صفحة الكاتب : عمار عبد الرزاق الصغير

الدوال العلمية على تفوق الشيخ النجاشي (دراسة تحليلية في المنهج والاسباب) (الحلقة الثانية)
عمار عبد الرزاق الصغير

الحمد لله رب العالمين وصل الله على سيدنا محمد

وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين 

الأسباب الذاتية والمكتسبة في تفوقه

أولاً: بيئة العلمية والعرفية ومناخه المعرفي 

 

إتسم الزمن الذي لمع به نجم النجاشي بالوهج العلمي المثالي على مستوى بقية الأوقات، حيث بغداد المدينة العلمية الحاضرة، وحيث الكوفة وما خلّفته مدرسة أمير المؤمنين (ع) من آثار علمية، وأسس معرفية تنامت عبر الاجيال. 

وما بين شيوخ الكوفة ، وأساتذة بغداد نهل النجاشي أدوات العلم، وما بين الطابع العام للمدينتين، والموجه العلمية والحركة التأليفية و التدوينية أسس ركائز عقليته. 

وعرف النجاشي انه من أسرة علمية حاضرة في الوسط المعرفي منذ تولي جده ولاية الاهواز زمن الامام الصادق (ع)( )، فهو (كوفي من وجوه أهل الكوفة، من بيت معروف مرجوع اليهم( ) ).  

 

فلما تكون الأسرة بحجم يرجع اليها في شؤون الامة، ولما كان ذلك بمعية وسط علمي بعد الذروة في تلك العصور ما بين هذا وذاك تشع سمعته المعرفية، ويكون مدار الرجال في عصره فلا شك ان ذلك يبرهن على عبقريته وسمو شخصه، وهو ما يسهم في ان يكون الشيخ النجاشي متقدم ومن الأفذاذ الذين حملوا لواء المعرفة بإتقان، وصاروا قطبا لمرجعية الناس إليهم. 

 

ثانياً: مآخذه وشيوخه

 

تعد الروافد التي استقى منها النجاشي ثراه المعرفي الدعامة الأساسية في قولبة شخصيته، سواء كانت مشايخ دهره من العظماء في السيرة والتراجم ومن الاكابر في العلوم المتفرعة، المتصفين بالورع والتثبت والحيطة , أو من المصنفات الجليلة التي وقعت بيده من الأصول والكتب والرسائل , كل ذلك الأثر من هذا المؤثر فمن الطبيعي ان التلميذ يتلون بطابع شيخه، ويتقلد المحاسن من صفاته، والنجاشي ليس غريب عن ذلك. 

ولا يستبعد تأثير بعض مشايخه بصورة كبيرة في نسج ذهنيته العلمية، وتلقينه الأصول الفكرية التي تساعده على البراعة والتفوق، خصوصاً إذا تنوع اختصاص المشايخ من جهة أو إذا اختص كل فرد منهم بعلمٍ معين وبرع فيه، فمن الأول عَلَم الهدى الشريف الحسب النسب الشريف المرتضى، ومن الثاني عملاق الفكر الرجالي في عصره وفيلسوف المرجعية الرجالية الشيخ الجليل القدر ابن الغضائري. 

والشيخ المفيد وابن الجُنْدِي وابن نوح السيرافي وابي الفرج محمد بن علي الكاتب وابن عبدون( ) ، واضرابهم من أخصائي الرجال والفنون، فلهذه الوجوه، قد برع على ما عداه، وامتاز عما سواه، فإن غيره بين مشتمل على واحدة منها، أو اثنتين( ) . 

 

 

 

 

ثالثاً: تثبته وتأمله ودقة تحليلاته

 

ذكر جُلَّ العلماء والمؤرخين ان الشيخ أبو العباس النجاشي كان متفرغاً لعلم الرجال والتراجم، وصارفاً وقته الى التجربة، وسبر أغوار دقائقها ، حتى انه لم يؤلف بغير الرجال مع احاطته بمعظم العلوم، وعلى الرغم من ان الفن الجاري في وقته هو الرجال والرواية غير انه برز من بينهم لدقته، وضبطه وحذره وحيطته، في وصف الرواة والرواية يضاف الى دقته وتثبته في اصدار الحكم والاعتناء باللفظ المعبر دون المغالات فيه، ولهذا عرف في (تثبته في مقالاته وتأمله في إفاداته، والمعروف انه أثبت علماء الرجال واضبطهم من الشيخ و العلامة)( ). 

