صفحة الكاتب : نبيل محمد حسن الكرخي

الرد على احمد القبانجي في محاضرته (نقد الاعجاز القرآني) .. 3 /10
نبيل محمد حسن الكرخي

بسم الله الرحمن الرحيم
في هذا الجزء الثالث من محاضرته المنشورة فديوياً تحت عنوان (نقد الاعجاز القرآني) يتضح جلياً ان احمد القبانجي يحاضر من احد المنطلقين التاليين: الاول انه لا يعلم ما يقول ، حيث يتضح هنا انه لا يعرف شيئاً عن البلاغة العربية عامة والبلاغة القرآنية خاصة ! فمثلاً هو يدعي ان نهج البلاغة هو اكثر بلاغة من القرآن الكريم ، وهي دعوى لم يكن ليتجرّأ عليها لولا "عدم معرفته" بأصول البلاغة وقواعدها ، لأن اولئك العلماء الذين يعرفون فنون البلاغة لا يقولون هذا الكلام البعيد عن الصواب ، وحتى علماء اللغة العربية من المسيحيين واليهود والصابئة عبر العصور لا يقولون ذلك ، ولو كانت هذه الدعوى صحيحة لأظهروها وانشدوها في كتبهم ودواوينهم ولكان ذلك ابرز ذريعة عندهم لمعارضة القرآن الكريم وابطاله ! ولكن احداً منهم لم يفعل ذلك ليس خوفاً من المسلمين وخوفاً من اضطهادهم كما قد يدعي البعض بل لأنهم يعلمون انهم انْ قالوا ذلك فقد كشفوا عن ضعف علمهم فضلاً ان هذا القول يحتاج لدليل ولا دليل عليه ، وحتى احمد القبانجي ذكر هذه الدعوى ولم ياتِ بنموذج من نهج البلاغة فيشرح معانيه وبيانه وبديعه بحيث تكون اكثر بلاغة من معاني وبيان وبديع القرآن الكريم !! ولو كانت ذريعة الخوف من المسلمين هي التي منعت علماء اهل الكتاب عن اعلانهم علو نهج البلاغة في بلاغته على القرآن الكريم كما زعم فما اسهلها عليهم ان يلجأوا الى اوربا المسيحية المتعصبة للمسيحية في القرون الوسطى وما بعدها ليعيشوا في هناء تحت حماية البابوات او بعض المراكز الدينية ويعلنوا ما وجدوه من مزاعم تنقض القرآن الكريم ، هذا الكتاب العظيم الذي لم تتمكن كل الحروب الصليبية من انتاج اي منتج ثقافي حقيقي ضده وضد الاسلام يقوي عزيمة ومعنويات الصليبيين في قتال المسلمين. ولو كانت هذه الدعوى صحيحة لأنتشرت انتشار النار في الهشيم.

والظاهر اننا نحتاج لبعض الشرح هنا لبيان معنى البلاغة وعلومها ، لكي لا ياتي شخص مثل احمد القبانجي فيحاول خداع الناس بهذا الكلام مستغلاً عدم معرفتهم بعلوم اللغة العربية وفنونها البلاغية. واستغلال عدم معرفة الناس بعلوم البلاغة وعلوم اللغة العربية هو المنطلق الثاني الذي احتملنا آنفاً أنَّ احمد القبانجي يعمل من خلاله.

يقول ابراهيم شمس الدين في مقدمة تحقيقه لكتاب (الايضاح في علوم البلاغة) للخطيب القزويني المتوفى سنة 739هـ ان البلاغة علم له قواعده وفن له اصوله وادواته كما لكل علم وفن ، وهو ينقسم الى ثلاثة اركان اساسية:

    علم المعاني.
    علم البيان.
    علم البديع.

