صفحة الكاتب : باسل عباس خضير

حقائق وغرائب وتغييرات تتعلق بتحسين لعبة الدولار في العراق
باسل عباس خضير


من المعروف للجميع , ان العملة الرسمية في العراق هي الدينار , ولكن واقع الحال يشير ان تلك أكذوبة كبيرة لان كل شيء مقوم بسعر الدولار , والسبب بسيط جدا وهو ان اغلب ما يعتمد عليه الشعب من السلع لا يتم انتاجه في الداخل وإنما يتم استيراده من الخارج بالدولار , كما ان اغلب ايرادات العراق هي من الصادرات النفطية التي تقبض اقيامها بالدولار , وهذه الميزة ( السائدة ) شجعت الدول التي نستورد منها على بيع سلعها لتجارنا بأسعار منخفضة , لا حبا بالعراقيين وإنما للحصول على الدولار من العراق بطرق رسمية لا تشوبها شائبة , ولذلك فليس غريبا ان تجد اسعار السلع في العراق اقل من أسعارها في أسواق الدول التي نستورد منها رغم وجود نفقات تتعلق بالنقل والرسوم وإضافة ارباح للتجار , وبسبب هذه اللعبة ايضا فان الدول التي نستورد منها تحتفظ بكمية كبيرة من الكتلة النقدية العراقية , لأنها تعلم تمام العلم بأن الدينار العراقي مغطى بالعملات الاجنبية والذهب , مما يعني بأنها تمتلك جزءا من تلك العملات حتى وان تعاملت بالدينار لان الدينار العراقي من السهولة تحويله الى الدولار .
ومنذ أكثر من عشر سنوات عشنا واقعا فرضه علينا البنك المركزي العراق , تحت غطاء المحافظة على اسعار صرف الدينار العراقي وحماية المواطن من تقلبات الاسعار وتوفير احتياجات الشعب من الدولار , فقد أوجد هذا البنك مزادات بيع الدولار التي تمتد لخمسة ايام في الاسبوع , والتي بيعت من خلالها مئات المليارات من الدولارات , والبعض من هذه العملات الصعبة ذهبت بالتهريب وغسيل الاموال والبعض الآخر ذهب للتجار , وهي امور انكشف جزءا منها عند التحقيق في مبيعات البنك المركزي واستبدال ادارته , واليوم اشار محافظ المركزي العراقي السيد علي العلاق ، بوجود عمليات تهريب للعملة الصعبة إلى ألخارج , ولم يخفِ شكوكه في تورّط مصارف أهلية سبق أن قدمت مستندات مزوّرة لشراء الدولار من مزاد المركزي , وقد جاء هذا التصريح بعد ان ارتفع سعر صرف الدولار الى 1300 دينار , رغم ان سعر الصرف  في البنك المركزي 1168 دينار لكل دولار في مزاد يم الثلاثاء 10 / 3 / 2015 , بمعنى ان ربح الدولار الواحد هو 132 دينار وهذا الربح لا يأتي بعرق الجبين او من المخاطرة  وإنما من خلال مبادلة أوراق بأوراق .
وكرد فعل على هذه ( المهزلة ) في تبديد الثروات و ( تسمين ) الاغنياء , فقد قامت اللجنة المالية في مجلس الوزراء بإضافة المادة 50 في مشروع قانون الموازنة الاتحادية لسنة 2015 , والتي تتضمن تحديد مبيعات البنك المركزي العاقي بما لا يزيد عن 75 مليون دولار يوميا ووضع ضوابط لهذه المبيعات , وقد سعى من يعنيهم الامر ممن يتحكمون بأسعار الصرف الى اخفاء الدولار من الاسواق , رغم ان هذه المادة لم تطبق الا يوم 11 / 3 , مما رفع سعر صرف الدولار في الاسواق المحلية من 1200 الى  1300 دينار وبشكل الحق ضررا بالمواطنين لان كل السلع مقومة بالدولار , كوسيلة للضغط على الجهات المعنية للعودة الى السياسات السابقة في فتح مبيعات مزاد العملات على مصاريعها , وهو ما الجأ مجلس الوزراء في جلسته العاشرة يوم الثلاثاء الماضي باتخاذ قرار للطعن في المادة 50 من قانون موازنة 2015 , وقد سوغ هذا القرار لسببين اولهما انها اضيفت من مجلس النواب من دون علم الحكومة , والثاني ان هذا التحديد يناقض قانون البنك المركزي العراقي الذي اخترعه السفير الامريكي بول بريمر المعروف بأجنداته المهدمة لمستقبل العراق .
ومن المؤكد فان الحكومة ستكسب الطعن , وقد أعلن محافظ البنك ( بالوكالة ) عن سياساته القادمة التي تتضمن الشروع في اعتماد آليات جديدة ، أهمّها تقليص الاعتماد على نافذة مزاد بيع العملات  بهدف الحفاظ على إستقرار أسعار الصرف  وتعزيز قيمة الدينار ، وتأمين العملة الصعبة للسوق العراقية  وإتباع طريقة تدقيق مختلفة عن التي كانت سابقاً باعتماد طريقة الحوالات إلكترونياً , بدلاً من المستندات التي كانت تقدّم سابقاً من المصارف كوسيلة للمضاربة في الأسواق وجني الأرباح وإبعاد المصارف عن نشاطها الحقيقي , واتهم بعض الشركات غير المصرفية وحتى التجارية ورجال الأعمال  بالتحوّل من نشاطهم إلى المضاربة بالعملة ، مستفيدين من سهولة الإجراءات والربح المضمون والسريع ، كما اصبحت هذه الأطراف غطاءً لتسهيل كثير من العمليات المتعلقة بتهريب الأموال , واعدا بتوفير حاجة البلد من النقد لتغطية نفقات المسافرين والعلاج وغيرها , ولفت الى أن حجم الاحتياط الذي يملكه المصرف المركزي يتجاوز الكتلة النقدية بمرة ونصف مرة ، ما يتيح السيطرة على العملة  ولا توجد أية مخاوف من عملية بيع الدولار أمام الدينار .
وتعني هذه التصريحات بان اغلب ما اتبعه المركزي العراقي والذي بيعت من خلاله حوالي 400 مليار دولار كان خطئا وقد حان الوقت للتصحيح , ولا نعلم هل ان المبيعات السابقة ستمرر على طريقة عفا الله عن ما سلف , بنفس طريقة إهدار تريليون دولار من موازنات العراق للسنوات الماضية التي لم تحدث تنمية انفجارية او متواضعة على ارض الواقع , ام ان الامر سيخضع للتدقيق والتحقيق التي تتبع بها قاعدة خرج ولم يعد بخصوص التحقيقات في العراق , ومن يضمن بان السياسات الجديدة للمركزي العراقي ستكون افضل من سابقاتها بعد ان كانت ادارة المركزي تحوي اسماء لخبراء على درجة عالية من الكفاءة والنزاهة والاختصاص , فالقضية لا تتعلق بمسألة يمكن التغاظي عنها لأنها تخص اموال العراقيين التي تنفق وتتحول من الدينار الى الدولار وبالعكس بطريقة لم يفهم أسرارها المواطن العراقي , الذي كان ولا يزال أسير اسعار الصرف التي تفرضها مكاتب الصيرفة التي تتغير من النهار الى الليل , حيث لم تتاح فرصة حقيقية لمواطن ( إعتيادي ) في الحصول على دولار واحد بسعر صرف المركزي العراقي البالغ 1166 دينار , رغم ان هدف اتباع سياسة بيع الدولار في المزاد هو حماية المواطن من تقلبات الاسعار وتوفير احتياجاته من الدولار .
وبمناسبة الحديث عن المواطن , فانه غالبا ما يسال لماذا يتم بيع الدولار للتجار بالدينار لغرض تغطية استيراداتهم وحين يتم بيع السلع المستوردة للموزعين يكون بالدولار ؟ , ويعني ذلك بان هناك لعبة تتعلق بكيفية حصول التجار على الدينار رغم انهم لا يبيعون بالدينار ولا يتعاملون به الا لغرض الشراء من المزاد , ونعتقد بان سياسات البنك المركزي ( الجديدة ) يجب ان تركز على هذه المسألة , ومحاولة تقليل دور دكاكين الصيرفة التي تتحكم بأسعار الصرف , من خلال تحديد سعر ثابت لأسعار الصرف ولو لفترة محددة , كأن يكون السعر 1200 دينار لكل دولار , حالنا بذلك حال اغلب الدول التي لا تتغير فيها أسعار الصرف رغم انها اضعف اقتصاديا من العراق ومنها لبنان و الاردن على سبيل المثال , ولغرض دعم هذا المقترح فان من الممكن اتاحة الدولار للمواطنين من خلال دفع نسبة من رواتب الموظفين بالدولار , ومن الممكن ان تكون النسبة 10% من الرواتب , وبشكل يتيح لان يكون الدولار بحوزة المواطن ليكون المواطن جزءا من لعبة الدولار  وليس مكاتب المضاربة والمتاجرة والتهريب , التي غالبا ما تجعل المواطن الضحية من هذه ( اللعبة ) , ويمكن ان يستمر هذا الاجراء الى حين معالجة موضوع الفساد وحيتان الدولار والتخلص من سيطرة ( الدولرة ) على اقتصادنا الوطني .


