صفحة الكاتب : برهان إبراهيم كريم

الاستراتيجية التي تعتمدها الادارات الاميركية
برهان إبراهيم كريم
لا يمكن فهم مواقف واشنطن من الأحداث الجارية مالم يعرف أسس الاستراتيجية الأميركية.  
وهذه الاستراتيجية تعتمدها جميع الادارات الاميركية, و تقوم على الأسس  والركائز التالية: 
ضمان ديمومة واستقرار النظام الامبريالي وقيادته للعالم بأعلى درجاته الاحتكارية.
إقناع مواطنيها وباقي الشعوب بأن الإسلام هو العدو الجديد للعالم.
الثالث: تفتيت الشرق الأوسط إلى دويلات عرقية وطائفية, بحيث يجعل وجود دولة دينية كإسرائيل مقبولاً وسط محيط مماثل, ويضمن استقرار الغرب وسيطرتها عليه. 
تشديد قبضتها على النفط, من خلال تشديد الخناق على الدول المصدرة والمستوردة له. لتبقى المتحكمة بكل مجرياته. ويمنحها التحكم بسياسات باقي الدول. 
تفتيت دول عربية أستمرت في تصديها للعدو الصهيوني الذي أغتصب فلسطين لأكثر من نصف قرن, وتدمير قواتها المسلحة, وحتى تفجير مجتمعاتها.
محاربة وإسقاط أية دولة أو نظام أو حزب أو حركة تقوم على أساس ديني. أو تدعوا لإقامة دولة إسلامية, باستثناء الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل كدولتين دينيتين. 
والسياسات الاميركية التي تدور في فلك هذه الاستراتيجية جرت الكثير من الويلات للعالم. والمفكر والناقد والمحلل السياسي اليهودي الأمريكي نعوم تشومسكي في محاضرة له في الجامعة الأميركية بالقاهرة كشف عن جوانب لبعض الحقائق والسياسات. وأوجزها بالأمور التالية: 
1. أفادت دراسة علمية منشورة مؤخراً أن حوالى 100 مليون من البشر, سوف يموتون في العشرين عاماً القادمة بسبب التغيرات المناخية.
2. إسرائيل هي التي تمثل خطراً  أعلى, وهي ذات تهديد نووي أكبر. وهي من ترفض السماح للمنظمات الدولية بالتفتيش على منشآتها النووية ونشاطها النووي.
3. الجماهير العربية لا تعارض امتلاك إيران السلاح النووي كما تعارضه بعض أنظمتها. 
4. التهديدات ليست مجرد كلمات, وإنما هي مترافقة مع الحرب الاقتصادية التي تطبق فيها الولايات المتحدة  الأميركية معايير مزدوجة. 
5. الولايات المتحدة  الأميركية ترى أن التهديد والتضييق الاقتصادي الذي قد يقع عليها, يبرر لها الحرب. بينما تقوم هي بفرض العقوبات الاقتصادية على غيرها.
6. تنظر الولايات المتحدة الأميركية لحرب وسائل التكنولوجيا والاتصال الحديثة كأحد أشكال العدوان العسكري إذا ما كانت موجهة ضدها فقط. بينما هي تستبعد كل ما تفعله في هذا الصدد ضد باقي الدول  من طائفة بعض مسببات ذلك العدوان.
7. نادراً ما يُذكر أنه قصف مفاعل العراق النووي لم يوقف الجهود العراقية النووية. فالقصف هو ما تسبب في بدء ذلك الاهتمام. ولو حدث ضرب للمحطات النووية الإيرانية فمن المتوقع أن يكون رد فعل الإيرانيين بالضبط كرد فعل العراق والعراقيين. 
8. أثناء ذروة صراع الأزمة الكوبية كان هناك خوفٌ من جانب الرئيس جون كينيدي أن حرباً نووية مع الاتحاد السوفييتي ستندلع وتمحو نصف الكرة الشمالي. ومبعث ذلك: هو الفكرة التي مفادها أنه لا حق للاتحاد السوفييتي في أن يستخدم أسلحة نووية خارج حدوده. بينما تحتفظ الولايات المتحدة لنفسها بذلك الحق الأحادي. 
9. لعلها أشبه بمعجزة أننا حتى الآن نجحنا في تجنب وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان, وبين الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد السوفيتي. 
10. نهاية الولايات المتحدة الأميركية بدأت منذ الحرب العالمية. ولكنه يعتقد أنه على الرغم من انهيار الولايات المتحدة الأميركية, إلا أن الأمر ليس على هذا النحو. فما زال معدل الإنفاق العسكري الأمريكي أكبر من معدل الإنفاق العسكري لبقية دول العالم ككل. وما زالت الولايات المتحدة تُغرق العالم بقواعدها العسكرية. 