فاما علم المعاني فهو علم يُعرف به احوال اللفظ العربي التي بها يطابق مقتضى الحال مع وفائه بغرض بلاغي يُفهم ضمناص من السياق وما يحيط به من قرائن او عو علم يبحث في الجملة بحيث تاتي معبرة عن المعنى المقصود. واحوال اللفظ العربي التي بها يطابق مقتضى الحال هي: الحذف والذكر والتعريف والتنكير والتقديم والتاخير والفصل والوصل والمساواة والايجاز والاطناب ، وما الى ذلك. واحوال اللفظ العربي تارةً تكون احوالاً لمفرد وتارةً يكون احوالاً لجملة. وعلم المعاني يتألف من المباحث التالية:

أ‌.          الخبر والانشاء.

ب‌.     احوال الاسناد الخبري.

ت‌.     احوال متعلقات الفعل.

ث‌.     القصر.

ج‌.      الفصل والوصل.

ح‌.      المساواة والايجاز والاطناب.

وذلك لأن الكلام العربي نوعان: أما خبر أو انشاء ، ولابد له من اسناد ، مسند ومسند اليه. والمسند قد يكون له متعلقات اذا كان فعلاً او في معناه كأسم الفاعل وكل من التعلق والاسناد أما قصر او غير قصر. والجملة اذا قرنت بأخرى فالثانية إما معطوفة على الاولى او غير معطوفة وهما الفصل والوصل. ولفظ الكلام البليغ إما مساوٍ لأصل المراد وهو المساواة وإما ناقص عن المراد وهو الايجاز او زائد عن اصل المراد لفائدة وهو الاطناب.

واما علم البيان فهو علم يبحث في الطرق المختلفة للتعبير عن المعنى الواحد ، والبيان لغة هو الظهور والوضوح ، تقول بأن الشيء يبين اذا ظهر. وعلم البيان يتالف من المباحث التالية:

أ‌.        التصريح والمداورة.

ب‌.   التشبيه.

ت‌.   المجاز والمجاز المرسل.

ث‌.   الاستعارة.

ج‌.    الكناية.

واما علم البديع فهو علم يبحث في طرق تحسين الكلام وتزيين الالفاظ والمعاني بالوان بديعة من الجمال اللفظي او المعنوي. ومن اهم اساليب علم البديع:

أ‌.        الجناس.

ب‌.   الطباق.

ت‌.   السجع.

ث‌.   المقابلة.

ج‌.    التورية.

ونضيف بان كل مبحث من هذه المباحث فيه تفريعات ومباحث اخرى ، فهو علم ضخم وليس من الصحيح تسطيح تناوله بالطريقة التي عرضها احمد القبانجي مستخفاً بعقول سامعيه. والمكتبات العربية تحتوي على مئات الكتب والبحوث التي تم تأليفها حول البلاغة عامة وبلاغة القرآن الكريم خاصة.

ومن الملاحظ ان احمد القبانجي عمد لأسلوب مسرحي فانتخب نصاً من نهج البلاغة ومدحه ونصاً قرآنياً فذمه ، ليؤثر بأسلوب نفسي على المُشاهد بأن تمجيده لنص نهج البلاغة وذمه للنص القرآني هو نقد صحيح بينما الحق بخلاف ذلك ، ومن سوء حظه ان احمد القبانجي انتخب سورة الهمزة لذمها رغم ما فيها من شواهد بلاغية عديدة !

وسور الهمزة هي قوله تعالى:

((بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ (1) الَّذِي جَمَعَ مَالاً وَعَدَّدَهُ (2) يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ (3) كَلاَّ لَيُنْبَذَنَّ فِي الحُطَمَةِ (4) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الحُطَمَةُ (5) نَارُ اللَّهِ المُوقَدَةُ (6) الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الأَفْئِدَةِ (7) إِنَّهَا عَلَيْهِم مُّؤْصَدَةٌ (8) فِي عَمَدٍ مُّمَدَّدَةٍ (9)  ))

صدق الله العليِّ العظيم

 

