صفحة الكاتب : عبد الحسين بريسم

الرصيف المعرفي والثقافي في ميسان صورة اخرى للتطور والعمران في مدينة المياه والانهار والحراك الثقافي
عبد الحسين بريسم

يفتقد الوسط الثقافي في ميسان منذ اكثر من عقد ، الى امكنته الحميمية القديمة وهي المسؤولة فيما مضى عن صنع مزاجه الثقافي وحراكه الدؤوب في تقديم اجيال متعاقبة من مثقفين ومنتجين للثقافة والمعرفة ،  واليوم تشهد ميسان حراك عمراني وثقافي كبيران شهدته المدينة صاعنة الجمال والمعرفة ومن تلك الشواهد الثقافية رصيف المعرفة الذي يطل على نهر دجلة غربا حيث نافورات الماء وهي مزينة بالاضواء الراقصة ومن جهة اخرى سوق العمارة القديم – المسكوف- شرقا هذه قراءه في المكان حيث اكد

علي سعدون / كاتب وناقد على ان الرصيف الثقافي والمعرفي في ميسان يُعد بشكل او بآخر ، الفسحة البديلة عما نفتقده اليوم من حميمية المكان وأهميته في مدينة تعودت على استهلاك الثقافة والاهتمام فيها ، بل وجعلها من اولويات وجودها منذ الخمسينيات .. هذه الفكرة / فكرة الرصيف ، التي يتبناها مجموعة من شباب المدينة ، انما هي خطوة اولى في دفع الثقافة الى الشارع ، تتزاحم فيها الفعاليات وتتنوع فتشير الى وجود ثقافي مميز وفاعل في المدينة ، يحدث ذلك بغياب لافت للدعم الحكومي وهو الغائب عن اغلب فعاليات الثقافة ، ولا اريد الخوض هنا في موضوعة " المثقف والسلطة " فهي موضوعة شائكة ومعقدة ولن تزول بتمويل بسيط لمهرجان هنا او هناك ، او تمويل بسيط يكاد لا يشكل شيئا في انتاج فلم قصير بدأ يشكل ظاهرة في ثقافة المدينة ونتلمس اهميته كتجربة ثقافية لافتة ، اضافة الى المسرح بإمكاناته " الفقيرة " وهو يعيش حراكه الجديد والنشط في ميسان بعد انقطاع تجربته التي كانت قوية ومهمة في السبعينيات والثمانينيات ، كل ذلك سيشير الى خلاصة للقول مفادها : ان تجربة الرصيف الثقافي في وسط مدينة العمارة وأمام سوقها التاريخي " المسقوف " دليل عافية ونقطة ضوء في ثقافتنا الجديدة .. ، وان بإمكانه ان يضيف الكثير من السمات والملامح التي تجعل من ميسان مدينة ثقافة بامتياز ، بوصفها مدينة حضارة موغلة في القدم ، تستحق فعاليات كثيرة تبدأ بخطوة الرصيف المعرفي ولا تنتهي بقاعات عروض مؤهلة وعالمية للسينما والمسرح والدراسات ، تستحق ان تتناثر تماثيلها التي تحمل رموزها في كل مكان ، مثلما تستحق ان تكون لها دور نشر تليق بما تنتجه من ابداع وثقافة رصينة .. 

 فيما  اوضح الشاعر والاعلامي عصام كاظم جري ان الحياة الثقافية شاسعة ومتجددة ومتغيرة . ومفهوم التغيير والتجديد لا يقف عند نسق ثقافي او ابداعي معين وانما يتعداه الى حياة ثقافية غير ناقصة . والتحولات عديدة ومن يقرا خارطة الادب يجد ان مفهوم الشعر تغير وتجدد من العمود الى التفعلية ثم قصيدة النثر . والنقد الادبي لم يعد كافيا لمعالجة المضمر والهامش في النص الحديث لذا ظهر النقد الثقافي وهو يبحث في نسق النص المضمر وفي مشكلاته المركبة الثقافية والاجتماعية والاخلاقية والانسانية والقيم الحضارية اما الرواية بدات تتناول موضوعات واحداث اكثر اثارة مخيلة / وواقعية مما كانت عليه في السابق . اما مفهوم الاسواق الادبية تطور وتغير الى ملتقيات ومهرجانات وندوات وحوارات ومجالس ادبية وثقافية تغير وتجدد مفهوم المجالس الادبية الى صالونات ثقافية يتوافد اليها الادباء والمثقفون والاعلاميون والاكاديميون وحتى من عامة الناس الذين يتذوقون الابداع والفكر والمعرفة والتاريخ كتب بحروفة اسواقا عديدة منها : سوق المربد /سوق كناسة /سوق عكاظ . و(الرصيف الثقافي ) هو تجديد وتغيير اخر لتلك الاسواق التي كانت سائدة انذاك . لذا بدأ هذا الرصيف يستقبل هموم ومشكلات الحياة عامة من خلال عروض مسرحية على دجلة . وقراءات شعرية وارصفة انيقة لبيع الكتب . وحفل لتوقيع الكتب وحوارات متلفزة ولقاءات ومعارض للفن التشكيلي ومعارض اخرى للنحت . وجميع الفعاليات تستحق المتابعة والتأمل . انا اود ان يعيش هذا الرصيف تحولات من الفعالية الى الخطاب . لا سيما وان اغلب زائري هذا الرصيف من عامة المجتمع . انه نتاج حي لثقافة الهامش هذه الثقافة الحافلة بالابداع والاصالة . انها تنقل قيم الجمال الى الاخر بعيدا عن الشهرة والضجيج .

