صفحة الكاتب : جليل ابراهيم المندلاوي

ماهكذا تورد الابل ياسيادة الرئيس..!!
جليل ابراهيم المندلاوي

 خلال تجواله في المصنع لاحظ مدير احدى الشركات شابا مستندا إلى الحائط ولا يقوم بأي عمل، اقترب منه وسأله بهدوء: كم راتبك الشهري؟؟..، تفاجأ الشاب من هذا السؤال الا انه حافظ على هدوئه واجابه عن مقدار راتبه، فأخرج المدير المبلغ من محفظته واعطاه للشاب "بمثابة إنهاء لخدمته" ثم صرخ بوجهه بعصبية مفتعلة: أنا أدفع للناس هنا كي يعملوا وليس للوقوف، والآن هذا راتبك الشهري مقدما، اخرج ولاتعد..، ابتسم الشاب وهو يضع المال في جيبه ويستدير مسرعا في الخروج والابتعاد عن الأنظار..، حينها التفت المدير الى بقية موظفيه وعماله وخاطبهم بنبرة تهديد: هذا ينطبق على الكل في هذه الشركة، من لا يعمل ننهي عقده مباشرة..، ثم اقترب من أحد الموظفين المتفرجين وسأله: من هذا الشاب الذي قمت بطرده للتو؟؟..، فجاءه الرد المفاجئ: انه عامل توصيل البيتزا يا سيدي..!!

لاأعرف لِمَ تذكرت الحكاية اعلاه وانا اقرأ مانشره الموقع الرسمي لرئيس الجمهورية فؤاد معصوم من تفاصيل حول عدد من اللقاءات التي اجراها سيادته مع "القوى السياسية والدينية والعشائرية والمجتمعية لانجاح مشروع المصالحة والتي تأتي في إطار الالتزامات الدستورية وتطبيقاً للاتفاق السياسي الموقع والمتفق عليه من جميع الاطراف والذي بموجبه تم تشكيل الحكومة الحالية" حسب بيانات الرئاسة.. ومن بين هذه اللقاءات استقباله لما يسمى "مفتي العراق" رافع الرفاعي؟؟!! ، واعتقد ان التوضيح الاخير الذي اصدره مكتب الرئيس حول اللقاءات هو تبرير لأستقباله الرفاعي فحسب دون غيره من اللقاءات الكثيرة التي اجراها مؤخرا.. كما اعتقد ان تلك الجولة المكوكية التي استهلها سيادة الرئيس بزيارة البصرة واختتمها في دهوك وتفاءلنا بها كونها تحمل رسالة بسيطة الى شعبنا في خروج الرئيس من قمقمه الرئاسي والتحامه بالجماهير، لم تكن سوى وهم كبير عشناه ايام معدودات حيث كان لقائه بالرفاعي الورقة التي اراد سيادته خلطها ببقية اوراق هموم ومشاكل العراق والعراقيين فحرقت جميع الاوراق.

المشكلة ان الخبر مر مرور الكرام في غفلة من الاعلام الوطني الذي انشغل غالبا بتغطية معارك التحرير التي يقودها جيشنا العراقي بأسناد من الحشد الشعبي وابناءنا من قوات البيشمركة، حيث اطبقوا على خناق تنظيم "داعش" الارهابي وباتت ملامح النصر تبشر بقرب انهيار كامل للتنظيم الارهابي الذي بدأ يستغيث من الضربات المتلاحقة والتي الحقت به شر هزيمة.. ومع هذه التطورات الامنية التي يشهدها العراق لانعرف مالذي دعا سيادة "رئيس الجمهورية" الى التفكير بالمصالحة..؟؟

ربما من حقنا ان نتساءل بل وان نطرح الكثير من الاسئلة حول مشروع "الرئيس" في المصالحة بأعتبار ان هذا الموضوع يمس حياة كل مواطن عراقي، اذ يمسه في دمه وعرضه وماله، وهذه الامور لم نخول سيادة الرئيس ولاغيره بالتفاوض حولها.. والسؤال المهم الان هو المصالحة مع من..؟؟ ولماذا في هذا التوقيت بالذات حيث "داعش" تستغيث..؟!!

سيدي الرئيس.. ان لم يكن الجميع متفق، الا ان هناك فئة كبيرة من الشعب العراقي ترى في رافع الرفاعي وحاتم السليمان وحارث الضاري وطارق الهاشمي وغيرهم، انما هم من رؤوس الفتنة في العراق.. الا ان كنت ترى عكس ذلك من منظار اورو-امريكي، خلافا لما يفترض عليك رؤيته من منظار شعبك الذي لا استطيع الجزم ان كنت تعتقده عراقيا ام خلاف ذلك، لكن من المؤكد انني استطيع الجزم بل وتذكيرك ايضا انك رئيس لشعب اسمه العراق..

سيدي الرئيس.. ان كنت تريد اعادة تجربة مريرة اسمها "المصالحة الوطنية"عاشها العراق اعوام طويلة لم نجني منها سوى اهدار المال ومن ثم خراب للديار، فالأفضل ان تسعى الى مصالحة من نوع آخر يمكن ان نطلق عليها "ارضاء الشعب".. لأن المصالحة الاخيرة تعني ماتعني من عنوانها، اما المصالحة الاولى فتعني بما خبرناه في اعوام سابقة اطلاق السفهاء من الذين اجرموا بحق الشعب العراقي ليعيثوا في الديار خرابا فوق خرابها، بل وان "نبصق" على الضحية واهله لأنهم يسعون الى افشال مشروعكم "الاصلاحي!!"، وتبا لكل دماء الابرياء التي سالت على ارضك ياعراق.. فالمهم ان ينجح مشروع الرئيس!!..، والمهم ان يعود المجرمون فرحون آمنون الى قصورهم بما تريد ان تنعم عليهم "سيادتكم" من صكوك الغفران الموقعة من اسيادهم وتريد ان تلوث بها يديك الكريمتين..