فابتداءاً من استخدام الله سبحانه للفظ (همزة) في هذه السورة المباركة بينما استخدم لفظ (همّاز) في سورة اخرى ، وكِلا الاستخدامين بليغ لأنهما وردا في مناسبتين مختلفتين تبعاً للمراد منهما. والسورة تتحدث عن صنف من الكافرين الذين يدفعهم التكبر المستند الى الغنى وحب المال الشديد الى الانتقاص من الاخرين وذمهم والعيب عليهم وحبهم الجم للمال دفعهم للاسراف في عدّه ونسيان امر آخرتهم فادخلهم حب المال في التعالي والتوهم ان المال هو سبيلهم الى الخلود في الحياة فغاب عن ذهنه حقيقة الموت والفناء وتوهم انه خالد فيها ! كما هو اصناف اخرى من الكافرين والناس الذين ينسون امر آخرتهم فيسرفون بالمعاصي حتى لو تقدم بهم العمر. واحمد القبانجي ينكر ان هناك من يملك المال وينسى امر آخرته وهو انكار عجيب يكشف عن عدم معرفته بالناس وتفكيرهم ونفسياتهم والمجتمع واحواله ومجريات الحياة.

 

وتتحدث سورة الهمزة ايضاً عن عقوبة اولئك الكفار المتكبرين فتكشف ان مكانهم في جهنم اسمه الحطمة وما ادراك ما الحطمة ، هي نار مغلقة مؤصدة لا مخرج للكافر منها ، وحيث ان عقوبة المفسد في الارض هو السجن وهو ما كان ذلك الصنف من الكافرين يقوم به من خلال الهمز واللمز والاستكبار ونسيان الاخرة فكذلك تكون عقوبتهم في الآخرة هو مثال السجن في جهنم اسمه الحطمة ، وهي النار المؤصدة ، بينما نجد ان احمد القبانجي يعترض على تسميتها بالحطمة ويقول انها مجرد نار كباقي جهنم !! رغم انه يقرأ انها نار موقدة تطلع على الافئدة وهي على الكافرين مؤصدة في عمد ممددة. ولكن احمد القبانجي لم يفهم معنى وسبب كونها مؤصدة ولم يعرف لماذا هي مؤصدة حيث يقول مستهزءاً انهم في جهنم فما فائدة كونها مؤصدة ام لا !! يا للعجب ، فهو لا يتمكن من استيعاب الصورة الذهنية التي ترسمها هذه الآية المباركة حيث يكون اولئك الكافرون المستكبرون في غرفة مغلقة في جهنم تكون نارها في عمد ممددة ،  وقد تعددت تفاسير قوله تعالى: (في عمد ممددة) ، فقيل ان المقصود بها كما في تفسير (كنز الدقائق وبحر الغرائب) للشيخ محمد بن محمد رضا القمي المشهدي (من مشاهير القرن 12هـ) قال: (في عمد ممددة ، أي موثقين في اعمدة ممدودة مثل المقاطر التي تقطر فيها اللصوص).

وفي تفسير (مقتنيات الدرر وملتقطات الثمر) لمير سيد علي الحائري الطهراني (المتوفى 1340هـ): ((في عمد ممددة) اي حال كونهم موثقين في اعمدة ممدودة مثل المقاطر التي تقطر بها اللصوص واوتاد لشدهم بها تفتح عليهم باب ولا يدخل لهم روح قال الكلبي: في عمد مثل السواري ممدودة مطولة مربوطين بها كالشطار خشبة فيها خروق يدخل فيها ارجل المحابيس).

