صفحة الكاتب : د . فاطمة عبد الغفار العزاوي

حوار فراس حمودي الحربي مع المفكر الاسلامي سعيد العذاري
د . فاطمة عبد الغفار العزاوي

للأرواح صدى تنقله نسمات الهواء مع عطر الياسمين في كل يوم  وللمحبين مكان ثابت في القلب الخجول والحياة مشاغل لا تنتهي بل تطول والتواصل يربط حبال الود ويجعل الأحبة مشتاقين لأحبتهم .

في بداية الأمر نقول إلى المفكر الإسلامي سعيد كاظم العذاري كل عام وأنت بألف خير في ميلادك الخمسين الذي مر علينا ذكراه قبل عشرة أيام بتاريخ 4 كانون الثاني 2011 ألف مبروك ولك العمر المديد .

بعد أن عزمت السفر لزيارة العتبات المقدسة في دولة إيران اجريت اتصال هاتفي مع الزميل مدير مركز النور مكتب بغداد يعقوب يوسف عبدالله طلبت منه رقم موبيل السيد سعيد العذاري ليتسنى زيارته في قم المقدسة اعتذر لعدم وجود الرقم وكذلك الزميل مدير مؤسسة النور للثقافة والأعلام احمد الصائغ .

وصلت قم المقدسة ومنذ لحظة الوصول قمت بالبحث والسؤال عن السيد العذاري داخل الحرم المطهر الشريف للسيدة معصومة عليها السلام

لم أجد أي شخص يعرفه حينها جننت .

كيف ازور إيران وابحث عن السيد العذاري ولا اجده والتقي به وكان السؤال  الأخير لأحد المعلمين من الشيوخ في قم المقدسة قال لي أنا لا اعرف من تبحث عنه لكن أسئل ذلك السيد المعمم قرب الطلبة الحوزوين الذي يعطيهم محاضرة .

اتجهت أليه وكان يجلس قرب قبور المراجع العظام الموجودين في الصورة أعلاه

سألته قال نعم أنا اعرفه لكن هو غير موجود في إيران اعتقد انه سافر إلى العراق لكن للتأكيد الافظل أن تسأل عنه عند صلاة الظهر في حسينية النجف الاشرف.

بالفعل ذهبت بعد أداء صلاة الظهر داخل الحسينية وسألتهم فردا فردا والجميع لا يعرف اضطررت إلى أن اسأل من أم بالمصلين أيضا قال لا اعرفه لكن لعل من تسأل عنه لديه اسم حركي نحن نعرفه به ولا نعرف الاسم الحقيقي.

وأنا لا اعرف سوى سعيد كاظم العذاري حينها حزنت وذهبت إلى مقهى الانترنت القريب من جسر يسمى جسر الكعبة والسبب فوق الجسر الحديدي مجسم رمزي للكعبة المطهرة ، تذكرت أن للسيد العذاري موضوع وهذا الموضوع في نفس اليوم نزل إلى الأرشيف وأنا اعرف السيد العذاري متابع جيد ولا اعرف الاميل حتى اترك رسالة قررت أن اكتب تعليق ومن خلاله أقول له أنا في قم المقدسة كتبته وأرسلته وعند المساء رجعت إلى المقهى وعند فتح الماسنجر وجدت رسالة من السيد العذاري وبعد لحظة كلمني عبر الماسنجر أول سؤاله أين أنت يافراس قلت له قرب جسر الكعبة قال لا تذهب دقائق وأكون عندك بعد أن أعطاني رقم الموبيل الخاص به وبعد اقل من ربع ساعة وصل كان ألقاء قرب جسر الكعبة وأول الكلام قبل العناق قال أنت لا تعرفني أكيد الصورة في النور عندما كنت شباب ، أجبته وأنت ألان شباب سيدي العذاري وتعانقنا بعد ان عرفني بأسمه المستعار شهاب الدين الحسيني .

