صفحة الكاتب : جواد كاظم الخالصي

أنامل مُقيّدة - دعم جماهيري لقوات الجيش والحشد الشعبي من لندن
جواد كاظم الخالصي

الانتصارات الكبيرة التي سطرها ابناء العراق الغيارى من الجيش العراقي وابناء الحشد الشعبي في القواطع كافة امتدادا من المناطق الفاصلة بين ديالى وصلاح الدين وانطلاقا الى اطراف مدينة تكريت حيث نشاهد العراق اليوم يرسم لوحة وطنية رائعة من خلال التضحيات الكبيرة التي قدمها ابناء القوات المسلحة ومعهم الحشد الشعبي الساند القوي والثابت على ارض المعركة وأعاد رسم خارطة القوة والثبات على الارض بعد الانهيار الكبير في الموصل وصلاح الدين ، من هنا اصبح من الثابت ان الحشد الشعبي يجسّد الاتفاق الوطني الحقيقي ولم تكن تلك اللوحة لتُرسَم لولا الدماء الطاهرة التي تمازجت بين مختلف ابناء الوطن.

إن وهم القوة الخارقة الذي تم ترويجه عن داعش في بداية الازمة أسقطته القدرة القتالية للمتطوعين من الجماهير العراقية في الحشد ما جعل من المعادلة أن تنقلب على الارض وتعيد الكثير من الجهات الداخلية والخارجية حساباتها خصوصا بعض الدول التي راهنت على تغيير وجه المنطقة العربية الممتدة من حدود ايران الى ضفاف البحر الابيض المتوسط .

وعلى وقع هذه الانتصارات أقامت لجنة دعم الحشد الشعبي في العاصمة البريطانية لندن مهرجانا داعما للقوات المسلحة العراقية وابناء الحشد الشعبي بالتوافق مع مبادرة السيد رئيس الوزراء اسبوع التضامن التي أطلقها لنفس الغرض وذلك يوم السبت الموافق  7/3/2015 على قاعة مؤسسة دار الاسلام حيث بدأ المهرجان بآيات من الذكر الحكيم ومن ثم الاستماع الى النشيد الوطني وبعدها البدء بفقرات البرنامج وكان هناك لقاءً مع احد قادة الحشد الشعبي السيد معين الكاظمي  ومباشرة من ارض المعركة عبر الاسكايب للحديث في اخر المستجدات عن المعارك في صلاح الدين وما وصلت اليه القوات المسلحة ومعهم ابناء الحشد الشعبي والتي وصلت الى مشارف مدينة تكريت .

كما شارك في المهرجان عدد من الشعراء العراقيين الذين تغنوا بانتصارات ابناء العراق بكل تنوعاتهم  فكانت مشاركة الشاعر وسام الحسناوي بقصيدته تحت عنوان يا ابن الكبار وبعض أبياتها :

لن نوقف الزحف وإن هادنوا     وقدموا في اليوم ألفَ إعتذار

هذا جنوبُ اللهِ هبّت بهِ          ريحُ البطولاتِ رصاصاً ونارْ   

هم يعلمون أنَّ في عرقهِ          نبضاً من العباسِ لو يُستثار

تمشي البساطيلُ بهاماتهم         سحقاً كما يمشي الردى والدمارْ

بغدادُ يا بغدادُ أرواحُنا            في قوسِكِ الحرِّ سهامُ إقتدارْ

الحربُ تدري عزمَنا أننا           في كلِّ شبرٍ عندنا ألفُ ثار 

لم يدر من جاءَ بهم نحوَنا         جاءَ بهم للذلِّ والإنتحار

وبعد مشاهدة فيلم عن احد قادة الحشد الشعبي الذي استشهد خلال الايام الثلاثة الماضية وهو الشهيد مهدي الكناني ألقت السيدة الشاعرة ورود الموسوي كلمة ركزت فيها على الكثير من النقاط المهمة لدعم ابناء القوات المسلحة والحشد الشعبي مما جاء فيها تقول :

١- إدامة الحرب الإعلامية ضد داعش لإنها أثبتت انتصارنا عليهم قبل إعلان ساعة الصفر.

٢- مواجهة الإعلام العربي المضاد الذي يشيعُ بأنّ الحشد الشعبي هو حشدٌ شيعي طائفي جاء لإبادة العرب السنة بمعيّة ايرانية وذلك لنسبة النصر لإيران والتقليل من شأن المقاتل العراقي لتأليب الرأي العربي بدعوى الطائفية ضد جيشنا الباسل وأبناء الحشد الشعبي.. وعلينا أن نقول للعالم أجمع أنّ الحرب في العراق ضد داعش ومَن والاهم فقط .. وهذا لابد أن يقوم به الاعلام الرسمي العراقي متمثلاً بقناة العراقية التي مازال خطابها ضعيفاً ولهذا ادعو هيئة الأمناء لاعتماد مَن له خبرة وكفاءة ومعرفة أكبر في الاعلام الحربي للرد على هذه القنوات المعادية. 

٤- على الأغلبية البرلمانية اتخاذ أمرٍ حاسم اتجاه القوى السنية التي تعرقل سير العملية السياسية وسير الحرب ضد داعش والوقوف بوجههم بقوة وحسم.. وارضاخهم لقبول قرارات الأغلبية لإنهم وحدهم من يملك حق الفيتو.