وفي التفسير الامثل للشيخ ناصر مكارم الشيرازي قوله: (و«مؤصدة» من الإيصاد، بمعنى الأحكام في غلق الباب. ولذلك تسمى الغرف الكائنة في داخل الجبال المخصصة لجمع الأموال «الوصيد». هؤلاء في الحقيقة يقبعون في غرف تعذيب مغلقة الأبواب لا طريق للخلاص منها، كما كانوا يجمعون أموالهم في الخزانات المغلقة الموصدة. و«العمد» جمع عمود و«ممددة» تعني طويلة. جمع من المفسّرين قال إنّها الأوتاد الحديدية العظيمة التي تغلق بها أبواب جهنّم حتى لم يعد هناك طريق للخروج منها أبداً، وهي بذلك تأكيد على الآية السابقة التي تقول: (إنّها عليهم مؤصدة). وقيل إنّها إشارة إلى نوع من وسائل التعذيب والجزاء تشبه تلك التي يُغَلّ بها الشخص في رجله فيفقد قدرة الحركة وهذا جزاء ما كانوا يمارسونه من تعذيب للناس الأبرياء في هذه الدنيا).

وتفسير مجمع البيان - الشيخ الطبرسي ج 01   ص 440 : ( في عمد ممددة ) وهي جمع عمود . وقال أبو عبيدة : كلاهما جمع عماد . قال : وهي أوتاد الأطباق التي تطبق على أهل النار . وقال مقاتل : أطبقت الأبواب عليهم ، ثم شدت بأوتاد من حديد من نار ، حتى يرجع إليهم غمها وحرها ، فلا يفتح عليهم باب ، ولا يدخل عليهم روح . وقال الحسن : يعني عمد السرادق في قوله : ( وأحاط بهم سرادقها ) فإذا مدت تلك العمد ، أطبقت جهنم على أهلها ، نعوذ بالله منها . وقال الكلبي : في عمد مثل السواري ، ممددة مطولة ، تمد عليهم . وقال ابن عباس : هم في عمد أي في أغلال في أعناقهم ، يعذبون بها).

فهي تفاسير متعددة وقد تكون جميعها صحيحة لوجود جميع عناصرها في واقع جهنم نستجير بالله العظيم منها. اذن اولئك الصنف من الكفار يعذبون في غرف مغلقة محكمة الاغلاق عليهم وقد يكونون مقيدين هم ايضاً داخلها كما هو مذكور في هذه التفاسير.

 

واذا كانت هناك آيات قرآنية مباركة اخرى تتحدث عن ارادة الخروج من جهنم لصنف آخر من الكافرين واعادتهم اليها كما في قوله تعالى: ((وَأَمَّا الَّذِينَ فَسَقُوا فَمَأْوَاهُمُ النَّارُ كُلَّمَا أَرَادُوا أَن يَخْرُجُوا مِنْهَا أُعِيدُوا فِيهَا وَقِيلَ لَهُمْ ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّذِي كُنتُم بِهِ تُكَذِّبُونَ)) بينما في سورة الهمزة لا يكون هناك اي محاولة في هذا السجن المخصص لصنف آخر من الكافرين حيث تكون النار مؤصدة عليهم. فما اقسى الصورة الذهنية التي ترسمها سورة الهمزة حول مصير هذا الصنف من الكافرين.

انها تعابير بلاغية عديدة تناولها علماء اللغة بالشرح والتفصيل كاشفين عن الاعجاز البلاغي الموجود في هذه السورة المباركة ، ويمكن لمن يريد الاطلاع على تلك التعابير البلاغية مراجعة مختلف كتب البلاغة ومنتدياتها.

ثم يطلع علينا احمد القبانجي ليستهزأ عن جهل بسورة الهمزة ويتهمها بانعدام البلاغة ويستخف بها !! بل ويفضل نصاً بشرياً عليها هو نص من كتاب نهج البلاغة لأمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام ! وبدون ان يقدم احمد القبانجي اي شرح بلاغي لذلك النص من نهج البلاغة !!

ولكي نكون منصفين سوف نذكر نصوصاً من نهج البلاغة تحتوي على آيات قرآنية لكي يطلع القاريء الكريم بوضوح على الفرق المتميز للآيات القرآنية على كلام البشر حتى ان لم يكن القاريء الكريم على ثقافة جيدة بعلوم اللغة العربية. انها عظمة القرآن الكريم كلام الله سبحانه.