ويرجع ذلك - ليس بالضرورة - الى تفرغ ذهنه الى نوع واحد من العلوم، فتراه في كل تأملاته سابحاً في عوالمه ومستخرجاً لكنوزه، فلم تشغله بقية العلوم، ولا تؤثر فيه تداخلات مباحثها ومفرداتها، (لأن البناء على كثرة التأليف يقتضي قلة التأمل)( ). 

ولما لم يكن كثير التأليف فبالمفهوم يكون كثير التأمل، والمعروف أن كثير التأمل يتمكن من ابتكار الجديد ودق أبواب الحداثة. 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

رابعاً: استفاداته من فهرست الطوسي وعقليته الرجالية

 

غير خفي ما لشيخ الطائفة وعملاق الفكر الإمامي الشيخ الطوسي من عقلية وقّادة في شتى العلوم الدينية، ولما كانت الساحة الفكرية بوقته اعتنت بشدة بعلمي الرواية والرجال والمدونات فقد اقتضت ضرورة وضع المؤلفات في هذه الاختصاصات لتعبر عن موقف الامامية في معترك الصراع الفكري القائم وقتها. 

فكتب الشيخ الاستبصار والتهذيب في المدونات الروائية، على إثرها كتب الفهرست في مصنفات الامامية والرجال. 

وقد امتاز الأخيران بجلالة المصنفات الامامية وهما (من اجلَّ ما صنف في هذا العلم واجمع ما عمل في هذا الفن ولم يكن لمن تقدم من اصحابنا على الشيخ ما يدانيهما جمعاً واستيفاءً وجرحاً وتعديلاً) ، وكان الشيخ النجاشي لما لم يصنف كتابه الرجالي بعد، وقع بيده الكتابين المذكورين، وطالعهما بعمق وأهمية، وهو يعي ما يقرأ خصوصاً وان الشيخ الطوسي معاصر له وتتلمذا معاً على يد المفيد والمرتضى ويذكر المصنفون بهذا الشأن انه ذكر الطوسي في رجاله واثنى عليه ووثقه وذكر مصنفاته (وقد لحظها النجاشي (رح) ... وكانا له من الأسباب الممدة والعمل المعدة، وزاد عليهما شيئاً كثيراً)( ) . 

هذا الاطلاع المتأخر ساهم في انضاج عقلية النجاشي اكثر، لان ذهنية الطوسي كانت بمكان عالي، فاستفاد وأضاف واستدرك عليه (فكل من يرسم مسألة ويطّلع على رسمها من سابق ويذعن بفضله، ينظر الى كلامه قطعاً مع الإمكان، ونظر المتأخر أقرب الى الصواب في جميع الفنون)( ). (فان النجاشي ينظر في تحليلاته الى كلام الطوسي رداً وتعليقاً عليه)( ). 

فتراكم على ما للنجاشي ما عند الشيخ من فكر ورؤية رجالية فذة أضاءت الفكر الرجالي للنجاشي واشرقت لآلئها في رجاله. وساهمت بدفعه الى مكانه المعروف. 

خامساً: تتلمذه على ابن الغضائري ( )

يعتبر الشيخ ابن الغضائري ووالده مدرسة علمية رائدة ما بين القرني الرابع والخامس الهجري، وقد ملئت شهرتها الآفاق ونالوا قصب السبق في مرجعيتهم الرجالية حتى تبوأ رأيهم الصدارة في الفتوى الرجالية، في زمن شاع الفن الرجالي بقوة وكان مداراً لقبول ورفض الروايات. 

