صفحة الكاتب : عبد الزهره الطالقاني

((عين الزمان)) الحوار ... موئلا
عبد الزهره الطالقاني
تسهم المجلات المتخصصة في الدوريات برفد الحركة الثقافية والعلمية بمزيد من الموضوعات والدراسات والأفكار التي تاتي من مفكرين وعلماء وأساتذة متخصصين..
وهذه المجلات حقيقة عبارة عن مؤلفات بموضوعات عدة ، فالعدد الواحد من اية مجلة يعتبر كتابا ومرجعا وموئلا ومصدرا ثرا للمعلومات المختلفة.
وهذه المجلات عادة ماتكون رصينة ومحكمة ، كتلك التي تصدرها بيت الحكمة في الدراسات السياسية والدينية والفلسفية والقانونية والتاريخية والاجتماعية .. ومجلة المجمع العلمي العراقي او المجلات الثقافية والأدبية التي تصدرها دوائر وزارة الثقافة او تلك التي تصدرها مراكز البحوث والدراسات او الجامعات ، وقد اسهم المجتمع المدني بهذا الجهد العلمي من خلال إصداره عددا من المجلات المتخصصة نذكر منها مجلة حوار التي تصدر عن معهد التقدم للسياسات الإنمائية ، وهي تعنى بقضايا التنمية وخيارات المستقبل في العراق. اذن أصبحت لدينا بديهية ان لا غنى لنا عن هذه الإصدارات بل انها مكملة للمشهد الثقافي والعلمي. 
لقد صدر العدد (44) من المجلة التي واصلت الصدور على مدى تسع سنوات ،  وحرص معهد التقدم الذي يصدر المجلة ان يضمنها دراسات وبحوث ومؤشرات واحصائيات ورؤى اقتصادية وسياسية فضلا عن نشاطات المعهد المتمثلة بنداوته وجلساته العلمية.. ففي العدد (44)  الذي صدر في شباط 2015 نجد ان المشرف عليها ورئيس تحريرها الدكتور مهدي الحافظ ، يضع مؤشرات مهمة لبدايات الإصلاح المصرفي ، و هو يرى ان سياق البرنامج الحكومي الذي صدر قبل شهور عدة ، تضمن الإصلاح الاقتصادي كاحدى المهمات الرئيسة للتغيير المنشود في العراق . معززا رايه بقرارات لجنة الشؤون الاقتصادية التابعة لمجلس الوزراء ، لتعطي الامل بإمكانية اصلاح القطاع المصرفي وخصوصا تحقيق المهمات الهادفة لدعم المصارف الاهلية. فالقرارات حسب راي الحافظ تعبر عن مطلب وطني واقتصادي واسع ، ويرى في إعادة التوازن بين المصارف الحكومية والمصارف الاهلية مسالة جوهرية في الإصلاح الاقتصادي ، ويخرج الرجل على ضوء رؤيته للموضوع بتسع مؤشرات مهمة لايتسع المجال هنا لذكرها.
وفي نفس الموضوع تنشر المجلة دراسة للدكتور علي مرزا حول موازنة 2015 وتحديدها لسقف مبيعات الدولار في مزاد العملة ، مشخصا التبعات المحتملة للتطبيق . حيث أوضح مرزا انه بالإضافة الى تمويل تكاليف العمليات العسكرية ، فان اعداد الموازنة واجه ظروفا مالية غير مستقر نتيجة لانخفاض أسعار النفط وان هذا التحدي الذي واجهها في الاعداد سيرافقها أيضا في التنفيذ لصعوبة التعامل مع السيولة المالية في ضوء قلة العائدات النفطية التي تُعد المورد الرئيس للميزانية السنوية للدولة  ، اما التبعات المحتملة لتطبيق سقف مبيعات الدولار في مزاد العملة فان التطبيق سيطلق إشارة سيفسرها اغلب المتعاملين في السوق على ان السياستين المالية والنقدية غير ملتزمتين جديا بالحفاظ على مستوى مستقر للأسعار. وهذا ما سيؤدي فيما بعد الى توسع متزايد للفجوة بين سعر الصرف الرسمي ، وسعر صرف السوق ، ونتيجة لذلك ولبعض العوامل ، فان معدل التضخم سيتصاعد بشكل حاد وهذا ما يؤدي حسب راي الدكتور علي مرزه الى تقييد قدرة البنك المركزي والسياسات الاقتصادية عموما ، بما فيها السياسة المالية . ويرى الباحث ان اهم وسيلة للحفاظ على استقرار سعر صرف الدينار لدى البنك المركزي بالإضافة الى أدوات السياسة النقدية هي اشباع الطلب على العملة الأجنبية بسعر الصرف السائد.
وتنشر (الحوار) تعقيبا على دراسة الدكتور علي مرزة كتبه موفق حسن محمود المستشار في مصرف الإقليم التجاري للاستثمار والتمويل ، حيث يؤكد ان ازدواجية او تعددية أسعار الصرف سيحرم البنك المركزي احدى ادواته للحفاظ على الاستقرار النقدي ، وهو يرى في ختام تعقيبه انه لابد من القبول بانخفاض محسوب لسعر صرف الدينار ، ولابد من قبول نسبة للتضخم من جهة والعمل من جهة أخرى على تخفيض الاثار السلبية الناجمة عن انخفاض القوة الشرائية لذوي الدخل المحدود . الحوار نشرت أيضا في العدد (44) دراسة للخبير الاقتصادي الدكتور احمد ابريهي علي حول اقتصاد السكن وسياسات الإسكان وابعادها الكلية ، وهي مقاربة تحليلية لتشخيص محددات النشاط الاستثماري السكني في القطاع الحقيقي والترتيبات المؤسسية ، وفي هذا العدد يرى الدكتور احمد بريهي ان الوضع السكني ونوعية خدمات السكن لايمكن عزلها عن مستوى التطور بدلالة متوسط الدخل للفرد ، إضافة الى الإنتاجية والخصائص البنوية ، حيث تشكل المساكن اكثر