صفحة الكاتب : حميد آل جويبر

في مواجهة الجرذان !!
حميد آل جويبر

قبيل ان تشعل تكريت حربها الكافرة على الجيران عام ثمانين كانت مفردات الحرب جاهزة قبل سبطانات المدافع وسرف الدبابات و صواريخ الطائرات و جزم الجنود . بدءا من الفرس المجوس ، و الخميني الدجال ، والريح الصفراء القادمة من قم وطهران . ثم اضاف لها عملاق الصحافة البعثية الشاعر حميد سعيد وجوقته المأجورة - في تنافس محموم - ما تيسر من المصطلحات المقيتة الاَخرى لاثراء اعلام الحرب التضليلي . فكان ما كان من اذلال لتاريخ الجيش العراقي في ٨٢ عندما حوصر الآلاف من اولاد الخايبة المنتشرين في مدينة المحمرة "خرمشهر" فخرجنا بخمسة وعشرين الف اسير - عدا عن القتلى - في اقل من ليلتين "رقم قياسي عالمي والحمد لله " . واجهزوا بثانية في جزر مجنون النفطية ، ثم عززوها بثالثة عندما اصبح العراقيون وهم بلا فاو "يعني فاوسِزية اجلَّ الله قدركم وقدوركم " ... فبين ليلة وضحاها عبر الفرس المجوس و جنود الخميني الدجال تدفعهم بعنف الريح الصفراء الهابة من قم وطهران ليحطوا جميعا الرحال في اكبر ميناء عراقي على الخليج . ولم يتزحزح الضيوف الثلاثة الثقلاء " المجوس - الجنود - الريح " الا بفضل ثلاثي الاستخبارات الاميركية - الكويتية - العراقية وبعد مرور نحو سنتين وألاف الضحايا وآلاف الاناشيد المنتصرة . وخلال ذلك كانت ماكنة الاعلام البعثي تضخ في عقولنا اطنانا من المصطلحات المبتكرة والمفردات المشحونة في سعي مكشوف للتغطية على ارقام الملفوفين بالاعلام العراقية وهم في طريقهم الى مقبرة وادي السلام في النجف الشريف . دارت الارض دورتها فاصبح مجوس الامس من اتباع ابو لؤلؤة ، حلفاء اليوم "تابع مراسلات العار بين صدام و رفسنجاني" و فجأة صار العمق الكويتي العربي القح مع اميره المفدى وصحيفة السياسة لاحمد الجار الله العدو الاول ، فنزلت دبابات واشنطن الى جسر الجمهوري مركز بغداد فاتحة . وبين التسعين الكويتية والفين وثلاثة الاميركية وهي سنوات التجويع كانت ماكنة الاعلام البعثي تسوق قاموسا لغويا باكمله لتمرير منطقها الفج على ضحايا الحصار من الاحياء الاموات . وكان حصاد هذه الماكنة وزير اعلام صحاف كان يتوعد بتحويل بغداد الى مقبرة للعلوج الجبناء فيما دبابة العم سام من خلفه تغذ السير باستخفاف سمج نحو ساحة الفردوس حتى لم تكلف سبطاتها بان تخرسه برشقة رصاص هدية من عند بوش ... منذ حزيران اللاهب حيث سقوط الموصل المخزي المذل والى يومنا هذا والاعلام يتعامل معنا بنمط بعثي حيث لا نسمع الا عن اسراب من الجرذان الموبوءة التي سربتها قطر والسعودية بدعم تركي الى انفاق العراق لتنقل الى شراييننا واوردتنا عدوى الطاعون لتفرق شعبنا طرائق قددا وكأننا موحدون ميّة ميّة كما يقول الفراعنة . وكانت النتيجة ان جرذانا موبوءة احتلت اكثر من ربع مساحة العراق في الغرب والشمال الغربي في ليلة واحدة ومدت اذرعها للمبايعة . فانهالت سيول التهم والتخوين مصحوبة بمفردات جديدة رفدت الماكنة الاعلامية . لم يتحدث احد عن حجم الكارثة والمساحة الشاسعة التي احتلها الجرذان . لكننا اليوم نسمع بوضوح ان مئات القرى والبلدات يستعيدها العراقيون من قبضة داعش وحلفائها العوج ، لنكتشف عبر هذه التسريبات حجم الانجاز الداعشي على الارض . عجبي كيف يتاح لمجموعة من الحيوانات المختبئة في الانفاق ان تمسك بالارض على مدى تسعة اشهر وعلى يسارها القوات السورية ومن اسفلها القوات العراقية ومن سمائها قوات التحالف وعلى مقربة منها قوات البيشمركة . ارجو الا يجلدني احد بقصة المساعدات الجوية التي يزعم ان طائرات مشبوهة القت بها في افواه مسلحي تنظيم الدولة من الجو بالبرشوتات ، فهي حتى وان صحت فانها لا تشكل مادة لوجستية كافية لدعم الجرذان في مواصلة زخمهم العسكري . من أسف اقول ان تنظيما ارهابيا بقادة مابونين ومقاتلين هم مجموعة من شذاذ الافاق اداروا الحرب الاعلامية باصدق منا واكثر دقة خاصة في جانبها الالكتروني المعزز بعروض يوتيوب مرعبة . ها نحن نقارن بين امكانيات دولة قائمة تتلقى الدعم الشعبي والدولي ، وتنظيم مطارد يأمل ان يتحول الى دولة ، محاصر و مغضوب عليه من العباد ورب العباد . الم يكن من الافضل وضع الحقائق على الطاولة ومصارحة الشعب العراقي بقوة وارقام العدو حتى يطمئن هذا الشعب المحشور بين القهرين بان الانتصارات التي ينجزها جيشه ومتطوعوه اليوم هي انجازات حقيقية بطولية . الم يكن من الاجدر مصارحة الشعب بما يجري حتى نعرف ان من ياتي ملفوفا بالعلم العراقي للنجف الشريف لم يقتله جرذي بمرض الطاعون فهذه والله استهانة بالدم العراقي نقدمها هدية مجانية للعدو . ما الفخر في ان تسحق جرذا اختبأ في اروقة بوتاغاز المنزل وانت مدجج بالسلاح المحلي والاجنبي . اِن غلبته فلا فخر لك فميزان القوى غير متكافىء ، وان غلبك فهو العار الابدي الذي ما بعده عار . الفرس المجوس والعلوج الجبناء والجرذان الموبوءة كلها مفردات ضمن ماكنة حربية واحدة تنتجها وتسوقها عقلية واحدة وان اختلفت العناوين والمسميات والظروف

