صفحة الكاتب : مريم الخاقاني

آية ونص وسلوك تربوي – 1 –
مريم الخاقاني

  تعلمنا تربيتنا ان في قلب الإنسان دائما نقطة لا يمكن إيجادها لها أبعاد حقيقية، هكذا نذهب لنتعرف على اللانهاية لنقترب من الله عزوجل، وبذلك سوف أن لا نجعل الدنيا جدرانا غريبة والهواء الذي نستنشقه مخيفا، هذا الخيط اللامرئي بين التربية والسلوك الذي جاءت على صراطه الأيات في القران وما تبعها توضيحا وتفسيرا نصوص الأحاديث وأحداث الروايات من الأئمة عليهم السلام والصحابة الأجلاء عموما...        

    قال الله عزوجل في محكم كتابه الحكيم                                  

    بسم الله الرحمن الرحيم                  

    (( وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لَا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مُعْرِضُونَ ))( البقرة – 83).

      هل نغادر الحقيقة بحجة الغرور ونحن لا نفكر بالحواجز التي تثبتها مكارم الاخلاق، ام ندعي اننا نفهم كل شي، لنخسر انفسنا قبل نخسر أحبتنا، فتنهار حضارة الانسان في ذاته قبل محيطه؟

      فقد كان جزء من غضب الله سبحانه وتعالى على بني اسرائيل، عندما نتمعن في الآية والأحداث، نجد لن نستطيع أن تحذف المهم ولا الرديء ونمضي ونحن تستغرب الحالة في السلوك هكذا علمتنا العبر، عندما نجد بني اسرائيل أو الأمم التي انهارت اِنهم لم يحسنوا مدارات الوالدين والناس عموما كما ورد في الآية والتي اقترنت هذه المفاهيم بالأهل واليتامى والمساكين وقول الحسن للناس عموما، وليس مجرد الأهل والأقارب أعماما أو خوالا أو عشيرة، اِقترانا مع عبادة الله في بدء الآية وبالصلاة والزكاة في نهاية الآية، فلابد على الانسان أن اعتقد أنه كالقمر مضيئا فعليه أيضا أن يؤمن للقمر جانب مظلم أيضا، لتكون المعاملات ومنها سلوكية الانسان في المجتمع كمكارم أخلاق وهي رسالة الاسلام والتي لا يكتمل ايمان المرء اِلا بها مقترنة بالعبادات ولم يرد انه يجب أن تداري فقط المسلم أو المؤمن بل عموم الناس ولو بقول حسن، فتكون للأمور آثار وضعية، واِن كان الاِنسان مومنا فتكون الآثار عليه أشد في حال كان قد تجاهلها كما حصل للأمم من قبل الاسلام ومنها بني اسرائيل.

     ان موضوع الزوج والزوجة لم يرد لأنه بشكل مباشر حاصل ضمن الآية، اِن قوّمتهم المفاهيم التربوية للآية نفسها وغيرها، وان لم يشعروا بها الأن بسبب مراهقة أو حرارة عاطفية، فانه سيشعرون بها عندما يكون لهم ذرية يتمنون أن تعمل ذريتهم بالمنهاج التربوي لمثل هذه الآيات، فان كانوا قد عملوا بها فانهم سيحمدون الله عزوجل على ذلك وان كانوا لم يعملوا بها فسيتحسرون ويأسفون على ذلك.

      ان ما يحصل الان في مجتمعاتنا الاسلامية من نتائج مؤسفة في كل النواحي اُسريّا واجتماعيا وحتى سياسيا ناتج عن عدم اِدراك هذه الحقائق الالهية لتدخل اُمتنا في سنة بني اسرائيل وأخطاءها التي بدأت سلبيات سلوكية وتعممت الى عصيان الله عزوجل وانبيائه وأوصيائه، وفي نفس الوقت تكون ايجابية ان وعى الانسان هذه الحقيقة لتنمو حياته توفيقا بعد توفيق وهكذا.

      خلاف ذلك هذا ما يؤدي الى ضياع دين الانسان وهو يعتقد انه مومن ومتدين وهو يعتقد يفعل صحيحا، واذا به غير ذلك فتنهار الأسر والمجتمعات والدول وبالأخص المدعية بالايمان، لأنّ هذه الرسالة لهم وليست لغيرهم فيكون حسابهم أشد، ولا يبقى لنا الا أن نكفكف دموعنا اِذا تقلب علينا زماننا وأحبتنا ومن وثقنا به، وأفتقدنا فيه من كان لنا محبا وليس منافقا، وكنا له أحبة متمنين أنه كان يستحق محبتنا، ولم تكن مصلحة.

