تداخل المناهج الفسلفية ...وبنية المجتمع الشرقي
تطالعنا كتب الفلسفة والتاريخ والمجتمع ...وحتى الأدب ..بكم هائل من التنظيرات التي أسعفت النخب في الاستمرار بزخ تلك المفاهيم والنظريات على كاهل المجتمع...ودون الاهتمام والدراية بالحتمية التطبيقية لتلك التنظيرات ...فيما بعد طفت الكثير من التنظيرات على مستوى التطبيق التجريبي المجتمعي على الأصعدة كافة ...بدءا من نظريات علم النفس والفلسفة وانتهاءٍ بأقوال بقت رازحة في الأذهان الإنسانية على مرور الأزمنة والحقب ...التأمل الجلي لبعض الطروحات الفلسفية وقراءة الشخصية الغربية والشرقية قراءة دقيقة قادني إلى اضاءات شتى ...فتحت لي أفاق من خلال مدخل هذه المقالة التي ربما تتوسع فيما بعد بضرورة الموضوعات التي تطرح ...من أبراز شائكية العصر الذي يعاني مخاض الاصطلاح ...الذي يلوثه الخطاب الممغنط الشمولي ...تارة وأخرى البسيط الذي يصل الى حد السذاجة أحايين كثيرة..وربما ستكون هذه المقالة مفتاح مشروع لمقالات قادمة تتناول حلحلت تلك الشائكية على ضوء خطاب عصروني يعتمد المقاصد المجتمعية في الرؤى والتطبيق . كما يقول جون بياجي:  ( نحن لا نعرف الواقع ولكن نعرف ما الذي صار له في ذهننا). في ظل اكتساح الانوية للشخوص التي تعتبر ركائز مجتمعية يحال عليها الأخر ...( الأقل انويه ) ووفق هاته المنظومة يتم البناء ( الصالح او الهش الركيك) ليعلن عن مخرجات بليدة ...فالعاطفة الجياشة التي تفقد الموضوع جوهره ...اليوم تكتسح التفكير الإنساني .لتكون سببا وويلا لجميع اختلافاتنا المتسرعة دائما بل أحيانا التعقل الحاد يكسب الأنا إشباعا في مقابل إزاحة الركيزة الآخرة الأقل انويه المشاركة في البناء الإنساني ليتهشم قالب البناء مجدداً كما يقول هيجل : العقل يجمع الناس و الفهم يفرقهم. وأيضا ديكارت: لا يكفي ان يكون لك عقل جيد بل المهم ان تستخدمه بشكل جيد. وأيضا العقد التي تتأتى من اللاوعي ..ذلك الافتراس الخطير الذي أكل والتهم مجتمعنا العربي في ظل عولمة سريعة اسرع من الهشيم في النار ...تجتاح مفاصل صروحنا ...فالتأثر بالآخرين كما يعبر عنها المصريين ( عقدة الخواجة)  قدمت الإشباع للانوية وأرجعت من الركيزة السياسية في بناء السلم المجتمعي ألاف الخطوات ...وغربت الهوية وجعلت الكثير مسوخ للمجون والانفتاح الغربي المملوء وفق سياقات الحياة هناك في دول أوربا ..... ان كان الطالب الجامعي والمهندس والطبيب والصحفي والمثقف له تبعية فكرية او مظهرية فهي علامة تحلل رغم الإشباع الوقتي الذي أصاب ذلك الفرد ( الموضة) الذي هد البناء الجماعي المجتمعي ...وبالتالي النتيجة السوداء حتما ...فيقول سقراط :  (ليس العاطل من لا يؤدي عملاً فقط ،العاطل من يؤدي عملاً في وسعه أن يؤدي أفضل منه ) وكذلك جدلية الحوار المتحضر الحضاري ...وديناميكية ذلك في طور المتغيرات المجتمعية والثقافية والسياسية كون الحل الأنجع الذي يفضي لنتائج بيضاء هو إتباع منهج المنطق الجدلي او محاور الخصم ( في سياق النص أو الموضوع ) وفق ما يمليه عليه مقدسة ...اي مقدس كان يعتد به.وبالتالي سنرى أنفسنا بعد إلف قرن نتحاور بلا جدوى وللاشيء ؟ !ربما تكون الحاجة إلى ذلك المقدسة ذاتيا لوجاهة او إملاء فراغ كما لدى الشباب اليوم ...قوامها زمني لا يتعدى حدود ضجره من تكرار ما يفعله رغم الحركية التي يتمتع بها ...رغم ان البعض يؤمن بمبدأ ان كل إنسان يخلق عالمه الخاص...بعيدا عن الواقع ( أي واقع كان حتى وان كان يعيش في دول العالم الثالث الدول النائمة ) وقد طرح أفلاطون امر غاية الاطلاع والتفكر وهو :(إنه لمن السهل أن يعيش الواحد في المجتمع حسب ما يمليه عليه الآخرون، وإنه لمن السهل أن يعيش الواحد في العزلة حسب ما تمليه عليه ذاته، بيد إن الإنسان العظيم هو الذي يُبقى استقلاله الذي مارسه في عزلته بروح عالية متيناً وسط الزحام..) فاحتماء الفرد بالجماعة قد يتخذ صور شتى كما أسلفنا ...وليس نابعا من حالة واعية لتغير الأخر الذي هو يجهل مداخله ومداركه حتى ...فإننا نعيش في منظومة مهشمة تعاني التضعضع يراد لها ان تعيد سياقات بنائها وفق مفاهيم أدق وتفاصيل حياتية مدروسة ملامسه للواقع وكلا حسب بيئته ...ولنبدأ من منظومة القيم المزروعة في الجامعات ولدى الشباب حتى نبدأ بناء لبنى أساسية قوامها صالح لان الشباب ارض صالحة للزراعة ...ومنها نكون بؤرة انطلاق للعالم الرحب والأوسع ولنستغل الطاقات المواهب المدثورة ونحرك العقول المبلدة ...ونفرغ من الروتين ألدرسي (الاملائات التعبوية)  الذي أكله العصر والحداثة وألان تجتاحه ما بعد الحداثة ونحن نعيش تخلفا مجتمعيا لا نظير له ...يجب على أرباب الصروح الثقافية والأدبية ان يعوا ذلك الدرس وان تكون خطوتنا التالية موضوعية الدراسة لتشكل لدينا بنية متراصة تعمل وفق سياقات موضوعية للبناء الإنساني وتشغيل كل الطاقات المندثرة...
 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/21



