صفحة الكاتب : د . زكي ظاهر العلي

العراق ومؤامرة الدواعش .. معركة تكريت وعرب 48 في العراق. 2/3
د . زكي ظاهر العلي

 لاشك ان العالم اجمع يراقب مايجري في العراق اليوم وانا ادفع نصف عمري لارى بالخصوص زعماء اسرائيل وكيفية متابعتهم لما يجري في تكريت فهم المعنيون قبل غيرهم بما يجري.
فهنالك ثلاثة عوامل عظمى هي التي سببت في تاسيس ومن ثم تثبيت وجود الكيان الصهيوني,اولها  المساندة البريطانية اللصيقة والجدية لليهود, واستعمال العنف المفرط الذي ينزل الرهبة والخوف في نفوس الاعداء بحيث ان اليهودي كان يطرق ابواب الفلسطينيين ويخرج الرجال من بيوتهم ويعدمهم امام الباب بصحبة الجيش البريطاني الذي كان يوفر له الحماية, وثالثهما وجود العملاء المتخاذلون من الجبناء الفلسطينيين الذين باعوا بلدهم منذ البداية واصطفوا الى جانب اليهود حيث آثروا السلامة والمصلحة الشخصية على الدفاع عن شرفهم ونصرة البلد وقد اطلق عليهم عرب 48 وهم يساندون اليهود الى يومنا هذا ويشتركون معهم حتى في الانتخابات العامة وبهذا فهم بحق ليسوا عرباً انما يجدر تسميتهم بيهود او صهاينة  48.
ومن الواضح ان الصهاينة وبسبب استفادتهم من هذه التجربة وعلمهم بوجود من لديه الاستعداد لاخذ دور يهود 48 في العراق تراهم يعيدون الان هذا الاسلوب, فما يجري في العراق هي نفس التجربة بحذافيرها التي مرت في تأسيس اسرائيل وسوف نوضح مادعاهم لذلك في الحلقة الاخيرة.
فهم يحرصون على خلق لوبي مؤيد لهم من نفس جنس عدوهم وهذا هو سر نجاحهم. انهم يدركون ان هنالك من لديه كامل الاستعداد وجاهز للتعاون معهم. ففي العراق مثلاً, الاكراد وجزء من السنة من الحاقدين كالذين لايتوانون عن فعل أي شيء في سبيل التعبير عن حقدهم وما يجول في صدورهم وفي عقولهم المريضة كما شاهدنا في مذبحة وجريمة العصر (سبايكر), غير انهم يركزون على وجوب وجود عملاء لهم من الشيعة لتحقيق الكثير من الاهداف, اولاً ان هذا الامر يحقق سياسة فرق تسد بنجاح ويشق وحدة الصف وبالتالي يزعزع تماسك وقوة البلد, وعندما يتكلم فريق من نفس جنس العدو ضد توجهات هذا العدو (والمقصود بعدو الصهاينه هنا هم الشيعة) فهذا من شانه خلق حرب نفسية بين فصائل الطرف الشيعي يصعب مواجهتها فهي تؤدي لضياع الطاقات والدخول في صراعات داخلية تنهك القوى وتؤدي الى الفشل بالتاكيد.
فلايمكن ان ترى امة تخوض صراع مع عدو ما وتنتصر وهي تعاني من تناحر وصراعات بين فصائلها المتنوعة  في نفس الوقت وهو امر معلوم ومفروغ منه. ويحضرني هنا قول رئيس كيان المستقلين البريطاني بادي اشتون الذي ذكرته اكثر من مرة حينما وقف في امام النواب البريطانيين وقد احتدم النقاش والصراع فيما بينهم بخصوص الدخول في حرب تحرير الكويت قائلاً ( لقد علمتني التجارب انه عندما تنطلق افواه البنادق فعلى الافواه ان تخرس تاييداً لها ).
والان وبعد ان اعطى العراق الالاف من الشهداء من الطرفين السني والشيعي يخرج علينا مجموعة من الجهلة الذين لايحسنون الا الانتقاد وهم لم يقدموا للعراق الا سلسلة من الكلام الفارغ الذي لايغني من جوع ولايعد الا نوع من انواع السفسطة الفارغة وهم يعدون انفسهم من العلماء والعلم منهم براء, يخرجون بنظرياتهم المعوجة التي لاتخدم الا العدو العفلقي الصهيوني زاعمين ان كلامهم هذا ما هو الا نصائح يقدمونها للحكومة والمسؤولين العراقيين.
هؤلاء الخونة الجبناء يخرجون علينا في وقت وجب عليهم وعلى كل شريف مخلص ابي همام غيور ان يشمر عن ساعديه ليبذل العزيز والنفيس في سبيل مساندة المجاهدين الافذاذ من مقاتلينا الابطال للقضاء على وباء جراثيم الدواعش. يخرجون علينا ليقولوا كفاكم سفكاً للدماء ويطلبون منا التسليم بان داعش اصبحت واقعاً مفروضاً. فاي صفاقة وخيانة اعظم من هذه وهم يريدون منا التسليم بما يفرضه علينا اسيادهم الصهاينة؟!!.
هذا هو الاسلوب الذي يعيد الى الاذهان تجربة يهود 48, وبهذا فاننا نشاهد ولاول مرة بوضوح كيف ان معركة تكريت كشفت عن وجود عرب 48 في العراق مع الاسف الشديد.
اننا لانملك في هذه المرحلة الا ان نقول لهم اننا كما نعي تحركاتكم وغبائكم نعي جيداً ما يجري ونفهم تسلسل هذه الامور يوماً بيوم ولا تحسبوا ان الصهاينة او الامريكان ومن ورائهم باذكى منا واننا نملك كامل الثقة بانفسنا لادارة دفة الامور ولم نكن كما انتم وامثالكم ممن لايتمتعون الا بالاحساس بالدونية والخضوع للاجنبي لجبنهم وحفاضهم على مصالحهم الخاصة على حساب المصلحة العامة,
فاغلقوا افواهكم العفنة فقد ازكمتمونا برائحتها النتنة.
وعودوا الى رشدكم ولاتكونوا عاراً تاريخياً على بلدكم كما اصبح عرب 48 واعلموا انه في النهاية لايصح الا الصحيح سائلينه تعالى نصرة العراق والعراقيين هذا الشعب المستهدف المظلوم وان الصبح لناظره قريب.
وهو تعالى من وراء القصد.