11. الوضع الاقتصادي الأمريكي ما زال في ذروة قوته. وتتفوق المبيعات الأمريكية بأكثر من 10 أضعاف مبيعات روسيا التي أتت في المرتبة الثانية، وما زالت الصين والهند رغم ازدهارهما التجاري ضمن الدول الفقيرة.
12. الرئيس الأمريكي روزفلت كان يهدف لفرض الهيمنة الأمريكية على العالم. ويسعى لوضع قيود بالقوة على أية دولة ذات سيادة, يمكنها أن تنتهج سياسات قد تؤدي إلى صراع او تصادم مع الخطط الأمريكية من أجل السيادة والسيطرة عليها.
13. بحلول عام 970 م كان نصيب الولايات المتحدة من ثروات العالم قد انحسر.  وبعدها بنحو 20 عاماً انهار الاتحاد السوفييتي.
14. الولايات المتحدة الأميركية أعلنت بعد نهاية الحرب الباردة أنها ستحافظ على تصنيعها ذي التقنية العالية, لمواجهة القومية الراديكالية لدول العالم الثالث بدلا من مواجهة الروس. ولكن حلف الناتو زاد من توسعه وانفاقه بدلاً من أن يقلصه. 
15. حصل غورباتشوف وقتها على وعد أصر عليه. وكان ذلك الوعد بأن الناتو لن يتوسع شرقاً. لكن الناتو توسع في ألمانيا الشرقية. وعلى الرغم من الغضب العارم لغورباتشوف وقتها، قال له بوش: أنه لا يوجد ما ينص على ذلك الوعد كتابة. 
16. بانتهاء الحرب الباردة سقط الاتحاد السوفييتي وسيطرت مشاعر الفرحة الجارفة ودعاوى نهاية التاريخ وغيرهما. إلا أن وصول جورج بوش الابن إلى الرئاسة أصبحت مواجهة المشاعر العدائية في الشرق الأوسط أكثر صعوبة. ولعل أعظم منجزات أوباما هي قدرته على أن ينحدر لأسفل حتى أكثر من  سلفه الرئيس جورج بوش. 
17. الفكرة التي تحكم السياسة الخارجية الأميركية تقوم على السيطرة على مصادر الطاقة وليس الوصول إليها وجعلها متاحة. علماً أن الولايات المتحدة  الأميركية لم تعتمد على نفط الشرق الأوسط في الخمسينيات, إلا أن نفس الفكرة كانت قائمة. 
18. الولايات المتحدة غير معنية بالوصول إلى مصادر الطاقة بل بالتحكم فيها.
19. بالنسبة للعراق بعد الغزو فالوثائق الرسمية ذكرت مصطلح التحكم الكامل. 
20. يوجد  خشية وخوفٌ في الإدارات الأمريكية من أن يتجه الشرق الأوسط نحو الديمقراطية. وهذا تهديد كبير جداً. لأن واشنطن لا تريد سياسات في الشرق الأوسط ومصر تعكس الرأي العام للجماهير وتطبق الديمقراطية. لأن الرأي العام يرى أن الولايات المتحدة تحاول فرض سيطرتها على المنطقة للحفاظ على مصالحها. 
21. الحقيقة أن الولايات المتحدة الأميركية لا تريد للشعوب في مصر وتونس وغيرهما أن ترى في إيران أي شيء سوى أنها عدو فقط. ولهذا فهي قد ساندت الأنظمة الديكتاتورية في مصر وتونس أطول فترة ممكنة.
22. الولايات المتحدة الأميركية وبعض الدول عاقبت الفلسطينيين في فلسطين على نتائج انتخابات اعترف لها المراقبون الغربيون بأنها كانت نزيهة. فالولايات المتحدة الأميركية تعاقب الناس لأنهم اختاروا كما أرادوا وليس كما ترغب وتريد!! 
23. الولايات المتحدة الأميركية تدعم  قيم الحرية والديمقراطية  والمسار الانتخابي فقط عندما تتفق تلك الديمقراطية مع أهدافها الاقتصادية والعسكرية.
24. انهيار الولايات المتحدة هو بيديها. لأن قوة الشركات الاقتصادية الكبرى ذات تأثير بالغ في القضايا السياسية. 
25. الأغنياء جداً عادة ما يحصلون على ما يريدون في نظام سياسي منهار كما أظهرت العديد من الدراسات المحترمة التي قام بها عدد من المحللين السياسيين مؤخراً. والبنك المركزي في الولايات المتحدة شديد التأثر بتلك الشركات. والنقلة الحقيقية في الاقتصاد العالمي ليست المتمثلة في الهند والصين. وإنما في اتجاه لمزيد من التقسيم بين كبار الأغنياء وباقي العالم الذي يعيش سكانه  في حالة مُهدَدَة وغير آمنة. 