  

حميد آل جويبر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/09



كتابة تعليق لموضوع : في مواجهة الجرذان !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبدالامير الدرويش
صفحة الكاتب :
  عبدالامير الدرويش


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 على رقعة الفساد.. كش العكيــــلي .. مات  : سامي التميمي

 الاستخبارات العسكرية تحبط تفجير سيارة مفخخة كانت معدة لاستهداف المدنيين والقوات الامنية في قضاء تلعفر  : وزارة الدفاع العراقية

 مهمة المخلصين الصادقين الان  : مهدي المولى

 المصالح الوطنية قارب نجاة بلا ركاب ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 بالصور.. الحشد الشعبي ينتشر في جبال حمرين مع ارتفاع درجات الحرارة

 وزارة الصحة تبحث مع المنظمة الشرق اوسطية للصحة المجتمعية حول الخدمات الوقائية والعلاجية  : وزارة الصحة

 قناة وصال تفضح الوهابية !!!  : سامي جواد كاظم

 هنيئاً للشيعة  : الشيخ حسن فرحان المالكي

 اهالي ضحايا مدير ناحية جسر ديالى القديم السابق يطالبون بالقصاص منه والحيلولة دون اطلاق سراحه

 الحسين في ديوان العرب (12)  : ادريس هاني

 كربلاء : 125 دار نشر ومؤسسة علمية تشارك في معرض للكتاب ضمن فعاليات مهرجان ربيع الشهادة العالمي  : وكالة نون الاخبارية

 شجاعة شابة ايزيدية امام مجلس الامن  : جمعة عبد الله

 كلينتون: حكومتي قطر والسعودية تدعمان داعش

 بالصور ::المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف تقيم مجلس عزاء على روح المرجع الديني السيد تقي الطباطبائي القمي ( قدس )

 وزير التعليم العالي يكرم الباحث الدكتور عبد العظيم الجوذري ب(درع الابداع)  : نوفل سلمان الجنابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net