    وهنا أشعر أن هذه القصة التراثية العربية تناسب المقام في سلوكية المرء ومنطقه وأثر التربية ونتائجها المنتظرة من تراث العرب في حياة الانسان ومصيره:

    حدث عمرو بن العلاء فقال: جلس النعمان بن المنذر وعليه حلة مرصعة بالدر، لم يُر مثلها قبل ذلك اليوم، وأذن للعرب في الدخول عليه، وكان فيهم أوس بن حارثة، فجعلت العرب  تنظر إلى الحلة، وكل منهم يقول لصاحبه: ما رأيت مثل هذه الحلة قط، ولا سمعت أن أحدا ً من الملوك قدرّ على مثلها، وأس بن حارثة لا ينظر إليها.

    فقال له النعمان: ما أرى كل من  دخل عليّ إلا أستحسن هذه الحلة، وتحدث مع صاحبه في أمرها إلا أنت، ما رأيتك استحسنتها ولا نظرتها.

    قال أوس: أسعد الله الملك، إنما أستحسن الحلة إذا كانت في يد التاجر، وأما إذا كانت على الملك وأشرق فيها وجهه ُ فنظري مقصور عليه لا عليها.

     فأسترجع عقلهُ، فلما عزموا على الانصراف قال لهم النعمان: اجتمعوا إليّ في غد فإني مُلبسٌ هذه الحلة لسيد العرب منكم.

     فانصرف العرب عنه، وكل يزعم أنه لابس الحلة، فلما أصبحوا تزينّوا بأفخر الملابس وتقّلدوا بأحسن السيوف، وركبوا أجّود الخيل، وحضروا  إلى النعمان، وتأخر عنه أوس بن حارثة، فقال له أصحابه: مالك لا تغدو مع الناس إلى مجلس الملك، فلعلك تكون صاحب الحُلة.

    فقال أوس: إن كنت سيد  قومي فما أنا بسيّد العرب عند  نفسي، وأن حضرت ولم آخذها انصرفت منقوصا، وإن كنت المطلوب لها فسيُعرف مكاني، فأمسكوا عنه.

    ونظر النعمان في وجوه القوم، فلم ير أوس بن حارثة، فأستدعى بعض خاصته، وقال: أذهب  لتعرف خبر أوس.

    فمضى رسول النعمان، واستخبر بعض أصحابه، فأخبره بمقالته، فعاد إلى  النعمان، فأخبره بذلك، فبعث النعمان إليه رسولا، وقال: أحضر آمناً ما خفت عليه.

    فحضر أوس بثيابه التي حضر بها بالأمس، وكان الناس قد استبشرت بتأخره خوفاً من أن يكون هو الآخذ للحلـُة، فلما حضر وأخذ مجلسه، قال له النعمان: إني لم أرك غيّرت ثيابك في يومك، فألبس هذه الحُلة تستجمل بها.

    ثم خلعها وألبسه إياها، فأشتد ذلك على الناس وحسدوه، وقالوا: لا حيلة لنا فيها، إلا أن نرغب إلى الشعراء أن يهجوه بقبيح الفعل، فإنه لا  يخفض رفعته إلا الشعر.

    فجمعوا فيما بينهم خمسمائة ناقة، وأتوا بها إلى رجل يقال له  جرول، وقالوا له: خذ هذه، وأهج لنا أوس بن حارثة. 

    وكان جرول يومئذ أشعر العرب وأقواهم هجاء، فقال لهم: يا قوم، كيف أهجو رجلا حسيباً لا يُنكر بيته، كريماً لا ينقطع عطاؤه، فيصلاً، لا يطعن على رأيه، شجاعاً لا يُظلم نزيله، محسناً لا أرى في بيتي شيئاً إلا من فضله.