وفي وسط هذا الصخب العلمي تكونت ذهنية النجاشي الرجالية، ونهل من معين الأعلام، وتخصص مشاركة ومذاكرة على ابن الغضائري، رافقه ودارسه حتى أخذ منه عصارة علمه، وكان هذا العمل انعكس في تكوين شخصه، بالإضافة الى جمعه فنون عصره الرجالية، وأفكار وعلمية مشايخه الافذاذ الكبار، كالمفيد والمرتضى وابن الجنيد والسيرافي .. الخ. 

وقد عَدَّ السيد مهدي بحر العلوم صحبة النجاشي لأبن الغضائري من الأسباب الرئيسية في تقديمه على الشيخ الطوسي وذلك (ما اتفق للنجاشي - رحمه الله - من صحبة الشيخ الجليل العارف بهذا الفن، الخبير بهذا الشأن ابي الحسين أحمد بن الحسين بن عبيد الله الغضائري - رحمه الله - فإنه كان خصيصاً به، صحبه وشاركه وقرأ عليه، وأخذ منه، ونقل عنه مما سمعه أو وجده بخطه)( ). 

فللنجاشي تحقيقات أخذها من هذا الرجل الجليل الذي قلّ ان يوجد له مثيل( )، ولا ريب ان هذه الصحبة الخاصة لها أسبابها عند ابن الغضائري لما لحظه في شخص النجاشي من قابلية واستعداد جعلت شيخه يجعله من حواريّه. (فلا ريب ان مصاحبة ابن الغضاري والاطلاع على مقالاته توجب زيادة مهارة النجاشي)( ). 

غير بعيد ان الصحبة الخاصة لها من النمطية العلمية ما لا تتاح الى الصحبة العامة فالشيخ هنا يشع على تلميذه مهارات العلم، وأسراره وطاقات فنونه، نظراً لأن قابلية تلميذه تتفوق على زملائه، وعليه فإن تلك اللطائف والاسرار قطعاً سوف تنعكس في سبك علميته ودفعه باتجاه الابداع. 

سادساً: دقته وتثبته مبنى يطمئن اليه

الابداع والمهارة لا تتشكل من اكتساب العلم فحسب، ولا تحصيل المعارف وتعدد الفنون، فلها طريقان أما بالاستعداد التكويني لان يكون ذا قابلية ذاتية في تحويل المعرفة الى ملكات راسخة تشع طريقه حكمةً، أو بالاكتساب التدريجي بوقت مبكر والمحافظة عليها وتنميتها الى قطع مسافة في التحصيل. 

وتعتبر الدقة والحيطة والحذر صفات مهمة في تنشأت شخص المفتي حتى لا يقع في عجلة الفتوى، والتسرع في الحكم، وهي صفات مذمومة في المفتين. 

وقد رصد العلماء الرجلين في شخصية أبو العباس النجاشي انه متثبت وحذر في اصدار الفتوى الرجالية بحق راوٍ معين بالثقة أو الضعف أو الطعن وغيره. 

وهذه الصفات ميّزته عن أقرانه وغيرهم، خصوصاً ان الفتوى الرجالية خطرة جداً وهي الفاصلة في موت أو حياة النتاج الفكري والروائي للرواة.  فتميز الشيخ النجاشي في (تثبته في مقالاته وتأمله في إفاداته)( ). 

وهذا التثبت كاشف عن دقة عالية في التعامل مع الرجال، فلا يصدر الفتوى الا بعد استيعاب الوصف الرجالي للراوي من جوانبه المتعددة حتى يكون موقفه تام بينه وبين ربه. 

وكذلك فان هذا التأمل يأتي بمرحلة اكثر دقة من ذلك التثبت فيجمع الآراء ويتأكد من مدلولاتها ثم يطلق عنان فكره في فضاء التأمل وترجيح الاصح من الأوصاف 

ويلاحظ أثر الدقة والتثبت من خلال تعليلاته وبرهنته على الوصف الرجالي (ففي ترجمة أحمد بن محمد بن عبيد الله بن الحسن بن عياش الجوهري، ت207، قال: كان سمع الحديث فأكثر، واضطرب في آخر عمره ... رأيت هذا الشيخ، وكان صديقاً لي ولوالدي، وسمعت منه شيئاً كثيراً، ورأيت شيوخنا يضعفونه فلم أرو عنه شيئاً وتجنبته( ). 