26. الشركات الاقتصادية العملاقة ستستمر في التهام ما تبقى من الديمقراطية ومن النظام الاقتصادي طالما لم تستلهم النموذج الذي قدمه ميدان التحرير للعالم.
27. معهد ماساشوستش للتكنولوجيا (MIT) مؤسسة ذات صلات معقدة بالمؤسسة العسكرية الأمريكية.  وكان حوالى 90% من التمويل الذي يحصل عليه المعهد يأتي من البنتاغون. لكن لم يوجد أي عمل له طبيعة عسكرية في حرم المعهد. وأثناء حرب فيتنام أنشأوا معهداً لأبحاث السلام في قسم العلوم السياسية بالمعهد. و من مهمات البنتاجون الكثيرة جزء يتعلق بالسيطرة العسكرية على العالم, وجزء آخر معني بالحفاظ على الاقتصاد المتقدم للولايات المتحدة. والبنتاغون هو وسيلة لاستخدام الأموال العامة لزيادة أرباح الشركات الاقتصادية. 
28. ديفيد هيوم في القرن الثامن عشر أشار إلى كيفية قبول الناس بالخضوع للمعاناة والاستغلال الكثير لأنهم قد لا يتصورون أن ثمة إمكانية لتغيير ذلك. فالنساء مثلاً منذ بداية البشرية سلمن بأن دورهن هو الطهي والغسيل بينما الرجال منشغلون بأمور أكثر أهمية مثل قتل البشر. لهذا السبب  استمر نظام العبيد طوال الزمن الذي استغرقه. كذلك فحين انضممتُ للجامعة كأستاذ في معهد ماساشوستش كان هناك احترام أكبر للأساتذة مما هو الآن, وأنا واثق أن الأمر كذلك لديكم. 
29. نشطاء الجماهير والتعليم يمكنهما معاً أن يُحدثا فارقاً هائلاً. لكن حتى الآن فإن وسائل الإعلام في الولايات المتحدة  الأميركية حرصت على عدم توصيل أية معلومات في هذا الشأن إلى الجمهور في الولايات المتحدة الأميركية.
30. لا أرى سبباً في أن يكون الإسلام السياسي ضد عمل وحقوق العمال. 
31. لا مقترحات  لدي للحل في سوريا. لأن جميع القوى تدفع باتجاه التدمير. 
32. هناك خطة عقلانية ومنهجية جداً تجاه الربيع العربي. والخوف الأكبر هو فقدان السيطرة على المنطقة بما قد يهدد مصالح الولايات المتحدة. 
33. الشعب المصري لا يرفض معاهدة كامب ديفيد لكنه يعترض على تفسير الولايات المتحدة وإسرائيل لها ولبعض بنودها.
فالولايات المتحدة الأميركية ما كانت ولن تكون في أي وقت من الأوقات جمعية خيرية تقدم الدعم والمساعدة للأنظمة والحكومات والمعارضات والدول لتحقيق النمو والرفاهية ونشر قيم الحرية والديمقراطية في الدول والمجتمعات. لأنها دولة قامت على أسس لاإنسانية. فالمهاجرون الاوائل كانوا القدوة والمثال للصهاينة في إقامة إسرائيل. وقد مارسوا  أبشع الاعمال الاجرامية بحق الهنود الحمر سكان أميركا الأصليين. وخطفوا  البشر من أفريقيا وغيرها ليتاجروا بهم  كرقيق وعبيد في الولايات المتحدة الأميركية. ومارسوا سياسة الفصل والتمييز العنصري بحق الملونين. والولايات المتحدة الأميركية لم تتدخل  في الحروب بدافع إنساني, وإنما بدافع تجاري بحت لتصفي امبراطوريات وتقيم إمبراطورتيها الاميركية على أنقاض إمبراطوريات هزمتها او ساهمت بإفلاسها أ وتهميشها أو إقصائها أو إنهاء مدة صلاحيتها كالإمبراطورية البريطانية.  ما لا يمكن فهمه: تسول معارضة عربية أو إسلامية دعم واشنطن لها واستجدائها تدخل الناتو لإسقاط نظام بلادها القائم بذريعة اتهامه له بعمالته لواشنطن أو إسرائيل .وحين تصل هذه المعارضة إلى سدة الحكم تسعى لتوثيق علاقتها بواشنطن, ولا تحرك ساكناً تجاه ما هو قائم من قواعد عسكرية في بلادها, واتفاقيات مجحفة تربط بلادها بواشنطن أو إسرائيل!!!
      الأحد: 22/3/2015م

