صفحة الكاتب : مازن الغراوي

كلام بدون وثائق (الشيعة وامريكا على المحك)
مازن الغراوي
قد سمعت وقرأت ابتداءً من دخول الانكليز ولا أريد ان ابتعد كثيراً بل نبدأ من  احتلال الكويت وعقدة تقاطع الشيعة مع امريكا (الاستمرار الطبيعي للانكليز) عندما بدأت حرب الخليج الاولى ومن مذكرات قائد الجيش الامريكي آنذاك ان الاوامر التي صدرت اليه بأن لا يقف الا في بغداد وبعدما وهن النظام ولتراكم جرائمه بحق الشيعة انتفضوا بما يسمى الانتفاضة الشعبانية وهي انتفاضة من وجهة نظري عشوائية وغير منظمة مما سهل على حكومة صدام اختراقها ومع ذلك سقطت المحافظات الواحدة تلو الاخرى وهكذا المحافظات الشمالية وقبل التدخل العسكري صدر قرار من مجلس الامن الدولي يحضر طيران الطائرات ذوات الاجنحة الثابتة (كما يسمى) على ما أعنقد خط 32 والذي يحضر الطيران فوق المناطق الجنوبية وخط 36 والذي يحضر الطيران فوق المناطق الشمالية وبعد سقوط المحافظات على ايدي المنتفضين اتصل الرئيس المصري مع ملك السعودية واتصلا بالرئيس الامريكي واخبروه بان النظام سيتحول الى نظام شيعي لان تلك الانتفاضة شيعية وتابعة الى ايران.
فأصدر الاخير أوامره بايقاف العمليات وهذا ما يذكره قائد العمليات في مذكراته فرايت وبأم عيني وأقسم بان الطائرات العراقية المحضورة طيرانها طارت وضربت الناس المنتفضين واستعملت الدبابات وبشكل مفرط وقتل بوحشية والقوات الامريكية في الناصرية وبعدها وقعت اتفاقية الخيمة وانسحبت وظل النظام يصول ويجول بالوقت الذي لم تسمح للطائرات بضرب الاكراد وبعدها اصبح الاكراد دولة مع ايقاف التنفيذ فولدت عدم الثقة بين الشيعة والامريكان ثم استمرت التجاذبات وجاء الوقت الذي اقتنعت فيه امريكا بأسقاط النظام فصار لزاماً عليها ان تؤمن ان الحكم للاغلبية وبعد ان اسقط النظام ولتأثير امريكا في المشهد السياسي ضربت على وتر الطائفية وكثير من الوقائع تؤكد في العراق انها ترعى الطائفية علماً بانها اعطت مجال للشيعة في بداية السقوط وعلى مدى سنتين ارادت الموضوع كما حدث في رواندا بين الهوتو والتونسي فالاغلبية انتقمت من الاقلية التي كانت حاكمة ورأت ان الشيعة لا ينتقمون ثم غيرت المشهد وأعطت المجال للسنة وراحوا يقتلون الشيعة  والامريكان يقومون بحماية القتلة ومساندة القاعدة وحدث ما حدث بعد تفجير الامامين.
ثم ابدلت صناديق الاقتراع بلعبة التوافق الوطني وجاءت حكومة المالكي وخلالها نجح المفاوض العراقي في اخراج الامريكان من العراق وتوقيع الاتفاقية الامنية. ايضا ولم يفلح رئيس الوزراء مع امريكا في تسليح الجيش العراقي علماً بأنه يعلم الجانب الامريكي بوجود معسكرات في صحراء الانبار لارهابيي داعش ولم تحرك ساكن علماً بأن الاتفاقية الامنية توجب على امريكا الدفاع عن العراق.
مما اضطر الحكومة التعاقد مع روسيا وايران لشراء السلاح وبالوقت الذي كانت امريكا مع ترشيح المالكي للولاية الثالثة انقلبت وعلى حين غرة عن هذا الترشيح وتم تغييره لكونه قلب الطاولة على الامريكان ومالت الكفة لصالح روسيا وايران.
وجاء العبادي وتستمر التجاذبات وبعد استقطاب دولي بعدما اقتربت داعش من حدود الاقليم وهددت اربيل شكلت تحالف ودخلت دول الخليج في هذا التحالف مما اعطاها فسحة التدخل وكان ذلك التدخل بامداد داعش بالاسلحة والمؤن وتركيا تلعب دور بأمداد داعش بالاشخاص من اصقاع الارض ونفى الامريكان ذلك واثبت لهم ابناء العراق باسقاطهم طائرتين ومرة اخرى لم تفي امريكا بالتزاماتها مع الحكومة العراقية مما اضطر الاخيرة الاستعانة بروسيا وصربيا وايران بالتسليح وبدا في الافق ان امريكا رضخت لما يريده الخليج واسرائيل لاسباب ستراتيجية ويجب ان يكون الموقف غير علني مراعاة للرأي العام العالمي وجاء تصريح الامريكان بحل التحالف علماً بأنه اوكل تلك المهمة الى بعض الساسة السنة الدواعش بحيث صارت تصريحاتهم علنا مساندة داعش وجاء الوقت الذي تكشف امريكا عن وجهها الكالح الداعم للارهاب اذا ما اقتربت القوات الامنية العراقية والحشد السني من الاراضي المتنازع عليها لمقاتلة داعش فيها فعلى الشيعة الانتباه وعدم الوثوق بأمريكا فسوف تكون العلاقة بين الشيعة وامريكا على المحك واعتقد انها لعبة اخيرة تلعبها امريكا وربما تقوم بتجزئة العراق وسوف يصب هذا في غير صالحها ان شاء الله وينقلب السحر على الساحر. 

  

مازن الغراوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/14



كتابة تعليق لموضوع : كلام بدون وثائق (الشيعة وامريكا على المحك)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . تيسير عبد الجبار الالوسي
صفحة الكاتب :
  ا . د . تيسير عبد الجبار الالوسي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الأنتخابات العراقية.. دعوات أممیة لضمانها وسط لقاءات مکثفة

  اجتماع مجلس شيوخ عشائر العراق المركزي بحضور قناة الأنوار الفضائية.  : صادق الموسوي

 عمليات الحشد تعلن مقتل 3 عناصر من داعش في جزيرة صلاح الدين

 قوة التحالف ضرورة وطنية  : عزيز الابراهيمي

 هذا ما رواه الصحفي زين العابدين..  : علي حسين الخباز

 19 آذار يوم نساق به الى الموت ويوم نكرم به .  : طاهر الموسوي

 \"الحسينية \" بين القلق المصري والتامر الوهابي  : سامي جواد كاظم

 رئيس مجلس محافظة ميسان يحضر المسابقة ألقرانيه التي أقامها ديوان الوقف الشيعي الخاصة بالنساء  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 لِهذهِ الأَسباب فانَّ العِبادي قادِرٌ عَلى خَوضِها! [١]  : نزار حيدر

 احذروا من حصار كوردستان؟  : كفاح محمود كريم

 رئيس ديوان الوقف الشيعي يضع حجر الأساس لتوسعة مزار السيدة خديجة بنت الإمام علي (عليه السلام)  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 ضبط مكتب وهمي للنصب على الطلبة بحجة إيجاد فرصة للدراسات العليا خارج البلاد  : وزارة الداخلية العراقية

 هل هذه هي العلامة التي انبأ عنها إرميا وإيليا؟  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 نـــداء استغاثة من/منتسبي الفرقة السابعة عشر من الجيش العراقي

  هل نحن بقية داحس والغبراء  : حميد آل جويبر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net