طلب مني أن اذهب ومن كان برفقتي معه إلى البيت لكن وعدته أن نلتقي في اليوم التالي واذهب معه إلى البيت لأجراء حوار وكذلك جلب مجموعة من المؤلفات الخاصة بالسيد سعيد كاظم العذاري او شهاب الدين الحسيني وكان اللقاء وكرم الضيافة والحوار المميز وكم كانت مفرحة الساعة التي قضيتها قرب الكتب والمؤلفات النورانية وصاحبها السيد العذاري النير.
النور / المفكر الإسلامي سعيد العذاري بداية من هو سعيد العذاري ؟

ليس من باب التواضع وإنما هذه هي الحقيقة أنا لست مفكرا بل أنا إنسان خادم للفكر الإسلامي وللمفكرين الإسلاميين .

المفكر الإسلامي ليس أنا وإنما الشهيد محمد باقر الصدر والشهيد محمد صادق الصدر والشهيد عبد العزيز ألبدري والشهيد حسن ألبنا والشهيد سيد قطب فانا اخجل أن انسب إلى هذه المنزلة وهي منزلة العظماء وليس أنا .

النور/ العذاري في سطور -  الولادة وسيرة ذاتية مبسطة والدراسة والانتماء السياسي ؟

ولدت في قضاء المناذرة سنة 1960 وكان تابعا لمحافظة القادسية وحينما أصبح النجف محافظة تبعنا له ،.

دخلت الابتدائية في العام الدراسي 1965 -- 1966 وكنت أتنافس مع اثنين من الطلاب بين  المرتبة الأولى والثانية والثالثة .

في العام الدراسي 1976 -- 1977 دخلت السادس العلمي ولكني انشغلت بانتمائي لحزب الدعوة الإسلامية بدلا من الدراسة فكان معدلي 68 لم اهتم بالتقديم لجامعات خارج بغداد فلم يظهر اسمي ومئات الطلاب في القبول ففتحت لنا الدولة قسم الدبلومات في الجامعة المستنصرية فدخلت دون قناعة في قسم المحاسبة وتخرجت سنة 1979 ..

خدمت في الجيش العراقي من الشهر العاشر 1979 وهربت في أول الحرب 18 / 11 / 1980 وكنت كاتبا في القلم ولم أكن في الجبهة وعدت لأنقذ جنديا في القلم من الإعدام لأني حذفت غياب وعقوبات مطوع سرح من الجيش بسبب إعدام أخيه بتهمة الانتماء لحزب الدعوة فتوجهت التهمة للجندي .

النور / كيف كانت الهجرة إلى إيران والدراسة والعلاقة مع المعارضة العراقية ؟ هاجرت إلى إيران بتاريخ 13/6 /1983 لأعيد ارتباطي بحزب الدعوة وأعود للعراق ولكن اقتنعت بأنه لايوجد أخلاص عند قادة المعارضة لكي أضحي بنفسي

دخلت جامعة المصطفى وتخرجت منها بدرجة ماجستير سنة 2001

النور / حبذا لو تحدثونا عن نشأتك الدينية السياسية ؟

نشأت إسلاميا منذ طفولتي بمعنى أتبنى الإسلام السياسي منهجا في الحياة ؛ فمنذ عطلة الصف الأول ابتدائي كان أخي الأكبر مني يصطحبني أكثر من شهرين ليهيئني لأكون مثله رجل دين فكنت ملازما له في المدارس الدينية التي يدرس فيها ومنها مدرسة الخليلي والمدرسة الشبرية إضافة إلى ملازمته في رحلة التبليغ والدعوة في مدن القاسم والهاشمية في بابل وجديدة الشط والأغوات وخرنابات في ديالى .

وأول ماتعلمته

 (( أن الإسلام ليس مجرد علاقة فردية بين الإنسان وخالقه وإنما هو نظام شامل كامل للحياة ))  (( الدين معاملة ))

 (( أن الله تعالى قد يعفو عن المقصر في حقه من عبادات ولا يعفو عن المقصر بحقوق الناس)) .

(( الإيمان نقطة بيضاء في القلب تكبر بعمل الصالحات حتى يصبح القلب كله بياضا وتصغر بعمل المعاصي حتى يصبح القلب كله سوادا)) .

(( الإسلام سيحكم بعد عشرين عاما إلى أن تتحقق الحكومة الإسلامية العالمية بقيادة الأمام المهدي )) .