٥- علينا أن لا نخجل ولا نجامل على حساب طائفتنا ودماء أبنائنا .. فهذا الحشد الذي يزدرونه بتهمة (الشيعي) هو الذي راح يدافع ويحمي ابناء السنة ويسترد أرضهم لهم من داعش في الوقت الذي لم تأخذ الحمية سياسي السنة في البرلمان لنصرة أهلهم في تكريت والموصل! بل كل مافعلوه أن يطعنوا بوطنية المقاتلين واتهامهم بما ليس فيهم.

ثم بعد ذلك تم عرض فلم عن اخر المعارك في قاطع محور سامراء ليلقي على أسماعنا الشاعر وحيد خيون قصيدة بعنوان "نطق العراق" وما جاء في بعض ابياتها:

 

بالأمْسِ خانَ المُرْجِفونَ بنينوى

                        وغَدَوْا لأعداءِ العراقِ عشيرا 

غدرَ الدّواعشُ بالعراقِ ومَنْ بهِ 

                    ظنّوا الفِرارَ مِنَ العراقِ مصيرا

الحَشْدُ جاءَ فهلْ تطيرُ إلى السَّما

                         وهيَ السماءُ تهيَّأَتْ لتطيرا         

قفْ ليسَ حلاًّ أنْ تفرَّ وإنَّما

                        الحلُّ عندي أنْ تموتَ حقيرا

جئناكَ مِن كنَفِ الحسينٍ لنلتقي

                        ونريكمُ   التهليلَ   والتكبيرا

لا تفرحوا أبداً بيومٍ آفِلٍ

                    سيكونُ يومُكَ يا قصيرُ قصيرا

أتظنُّ عجلَ السامريِّ  بأنٌكم 

                       ربٌّ وقد ملأَ  الفضاءَ صفيرا

وبعدها ألقى الشاعر عدي كرماشة قصيدة كما سابقاته مناصرة للقوات المسلحة العراقية والحشد الشعبي يقول في بعض ابياتها :

دَعَانا العراقُ هَلُمَّوا مَعي        نُذيقُ العِدا عَلقمَ المَصرَعِ

شَدَدْنا الشهادةَ فوقَ الجِباه         نَقشْنا العراقَ على الأذرُعِ

فيا قائدَ الزحفِ باسمِ الرسولِ    أبِدْ طهِّرِ ارمِ استبِقْ صَدِّع

سقَت قطرةٌ مِن جبينِ أبي الفضـ     ـلِ ماءَ الفراتِ فِدى الرُّضَّع

فورَّثَ غَيرَتَهُ في الرجالِ                  تزولُ الجبالُ ولم تخضعِ

وكان ختام المهرجان مع كلمة لسماحة الشيخ حسن التريكي التي ركز فيها على طريقة التعامل مع الواقع الجديد بعد الانتصارات التي حققها ابناء العراق من القوات المسلحة والحشد الشعبي معاتبا النواب الذين طالبوا من السيد النائب هادي العامري ان يترك جبهات القتال ويؤدي مهامه كنائب في الوقت الذي هو يدافع عنهم وعن مناطقهم جميعا ثم بعد ذلك قرأ دعاء الحفظ للعراق ولكل المدافعين عنه ويقفون ضد الارهاب لكي يعود العراق قوي وينعم بالأمن والأمان .

  

جواد كاظم الخالصي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/09



كتابة تعليق لموضوع : أنامل مُقيّدة - دعم جماهيري لقوات الجيش والحشد الشعبي من لندن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زينب شهاب
صفحة الكاتب :
  زينب شهاب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قرأت ُ ....  : عبد الامير جاووش

 فنُّ آلكتابَةُ و آلخطابَةُ – ألقسمُ ألثّالثُ(1)  : عزيز الخزرجي

 رسالة ماجستير في علوم الإحصاء عن مرض (الجلطة الدماغية) تحظى بتقدير جيد جدا  : حامد شهاب

 عوائل الشهداء لوفد المرجعية الدينية العليا في ميسان : تفقد السيد السيستاني رفعة لنا وقولوا له نحن بخدمته وخدمة الوطن

 احلام غسلت عتمة الغربة  : علاء الخطيب

  النظام البحريني و تحالف الشواذ  : محمد علي البحراني

 شاعر العراقية كشف المسكوت عنه في الشعر الشعبي العراقي  : عدي المختار

 المحامين الشباب وفرص العمل في العراق ...  : احمد فاضل المعموري

 شرطة ديالى تكرم عدد من الضباط والمنتسبين لإحالتهم على التقاعد  : وزارة الداخلية العراقية

 نستنكر وبشدة الإرهاب الذي تمارسه صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية بإسائتها المتكررة للرسول الاكرم صل الله عليه وآله وسلم  : علي السراي

 تسعة شهداء بهجوم انتحاري استهدف مجلس عزاء غرب بغداد  : متابعات

  هل أُنصف السيد أردوغان من معارضيه ومؤيديه؟  : برهان إبراهيم كريم

 احباط تعرضات لداعش بالثرثار والرمادي والکرمة وجبال مكحول وتفجير عشرات العبوات

 نقابة الصحفيين العراقيين فرع النجف تقيم أحتفلاً شعرية لنصرة الرسول محمد(ص)  : عقيل غني جاحم

 نقيب الصحافيين العراقيين يعلن تضامنه مع قضية الصحافي الشهرستاني خلال زيارته لكربلاء  : وكالة نون الاخبارية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net