صفحة الكاتب : باسل عباس خضير

جامعاتنا مصانع لإنتاج العاطلين عن العمل من الشباب
باسل عباس خضير

في نهاية كل عام دراسي , يتخرج من الجامعات الحكومية والكليات الاهلية عددا كبيرا من الشباب بشهادات مختلفة من الدبلوم التقني والبكالوريوس والدبلوم العالي والماجستير والدكتوراه , ويقدر عددهم حاليا قرابة المائة الف في كل عام , وهم من مخرجات السياسات التي اتبعت منذ اعوام تحت شعار توفير مقعد دراسي لكل خريج من الدراسة الاعدادية , والتي بدأها بلدنا في ثمانينات القرن الماضي واستمرت بذات الوتيرة لأهداف غير واضحة منذ انطلاقها لحد اليوم , وإذا كانت هذه السياسات غير ملائمة في توجهاتها من حيث تكاليفها العالية وأهدافها غير الواضحة , فقد جاء الوقت الذي نسال فيه اين يذهب فيه هؤلاء الشباب في مجال ايجاد فرص عمل لهم تعينهم في التصدي لاحتياجاتهم المادية لتوفير مصدر دخل مناسب لهم , باعتبارهم انتقلوا من كونهم طلبة الى مستوى الخريج الذي يجب ان يعتمد على نفسه وليس اهله في تمويل مصروفاته وتكوين مستقبله المهني والاجتماعي , فضلا عن الشعور بالانجاز من خلال تقديم ما هو مفيد في مجال الاختصاص الدراسي .
وربما نعذر من اوجد هذه السياسات واستمر في تطبيقها عندما كانت الدولة بحاجة الى الاختصاصات من حيث الكم والنوع , او عندما كانت موارد الدولة عالية ولا يعرفون كيف ينفقونها فاغرقوا الجهاز الاداري الحكومي في التعيينات المركزية وغير المركزية , ولكن الصدمة التي تعرض لها البلد بعد انخفاض اسعار النفط وارتفاع عدد العاملين في الدولة الى 4 ملايين وبكلفة تقترب من 50 تريليون دينار سنويا , رغم ان بعض الاحصاءات تشير الى ان معدل عمل الموظف العراقي لا تزيد عن 10 دقائق يوميا , هي من استفزت المسؤولين للتوقف عن هدر الاموال في التعيينات بالوظائف الحكومية من خلال اختصار التعيين على الاحتياجات الفعلية فحسب , ولأن العلاقة بين الجامعة والمجتمع يجب ان تكون علاقة تكاملية وغير منعزلة , فانه من واجب الجامعات اما تقليل حجم القبول او توجيه مخرجاتها لأسواق العمل بحيث تتوفر فرصة عمل للخريج لكي لا يعيش الضياع , باعتبار ان الخريجين من الموارد البشرية الوطنية ويجب استثمار هذا المورد بالشكل الصحيح .
ان قبول جميع الاطفال في المدارس الابتدائية تحت عنوان التعليم الالزامي ومعالجة الامية , له فوائد تربوية وتعليمية وتنموية بحيث يمكن تبرير تكاليفها وجهودها , اما قبول جميع الطلبة من خريجي الدراسة الاعدادية في التعليم الجامعي والضغط باتجاه زيادة عدد المقاعد في الدراسات العليا , فانه لا يمكن تبريره قط الا عند توفير فرص العمل للخريجين , وهذا التوجه يمكن ان يكون صحيحا في حالة ولوج افكارا جديدة وفاعلة في اعداد الطلبة وتهيئتهم فعليا لما بعد التخرج  ومنها التركيز على التعليم المهني والتقني , بافتراض انه اكثر قدرة في الاستجابة لحاجات اسواق العمل من الايدي العاملة , فوجود الملاكات المهنية والتقنية اسهم في احداث تطورات مهمة في القطاعات الاقتصادية في بريطانيا وكوريا والصين والولايات المتحدة وغيرها من التجارب العالمية , لدرجة ان عدد الدارسين في التعليم التقني والمهني يبلغ 45% في بعض الدول وتتفوق نسبة الاناث على الذكور , في حين ان نسبة الدارسين في التعليم المهني والتقني في بلدنا لا تتجاوز 5% من مجموع الدارسين , رغم حاجة البلد لإجراء تغييرات هيكلية في الاقتصاد العراقي لتحويله من احادي الجانب على النفط الى متعدد مصادر الدخل .