وحينما كنت اسأل عن أثبات وجود خالق للكون يوضح لي أخي أو بقية أصدقائه دقة النظام الكوني و عجائب المخلوقات  وعجائب جسم الإنسان العين والأذن والقلب والدماغ .

    فترسخ الأيمان بالخالق في أعماقي وكذلك الارتباط بالنبي وال بيته سلام الله عليهم ولذا لم اتاثر بأية عقيدة أو فكر أخر، وقد كانت أجوائي الدراسية مساعدة لوجود معلم أو مدرس متدين ومنهم محمد عبد المطلب وعبد الهادي الشيخ كاظم وحسين الخرسان وقيس شربة .

انتميت إلى حزب الدعوة الإسلامية أواخر سنة 1976 وانقطع ارتباطي به باعتقال المسؤول الشهيد مضر زوين في بداية الحرب فاستمر عملي تحت اسم حزب الدعوة ولكن دون ارتباط بمسؤول و بعد هجرتي إلى إيران عدت للتنظيم  وبعد سنة انقطع المسؤول الأعلى عن التنظيم ولم يبلغنا فواصلت المطالبة بربطنا بلجان أو حلقات أخرى ولكن دون جدوى وكان الخلل في جميع الحلقات وأخيرا تركته رسميا أواخر سنة 1987 وإشكالي الوحيد هو عدم الاهتمام بالتنظيم ولدفاع الدعوة عن نفسها خلافا لثوابتها التي تنص على عدم الدفاع عن فكرها أو قيادتها أو تنظيمها .

بقيت محسوبا على حزب الدعوة وكنت ممثلهم في السليمانية سنة 1993 وأنا خارج عن التنظيم .

في عام 1994 بدأت مع السيد شبر الموسوي مسؤول العمليات في حركة مجاهدي الثورة الإسلامية في العراق والأستاذ عبد الرزاق ألصالحي بالدعوة إلى قيادة ومرجعية السيد محمد صادق الصدر وقد دعونا أليها من أوسع باب حينما طعنت احد صحف المعارضة به واعتبرته صنيعة للنظام لإبراز مرجعية عربية فاستثمرنا وتر القومية والوطنية العراقية لتعبئة الشباب فتكون تيار واسع خلال شهر واحد وبعد إعلان أقامة صلاة الجمعة توسع التيار وبدأت تصلنا  خطبه عن طريق احد مجاهدي الثورة وآخرين من المجاهدين .
وتوسع التيار أكثر بعد شهادته وأصبح تيارا واسعا أصبحت بمثابة القائد والموجه له بعد سنة 2000 دون ارتباط بالتيار الصدري في الداخل ولحد هذه اللحظة .

اشتركت في تشكيل حزب الدعوة الإسلامية ( الوحدة والبناء ) سنة 2000 ثم أعلنا إلغاء الحزب بالوحدة مع التنظيم الأم واشتركت في مؤتمر الوحدة لحزب الدعوة وبقي جماعة من هذا التشكيل شكلوا (( تنظيم العراق )) قبل السقوط بشهر.

النور / متى بدء السيد العذاري الكتابة ؟

كنت منذ الصف الرابع ابتدائي لدي دفتر اكتب فيه كل فكرة مهمة في أي مجال وكنت استمع لأخي الأكبر مني وهو عالم دين ومنتمي إلى حزب الدعوة واكتب الأفكار الجديدة ومرة كتبت أنشاء  فاتهمني معلم اللغة العربية بأنه ليس من أفكاري

ولأول مرة يضربني معلم بتهمة الكذب فأيقنت أن إنشائي ممتاز جدا واني قادر على الكتابة .

منذ عطلة السادس ابتدائي بدأت اقرأ كثيرا القصص والتاريخ والكتب الدينية وفي الصف الثالث متوسط  إلى الصف الخامس العلمي قرأت جميع كتب البعثيين وما توفر من كتب الشيوعيين وكتب الشهيد محمد باقر الصدر وكتب الأخوان المسلمين المصريين وكتب مفكرين لبنانيين وكويتيين وسعوديين وكتب علم النفس وعلم الاجتماع .