قال امير المؤمنين عليه السلام في صفة خلق آدم(عليه السلام): {ثُمَّ جَمَعَ سُبْحَانَهُ مِنْ حَزْنِ الاْرْضِ وَسَهْلِهَا، وَعَذْبِهَا وَسَبَخِهَا ، تُرْبَةً سَنَّهَا بالمَاءِ حَتَّى خَلَصَتْ، وَلاَطَهَا بِالبَلَّةِ حَتَّى لَزَبَتْ ، فَجَبَلَ مِنْها صُورَةً ذَاتَ أَحْنَاء وَوُصُول، وَأَعْضَاء وَفُصُول: أَجْمَدَهَا حَتَّى اسْتَمْسَكَتْ، وَأَصْلَدَهَا حَتَّى صَلْصَلَتْ ، لِوَقْت مَعْدُود، وَأجَل مَعْلُوم، ثُمَّ نَفَخَ فِيها مِنْ رُوحِهِ فَمَثُلَتْ إِنْساناً ذَا أَذْهَان يُجيلُهَا، وَفِكَر يَتَصَرَّفُ بِهَا، وَجَوَارِحَ يَخْتَدِمُهَا ، وَأَدَوَات يُقَلِّبُهَا، وَمَعْرِفَة يَفْرُقُ بِهَا بَيْنَ الحَقِّ وَالبَاطِلِ، والاَذْوَاقِ والَمشَامِّ، وَالاْلوَانِ وَالاْجْنَاس، مَعْجُوناً بطِينَةِ الاْلوَانِ الُمخْتَلِفَةِ، وَالاَشْبَاهِ المُؤْتَلِفَةِ، وَالاْضْدَادِ المُتَعَادِيَةِ، والاْخْلاطِ المُتَبَايِنَةِ، مِنَ الحَرِّ والبَرْدِ، وَالبَلَّةِ وَالْجُمُودِ، وَالْمَساءَةِ وَالسُّرُورِ، وَاسْتَأْدَى اللهُ سُبْحَانَهُ المَلائكَةَ وَدِيعَتَهُ لَدَيْهِمْ، وَعَهْدَ وَصِيَّتِهِ إِلَيْهمْ، في الاْذْعَانِ بالسُّجُودِ لَهُ، وَالخُنُوعِ لِتَكْرِمَتِهِ، فَقَالَ عزَّمِن قائِل: ((اسْجُدُوا لاِدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ))  وَقَبِيلَهُ، اعْتَرَتْهُمُ الحَمِيَّةُ، وَغَلَبَتْ عَلَيْهِمُ الشِّقْوَةُ، وَتَعَزَّزُوا بِخِلْقَةِ النَّارِ، وَاسْتَوْهَنُوا خَلْقَ الصَّلْصَالِ، فَأَعْطَاهُ اللهُ تَعالَى النَّظِرَةَ اسْتِحْقَاقاً لِلسُّخْطَةِ، وَاسْتِتْماماً لِلْبَلِيَّةِ، وَإِنْجَازاً لِلْعِدَةِ، فَقَالَ: ((إنَّكَ مِنَ المُنْظَرِينَ إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ)) }.

وقال عليه السلام: {وَفَرَضَ عَلَيْكُمْ حَجَّ بَيْتِهِ الحَرَامِ، الَّذِي جَعَلَهُ قِبْلَةً لِلاْنَامِ، يَرِدُونَهُ وُرُودَ الاَنْعَامِ، وَيأْلَهُونَ إِلَيْهِ وُلُوهَ الحَمَامِ. جَعَلَهُ سُبْحَانَهُ عَلاَمَةً لِتَوَاضُعِهمْ لِعَظَمَتِهِ، وَإِذْعَانِهِمْ لِعِزَّتِهِ، وَاخْتَارَ مِنْ خَلْقِهِ سُمَّاعاً أَجَابُوا إِلَيْهِ دَعْوَتَهُ، وَصَدَّقُوا كَلِمَتِهُ، وَوَقَفُوا مَوَاقِفَ أَنْبِيَائِهِ، وَتَشَبَّهُوا بمَلاَئِكَتِهِ المُطِيفِينَ بِعَرْشِهِ، يُحْرِزُونَ الاْرْبَاحَ فِي مَتْجَرِ عِبَادَتِهِ، وَيَتَبَادَرُونَ عِنْدَهُ مَوْعِدَ مَغْفِرَتِهِ. جَعَلَهُ سُبْحَانَهُ لِلاِسْلامِ عَلَماً، وَلِلْعَائِذِينَ حَرَماً، فَرَضَ حَجَّهُ، وَأَوْجَبَ حَقَّهُ، وَكَتَبَ عَلَيْكُمْ وِفَادَتَهُ ، فَقَالَ سُبْحَانَهُ: ((وَللهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللهَ غَنِيٌّ عَنِ العَالَمينَ))  }.

