صفحة الكاتب : د . زكي ظاهر العلي

العراق ومؤامرة الدواعش .. لاول مرة يتلقى الامريكان صفعة تدخلهم في جدل بيزنطي. (1/3)
د . زكي ظاهر العلي

 ظهر مصطلح الجدل البيزنطي بعد محاصرة اهل بيزنطة بجيش ولكن بدل من توجههم لمواجهة هذه المشكلة دخلوا في نقاش عقيم حول البيضة والدجاجة ( وهل ان البيضة من الدجاجة ام العكس ) فذهب امرهم هذا مثلاً يحتذا به في موارد التهكم والسخرية.
وها هم الامريكان يمعنوا في الجدل حول موعد الهجوم على الموصل وكانه هو الامر المهم الان بينما المعارك المصيرية الطاحنة تدور رحاها في صلاح الدين مشيرين من خلال تصريحاتهم الى التواجد الايراني وبخبث بترديدهم مقولة (ان التدخل الايراني قد يكون ايجابياً) ولهذا التصريح الخبيث دلالاته الخاصة التي ربما سنحتاج لتسليط الضوء عليها في وقت لاحق.
واما عن موضوع الدواعش فقد حسم العراق هذا الامر بكشفه رسمياً ولكن بصورة غير مباشرة لهذه المؤامرة الصهيونية الامريكية البعثية الكردية والتي تساندها محاور دولية كبريطانيا وفرنسا واخرى اقليمية.
ولم يكن كشف خيوط هذه المؤامرة بالامر الصعب بل ان جميع الممارسات التي قامت بها دول مايسمى بالتحالف الدولي وعلى راسهم امريكا وفرنسا تظهر ذلك وقد كتب الكثير في هذا الموضوع مبينين عدم حنكة الامريكان ومن ورائهم الصهاينة في اخفاء معالم هذه المؤامرة وقد اوضحنا هذا الامر كذلك في مقالات سابقة منها (لاول مرة العراق يتحدى السياسة الامريكية ويسجل هدفاً في مرمى مصر) و( الوزير الامريكي يخضع لارادتنا .. وشهد شاهد من اهلها ) و( ماذا وراءك ياهولاند وماذا يحاك لنا).. وهكذا.
والمتتبع لتكوين خيوط هذه المؤامرة يرى ان الامر لم يكن وليد الصدفة او انه قصير المدى بل هو امتداد لاستراتيجية واضحة لدى الغرب فهم يعتمدون اسس تمثل ركيزة ستراتيجيتهم في التحركات السياسية الخارجية واهمها كما هو معلوم لكل انسان مطلّع ,
انهم لايملكون اصدقاء دائميين بل لديهم مصالح دائمة , ان سياسة فرق تسد عامل اثبت نجاحة في العالم الثالث وخصوصاً بين العرب, ان الاقتصاد لغة السياسة ومن يسيطر على الاقتصاد الاوربي هو اللوبي الصهيوني, واخيراً ان هذه الاهداف تحتاج الى مراجعة ووضع خطط وتجديدها حسب ما تقتضيه كل مرحلة وما يلائم ظروفها.
هذه هي الاسس الاربعة المهمة من بين كثير من الامور التي يعتمدها الغرب في سياسته معنا خصوصاً والعالم الثالث بصورة عامة وهم ضمن هذه السياسة يقومون دائماً بتحليل نفسية كل الرؤساء الذين يتسلمون قيادة دول الشرق الاوسط ويعرفون ما يمتاز به كل رئيس وما هي مفاتيح الوصول اليه والسيطرة على قرار تلك الدولة.
وكما بينا في مقالات سابقة كان وجوب تغيير صدام وبالتالي خريطة الشرق الاوسط قد حان بعد انتهاء الحرب الباردة, ولهذا فقد عمدت امريكا الى جر الاتحاد السوفيتي لاقتتال الافغان وقد خسر السوفيات ما يقارب 15000 جندي في الوحل الافغاني خلال العشر سنوات 1979-1989 وصرفت اكثر من اربعة مليارات دولار.
بعدها وضمن هذا المخطط الجديد الرهيب استدرجت المتشددين لخلق مايسمى بالقاعدة على يد ابو عبيدة البنشيري وسيد امام الشريف وايمن الظواهري وعبدالله عزام الذي اغتيل في 1989 وبن لادن الذي كان الممول الرئيسي للقاعدة.
ثم تم استدراج بن لادن لهجمة نيويورك في ايلول 2001 حيث كان الفقرة الاهم التي يجب تواجدها لاعلان ما يسمى بسياسة القطب العالمي الواحد ( one world order ) كما نوهنا لذلك في مقال سابق, وهنا بدأت انطلاقة المخطط العالمي الجديد الذي سنبين في الحلقة الثالثة اهدافه النهائية.
وبعد اغتيال بن لادن في 5/ 2011 , صرح روبن كوك وزير خارجية بريطانيا آنذاك " ان تنظيم القاعدة من نتاج سوء هائل في التقدير من جانب الاجهزة الامنية الغربية " وبيّن ان بيانات القاعدة التي عثر عليها كانت تحوي معلومات عن آلاف المجاهدين الذين تم تجنيدهم وتدريبهم بمساعدة وكالة المخابرات المركزية الامريكية لهزيمة السوفيت. وطبعاً ما كان لكوك ان يصرح هكذا تصريح الا بعد القضاء على بن لادن ومن قبله انتهاء موضوع السوفيت وخروجهم من افغانستان والا كيف لنا ان نصدق بان استخباراتهم لاتعلم بما يقوم به الامريكان!!!!؟.