من نصف ثروة الاسر في العالم إضافة الى كونها من اهم مقومات الترفيه والاستقرار الاجتماعي ، واساس المدنية والتحضر في حين وجد الدكتور سمير حسن ليلو ان تأثر سياسة الاقتصاد الريعي على مسار بناء الدولة المدنية الديمقراطية في العراق منذ عام 1921 كانت سلبية حيث لم تستطع كل النخب الحاكمة المتصدية للعملية السياسية في إرساء قواعد بناء الدولة المدنية الديمقراطية على أسس الحداثة وبدلا من ان يلعب الايراد النفطي دورا فاعلا في النهوض والتقدم باتجاه بناء الدولة المدنية اسوة بالدول المتحضرة ،  كان عاملا مهما في زيادة حجم ودرجة الاستبداد والتسلط والطغيان من الحاكم في كل النظم السابقة ، ويخلص الرجل الى القول ان عملية بناء الديمقراطية والدولة المدنية الحديثة يتطلب وجود أحزاب سياسية ممثلة لمصالح وطموحات طبقات المجتمع كافة.
وفي دراسة أخرى نشرتها (الحوار) يعرض السيد مهدي محمد جواد الرحيم لازمة المصارف العراقية ، اذ يرى انها تمر بأزمة شديدة الخطورة على مستقبلها ، فقد وجهت محكمة النزاهة تهمة غسيل الأموال الى الغالبية العظمى من هذه المصارف ، وطالبت بمحاكمتها ممثلة برؤساء مجالس ادارتها ومدرائها المفوضين .. ويؤكد الباحث ان المشكلة تتعلق بالسياسة التي يتبعها البنك المركزي العراقي في مزاد بيع العملة الأجنبية ، لتمويل الراغبين باستيراد البضائع المختلفة والى المجهزين بصورة مباشرة ، والدفع النقدية المسبق ، وليس عن طريق فتح الاعتمادات المستندية التي تعمل بها كل المصارف في العالم . ويضيف ان العراق هو الدولة الوحيدة التي تمول الاستيرادات عن طريق الحولات النقدية وليس أسلوب الاعتمادات المستندية.
ومادمنا نستعرض الجانب الاقتصادي ، لابد من المرور على الدراسة التاريخية المقارنة حول افاق الطاقة في العالم ، التي اعدها عطا عبد الوهاب ، والتي عرض فيها اهم التطورات التاريخية في أسواق النفط وقد اطرها الباحث بخمس حقب وهي: حقبة النمو المضطر بعد الحرب العالمية الثانية ، حقبة الاضطراب في الأسواق النفطية ، وحقبة الركود الاقتصادي ، وحقبة التسعينيات ، وحقبة بداية الالفية الثالثة ، ويتناول الباحث في دراسته تذبذب وتراجع أسعار النفط التي تعد مشكلة كبيرة لكثير من البلدان التي تحتاج الى موارد كبيرة يحققها ارتفاع سعر الخام لتمويل نفقاتها.
وفي هذا المجال أيضا يستعرض الدكتور وليد خدوري وهو خبير في الشؤون النفطية مجموعة مقالات منها احتجاجات الخبراء على الغاز الحجري ، والاستثمارات العربية في الطاقة والتي من المتوقع وصولها الى (685) بليون دولار حتى عام 2019 ، واعتبار ازمة تدهور النفط بنيوية  ، ويتساءل في احدى مقالاته حول مدى استطاعة النفط العربي الموازنة بين الاستهلاك المحلي والتصدير ، ومحاولات إسرائيلية للتغلغل في قطاع الطاقة العربية ، وأسواق النفط في عام 2014 والاتفاق النفطي بين بغداد واربيل خطوة محلية على طريق يراه الباحث طويلا ، واوبك والرهان على استقرار السوق والسياسة البترولية الامريكية.
وبالعودة الى المقدمة التي عرضناها فان الحوار تضمن موضوعات أخرى غير الاقتصادية ، منها السياسية ومجموعة تقارير محلية  ودولية ، إضافة الى عرض للندوات التي يقيمها المعهد ، ولعل ابرز الموضوعات التي لم ناتي على ذكرها هي محاضرة الدكتور عبد اللطيف جمال رشيد المستشار الاقدم لرئيس الجمهورية ووزير الموارد المائية السابق ، حول الامتيازات والحلول المستدامة لقطاع المياه في المنطقة العربية ، والدراسة السياسية التي نشرها الدكتور تيسير عبد الجبار الالوسي بعنوان ومضات واضاءات مفيدة ، تناول فيها موضوعة الطائفية السياسية ، مبتدئا بمدخل حول جذور الطائفية ومفهومها ، مستعرضا لتجربة الطائفية السياسية وممارساتها ، مبينا العلاقات بين الطائفية السياسية وحقوق المواطن ، وتعارض الطائفية السياسية و الوحدة الوطنية، موضحا اسلوب الطائفية السياسية وجوهر الفيدرالية ، فهو يقول : نفهمها في التقسيم والتشظي ، لا في الوحدة والتكافؤ ، وتوجهات الطائفية السياسية وإلغاء مبداء احترام الاخر. علما ان العدد غني بموضوعات أخرى لم نأت على ذكرها.
القاهرة

  

عبد الزهره الطالقاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/22



كتابة تعليق لموضوع : ((عين الزمان)) الحوار ... موئلا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد المحسن ابومحمد ، على فساد الفرد ويوم الغدير  - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الزهره الطالقاني
صفحة الكاتب :
  عبد الزهره الطالقاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net