 

الاعلامية وفاء الحطاب  بكل مديات الثقافة والفن والادب والابداع جمعها عنوان واحد الرصيف المعرفي وهو تجربه رائده ومعلم يشجع المثقفين والادباء والمثقفين . وبالاخص الشباب الميساني   هكذا فكرة لنشر وتنمية مواهبهم كما انه النسخة الثانية من شارع المتنبي في بغداد واتمنى ان يتسع هذا الرصيف المعرفي ليشمل المزيد من الفعاليات الثقافية والمعرفية خاصة وان المدينة تفتقر للمثل هكذا اماكن وعلى الرغم من انها تضم وتحتوي على ارث حضاري ومعرفي وكذلك انجبت عمالقة الادب والشعر والفن والابداع في مختلف مجالاته وخاصة ان ميسان مقبلة لتكون عاصمة الثقافة العراقية وهي فعلا تستحق ان تكون عاصمة للثقافة   الشاعر والناقد جمال جاسم امين قال 

لا انكر انه كان مفاجئة ، بل كان حدثا ثقافية ان يجتمع عدد من الشباب و يلتموا في مشروع لا رصيد له سوى الهواء الطلق ! وقوة الرغبة في تحريك الراكد ، اليوم يلتهم الشتات حتى تفكيرنا ، بعضنا يقبع و بعضنا لا يغامر و البعض الاغلب افسدته مجاملات المؤسسة اية مؤسسة باعتبار ان المؤسسات قنوات للغنيمة ، للدعوات و المهرجانات وان اي اختراق قد يلقي بنا في عراء ! هؤلاء الشباب تجاوزوا فوبيا العراء عندما تقدموا نحوه ! مجرد ان يلتموا بلا ضيافة احد تعني الكثير ، لكن المشكلة الكبرى هي في الحاضن العام للفعل الثقافي / غول اللاجدوى / التمويل / محدودية الاثر التي تدفع للملل اخيرا ، هذه العقبات لا يمكن تجاوزها بمثالية زائفة ، قلت مرة : نحن كمن يتدرب على الطيران في قفص ! مجتماعتنا طاردة لارادة التحول و الاسباب باتت معروفة وبالتالي فان كل بحبوحة ثقافية تظل بحبوحة ولا تتسع وحتى اذا توفر لها دعم ما فهي تستمر ك ( محمية ) من المحميات التي تنشأ لحماية نوع ما من انواع الطبيعة كي لا ينقرض ! الامر برمته يشير الى مشكلة اجتماعية تطرقت لها في كتابي الجديد ( مقهى سقراط ) عندما تتبعت مراحل تدمير المعنى في الحياة العراقية حتى وصلنا درجة صفر الجدوى ! الرصيف المعرفي او الثقافي في ميسان كان حراكا اهم من كل المؤسسات واذا ما اخترقه وجه ما من اوجه الثقافة التالفة وهم كثر فهو يتسكع لا غير ! يرمم خرابه بمساحيق غيره ! في ميسان اليوم شباب نابض يستحق الدعم والتقدير وما هذا الرصيف الا اعلان عما هو اعمق واهم ، اعتبره وجها مضافا لمشروع ( البديل الثقافي ) الذي اطلقناه خريف 2005 وهذا الاعتبار ليس بمعنى الضم او الاحتواء بل بمعنى التكامل : تكامل آلية التجديد و استبدال التالف

 

 

 

 

وهنا يجب ان نعرف بان مهمة الاستبدال الثقافي ليست حكرا على احد او رابطة او مجلة بل هي حراك المثقفين الجادين اينما كانوا .. الرصيف بديل لمؤسسات تقليدية اتلفها النمط والتكرار

 

 

 

 

الشاعر والاعلامي نصير الشيخ شهد بان الرصيف المعرفي قد شهد نشاطا متواصلا منذ افتتحاحه العام الماضي  باحتضانه فعاليات مركزية وحولها نشاطات اخرى كمعارض الرسم والمسرحيات ومعرضا دائما للكتب والمطبوعات ولا ننسى الحضور المتميز للفوتوغرافيين والاعمال السينمائية القصيرة والوثائقية على ايد مجموعة طيبة حملت روح الفن والتجديد شعارا لمسيرتها  واستدرك قائلا ولكن يبدو ان الرصيف المعرفي مرهون بتحولات المكان والزمان اهمها تاثيرات الجو خاصة في الشتاء  كونه مكان مفتوح  ولا يكون حيزا مكانيا مثل شارع المتنبي 