ثم بدأت اكتب فكتبت كتابا تحت عنوان شبهات حول الإسلام وأجبت عليها على غرار كتاب المفكر محمد قطب سنة أخذه مني الشهيد حسن ياسر العذاري ليطبعه في لبنان ثم اعتقل بعد مدة ولا ادري مصير الكتاب .

بعد الهجرة كتبت بحثا عنوانه المنهج السياسي لأهل البيت اشرف عليه الأستاذ عبد الجبار الرفاعي سنة 1985 فاستغرب من قدرتي الفكرية فشجعني على تحويله إلى كتاب فكتبت كتابا ألا انه لم يطبع .
واستمر التأليف ألا أن أول كتاب طبع هو كتاب طرق تولي القائد سنة 1996 طبعه المركز العالمي للدراسات الإسلامية ضمن كتب المسابقة حول أفضل كتاب لغير الإيرانيين .

ألفت ثلاثة وثلاثين كتابا في التربية وعلم النفس الإسلامي والعقائد والسيرة والتاريخ والفكر السياسي الإسلامي .

كتبت أكثر من 60 كراسا من 20 ل40 صفحة أوزعها استنساخا في العراق بدون اسم يذكر .

كتبت أكثر من 400 مقالة في مختلف المجلات.

عضو الأمانة العامة لرابطة الكتاب والمثقفين العراقيين في المهجر سنة 2000 لدورتين .

رئيس تحرير ثلاث مجلات سابقة  الأسرة, المودة , صدى النهرين . وكنت اكتب جميع المقالات في الأسرة والمودة بدون أسماء واكتب ثلاثة أرباع صدى النهرين بأسماء متعددة مستعارة .

اشتركت في خمسة عشر مؤتمرا  للوحدة والتقريب بين المذاهب و4 حول الفكر المهدوي و4 حول ثقافة عاشوراء .

حصلت على أكثر من عشرة  جوائز في مسابقات التأليف  التي تقيمها جامعة المصطفى في قم المقدسة .
النور / بدون إحراج موقفك من الحكومة الإيرانية ؟ الحكومة الإيرانية فيها محوران القيادة الإيرانية المرشدة للحكومة فاني احترمها لأني مؤمن بضرورة وجود قيادة دينية تقود المجتمع الذي اقطن فيه فارتباطي بها ا فكريا وعقائديا لا مصلحة ولا تملقا ولا خوفا .

الدولة الإيرانية كنت انتقدها في الصحف والمجلات والخطب التي القيها في المناسبات الدينية وخصوصا حكومة محمد ألخاتمي وأطالب بحقوق العراقيين وقدت اكبر تظاهرة بعد غرق سفينة المهاجرين في السواحل الاسترالية ولا ادعي أن المتظاهرين أتباعي بل أنهم كانوا ينتظرون تظاهرة فنظمناها ومعي خمسة من الأخوة المجاهدين .

كنت اشد العراقيين اعتراضا على سياسة الحكومة الإيرانية وفي عهد الرئيس نجاد تركت أي اعتراض لأني لا أريد أن أكون شمعة تحترق دائما وليس من المناسب نقدها وقد زال سبب تواجدنا في إيران .

فقد احترقت ولكن لم أنير الطريق في العراق وهاهي الحكومة  ترونها عن قرب .

النور / هل دخل السيد العذاري بعلاقة حب قبل الزواج ؟

تسامى الحب والعشق عندي من حب وعشق الجنس الأخر إلى حب وعشق المفاهيم والقيم والأهداف السامية فكان طاقة هائلة متوجهة إلى أقامة دولة أسلامية عالمية ولو كانت حبيبتي وعشيقتي فتاة لضحيت من اجلها ولكن توجهت الطاقة إلى الأهداف العليا .

وبالمناسبة المحب والعاشق المخلص يكون محبا وعاشقا مخلصا لأهدافه ولانتمائه ولولائه ومضحيا من اجلها   ولذا أشجع أن يكون المسؤول عاشقا مخلصا فهو علامة على أخلاصه .