فقد علل ان سبب تركه لوصفه ولروايته ورود قرينة من مشايخه بتضعيف ذلك الراوي، رغم انه لم يقف على القرينة ولم يلاحِظ بنفسه ما يضعف ابن عياش لكن احتياطه وحذره جنبه البت في الوصف فيه. 

فهذا التعليل يكشف عن دقته وتأمله وتثبته وعدم العجلة في الوصف، وهذه الصفات تجعل المتلقي يطمئن بآلية عمل النجاشي، ويركن الى فتواه حيث انها لا تصدر الا بعد غربلتها من جميع الاحتمالات الموهنة. 

 

سابعاً: شهادات بحقه تطمئن بعلميته

 

ما اتفق لعالم رجالي ان يثني العلماء بحقه وان يصفوه بالدرجات الرفيعة من الاتقان والتخصص والتثبت الدقيق كالشيخ الرجالي الكبير أبو العباس النجاشي. 

فتفرغه وتخصصه للرجال واتقانه وضبطه في الترجمة وتثبته من الوصف مبررات أخضعت أهل التخصص من الرجاليين قبل الموسوعيين باخفاء شتى عبارات المديح بحقه. 

فوصفوه انه (ثقة معتمد عليه عندي ( )، معظّم كثير التصانيف( )، ننقل نحن عنه كثيراً( )، ثقة جليل القدر( ). من أجلّاء هذا الفن، وأعيانه، وحاز قصب السبق في ميدانه، وشخصه اعظم اركان هذا البنان، وقوله أسد مستند في البرهان وهو المصرح به في كلام ثلة من الجلة( ). فالظاهر إطباق الاصحاب على وثاقته واجماعهم على الاستناد الى كلماته) ( ). 

وأختم وصفهم بالتعظيم والاجلال بكلمة للسيد محمد مهدي بحر العلوم، تمثل من الاستقرار في وصفه قطب الرحى (احمد بن علي النجاشي أحد المشايخ الثقات والعدول الاثبات، من أعظم أركان الجرح والتعديل، واعلم علماء هذا السبيل اجمع علمائنا على الاعتماد عليه، واطبقوا على الاستناد في أحوال الرجال اليه)( ). 

وجلالة قدره وثقته أشهر من أن تذكر وتسطّر، حتى ان جمعا بنوا على ترجيح قوله في الرجال على قول الشيخ (رح)، وهو الذي جزمت به عند تصنيف تنقيح المقال، لما وجدت في نهاية ضبطه وخلو كتابه من الاشتباه والسهو الا نادرا بل أندر( ). 

ومن المتأخرين من وصفه بالثناء والاجلال الشيخ جعفر السبحاني (الرجل نقّاد هذا الفن، ومن أجلاءه واعيانه، وحاز قصب السبق في ميدانه .. وأطراه كل من تعرض له، فهو أبو عذر هذا الامر وسابق حلبته كما لا يخفى)( ). 

فلما يكون الوصف من اخصائي هذا الفن، ومهرة دقائقه فلا يتطرق الاحتمال الوهم بالشك في تأخره أو ضعف فكره الرجالية، كملا! على العكس ان ذلك يشكل دعامة مركزية في الاطمئنان اليه، واعتباره في مستوى من الاتِّقاد الذهني لا يدانيه فيه أحد، وان هذا الاطمئنان وذلك الاعتبار يخضعان القول ان الرجل له ما له من الكمالات والبراعة الرجالية ما جعلته يشع في سماء الرجال، ويضيء في أفق المعرفة. 

 

 

 

 

 

 

 

 

ثامناً: منهجية الرجاليين في الأخذ بمسلكه الرجالي 

يورث الأمان بالركون إليه 

 

لا يتعلق البحث ها هنا بالنجاشي شخصياً بقدر تعلقه بفكر الرجاليين الكبار الذين ارتموا بمنهجيتهم وفكرهم على فكر النجاشي. 