    فسمع ذلك بشر بن أبي خازم، وكان شاعراً فرغب في البذل، وأخذ الإبل وهجاه، وذكر أمّه  سُعدى، فسمع أوس بذلك، فوجّه في طلبه، فهرب وترك الإبل، فأتوا بها إلى أوس بن حارثة،  فأخذها وشد في طلبه، وجعل بشر بن أبي حازم يطوف في الأحياء العرب يلتمس عزيزاً يجيره ُ على أوس، وكل من قصده، يقول: قد أجرتك إلا من أوس بن حارثة، فإني لا أقدر أن أُجير عليه. وكان أوس قد بث عليه العيون، فرآه بعض من كان يرصده، فقبض عليه، وأتى به إلى  أوس، فلما مثُل بين يديه قال له: ويلك أتذكر أمي وليس في عصرنا مثلها ؟.

     قال: قد كان ذلك أيها الأمير؟، فقال: والله لأقتُلنّك قتلة تحيا بها سُعدى.

    ثم دخل أوس إلى أمه سُعدى، وقال: قد أتيتك بالشاعر الذي هجاك، وقد آليت لأقتلنه قتلةً تحيين  بها. قالت يا بني: أو خير من ذلك. قال: وما هو؟

    قالت: إنه لم يجد ناصراً منك، ولا مجيرا عليك، وإنها قوم لا نرى في اصطناع المعروف من بأس، فبحقي عليك إلا أطلقته، ورددت عليه إبله، وأعطيته من مالك مثل ذلك، ومن مالي مثله وأرجعه إلى أهله سالماً، فإنهم أيسوا منه.

    فخرج له أوس، وقال : ما تقول أني فاعل بك؟، قال: تقتلني لا محالة. قال: أفتستحق ذلك؟، قال: نعم. قال: إن سُعدى التي هجوتها قد أشارت .. بحريتك واكرامك وسلامتك ...

    وأمر بحل كتافه، وقال له: انصرف إلى اهلك سالماً، وخذ ما أمرت لك به.

    فرفع بشر يده إلى السماء، وقال: اللهم أنت الشاهد عليّ ألا أقول شعرا إلا أن يكون مدحا في أوس بن حارثة.

    وأخيرا، المهم ان الوالدين هم الذين جاؤوا مع الوحي فجرا ليزرعوا قلوبنا فكانوا فجر سمائنا، أمّا الآخرون من حولنا ومنهم من نقبله زوجا وما بعده الأبناء ننتظر ما يزرعون في قلوبنا وماذا سيكونون، هل يحملون الانسانية باشكالها، فضلا عن الحب الذي لوحده لا يكفي دون سلوكية دين واخلاق وثقافة وعلم، هل يديموا طباع وجوهنا المستبشرة، أم ستكون الأقدام متساركة نحو الاِنهاك والأجساد متعبة في شبابها...

     تحياتي لك والدي العزيز

    ابنتك الوفية

    القاصدة لمرضات الله عزوجل ان شاء الله، مما تغذينا تربية وتعليما من والدينا.

    ام رقية

   
    
 

  

مريم الخاقاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/11


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • أثار قراءة القرآن  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : آية ونص وسلوك تربوي – 1 –
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منتظر الخفاجي
صفحة الكاتب :
  منتظر الخفاجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كيفية التعامل مع الآخر في المجال المعرفي  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة : المباشرة بأعادة اعمار مدرسة الشورة في محافظة نينوى  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 الحشد الشعبي يصدر بيانا مهما بشان نشر فديوات مفبركة

 من خفافيش الظلام البعثي..المطلك الغير صالح  : د . يوسف السعيدي

 بين السلة والذلة..  : رسول مهدي الحلو

 جرائم الاعتداء الجنسي بدافع إرهابي  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 اخلع نعليك انك في مكتب رئيس التحرير حسن جمعة  : اوروك علي

 محمد عباس شهيد الغيرة  : علي فاهم

 الشرطة الاتحادية تدمر انفاق بطول 2 كم في كركوك

 المواطن يدفع الثمن (كاش)  : علي علي

 السيّد الصّافي: الآن في العراق تؤسَّسُ حضارةٌ تُكتب بالدّم

 سعد البزاز يكذب على العتبات المقدسة في كربلاء  : سامي جواد كاظم

 السيّد الصافي: من الطبيعي أن يُزوَّرَ التاريخ لأنّ الثورات والانتصارات عادةً يصنعُها الأبطال ويحصدُها الجبناء...

 العلاقات تتفق مع شركة للسياحة والسفر على منح تاشيرة الدخول لذوي الشهداء الى ايران مجانا  : اعلام مؤسسة الشهداء

 لماذا كل هذا الحقد الدفين؟؟  : حيدر فوزي الشكرجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net