ومن اهم ما يتصدر في الرلاصيف المعرفي نشاطات اتحاد الادباء في ميسان كونه يعد منهاجا باماسيه الادبية كل اسبوع  وبذا يشكل الرصيف المعرفي متنفسا للكثير من الشرائح المثقفة في المدينة اضافة الى جمهور النخبة  وهي تجوال وسط اجواء من الالفة والتلقي مابين المنتج ثقافيا كونه الحاضر لتقديم منتجه وبين متلق يستقرا المشهد امامه 

ومن هنا ارى ان المثقف الحاضر المنتج يستطيع الاسهام اكثر لو توفرت مساحة لحرية اوسع كونها صانعة الافكار الخلاقة

 

الفنان المسرحي عبدالقدوس قاسم اكد على الرصيف المعرفي تأسس في 21 آذار الماضي عام 2014 الفكرة انطلقت من شباب جادون وهاجسهم هو خلق حراك فني في ميسان وكسر الرتابه وصنع جيل يؤمن برسالة الفن النبيلة في البداية . المؤسسون هم مجموعة قليلة لكنها حققت مالم يحققه نقابة الفنانين واتحاد الادباء او اي رابطة بل مجموعة روابط وهذا اعتراف الكثيرين ! المؤسسون هم حيدر النوري واحمد السومري ونور الدين و ابراهيم و علي فرحان و واباذر كارول و عمار الطائي وحمزة حامد وحمزة العبادي وعبدالقدوس وآخرون وطرحوا فكرة الرصيف على الجادين من ميسان فانطلق في اول ايامه بعدة فعاليات تتضمن معارض كتاب شارك فيها الصديق علاء البسام مدير مكتبة التفكر وعرض مسرح وعرض سينما وعزف على العود ورسم حر للأطفال وجدار حر تعرض عليه افكار رواد الرصيف ومعارض تشكيلية ومعارض فوتغراف واعمال يدوية ومنها معرضين تشكيليين لنزلاء من سجن العمارة المركزي واجتذب الرصيف طاقات شبابيه جديدة وتمددت النشاطات افقيا وتوسع الحضور من رواد نخبه إلى اطفال وعوائل فتحول الرصيف الى متنزها فكري وفني وابداعي وبقي لليوم يشهد توافد طاقات جديدة ونخب وعوائل 

2الخطوات القادمه للرصيف سننفتح عاى أكثر من جهة مستقلة للمشاركة في دعم نشاطات الرصيف وتوسيع نشاطاته الى افكار اخرى ممكن تنفيذها على الواقع سريعاً . وربما يسأل سائل هل حقق الرصيف شيئاً؟ نعم واجتذب النخب والهواة بل تحول الى مفصل ميساني بحيث ان بعض فناني ميسان عرفوا مابعد الرصيف اي تم تسويق نشاطاتهم وظهروا من خلال الرصيف

  

عبد الحسين بريسم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/22



كتابة تعليق لموضوع : الرصيف المعرفي والثقافي في ميسان صورة اخرى للتطور والعمران في مدينة المياه والانهار والحراك الثقافي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زين الشاهر
صفحة الكاتب :
  زين الشاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العدد ( 463 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 سافرت للمدري وين !!!  : محمد علاء البياتي

 وزارة الموارد المائية تواصل اعمال دفن الدوارات لشط الحلة من الجانبين الايمن والايسر في  كربلاء المقدسة  : وزارة الموارد المائية

 عبــراتٌ لن تسقط  : محجوبة صغير

 هدنة البغدادي مع الفصائل السورية  : د . هشام الهاشمي

 سوق مريدي وطائرات التجسس. ؟  : جواد البغدادي

 هزيمة نكراء لـ «وحدات داعش الخاصة» في هيت

 باشراف لجنة الإرشاد والتعبئة.. قافلة النجف الاشرف تواصل تقديم الدعم لكافة المقاتلين في محور 600 وتل عبطه، وتجهز غرف لعرسان الحشد الأبطال

 محاضر تحقيق وشهادات من صالات المحاكم العراقية ومن دوائر الشرطة والقضاء في العراق خاصة بجرائم كتائب حماس العراق  : القوة الثالثة

 الدراجي: التحالف الوطني يدرس خيارات عدة في إدارة الحكومة المستقبلية منها تشكيل حكومة اغلبيه من دون الكتل السياسية الراعية للإرهاب.

  أهذا ما يريده بعض السياسيين (العباقره)؟؟  : د . يوسف السعيدي

 بالوثائق هيئة الاستثمار وشركة خيرات السبطين ترد على محافظ كربلاء المقدسة

 اشتبکات بین الدواعش بالموصل وتقدم بخط اللاین بسامراء ومقتل 69 إرهابیا

 وزير التخطيط يبارك تحرير الرمادي ويكشف عن تشكيل فريق عمل لاعداد خطة لاعمار المناطق المحررة

 هجوم جديد يطال عراقيين في السويد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net