صفحة الكاتب : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

الحشد الشعبي واستراتيجية الأمن الوطني
مركز المستقبل للدراسات والبحوث

د. علي فارس حميد
 
منذ عام 2003 والعقل السياسي الوطني يبحث عن المعادلات الأمنية القادرة على بناء تكامل في الأداء العسكري والأمني يتمكن من خلاله المخطط الاستراتيجي أو صانع القرار من مجابهة تحديات الحرب اللامتماثلة التي يخوضها العراق ضد الجماعات الإرهابية، فضلاً عن خلق قوة رادعة تُمكن العراق من مواجهة التهديدات والتحديات الإقليمية والدولية.
وبرغم جميع المحاولات التي تبناها القادة في العراق على المستويين الأمني والسياسي من أجل إيجاد تشكيلات خاصة تتولى مهام محددة في مهمة الدفاع عن العراق، إلا إن الأمر لم يكتب له النجاح في هذا الشأن وقد تعزى أسباب ذلك الى غياب الوظيفة الإدراكية للتطورات التي تشهدها المنطقة والبيئة الأمنية أو غياب التكامل السياسي الوطني الذي جعله يتجه أو يتحرك دون النظر في خاتمة الأمور.
مدركات متباينة وحسابات غير منطقية
يعد تناقض المدركات وتباينها في توصيف الهدف أو التحدي واحدة من أهم المعطيات التي تؤدي الى سوء التقدير في حسابات الموقف، فضلاً عن إنه يخلق حالة من الإنحراف السلبي عن الهدف، وما تحمله هموم الأمن الوطني في العراق منذ عام 2003 يدل على هذا المنحى، فصعوبة التعامل مع الرغبات السياسية المتناقضة وعدم وجود إتفاق حقيقي حول نوعية التهديدات دفع صانع القرار الى أن يميل بالتعامل مع التوازنات بدلاً من التهديدات، رغم إختلاط الصورة لديه فبدلاً من التعامل مع حالة الإرهاب بإعتباره تهديداً للمنظومة القيمية الوطنية، أصبح العراق في مساس مباشر مع التوازنات التي تعيشها المنطقة وأخذ لنفسه مكاناً في هذه التفاعلات لم يحسبه بالأصل، وهذا ما جعل الأمن الوطني في مساس مباشر مع التحديات الإقليمية والمصالح المتناقضة التي تعيشها المنطقة، فضلاً عن العداء الأيديولوجي المستحكم.
 وكان محصلة هذا الإنخراط أن يكون العراق في مواجهة مباشرة ومفتوحة مع داعش والتي كان إنتقالها تعبيراً عن تبني التوحش وإدارته لتكوين دولتهم الاسلامية حسب اعتقادهم، وبالتالي كان وجود العراق الجغرافي بين سوريا وايران والمملكة العربية السعودية يحقق الغايات التي يتعاملون معها، علاوةً على المخطط الإستراتيجي الدولي الذي يستهدف اعادة رسم الحدود والمسارات الجغرافية التي تعيشها المنطقة.
ووفقاً لذلك لم يكـن لدى صانع القرار من خيارات جديدة لإستيعاب التطورات الجديدة التي فرضها الدخول في حرب مباشرة مع تنظيم داعش، لابل إن تأزم الواقع بعد سيطرة التنظيم على الموصل كان له الأثر السلبي لدى المؤسسة العسكرية، إذ كان لهذا المعطى دوراً بارزاً في إحباط المعنويات القتالية لدى أبناء القوات المسلحة، فضلاً عن التكفل الأحادي لجهاز مكافحة الإرهاب في إدارة العمليات القتالية مع داعش والدعاية المضادة التي إستخدمها التنظيم في هذه الحرب، مما جعل العلاقة بين الجيش وقيادته في تأزم عالي.
أمام هذا الواقع كان لابد من مقاربة إجتماعية قادرة على نقل هذا الإدراك وتعزيز الإستراتيجية العسكرية الأمر الذي جعل العراق أمام فتوى سماحة السيد علي الحسيني السيستاني في حزيران 2014م المتضمنة الجهاد الكفائي، والتي حظيت بالقبول الاجتماعي فضلاً عن التأييد الديني لها في النجف الأشرف وباقي مناطق العالم الاسلامية.
الحشد الشعبي.. مركزية الشعب في مواجهة التهديد
مارس الحشد الشعبي بوصفه تشكيلات عسكرية نظامية منذ الفتوى التي صدرت في حزيران 2014 ولغاية اللحظة دوراً مهماً في استعادة الكثير من المناطق التي وقعت تحت سيطرة تنظيم داعش، حيث كان للانتصارات المتكررة لقوات الحشد الشعبي والمقاومة الاسلامية دفعة استراتيجية ومعنوية للقوات المسلحة التي بدأت تشعر بالإحباط بسبب سقوط الموصل والخيانات المتكررة التي دفعت بقتل العديد من أبناءها لاسيما في قاعدة "سبايكر".
وبالتالي فإن تشكيل الحشد الشعبي من ناحية التفكير الاستراتيجي ساهم بشكل كبير في تغيير المخططات التي كانت تتأمل في تحقيقها الجماعات الارهابية، سواء أكان الأمر متعلق بالجماعات ذاتها أو الاطراف القائمة على عملية التخطيط، وكما كان لفصائلها دور في تغيير موازين القوى لصالح قواتنا العسكرية والأمنية، فدخولها أرض المعركة شكل فاصلة تاريخية بين حالتين من النهوض والاستجابة القوية حققت معها قواتنا والحشد الشعبي انتصارات لا يمكن إلا ان نعدها إلا إنموذجاً للروح الحماسية الجديدة التي سادت المجتمع العراقي جميعاً، فضلاً عن كونها شكلت إنموذجاً للتعبئة الشعبية العامة التي كانت دائماً تراود أدبيات وأمنيات القادة السياسيين والعسكريين في العراق.
 ولذلك فإن الحشد الشعبي وفقاً لهذه المقاربة أصبح منقذاً ومكملاً لمشروع الوحدة الوطنية التي تبناها البرنامج الحكومي الوطني منذ عام 2003، وكان لدوره في الدفاع عن المدن التي استنجدت به جانباً مهماً في دفع التهم الطائفية الموجهة اليه من البعض، وبالتالي ليس من الغريب أن تنطلق الأصوات من أهالي منطقة الرمادي طالبةً بتدخل قوات الحشد الشعبي إلى جانب القوات العسكرية وعشائر المدينة للدفاع عنها، وإيقاف الهجمات التي يقوم بها تنظيم داعش على عشيرة البو نمر على سبيل المثال.
وإستكمالاً لهذه المعطيات، بدأ المجتمع العراقي تدريجياً ينظر الى الحشد الشعبي باعتباره المنقذ التاريخي من احتمالات سقوط الدولة وانتقل هذا الشعور الى المؤسسات الرسمية بذاتها، فوقفة الجامعات ودوائر الدولة وانطلاق المهرجانات الشعرية والأدبية تعبر عن مدى القبول الاجتماعي الذي أخذ يتصل به، كما إن الواقع الذي ساهم في تكوينه الحشد الشعبي وقدرته على إنقاذ الدولة من مأزق السقوط جعل الوصف ينتقل الى اعتباره الركيزة الأساسية في النظام الأمني، وهذا ما أكد عليه رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي "إن الحشد الشعبي هو ركيزة أساسية في نظامنا وإن سبب اعتمادنا إياه بصورة أكبر لقتال داعش يعود لكون الجيش النظامي غير مبني للقتال في حرب العصابات".
وهذا التفسير المرتبط بالنوعية في مجال التحرك الاستراتيجي مرتبط الى حد كبير برؤية الخبراء والمختصين في مجال التعامل مع الارهاب، إذ يشير بهذا الصدد "كينيث بولاك" الى إن طبيعة التحفز المرتبط بمقاتلي داعش يتطلب وجود نوعية خاصة من التدريب والقيادة الماهرة، فالثقة العالية التي يمتلكها عناصر داعش تتطلب قوة موازية لها من حيث العقيدة، ولذلك فان بولاك لاينكر الدور الذي قام به الحشد الشعبي في الدفاع عن بغداد في حزيران 2014م حينما كانت مهددة بالسقوط تحت سيطرة داعش.
ومع جميع هذه المدركات التي ترسخت في ذهنية المفكر الاستراتيجي العراقي أو في الرؤية الأمريكية إلا إن هناك صعوبة في الاستجابة السياسية لموضوع الحشد الشعبي بهذا الشكل، فالبحث عن مقاربات إستراتيجية دولية تتعلق بالتحالف الدولي ضد داعش أو داخلية كمأسسة الحشد الشعبي وفقاً لقانون الحرس الوطني ما زال يمثل خيارات في هذه المقاربة رغم أنها ما زالت غير محسومة، ولكن ينبغي أن يبقى التعامل مع الحشد الشعبي على أنه قوة عسكرية منظمة للدفاع عن الشعب العراقي وثقافته من أي تهديد محتمل، الأمر الذي يخلق منه قوة رادعة لمواجهة التحديات الإقليمية بدلاً من تشتيته بين مقاربات سياسية غير مدروسة تساهم في العودة الى المربع الأول أي الى ما قبل حزيران 2014م.
* مركز المستقبل للدراسات والبحوث/المنتدى السياسي
http://mcsr.net