 

  

د . زكي ظاهر العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/07



كتابة تعليق لموضوع : العراق ومؤامرة الدواعش .. معركة تكريت وعرب 48 في العراق. 2/3
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : توما حميد
صفحة الكاتب :
  توما حميد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 د. فائز: المنصات الشبابية ستقدم خدمات ثقافية وفنية متنوعة  : وزارة الشباب والرياضة

 تاملات في القران الكريم ح 56 سورة النساء  : حيدر الحد راوي

 السعودية ـ واللعب على المكشوف ـ منبع الطائفية في الشرق الأوسط  : سيف اكثم المظفر

 مع السيد كمال الحيدري في مشروعه للمرجعية الدينية  : سلمان عبد الاعلى

 امبراطورية الصفيح  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 اضاءة عاشورية (9)  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 التجارة:تجهيز قضاء سنجار والنواحي التابعة لها بالمفردات الغذائية لحساب البطاقة التموينية  : اعلام وزارة التجارة

 مدافع القرقيعان ترحيب بضيف سلمان  : سامي جواد كاظم

 الحشد الشعبي ينفذ عملية تفتيش في تل الذهب

 أَنواعُ النوَّاب*!  : نزار حيدر

 عيسى يكشف عن نية حزب طالباني الى عقد مؤتمر مطلع العام القادم لتشكيل قيادة جديدة للحزب  : وكالة المصدر نيوز

 القوات الامنية تفرض سيطرتها على محطة العظيم الكهربائية

 العمل تسجل اكثر من (900) اصابة في بغداد والمحافظات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 كيف يصبح الحاكم دكتاتورا  : عامر هادي العيساوي

 وفود مهرجان ربيع الشهادة تشارك الممارسة العبادية في الصحـــــن الحسيني  : حسين النعمة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net