  

برهان إبراهيم كريم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/22



كتابة تعليق لموضوع : الاستراتيجية التي تعتمدها الادارات الاميركية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء تكليف العوادي
صفحة الكاتب :
  علاء تكليف العوادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تشييع جثمان العلامة والمؤرخ الشيخ القريشي

 إعتقال الشيخ حمد الماجد صاحب مقال: ماذا لو قال السعوديون "الشعب يريد إسقاط النظام"؟  : حسن البياتي

 وزارة الموارد المائية تعقد اجتماعاً مع منظمة جايكا اليابانية لتحديد المشاريع التي سيتم تنفيذها   : وزارة الموارد المائية

 نشرة اخبار من موقع  : رسالتنا اون لاين

 معركة "الغوطة الشرقية الكبرى على الابواب " ... ماذا يحضّر خلف الكواليس !؟  : هشام الهبيشان

 العراق يتوج بكأس آسيا للاشبال بعد ثلاثية نظيفة بشباك كوريا الشمالية

 التحالف العربي ينفي مسؤوليته عن قصف مجلس العزاء بصنعاء

 دول المختبر الديمقراطي  : كفاح محمود كريم

 النجف الاشرف : مفارز مكافحة الاجرام تلقي القبض على عدة متهمين  : وزارة الداخلية العراقية

 ثلاثية الجد في عشق المنتظر ومعرفته  : منتظر الصخي

 مدى دستورية الأمر الاقليمي الذي اصدر رئيس الاقليم والمتضمن اجراء الاستفتاء  : احمد فاضل المعموري

 محافظ ذي قار يخصص قطعة ارض لجمعية ابناء الناصرية  : حسين باجي الغزي

 أيها البرلمانيون : أهذه هي الأمنية المنشودة ..؟؟  : ماجد الكعبي

 مدينة القاسم المقدسة تحتفل بالنصر  : ثامر الحجامي

 البرزاني والنجيفي يتفقان على عدم تشكيل الحكومة وافشال العملية السياسية  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net