ولا زالت طاقة الحب والعشق متوقدة ومتوهجة نحو ذلك اليوم الذي تتكون فيه الدولة العالمية العادلة ولا زلت أروج لها واكتب عن خصائصها فلا تنصرف للمحبوب والمعشوق البشري ألا أذا تخلت عن محبوبها ومعشوقها الأسمى ولا اعتقد إني سأتخلى عن حب وعشق إقامة الدولة العالمية ولو بعد حين ان شاء الله .
الحربي / ماهي أهم معاناتك ككاتب ومؤلف ؟

أهم المعاناة ظلم المؤسسات الثقافية وإهمالها في كل مكان ، في لبنان طبعت دار الأمير لي كتابا فلم احصل على أجوره ألا بعد ثمانية سنوات ، في سنة 2000 استلمت مني دار البلاغة كتابين وبعد ثمانية سنوات ادعت أنها احترقت بالقصف الإسرائيلي علما أن القصف كان سنة 2006 .

وفي إيران كتبت أربعة أجزاء من كتاب تاريخ الإسلام وجزئيين من كتاب أعلام

الهداية ألا أن الوسيط طبعها باسمه وبعد شكوى لنا  أنا وبقية الكتاب الثلاثة معي عليه أنكر معرفته بنا ألا أن اضطر للاعتراف ولم يذكر اسمي ألا في الطبعة الرابعة

ويبقى الكتاب سنة كاملة وأحيانا أكثر لنحصل على حقوقنا .

وفي العراق كتبت 700 صفحة لأحد المؤسسات التبليغية وبعد مطالبتي بحقي اخبروني بأنهم لم يتفقوا معي خذ حقك من المسؤول السابق فسكت لكي لا تتشوه سمعتهم .

ومؤسسة أخرى كتبت لهم كتابين  و15 كراسا وعند مطالبتي بحقي قالوا أن اللجنة تشترط الدوام في المؤسسة ، فقلت لهم نعم أعطوني حقي القديم فقالوا هذا قرار اللجنة وبما أن المؤسسة توزع الكتب مجانا وتوزع معونات على الأيتام سكت عنها مراعاة لسمعتها ولارتباطها بشخصية لا أريد ذكرها .

واغلب المؤسسات الثقافية التي تعاملت معها لا ينسجم معها ألا الدجال والمتملق والمتزلف والمتلون لان مسؤوليها جاءوا على أساس المحسوبية والمنسوبية  مع إهمال الطاقات النزيهة والمخلصة والمندفعة بحرقة للعمل الثقافي .

  

د . فاطمة عبد الغفار العزاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/22



كتابة تعليق لموضوع : حوار فراس حمودي الحربي مع المفكر الاسلامي سعيد العذاري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على في النهاية الكل ينتظر النتيجة - للكاتب الشيخ مظفر علي الركابي : سماحة الشيخ الجليل مظفر علي الركابي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رائع جدا ما قرأتُ هنا سيدي موضوع جاذب وموعظة بليغة في زمن التيه والبعد عن الحق سبحانه دمتَ شيخنا الكريم واعظا وناصحا لنا ومباركا اينما كنت ومن الصالحين. ننتظر المزيد من هذا المفيد شكرا لإدارة الموقع الكريم كتابات في الميزان

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ نجم حياكم الرب من الغريب جدا أن يبقى اليهود إلى هذا اليوم يتوعدون بابل بالويل والثبور ، وعند مراجعتي للنصوص المتعلقة ببابل ونبوخذنصر. وجدت أنهم يزعمون ان دمار اورشليم الثاني الأبدي الذي لا رجعة فيه سيكون أيضا من بابل. وقد تكرر ذكر بابل في الكتاب المقدس 316 مرة . اغلبها يكيل الشتائم المقززة ووصفها باوصاف تشفي وانتقام مثل ام الزواني / محرس الشياطين / مدينة ا لرجاسات. هذا التوعد هو الذي يدفع اليهود اليوم في اسرائيل ا ن يقوموا بصناعة اسلحة الدمار الشامل في محاولة الانقضاض الثانية لدمار بابل . وقد قالها جورج بوش بأنه ذاهب لحرب ياجوج ماجوج في الشرق ، ولكنه عاد الى امريكا وقد امتلأ بزاقا واحذية . تحياتي