وقال عليه السلام: { فَإِسْلاَمُنَا مَا قَدْ سُمِعَ، وَجَاهِلِيَّتُنَا لاَ تُدْفَعُ ، وَكِتَابُ اللهِ يَجْمَعُ لَنَا مَا شَذَّ عَنَّا، وَهُوَ قَوْلُهُ سُبْحَانَهُ: ((وَأُولُو الاْرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْض فِي كِتَابِ اللهِ)) ، وَقَوْلُهُ تَعَالَى: ((إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاللهُ وَلِيُّ الْمُؤمِنِينَ)) ، فَنَحْنُ مَرَّةً أوْلَى بِالْقَرَابَةِ، وَتَارَةً أَوْلَى بِالطَّاعَةِ }.

وقال عليه السلام: { لاَ تَأْمَنَنَّ عَلَى خَيْرِ هذِهِ الاْمَّةِ عَذَابَ اللهِ، لِقَوْلِهِ تَعَالى: ((فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ)) وَلاَ تَيْأَسَنَّ لِشَرِّ هذِهِ الاْمَّةِ مِنْ رَوْحِ اللهِ ، لِقَوْلِهِ سبحانه وتَعَالَى: ((إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافرُونَ)) }.

وقال له بعض اليهود: ما دَفَنْتُم نَبِيَّكُم حتّى اختلفتم فيه ! فقال(عليه السلام) له: { إِنَّمَا اخْتَلَفْنَا عَنْهُ لاَ فِيهِ، وَلكِنَّكُمْ مَا جَفَّتْ أَرْجُلُكُمْ مِنَ الْبَحْرِ حَتَّى قُلْتُمْ لِنَبِيِّكُمْ: ((اجْعَلْ لَنَا إلهاً كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ)) }.

وهذه النصوص التي ذكرناها من نهج البلاغة تغنينا عن اي شرح وبيان فهي تثبت نفسها بنفسها وتشهد لكتاب الله سبحانه بعلو البيان والبلاغة بما لا قياس معه.

 

ونسب احمد القبانجي الى سوروش ان المسلمين يقدسون القرآن الكريم من باب التعويد حيث انهم وهم اطفال يرون اهلهم يقدسون القرآن الكريم فيقبلونه ويضعونه على رؤوسهم ولذلك لا يجرؤون على التفكير في حقيقة قدسيته ، وهو كلام متهافت فلماذا لم يقدس هو نفسه القرآن الكريم وبدأ بالطعن فيه ، ألم يرَ احمد القبانجي اهله وهم يقدسونه ويقبلونه فلماذا شطح عنهم وبدأ يتناول القرآن الكريم بالشطط من القول !؟ ولماذا لم يتمكن عموم المستشرقين من الطعن بالقرآن الكريم او الطعن ببلاغته او تفضيل بلاغة نهج البلاغة عليه مع انهم لم يولدوا في عوائل مسلمة ولم يروا اهلهم وهم يقدسون القرآن الكريم !!