سيدي الرئيس.. هل تعلم ان الرفاعي واصحابه هم من افتوا بقتال الجيش العراقي وقتل منتسبيه وطالبوا بسحبهم من مناطق الانبار والموصل وصلاح الدين الامر الذي ادى الى اندفاع اهالي تلك المناطق"بناءا" على تلك الفتاوى بقتل وحرق وصلب واصابة العشرات من ابناء جيشنا، ومهد الطريق لأخوة "داعش" للزحف على تلك المناطق.. سيدي الرئيس الموصل والانبار وصلاح الدين سقطت امنيا بفعل هؤلاء قبل ان تسقط بيد تنظيم "داعش".. وهل تدري سيدي الرئيس لماذا يختبئ هؤلاء في مناطق آمنة لهم بعيدة عن مدنهم؟؟..، بالتأكيد ليس خوفا من سطوة الحكومة.. انما خوفا من ابناء تلك المناطق الذين كشفوا اللعبة القذرة التي لعبها هؤلاء بدماء ابنائهم واعراضهم بل وبدماء شعبنا العراقي بما عرفناه عنهم وماخفي كان أعظم.. فهل تدري سيدي الرئيس مافعلوا.. وان كنت لاتدري فالمصيبة..!!!

سيدي الرئيس.. من يسمي نفسه بمفتي العراق ماهو الا مثل "عامل البيتزا" الذي اشرنا اليه اذ وضع المال في جيبه ومضى دون ان يلتفت وراءه.. فكما لايهتم ذلك العامل بخراب المصنع ولا بمديره لايعير الرفاعي وامثاله اهتماما لا بالعراق ولا بخرابه طالما المال القذر الملطخ بدماء ابناء شعبك سيادة الرئيس يملأ جيوبهم، وطالما هو وغيره في مكان آمن مستقر بعيدا عن شعب الخيام الذين افترشوا الارض والتحفوا بالسماء.. فهل سألته ياسيدي حين استقبلته لماذا لم يخف رجليه نحو سكان تلك الخيام ليقف على معاناتهم ان كان حقا يمثلهم كما يدعي، لكن هيهات له ان تطأ قدميه ارض الخيام المليئة بالالم والجوع والمعاناة.. وهل سألته ياسيدي لماذا لم يحمل سلاحا للدفاع عن ارضه وعرضه؟؟..، فكيف سمحت لنفسك سيدي الرئيس ان تضع يديك في يديه وانت يفترض بك انك تمثل كل العراق.. ألم تشعر بالارواح البريئة وهي تحلق حولك لتهمس في صمت متسائلة عن القصاص.. وما أدراك ما القصاص.. انه القادم على يدي ابناء هذا الشعب بسنته وشيعته وكورده وعربه وكل طوائفه وقومياته، وهم يسحقون بأقدامهم رؤوس كل من سولت له العبث بناموس العراق..

سيدي الرئيس.. عد الى قمقمك الرئاسي بصمت واهتم بشؤونك وشؤون المقربين منك كما كنت تفعل وكما ستفعل، واشكر هذا الشعب المسكين لأنه مازال صابرا محتسبا، واترك ابناءه يشيعون موتاهم بمنأى عنكم، ويداوون جراحهم، واحذر اذا رفع المظلوم يده بالدعاء فهناك من يسمع النداء..
 

  

جليل ابراهيم المندلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/11



كتابة تعليق لموضوع : ماهكذا تورد الابل ياسيادة الرئيس..!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ايّوب جرْجيس العطيّة
صفحة الكاتب :
  د . ايّوب جرْجيس العطيّة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مستشفى الاورام التعليمي في مدينة الطب يقدم دراسة حالة عن تقرحات الفك واللسان  : اعلام دائرة مدينة الطب

 شيخ الأزهر "الطيّبْ"/شرب طُعُمْ التضليل  : عبد الجبار نوري

 ماذا بعد هبوط المخطط البياني للأمل؟!  : مرتضى المكي

 مسؤول عمليات اللواء 35 بالحشد يؤكد: جميع قواطع المسؤولية مؤمنة في صلاح الدين

 عاجل.. بالصور: المتولّي الشرعيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة يأذن بتفكيك الشبّاك القديم لضريح أبي الفضل العباس(عليه السلام)  : موقع الكفيل

 فتوى الجهاد الكفائي حرب ضد الاغتراب  : علي حسين الخباز

 التوغل التركي: انتهاء المهلة وإستضافة الجعفري والعبيدي بالبرلمان ولقاء بین معصوم والجبوری

 مظلومٌ عرسك يا دجيل  : عباس عبد المجيد الزيدي

 إستفتاء جديد للمرجع الشيخ محمد إسحاق الفياض حول زيارة الإمام الحسين (عليه السلام) في ليلة ويوم عاشوراء  : رابطة فذكر الثقافية

 العراق يلاقي إنكلترا بحضور وزير الشباب والرياضة  : اعلام مكتب وزير الشباب والرياضة

 الشعب اللبناني يهزم ال سعود وكلابهم الوهابية  : مهدي المولى

 وزير الداخلية يناقش مع قادة الوزارة جدول ترقية الضباط تموز 2017  : وزارة الداخلية العراقية

 زلزال بقوة 5.7 درجات يضرب اردبيل في ايران ولاخسائر

 تعطيل الدوام في كربلاء وواسط وميسان بعد غد الخميس بمناسبة عيد الغدير

 سليلو الصبر يعاهدون وفد المرجعية الدينية العليا في بغداد بالصبر والتصابر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net