وما ذلك الا بما انكشف امامهم من قوة فكر رجالية، وعملقة ذهنية لحظوها في النجاشي، وهذا الانكشاف يفسر حكاية الدفع بالفكر الرجالي باتجاه الارتقاء الذي أحدثه النجاشي. فيكون من الأولى بالمتأخرين التسليم بجهبذة علمية الرجل لان الزمان كلما ابتعد عن عصر الحدث ازدادت ضبابية الإشكالات وكثرت الاحتمالات أما لو أقترب فوجه الصحة منكشف ولو بنسبة ما. 

ذكره العلامة في الخلاصة انه (ثقة معتمد عليه عندي، له كتاب في الرجال نقلنا منه في كتابنا هذا وغيره أشياء كثيرة)( ). 

(ويرى السيد بحر العلوم ان العلامة شديد التمسك به، كثير الاتباع لكلامه، وعباراته في الخلاصة حيث يحكم ولا يحكي عن الغير – هي عبارات النجاشي بعينها)( ). 

ثم أكد السيد بحر العلوم نفسه في اضبطية النجاشي واثبته ان كتابه لا نظير له والظاهر انه الصواب( )، 

وصرح السبحاني ان المحقق اعتمد عليه في كتابه المعتبر( ). 

وهذا التنوع في آراء علماء الرجال حول الوثوق بكتاب النجاشي وان الكتاب انعكاس للمؤلف وعلميته، الا يفيدنا ان ركون الكثير من العلماء إليه واعتمادهم عليه انه ينم عن عقلية علمية فذة في هذا الاختصاص وانه طفرة في زمانه، حتى جعلت العلماء بعد مئات السنين يعتمدونه رغم تجدد مناهج التأليف , ونضوج الفكر الرجالي، وتوفر مصنفات الاقدمين التي من شأنها توفير مساحة لا بأس بها من الاطلاع على آراء وأفكار غيره من الرجاليين. 

  

عمار عبد الرزاق الصغير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/09



كتابة تعليق لموضوع : الدوال العلمية على تفوق الشيخ النجاشي (دراسة تحليلية في المنهج والاسباب) (الحلقة الثانية)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Smith ، على تفاصـيل قرار حجز الأموال المنقولة وغير المنقولة لرئيس مجلس الديوانية : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ جمال الطائي
صفحة الكاتب :
  الشيخ جمال الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزير النفط : نحرص على توفير البيئة المثالية للاستثمارات العالمية في قطاع الطاقة  : وزارة النفط

 الضوء يتيم  : رحيمة بلقاس

 مفوضية حقوق الإنسان تبحث مع البعثات الدبلوماسية الأوروبية التعاون والتنسيق خلال المرحلة المقبلة  : المفوضية الدولية لحقوق الإنسان

 سيناريوهات دموية وإرادة مصرية!!  : د . صادق السامرائي

 ضباط الاجهزة القمعية في اوقاف العراق الجديد  : الحركة الشعبية لاجتثاث البعث

 حصاد وشيك  : د . حسن خليل حسن

 مجلس المفوضين يصادق على نظام تحديث سجل الناخبين  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 هل إرهاب منطقة الشرق الأوسط طائفي أم إرهاب مبرمج؟ 2 – 3  : وداد فاخر

 النجف وغزو الفضائيين  : انور السلامي

 وداعا ... شهر الصبر والايمان  : عباس لفته حمودي

 المرجعية و الأنتخابات  : ابواحمد الكعبي

 اتحاد علماء كردستان العراق يدين التحاق رجل دين كردي بتنظيم "داعش" الإرهابي ويعلن انه ليس عضوا في الاتحاد

 الشَعْبَوية!!  : د . صادق السامرائي

 هل تنظيم المهرجانات أولوية في سياسة الحكومات بالمغرب؟  : محمد المستاري

 اوهام المباديء وصراع المصالح  : نعيم ياسين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net