فلنقرأ ماذا يقول احد المستشرقين المنصفين وهو موريس بوكاي في كتابه (دراسة الكتب المقدسة) ، يقول في صفحة 145: (لو كان كاتب القرآن انساناً كيف استطاع في القرن السابع من العصر المسيحي ان يكتب ما اتضح انه يتفق اليوم مع المعارف العلمية الحديثة ؟ ). وفي ص277 يقول: (وهكذا يتقرر لدينا من جديد ان حقائق القرآن العلمية كما شرحناها في محلها سابقاً ، تدل جميعها على ان نصوص القرآن نصوص لا دخل ليد البشر فيها ، وانها وحي لا شك فيه).

ويقول في ص285: (ان القرآن ، وقد استانف التنزيلين الذين سبقاه لا يخلو فقط من متناقضات الرواية وهي السمة البارزة في مختلف صياغات الاناجيل بل هو يظهر ايضاً – لكل من يشرع في دراسته بموضوعية وعلى ضوء العلوم – طابعه الخاص وهو التوافق التام مع المعطيات العلمية الحديثة. بل اكثر من ذلك ، وكما اثبتنا ، يكتشف القاريء فيه مقولات ذات طابع علمي من المستحيل تصور ان انساناً في عصر محمد (صلى الله عليه وآله) قد استطاع ان يؤلفها ، وعلى ذلك فالمعارف العلمية الحديثة تسمح بفهم بعض الآيات القرآنية التي كانت بلا تفسير صحيح حتى الان).

موريس بوكاي الذي كتب كلامه هذا لم يولد في عائلة مسلمة ولم يرَ والديه وهما يقبلان القرآن الكريم ويقدسانه ولم يتعلم ذلك منهما بل قاده البحث العلمي الرصين والانصاف الى ان يكتب الحق الذي قرأناه آنفاً. وبذلك تسقط نظرية سوروش وكلام احمد القبانجي عن الاعتبار.

  

نبيل محمد حسن الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/21



كتابة تعليق لموضوع : الرد على احمد القبانجي في محاضرته (نقد الاعجاز القرآني) .. 3 /10
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميد آل جويبر
صفحة الكاتب :
  حميد آل جويبر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عذراً حاتم فاللقب ليس حكراً لك!.  : سعد بطاح الزهيري

 أنحن أبناء الوطن بحق؟  : علي علي

 ممثل اهالي الاعظمية من كربلاء:فشل الطائفيون في تمزيق وتفرقة الشعب العراقي ببركة اهل البيت والسيد السيستاني  : وكالة نون الاخبارية

 مشاركة شبابية متميزة في معرض الصور الفوتوغرافية ضمن مهرجان السفير الثقافي الثالث  : عقيل غني جاحم

 الإعلام الأمني التخصصي ـ القسم الثاني  : محمد كاظم الموسوي

 إذا أردت أن تحج عليك أن تدفع رششششششششوه

 حقوق الإنسان تفتح مقابر حلبجة الملوثة كيمياويا في تجربة هي الاولى في العالم

 لتتكاتف الجهود في ذكرى اسقاط هبل العربان الكبير المجرم صدام حسين من اجل عراق ديمقراطي موحد  : وداد فاخر

 ( إيذانا بقدوم شهر الأحزان ) القاسم المقدسة تشهد مراسيم تبديل راية قبة الأمام القاسم بالسوداء  : نوفل سلمان الجنابي

  كردستان، تسلم الحكومة الاتحادية المئات من عناصر تنظيم داعش المعتقلين لديها

 وفد وزارة الدفاع يلتقي بوفد المملكة الاردنية الهاشمية لتدارس امن الحدود الاردنية العراقية وتامين حركة التجارة  : وزارة الدفاع العراقية

 ثرثرة عراقية 11  : جمال الدين الشهرستاني

 في الجنس! هل يحق لي الكلام ؟  : فوزي صادق

 العيسى: لا يليق بهذا البلد العريق أن يتعامل معه البعض مثل التركة أو الإرث  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

  أكلها بعارها ولاتحجي عل أشراف  : هاشم العربي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net