 
علّق Tasneem ، على بعد ماشاب ودوه للكتاب - للكاتب مهند محمود : عاشت الايادي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الاخت الفاضله ايزابيل احسنت واجدت كثيرا ان ما ذكرتيه يسهل كثيرا تفسير الايات التاليه لان الذي دخل القدس وجاس خلال الديار هو( من عباد الله وانه جاس خلال الديار) ( فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ ٱلدِّيَارِ ) ولا يوجد غير نبوخذ نصر ينطبق عليه الشرطين اعلاه ما اريد ان اثبته اذا كان نبوخذ نصر موحد فان من سيدخل المسجد في المره القادمه هم نفس القوم الذين دخلوها اول مره وهم اهل العراق (فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ ٱلْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً) الاسراء7 وهذا يفسر العداء الشديد لاسرائيل على الشعب العراقي مع فائق شكري وتقديري

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب نجم الحجامي حياك الرب. تاريخ يُعتمد فيه على ما كتبه اليهود ، او ما قام بتفسيره موقع الانبا تكيلا هيمايون المسيحي ، او ما كتبه الطبري صاحب اشهر الاسرائيليات والخرافات، او ما قام بكشفه الرحالة والمستكشفون اليهود ، هذا التاريخ لا يُمكن الاعتماد عليه خصوصا في التاريخ الموغل في القدم. اما اليهود فهم يحملون حقدا تاريخيا على من دمر حضارتهم كما يزعمون واحرق هيكلهم واباد خضرائهم وساق بقيتهم اسرى إلى بابل . ولكن المشكلة في اليهود أن توراتهم ــ التي هي تاريخهم الذي دونوا فيه كل شيء تقريبا . هذه التوراة متذبذبة في شخصية نبوخذنصر فتارة تجعله وحشا بهيميا يعيش مع الحيوانات البرية . ثم ترجع وتقول انه بعد شفائه من جنونه اعتنق دين الرب على يد دانيال واصبح مؤمنا. ولكن الحقيقة أن نبوخذنصر كان رجلا عالميا اشتهر بتسامحه الديني جيث سمح لكل من دخل مناطقهم ان يتعبدوا بدينهم ولم يجبرهم على اي شيء ولكنه اخذ (الجزية) منهم وهذا يدل على عدم اعترافه بتلك الاديان ، يضاف إلى ذلك أن من أكبر اماني الاسكندر ذو القرنين انه يموت على فراش نبوخذنصر وهذا ما حصل وكما تعلم أن الاسكندر ذكره القرآن بكل خير. اما الطبري المؤرخ الذي كان كحاطب ليل . فقد وضع اسماء والقاب لنبوخذنصر لم يذكر من اين اتى بها وبما ان الطبري من طبرستان في إيران فقد زعم أن نبوخنصر كان فارسيا. واما الرحالة والمستشرقون والاثاريون فقد قاموا بالخلط بينه وبين نبوخنصر الثاني وهم ايضا ينطلقون من خلفيتهم اليهودية او بسبب تأثير ودعم المؤسسات اليهودية مثل موسسة : روكفلر ، وكارنيجي ، ووليم جرانت ، وكليفلاند ، ودودج ، وقد اشرف على كثير من التنقيبات متاحف ممولة من اليهود مثل : المعهد السامي والمتحف البريطاني والفرنسي والالماني وغيرها ا لكثير. ولكن من بين هذا وذاك ظهرت نصوص غامضة لربما فلتت من أعين الرقيب تقول بأن نبوخذنصر كان موحدا . حيث يقولون بان نبوخذ نصر عندما قام بتعيين صدقيا على اورشليم (استحلفه بالله). سفر أخبار الأيام الثاني 36: 13. وكذلك نرى نصا في التوراة يقول بأن الرب كان يخاطب نبوخذنصر بانه عبده سفر إرميا 25: 9 ( يقول الرب، وإلى نبوخذراصر عبدي ملك بابل).ويقول بأن إرمياء النبي امره الله ان (قد دفعت كل هذه الأراضي ليد نبوخذناصر ملك بابل عبدي، فتخدمه كل الشعوب، ويكون أن الأمة أو المملكة التي لا تخدم نبوخذناصر ملك بابل، والتي لا تجعل عنقها تحت نير ملك بابل، إني أعاقب تلك الأمة بالسيف والجوع والوبإ، يقول الرب، حتى أفنيها بيده). ففي هذا النص يتضح ان كل حروب نبوخذنصر كانت بأمر الرب الله. وهناك نصوص أخرى كثيرة تزعم انه كان موحدا وانه كان عبد الرب وأن الانبياء خدموه ، وان الرب امر الناس أن لا يستمعوا للانبياء بل طاعة نبوخذنصر كما يقول : (فلا تسمعوا لكلام الأنبياء الذين يكلمونكم قائلين: لا تخدموا ملك بابل، يقول الرب، بل هم يتنبأون باسمي بالكذب، لكي أطردكم فتهلكوا أنتم والأنبياء الذين يتنبأون لكم). وهناك نص واضح جدا يقول بأن نبوخذ نصر سجد لإله دانيال وقال له : حقا إلهكم إله حق وهو اله الالهة وملك الملوك) . انظر سفر دانيال 2: 46. واما الاعتماد على النصوص والاثار والمتروكة القديمة فقد فسرها وترجمها مجموعة من العلماء متأثرين بدعم المؤسسات الصهيونية. وعندما تبحث ستجد من يذم نبوخذنصر ومن يمدحه وكلٌ يغرف مما وصل إليه. تحياتي الموضوع بحاجة إلى مراجعة حذرة.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعتذر للسيدة زينة ولإدارة الموقع الكريم بكتابة لقب السيدة بالخطأ سهوا والصحيح هو السيدة زينة أحمد الجانودي بدل الجارودي تأسف لهذا الخطأ غير المقصود إحتراماتي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحيه للاخت الفاضله ايزابيل لدي سؤال اذا سمحت بما انك مطلعه على التوراه والانجيل هل تعتقدين بان نبوخذ نصر موحد ويؤمن بالله الواحد سيما وان النبي دانيال عاش في مملكته وقريبا من قصره وساعده دانيال في تفسير حلمه الكبير وهل لديك شئ موثق عن ذلك؟ مع تحياتي وتقديري