وخلال مدة عمل هيئة التعليم التقني في العراق للسنوات 1969 – 2014 , لم تستطيع هذه الهيئة من احداث انتقالة متكاملة في نوعية مخرجاتها بحيث تكون قادرة على تمكين الخريجين جميعا في الحصول على فرص العمل في الاسواق , ورغم انجازاتها العديدة والمهمة الا انها عانت بعض المشكلات التي تراكمت من العقود السابقة , اهمها ضعف التنسيق والتكامل مع مؤسسات التعليم المهني والتقني التي تقع خارج التعليم العالي , وتقادم بعض المناهج الدراسية وحالة الترهل الاداري فيها كونها تدير 46 تشكيلا من المعاهد والكليات التقنية وتنتشر في 15 محافظة من جميع النواحي , وعدم تكامل الربط بين المخرجات وأسواق العمل والاضطرار لقبول مدخلات بمعدلات ودرجات منخفضة في اغلب التخصصات , مما يؤثر في ضعف الدافعية للدارسين , والافتقار الى الورش والمختبرات ومتطلبات التدريب العملي في القطاعات غير الحكومية , وعدم وجود جهة رابطة للتعليم المهني والتقني داخليا وخارجيا , ناهيك عن محدودية تبني الافكار المبدعة والخلاقة وتوظيفها في حقول العمل لزيادة الانتاج من خلال إدخال التقنيات الحديثة التي تنعكس ايجابيا  على جودة الخريج  .
وكادت هذه الامور ان تستمر لأمد غير محدود لولا حصول تغييرات مهمة ابرزها , منح الصلاحيات الادارية وغيرها للتشكيلات كافة وعدم الرجوع للهيئة الا في بعض الامور الحصرية , والسعي لإعادة هيكلة الهيئة من خلال تحويلها الى اربعة جامعات تقنية ( الفرات الاوسط , الوسطى , الجنوب , الشمال ) والتي حررتها من العقد البيروقراطية , وإعادة النظر في المناهج لمواكبة احدث التقنيات وبتقدم تدريجي يمتد لخمس سنوات وبمعدل 20% في كل عام , وإجراء تحديثات جوهرية في الورش والمختبرات وإعادة النظر في طرق وأساليب وتوقيتات التدريب العملي للطلبة والتطبيقات بما يضمن التركيز على المهارات وتوظيفها في مختلف القطاعات , والتنسيق مع الاتحاد الاوربي للاستفادة من خبراته ودعمه في صياغة استرتيجية التعليم المهني والتقني للسنوات 2014 – 2023  ووضعها موضع التطبيق , وتبني فكرة حاضنات الاعمال بما يجعل الخريج قادرا على العمل فور تخرجه من خلال عقد اتفاقات مع القطاعات الاقتصادية في تبني الخريجين في مجال التدريب والدخول في اسواق العمل , فضلا عن فسح المجال في إنتاج  براءات الاختراع ونشر البحوث ذات معامل التأثير العالمي .
وقد تم انجاز العديد من التغييرات والتحولات في مدة قياسية لم تتجاوز سنتين ( 2013 – 2014 ) , رغم ان بعضها يحتاج الى اضعاف تلك السنوات , ولم تكن تلك التغييرات بإضافة تخصيصات من الموازنة الاتحادية وإنما من خلال الاعتماد على اقتصادية الانفاق وتفعيل الامكانيات الذاتية من خلال تطبيق هدف الجامعة المنتجة , ولم يكن المتحقق بجهود فردية وإنما من خلال تعاون الجميع في ولوج اساليب غير مطروقة ومنع الهدر في الموارد المتاحة من خلال توجيهها وتوظيفها بالشكل الصحيح , وقد كان لرئيس هيئة التعليم التقني الدكتور المهندس عبد الكاظم الياسري , ادوارا مهما في طرح الافكار المبدعة وتسويقها لغرض تبنيها من قبل العاملين بدلا من فرضها عليهم بقرارات , وتمكنت الفرق التي شكلها من اختصار الوقت واستثمار الامكانيات المتاحة وقيادة الفعاليات بشكل كفء , وبنكران ذاته تحول من رئيس لهيئة تضم 46 معهدا وكلية الى قائد ميداني لمشروع التغيير الايجابي , واستطاع صياغة جميع التغييرات وإدخالها حيز التطبيق بموجب السياقات الرسمية واعتماد التغيير من خلال الاقناع , باعتباره من التكنوقراط ولا ينتمي لأية جهة سياسية لكي تسانده إذ عول على مواطنته وإيمان من شاركه  في مجال توجيه الاهداف لخدمة العراق .