 

  

باسل عباس خضير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/14



كتابة تعليق لموضوع : حقائق وغرائب وتغييرات تتعلق بتحسين لعبة الدولار في العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وائل الطائي
صفحة الكاتب :
  وائل الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دبلوماسيون: السعودية تسعى لاستغلال حالة الهلع من "داعش" لتقسيم العراق وسوريا

 صدور العدد 63 من مجلة سومر  : اعلام وزارة الثقافة

 شيعة رايتس ووتش: الفكر التكفيري يرتكب مجزرة مروعة بحق الشيعة في أفغانستان  : شيعة رايتش ووتش

 نمو خدمات أبل يدعم المبيعات في الربع الثالث

 العباس  : عامر ناجي حسين

 محافظ ميسان : انجاز عدد من المشاريع الخدمية والعمرانية في المحافظة  : حيدر الكعبي

 ""على جمر الغضا؛ قراءات في الحكومات الأردنية 1949-1960" للكاتب والباحث "عبد الهادي المدادحة".  : الآن ناشرون وموزعون

 تحت شعار ( العراق مسؤوليتنا جميعا ) برنامج القادة الشباب يختتم ورشة المسؤولية الاجتماعية  : منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

 اصلاحات ام اطاحات  : محمد وحيد حسن الساعدي

 محافظة الديوانية تعلن استقبالها للعوائل المسيحية النازحة من الموصل وتشكيل "خلية ازمة" للنازحين  : فراس الكرباسي

 تحرير الموصل .. الخلاف السياسي  : علي دجن

 مكتب السيد السيستاني دام ظله يعلن أن يوم الجمعة 5-7-2019 الأول من شهر ذي القعدة الحرام لعام ١٤٤٠ للهجرة

 توصيفات جدي الكحال بن طرخان  : علي حسين الخباز

 بعض اتهامات الفساد مستعجلة وتخفي غاياتها  : ماجد زيدان الربيعي

 الحسين (ع ) الامثولة الكُبرى للتضحية  : عبد الخالق الفلاح

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net