وإنما يريدون اليسر في ذلك. وهم بحاجة إلى معرفة آراء المذاهب الآخر ى. لكن شيوخهم كانوا يجهلون أو يتجاهلون ما يخالف مالكا. ويقول المؤلف أن ذلك شجعه على المضي في مشروعه. وقد أشير عليه أن يقتصر على ذكر الأقوال دون أن يذكر الدليل على كل منها، لأن ذلك فضلا عن كونه يتسم باليسر والسهولة، فهو أدعى لترويج الكتاب. 

   ثم يعرج على ما واجهه من صعوبات في عملية نقل الأقوال والآراء التي تبدو سهلة للوهلة الأولى، لكنها ليست كذلك. ففي بحر الفقه تتفرع المسائل وتتعدد بصددها أقوال المذاهب، وحتى أقوال فقهاء المذهب الواحد، بل وحتى أقوال العالم الواحد. ويسوق ما قام به الأزهر عندما حاول وضع كتاب الفقه على المذاهب الأربعة عام 1922. فقد جرى اختيار لجنة مؤلفة من سبعة من كبار علماء الأزهر، كل يكتب عن مذهبه. وقد استغرق العمل سنوات. فجمعت الأحكام دون أدلتها. والفرق بين كتاب الأزهر والكتاب الحاضر أن الأول يذكر قول كل مذهب على حدة، ما عدا ما اتفقت عليه المذاهب الأربعة. أما في هذا الكتاب، فهنالك جمع للاتفاق بين مذهبين أو أكثر في جملة واحدة للاختصار والتسهيل.

  على أن الشيخ مغنية كان أمضى مع الفقه وأصوله أكثر من 33عاما درسا وتدريسا وتأليفا. لكنه-كما يقول-عانى كثيرا في تناقض النقل وتعدد الروايات عن الإمام الواحد في المسألة الواحدة.  وقد تجنب نقل الروايات المتعددة بغية التسهيل على القارئ.   

  ولا يسعنا في هذا المقام أن نتطرق إلى أمثلة متعددة. فنكتفي بسوق أحدها. وللقارئ الكريم أن يرجع إلى هذا الكتاب الرائع لينهل منه ما يشاء.

   صلاة العيدين:

     اختلفوا(وهو يعني بذلك كل المذاهب) في صلاة العيدين: الفطر والأضحى، هل هي واجبة أو مستحبة؟  

  قال الإمامية والحنفية: تجب عينا بشرائط صلاة الجمعة، ولو فقدت الشرائط أو بعضها سقط الوجوب عند الطرفين، إلا أن الإمامية قالوا: إذا فقدت شروط الوجوب يؤتى بها على سبيل الاستحباب جماعة وفرادى، سفرا وحضرا. وقال الحنابلة: هي فرض كفاية. وقال الشافعية والمالكية: هي سنة مؤكدة.

   ووقتها من طلوع الشمس إلى الزوال عند الإمامية والشافعية. ومن ارتفاع الشمس قدر رمح إلى الزوال عند الحنابلة.

وقال الإمامية: تجب الخطبتان هنا تماما كما في الجمعة، وقالت بقية المذاهب بالاستحباب. واتفق الجميع على أن مكانها بعد الصلاة، بخلاف خطبتي الجمعة فإنهما قبلها. وقال الإمامية والشافعية: تصح فرادى وجماعة. وقالت بقية المذاهب: تجب الجماعة في صلاة العيد.

أما كيفيتها عند المذاهب فركعتان على النحو التالي:

                             الحنفية

ينوي، ثم يكبر تكبيرة الإحرام، ثم يثني على الله، ثم يكبر ثلاثا، ويسكت بعد كل تكبيرة بمقدار ثلاث تكبيرات، ولا بأس بأن يقول: سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله أكبر، ثم يقرأ الفاتحة  وسورة، ثم يركع ويسجد، ويبدأ الثانية بالفاتحة ثم سورة، ثم يأتي بثلاث تكبيرات، ويركع ويسجد، ويتم الصلاة.

                            الشافعية

يكبر تكبيرة الإحرام، ويدعو دعاء الاستفتاح-وهو قول"سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا اله غيرك)، ثم يكبر سبعا، ويقول سرا بين كل تكبيرتين: سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله أكبر، ثم يتعوذ ويقرأ الفاتحة، وسورة (ق)، ثم يركع ويسجد، ويقوم للركعة الثانية، ويكبر للقيام، ويزيد خمس تكبيرات، يفصل بين كل اثنتين منها بقراءة: سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله أكبر، ثم يقرأ الفاتحة، وسورة(اقتربت) ثم يتم الصلاة.