ان الغرض من التغييرات التي حدثت في هيئة التعليم التقني التي تحولت الى اربعة جامعات تقنية , هو ان لا تكون الجامعات الى منتج للعاطلين عن العمل وإنما العكس  , وقد لا تظهر نتائج هذا التغيير فورا لأنها بحاجة الى دعم وإسناد من الجهات المعنية , سيما و ان البعض حاول عرقلة هذا التغيير والتشكيك بتوقيته , رغم ان الانتقالية والنتائج كانت محسوبة بدقة , ولكن حصلت بعض التغيرات ومنها ان تخصيصات الجامعات التقنية الجديدة حسبت على الموازنة الاتحادية لعام 2015 والاستحداث قد تم في 2014 , كما ان الظروف الامنية عطلت بعض التشكيلات التقنية في المناطق الساخنة , والاهم من ذلك ان ما يحتاجه الانتقال الصحيح بضوء اتفاقية ال TVET  التي اشرنا اليها تحتاج الى تشكيل مجلس اعلى للتعليم التقني , ليكون حافظا لهوية التعليم التقني وبشكل يتواصل مع الجهود والأموال التي انفقت لبناء التعليم التقني في العراق , وهذا المجلس بإمكانه ان يكون صمام الأمان للتعليم التقني وبما يطمأن المخلصين على عدم انصهار الهوية التقنية .
ان التمسك بفكرة انشاء مجلس التعليم التقني , ليس هدفه اضافة حلقة ادارية مضافة , في الوقت الذي نشارك الآخرين فكرة ترشيد اجهزة الدولة , كما ان الهدف ليس اضعاف دور الجامعات التقنية في هيئة الرأي في الوزارة , وإنما لإضافة قوة للتعليم التقني للتحوط من أي مساس بهويته والاتفاق على المشتركات في مجال المناهج والعلاقة والتنسيق مع مؤسسات ال TVET من دون اضافة اية اعباء ادارية او املاءات تخل باستقلالية الجامعات التقنية , فالمجلس المقترح يمكن ان يضيف للجامعات التقنية ولا يأخذ من صلاحياتها قط , فبدلا من ان تنسق كل جامعة لوحدها في مجالات الانفتاح على البيئات ذات العلاقة المحلية والعالمية وإدخال التقانات الحديثة , فان المجلس سيشكل النافذة المشتركة لغرض الاستفادة من جميع اشكال الدعم والتنسيق , والهدف النهائي هو ان تكون للجامعات التقنية انماطا متطورة في اختصار الزمن وتحقيق التقدم وعبور المستعصيات , فما يتم التعويل عليه وطنيا هو انتقال التعليم التقني الى حالة متقدمة في معالجة المشكلات التقنية الوطنية , والسعي لاحتضان طاقات الشباب لتوفير فرص العمل لهم بعد التخرج ليكونوا منتجين فعلا وليس عالة على المجتمع . والأمر لا يحتاج سوى الى  تكييف قانوني لهذا الانتقال .
ونأمل ان تتبنى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي فكرة انشاء المجلس , كبديل عن هيئة التعليم التقني وسوف لا يؤدي ذلك الى اية اضافة في الامكانيات او تحميل الدولة لأية تبعات مالية او نفقات اضافية , فمثلما انتقلت موجودات وملكية المعاهد والكليات التقنية الى الجامعات التقنية , فان الانتقال سيكون من هيئة التعليم التقني الى المجلس وبشفافية كاملة , , كما نأمل من مجلس الوزراء ان يتبنى هذا المشروع الوطني باعتباره رافدا مهما للاقتصاد العراق , فالهدف هو ان يتحول التعليم التقني الى منتج للطاقات وارض خصبة لتبني المبادرات والإبداعات للعاملين والطلبة , وبشكل يجعل هذه الجامعات حالة متقدمة في البناء والتطوير وتهيئة ملاكات تقنية , تمتلك الرغبة والقدرة في التحول من طالبين للعمل الى صانعين لفرص العمل لهم ولغيرهم من العراقيين , قد يعتقد البعض ان ذلك حلما من الصعب تحقيقه , ولكن الحلم من الممكن ان يتحول الى دافع لإخراج الطاقات المكنونة , وبنفس الطريقة التي تحول فيها حلم الجامعات التقنية الاربعة الى واقع فعلي ليس بالصدفة , وإنما من خلال العمل ليلا ونهارا لتحويل الطموح للواقع عندما تحضر الكفاءات الوطنية بضمير عنوانه خدمة العراق والتجرد عن الغايات الفردية , ومما يطمأن الى سلامة هذا التحول ان من يقوده هو من اثبت القدرة في انشاء الجامعات التقنية بوقت قياسي , الذي اشرنا اليه في هذه المقالة ولا نريد تكرار اسمه من باب الابتعاد عن الشخصنة فحسب , والهدف النهائي هو ان تكون الجامعات مصانع وطنية للطاقات التي تعمل عوضا عن انتاج العاطلين .
 