كتابة تعليق لموضوع : تداخل المناهج الفسلفية ...وبنية المجتمع الشرقي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار يوسف المطلبي
صفحة الكاتب :
  عمار يوسف المطلبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إلا علم العراق ياكاكه مسعود..!  : علي علي

 فضائيات الردح في رمضان !!!  : عبد الرضا الساعدي

 وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العامة تباشر بأستلام وتشغيل موقع الطمر الصحي في ناحية الاحرار بمحافظة واسط  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 رئيس الجمهورية يعزّي باستشهاد عدد من زوار الإمام الحسين ( ع ) ويتابع مع الجهات المسؤولة حادثة التدافع

 نائب محافظ واسط يشدد على مضاعفة الاستعدادات لاستقبال زيارة الاربعين  : علي فضيله الشمري

 أنتخاب علي الشلاه : هلهولة للبعث الصامد  : جمعة عبد الله

 مكتب المرجع الديني الاعلى السيد السيستاني يعلن اليوم أول أيام شهر ذي الحجة

 بين الدب والفيل ثعلب ماكر  : د . امير الموسوي

 الشركة العامة للصناعات المطاطية والاطارات تحصل على براءة اختراع في تصنيع مادة مطاطية متراكبة نانوية لتصنيع دروع مضادة للطلق الناري من النوع الثالث  : وزارة الصناعة والمعادن

 ما البديل عن مؤتمر الكويت لاعمار العراق؟  : د . عبد الخالق حسين

 حوارية مع متظاهر   : د . عبد الباقي خلف علي

 مجلس الغرماء لا يبنى وطن  : مدحت قلادة

 الصراع السياسي الراهن في العراق . . سماته ومستوياته  : كريم الوائلي

 مكافحة المتفجرات تعالج عبوات ناسفة ومواد متفجرة في ديالى  : وزارة الداخلية العراقية

  السيد المالكي مائة يوم لا تكفي احذر ؟ الجميع يترقب سقوطكم  : علي الزاغيني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net