                                 الحنابلة

يقرأ دعاء الاستفتاح، ثم يكبر ست تكبيرات، ويقول بين كل تكبيرتين سرا: الله أكبر كبيرا، والحمد لله كثيرا، وسبحان الله بكرة وأصيلا، وصلى الله على محمد وآله وسلم تسليما، ثم يتعوذ ويبسمل، ويقرأ الفاتحة وسورة(سبح باسم ربك)، ثم يتم الركعة ويقوم للثانية، ويكبر خمس تكبيرات غير التكبيرة للقيام، ويقول بين كل تكبيرتين ما تقدم ثم يبسمل ويقرأ سورة (الغاشية)، ثم يركع، ويتم الصلاة.

                            المالكية

يكبر تكبيرة الإحرام، ثم ست تكبيرات ثم يقرأ الفاتحة وسورة (الأعلى)، ويركع ويسجد، ويقوم للثانية، ويكبر لها، ويأتي بعد تكبيرة القيام بخمس تكبيرات، ثم يقرأ الفاتحة وسورة الشمس أو نحوها، ويتم الصلاة.

                         الإمامية

يكبر للإحرام، ويقرأ الفاتحة وسورة، ثم يكبر خمس تكبيرات ويقنت بعد كل تكبيرة، ثم يركع ويسجد، فإذا قام للثانية قرأ الفاتحة وسورة، وكبر أربع تكبيرات، ويقنت بعد كل تكبيرة، ثم يركع ويتم الصلاة.

   سقنا هذا المثال ليرى قارئنا العزيز مدى الدقة في المعلومة، والاختصار إذ يُقتضى ذلك. ففي مواقع أخرى يلجأ الكاتب إلى استخدام الجداول لتوضيح مسألة ما، كما في حال توزيع الميراث، إذ يشتمل ذلك على ثمان صفحات من الجداول التوضيحية. 

      حقا انه كتاب ضخم يحوي جهدا رائعا، يذكرنا بما جادت به قرائح كتاب كبار من أمثال المرحوم أسد حيدر في كتابه(الإمام الصادق والمذاهب الأربعة)، وكتاب السيد محمد الرضي الرضوي(مهاترات)الذي يرد به على إبراهيم بن سليمان الجبهان.

  

د . حميد حسون بجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/03



كتابة تعليق لموضوع : الفقه على المذاهب الخمسة: الجعفري- الحنفي-المالكي-الشافعي-الحنبلي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسماء الشرقي
صفحة الكاتب :
  اسماء الشرقي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 افتتاح المعرض الدولي للصور الفوتوغرافية في البصرة  : اعلام وزارة الثقافة

 وزارة الموارد المائية تعقد اجتماعا مع مديرية الصيانة في النجف الاشرف  : وزارة الموارد المائية

 أدرك الشعب مهمته.. فهل أدركت الحكومة حاجة مواطنيها..؟  : زوزان صالح اليوسفي

  الإستعداد للموت  : مكتب السيد عادل العلوي

 خطباء حلّيون (12) .... الشَّيخ محمَّد المُلّا الحلِّيّ  : د . سعد الحداد

 الكرسي الأمير والخراب المرير!!   : د . صادق السامرائي

 نقابة مستشارى التحكيم الدولى تنعى ضحايا التظاهرات و تؤكد على ضرورة التزام السلمية  : محمد نبيه إسماعيل

 تحقيق البصرة: القبض على أحد تجار المخدرات الهاربين من مركز شرطة القناة  : مجلس القضاء الاعلى

 العامري: العشائر لها دور کبیر فی تحریر تکریت والحشد یرفض مشاركة التحالف

 الحرب الإلكترونية: معركة الألفية الثالثة  : د. غادة حب الله

 ذكرى استشهاد علي بن الحسين.. الإمام السجاد وتفسيره للقرآن الكريم

 التحالف الدولي ضد داعش بين الواقع والدعاية ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 وزير الموارد المائية د حسن الجنابي يلتقي وكيل الدولة لشؤون المياه البولندي  : وزارة الموارد المائية

 الموصل تشهد اكبر موجة نزوح منذ انطلاق معارك التحرير

 أفلاطونية (الى متى؟!)  : حسين علي الشامي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net