  

مركز المستقبل للدراسات والبحوث
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/11



كتابة تعليق لموضوع : الحشد الشعبي واستراتيجية الأمن الوطني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ضياء عدنان
صفحة الكاتب :
  ضياء عدنان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القبض على مرشد الإخوان متخفى فى سيارة موتى

 بيان : نطالب حكومة تركيا بالكف عن ترويع المدنيين العزل

 جامعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تحتفل بتحرير الموصل  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 لحكيم يبحث مع المراجع السيد الحكيم والشیخان الفیاض والنجفی والصدر مستجدات الساحة العراقية

 ثنائية القاعدة والدولة الإسلامية حرب الإرهاب الطويلة  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 وزير التربية يؤكد عرض موضوعي الدور الثالث وتحسين المعدل على مجلس الوزراء بعد استكمال التحضيرات الخاصة به  : وزارة التربية العراقية

 دمية الاتحاد الاوربي  : اسعد الحلفي

 جمعة الصواريخ في بغداد... شكرا لكم  : اسعد عبدالله عبدعلي

 سفيرة الاتحاد الاوروبي في العراق تكشف عن شراء دول اوروبية النفط من مجاميع "داعش" الإجرامية

 عملية نوعية في صحراء الأنبار تسفر عن مقتل "23" إرهابيا  : مركز الاعلام الوطني

 طريق الثوار  : صبيح الكعبي

 وزير الداخلية يزور جرحى التفجير الإرهابي في ساحة عدن  : وزارة الداخلية العراقية

 إذا لم تستح أفتى ما شئت  : اوعاد الدسوقي

 من كلثوميات السَّمر"ليلة حبّ " ..!  : د . سمر مطير البستنجي

  المخــرج ** السينوغرافـي * المؤسسـة الجماليـة المفسـرة للعـرض المسرحـي* * دراسة نقدية *  : سعدي عبد الكريم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net