 

  

باسل عباس خضير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/18



كتابة تعليق لموضوع : جامعاتنا مصانع لإنتاج العاطلين عن العمل من الشباب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : القاضي وائل عبد اللطيف
صفحة الكاتب :
  القاضي وائل عبد اللطيف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اِنطلاق دورة التأْهيل في اللغة العربية لموظفي السلطات المحلية والمُؤسسات العربية

 حيدر الملا :مطرود ويفاوض  : فراس الخفاجي

 الحكيم يشيد بتياره ويؤكد إنه سيكون أكثر حزما في المنعطفات التاريخية

 تعويد عراقي  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 صلاح الدين : ضبط مواد متفجرات وقنابر هاون في الضلوعية  : وزارة الداخلية العراقية

 ايها العراقيون انتم لستم نزهاء  ولا شجعان ولا كفوئين  بل العكس !؟ هكذا قال انتفاض.  : غزوان العيساوي

 عمليات الحشد تعلن مقتل 3 عناصر من داعش في جزيرة صلاح الدين

 اسطورة البهاء الحقيقي على الارض  : عبد الرضا الساعدي

 زعمائنا... كلهم أبطال  : سليم أبو محفوظ

 غزة في عيون الفلسطينيين  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 بدر بين تيه العامري ومبدأية الحكيم  : نوال السعيد

 جهل المرأة تقليد مقدس عند الخراف!  : امل الياسري

 "الكِسيرة"!!  : د . صادق السامرائي

 عامر عبد الجبار يعلن استعداده للتطوع في اعادة اعمار شركة تعبئة الغاز  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 النجف تضم أكبر مقبرة للمسيحين القدامى  : حيدر حسين الجنابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net