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السيدة الفاضلة والكاتبة الراقية زينة محمد الجارودي الموقرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال أكثر من رائع في زمن إنشغل المجتمع عن المرأة والطفل وأهملهما ووضعهما في غير مكانهما اللائق بهما. ليس في مجتمعاتنا الشرقية فحسب بل في اكثر المجتمعات المتقدمة (صناعيا) تبخس المرأة المحترمة أشياءها وتعامل كآلة منتجة ولا مشاعر وأحاسيس ورحمة ورأفة لمن تنادي. جلّ ما تحصل عليه المرأة (من حقوق) هو التحرر من القيّم والأخلاق الحميدة. المرأة كما أشرتِ سيدتي في مقالك الرائع هي صانعة الحياة ماديّا كونها هي التي ترفد المجتمع بالأبناء الصالحين الذين هم أهم مداميك بناء المجتمع السعيد. ومعنويا فهي شريكة الرجل في افراحه واتراحه وقد جعلها الحق سبحانه وتعالى سكنا يسكن أليها الرجل فينعم بالطمأنينة والسكينة، لكن الذي يؤسف حقا هو عدم مجازاتها من بعض الرجال بالحسنى. موضوع المقال ومادته الغنية واسلوب الكاتبة الهاديء الحميل يستحق ان يكون بجدارة بحثا موجزا وشاملا وافيا لأهم فقرة من فقرات العمود الفقري للمجتمع الإنساني بكل ألوانه، وهو الحلقة التي ان أساء المرء ربطها ببقية حلقات سلسلة الحياة الكريمة فرطت بقية الحلقات وتبعثرت هنا وهناك فيصعب إلتقاطها وإعادتها سيرتها الأولى فتبدأ المنغصات والمتاعب تنخر في سقف البيت فيخر على من كان يستطل تحته بالأمس. عافنا الله وعافاكم من مضلات الفتن وأصلح بالكم وزادكم ايمانا وتوفيقا وعلما وأدبا بارعا وبارك لكم فيما آتاكم" ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا". الشكر والإمتنان للإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان. دمتم جميعا بخيرٍ وعافية

