صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي

القدس مدينة لكل الاديان والطوائف
صادق غانم الاسدي

في التاريخ الكثير من العبر تستفاد منها الشعوب لبناء حاضرها واستخلاص النتائج من ماضيها واطلق على مفهوم التاريخ هو مدرسة تتعلم فيها الامم كيف تسلك طريقها المستقبلي بأفضل النتائج واقل الخسران ,وللاماكن المقدسة في التاريخ لها خصوصية في قلوب كل البشر لما تشكله من عاطفة قلبية, فيعمد المشرفين عليها باأستمرار للعمل على صيانتها وتطورها وتحت رعاية الحكومات الداعمة الاولى وتخصيص مبالغ من خزينتها لصيانة وديمومة جوانب معالمها خوفا" من الاندثار وتلاشي اثرها بمرور الزمن وباعتبارها ارث روحي وثقافي وديني يساعد الدولة من حيث اقتصادها وارتفاع مدخولاتها وهذا ماتعمد اليه الدول صاحبة الارث الديني والحضاري اليوم, ولاتختلف الشعوب فيما بينها من حيث تطوير المواقع السياحية والدينية لجعلها حاضرة مشرقة تتبلور فيها ذكريات الماضي والمستقبل المضيء,وبما ان مدينة القدس لها وقع من حيث قدسيتها وكثرة الاثار الدينية بل انها كانت قبلة المسلمين الاولى ومنها ايضا" أسر الرسول اليها عن طريق الدابة التي اطلق عليها البراق الذي ركبها الرسول محمد صلى الله عليه واله وسلم ليلة المعراج مع اختلاف النظرة الدينية بين اليهود والمسلمين على البراق فيعتبرن المسلمين ايضا" البراق هو الحائط الملاصق لجدار الحرم الشريف بينما يعتبرونه اليهود هذا من بقايا هيكل سليمان , كما يوجد ايضا" اثار فيها ومعالم للسيد المسيح عليه السلام ولايخفى على الجميع انها  تشكل خصوصية عالمية تتصارع عليها كل الديانات للنيل من بركتها وقدسيتها ,ولايمكن اختزالها لديانه واحدة او طائفة  كما تفعله اليوم الدولة العبرية دون غيرها بفرض رأيها وشروطها على العالم العربي اولا" ثم تجاهل جميع المقترحات الامريكية بخصوص وقف المستوطنات لوضع القضية الفلسطينية على طاولة المفاوضات ووقف نزيف الدم العربي والعالمي وفتح صفحة جديدة من العلاقات وابعاد  منطقة الشرق الاوسط من ويلات الحروب والكوارث لكي يتمتع اهلها بخيراتها ويتعايش الجميع بأمان وممارسة طقوسهم دون خوف او تقييد كما يحصل في القدس اثناء صلاة الجمعة باستمرار , وبما ان تشكيل  مدينة القدس اثار مشتركة وصرح ديني لكافة ديانات العالم,مما يوجب ان تضع في سياسة هيئة الامم الممتحدة برنامج موحد يساهم بأرضاء جميع الاطراف ذات العلاقة والتعايش ضمن مدينة القدس وحل هذه القضية تحت مضلة الهيئة وتسلم هذه المدينة العريقة باثارها وحضارتها على اساس نسبها السكانية الى اصحابها الحقيقين والورثة الشرعين عبر التاريخ , مع الاخذ بنظر الاعتبار لاغلبية الاثار الدينية لمكون واحد قد  تناله المسؤولية من حيث التنظيم والادارة , ولايبخس حق الاخر في صيانة معالمه الاخرى بنفس المسؤولية وهكذا تتحقق العدالة  مع الاشارة لدعوة جميع المكونات السكانية ولمختلف الطوائف الاخرى من كافة انحاء العالم لزيارة الاثار الدينية وعدم الممانعة , فالقدس هي مدينة لها خصوصية ويشترك العالم في الصراع عليها وسيبقى هذا الصراع حتى تقرره الدول الكبرى والمقاومة السلمية والثقافية ذات الحجج التاريخية ولايسمح للعنف والتفجير واستخدام اساليب القمع لمنع زيارتها وممارسة الطقوس داخلها, فالقدس مدينة السلام ومدينة الاسلام ومدينة المسيح واليهود وجميع الديانات صاحبة الارث الديني ,

  

صادق غانم الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/22



كتابة تعليق لموضوع : القدس مدينة لكل الاديان والطوائف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم آل زبيل
صفحة الكاتب :
  قاسم آل زبيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الترشيق الى النصف ... هل ينجح ؟  : مهند العادلي

 لا عودة لحكومات الانقلابات  : حميد الموسوي

 العتبة العباسية المقدسة تنهي كافّة الاستعدادات لانطلاق مشروع أمير القرّاء الوطنيّ بنسخته الخامسة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الله رب "النهضة" وربنا جميعا  : محمد الحمّار

 برشلونة وريال مدريد!!  : د . صادق السامرائي

  الأعلام وأهداف البعض الغامضة.  : علي العزاوي

 أهالي الموصل المنتفضون يشتبكون مع عناصر داعش في الساحل الأيمن

 العراق وايران يتبادلان رفاة 116 جندي عبر منفذ المنذرية الحدودي

 مدرسة ذو الفقار في الكرخ الثانية تستجيب لحملة مدرستنا بيتنا و تضيف قاعة حديثة ضمن أروقتها  : وزارة التربية العراقية

 تهديد ووعيد واتهامات ... وماذا بعد ؟؟  : غازي الشايع

 اقتناص لقطة "عمران" وتطبيقات "الفوضى الخلاّقة"!  : عباس البغدادي

 لِعينيكِ نيَّة البحر ونيَّتي  : جلال جاف

 عنترة رضي الله عنه  : هادي جلو مرعي

 الى معالي رئيس الوزراء المحترم : قضية تستحق التفاتتك الكريمة .  : صادق الموسوي

 مكافحة الفساد المالي والاداري ضرورة مجتمعية في المؤسسات الحقوقية  : احمد فاضل المعموري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net