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : أحسنت اخي الكريم ابو حسن وجزاكم الله خير الجزاء وكفاك الله الأسواء.. نحن في زمن غلبت عليه اخلاق المصالح وغابت انسانية الإنسان صرنا في زمان فقدت فيه المقاييس وديست فيه النواميس. لقد ناديت لو أسمعت حي ولكن لا حياة لمن تنادي.. استحضر شيء مما قاله السيد مرتضى الكشميري وقال سماحته: ان وظيفة العالم اليوم ينبغي ان لا تقتصر على اقامة الصلوات واحياء المناسبات الدينية، بل ينبغي متابعة اوضاع الساحة بدقة وتشخيص الامراض فيها ومن ثم وصف الدواء الناجع لها، لان وظيفة العالم والمبلّغ اليوم هي كوظيفة الطبيب، غير ان الطبيب يعالج الامراض البدنية والعالم يعالج الامراض الروحية، وكان سيد الاطباء رسول الله (ص) الذي وصفه امير المؤمنين (ع) بقوله (طبيب دوار بطبه، قد أحكم مراهمه، وأحمى مواسمه.. يضع ذلك حيث الحاجة إليه من قلوب عمى، وآذان صم، وألسنة بكم.. متتبع بدوائه مواضع الغفلة، ومواطن الحيرة). فلهذا يجب عليكم ايها العلماء ان تقدموا للجميع النصح والتوجيه وبذل الجهود لارشادهم الى ما فيه صلاح دنياهم واخرتهم لا سيما الشباب والنشؤ أمام المغريات العصرية كوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المنحرف والافكار المضللة وغيرها، من خلال وضع برامج تربوية نافعة لهم كتعليم القرآن الكريم والتاريخ الاسلامي والعقائد واللغة وكل ما يكون وسيلة للحفاظ على الهوية الاسلامية الأصيلة، حتى تقوي شخصيتهم الفكرية والثقافية ،

 
علّق عشق كربلاد ، على أنام ملء جفوني عن شواردها - للكاتب يوسف ناصر : أحسنت وليد البعاج سندك لكل شيء يخص زينة هو دعم لصوت المرأة في زمن قل فيه دعم النساء. استمر كن حاضر كل وقت، أنت رمز الانسانية.

 
علّق عقيل زبون ناصر ، على تسجيل رقما جديدا بكورونا، والصحة العالمية تطلق تحذيرا للعراق : شكرا جزيلا على موقعكم الجميل جدا

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على العبادات الموسمية الظاهرية والجهل بالدين - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجو من السادة الأفاضل في الإدارة الموفقة تصحيح الأسم والصورة فهذا المقال لي ولكن يبدوا انه قد حصل اشتباه فنشر بغير اسمي لهذا اقتضى تنويه السادة في ادارة التحرير ولكم منا جزيل الشكر محمد جعفر الكيشوان الموسوي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  تم التعديل ، ونعتذر لهذا الخلل الفني ...  ادارة الموقع 

 
علّق عصمت محمد حسين ، على مؤتمر “المرجعية الدينية.. تعدد أدوار ووحدة هدف”، يختتم أعماله ويؤكد على إيقاف المد الفكري المتطرف : قرار حكيم واتمنى ان يحث الجيل الجديد الذي اشغل بالموبايل والبوبجي أن يقرأ تأريخ المرجعيه الحديث واسهاماتها في مساندة الفقراء وعوائل الشهداء وتكثيف نشرها لما انجزته في قطاع الطب والزراعه وضرورة محاربة الفكر العلماني المخرب

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الاستاذ جبار المحترم لكم خالص الشكر والامتنان

 
علّق الحقوقي عبدالجبار فرحان ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الله يرحمة ويسكنه فسيح جناته بارك الله بيك سيد حيدر الفلوجي جهود كبيرة ومشكورة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : انعام عبد الهادي البابي
صفحة الكاتب :
  انعام عبد الهادي البابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net