بعد تحقيق هذه الاهداف جاءت المرحلة الاخرى من المخطط ( المؤامرة ) فالعراق هو البلد الاكثر نضوجاً بعد افغانستان والاكثر خطورة على اسرائيل.
اكثر نضوجاً لوجود موزائييك عجيب دائم التصارع فيما بين قياداته على طول التاريخ وهو جاهز ولديه الاستعداد للتعاون مع القوى الكبرى في سبيل مصالحه الخاصة ومن اهم اطراف هذا الموزائيك هم الطرف السني والكردي طبعاً.
والاكثر خطورة بسبب تسلم طرف ثوري للسلطة لايتهاون في معاداته لاسرائيل ولعلاقته المذهبية مع ايران البلد الاكبر في الشرق الاوسط خصوصاً بعد برهنة ايران على حنكتها السياسية وتحديها للامريكان وبروزها لاول مرة كدولة شبه عظمى تقف في وجه القوة الامريكية والصهيونية ولكن بذكاء وحذر لم تعهدهم امريكا من أي دولة مسبقاً بل حتى من السوفيت وما كان من انتصار الفيتناميين على امريكا الا بسبب الصمود المستميت وليس الحنكة السياسية كما هو الحال مع الايرانيين.
وبعد ان شُرع بموضوع استدراج صدام لحرب الكويت لاسقاطه باعتباره ورقة انتهى دورها وغير صالحة للمخطط الجديد.
 وتولي المسؤولية في العراق طرف يدين بنفس المذهب الايراني, تم اعداد الكثير لتهيأة هذا المشروع وانجزت عمليات غسيل دماغ واسعة في سجن بوكا في البصرة من قبل جهاز المخابرات الامريكية وقد كانت حوادث الهروب الغريبة وتصرفات الامريكان المستغربة وقتها تدلل على ما يحصل اليوم وكيف كان يتم الاعداد لهذا المخطط.
وقد استطاعت السي أي أي كسب ابراهيم البغدادي ونسقت معه مقابل مساعدتها في قتل الزرقاوي حيث كان ضرورياً لكسب ثقة العراقيين وذر الرماد في العيون وهو الامر الذي مهد الطريق للامريكان لعمل أي شيء دون الاعتراض عليهم, وقد منحوه 25 مليون دولار وان تكون الخاتمة له في القيادة, واستطاع البغدادي جلب الزرقاوي الى الفخ الامريكي في ديالى وقتله هناك بعد شهر من تاسيس البغدادي ( مجلس شورى المجاهدين ).
وبعد ان تمكنت مجموعة الحاج ابو علي البصري من قتل ابو عمر البغدادي وابو حمزة المهاجر في عملية بطولية في سامراء نصب ابو بكر البغدادي اميراً للدولة الاسلامية في العراق ثم بعدها اضاف البغدادي كلمة الشام لتصبح "الدولة الاسلامية في العراق والشام" وقد وكان هذا التاسيس باشراف مخابرات السي أي أي بعد ان تم التفاهم مع ابو بكر البغدادي في سجن بوكا وقد اعترف الامريكان بقول البغدادي لهم عند خروجه من السجن : سنراكم في امريكا : اشارة للاخلاص لهم وتعهده بذلك.
وقد نسق الامريكان لانضمام جيش المهاجرين بقيادة عمر الشيشاني ومجلس شورى المجاهدين بقيادة ابو الاسير الى داعش بقيادة البغدادي.
وتم جمع الاموال بقيادة السي أي أي من دول الخليج والسعودية وبمعونة الصهاينة طبعاً وجمع المتطرفين من الانحاء الاوربية والعربية ومرورهم عبر البوابة التركية بكل تنسيق وسلاسة منقطعة النظير.
الى ان وصل الامر لتصريحات بايدن الممهدة علناً لتقسيم العراق ومن بعدها تصريحات مسعود البرزاني مؤخراً حيث جاء كل منها في وقته المخطط له وهو ما سنوضحه في الحلقة الثالثة باذنه تعالى.
وبعد ان اصبح وجود داعش واقعاً عبر الحضانة السنية الكردية في شمال العراق اعلن الرئيس الامريكى عن انضمام اكثر من 15000 امريكي واوربي الى داعش ولكن لم يسأل نفسه كيف تم ذلك وما هو موقفهم من الاتراك الذين سهلوا هذا الامر.
والان وبعد وضوح هذه الرؤيا ودعمها بالحقائق والشواهد على الارض حيث لم نر من قوى التحالف الا الطلعات الهزيلة التي لم تكن بالشكل الذي يجب ان تكون عليه كما فعل الامريكان في حرب الخليج مع صدام وكثرت ادعاء الاخطاء التي كانت تصب لصالح الدواعش ووهن التصريحات الاوربية وخصوصاً الامريكية في اطالة امد الحرب على الدواعش واستعمال اسلوب الحرب النفسية ضد الشعب العراقي في ماكينة اعلامية رهيبة لم يشهد لها التاريخ مثيلاً, فضلاً عن معرفة الجميع باستطاعة الامريكان القضاء على الدواعش خلال يوم واحد ومن خلال التنسيق مع الاتراك بقطع تدفقهم.
استطاع العراق وبقيادته الفتيىة الفذة الحكيمة اخذ زمام الامور في مبادرة فاجئة الجميع ولم يحسب لها احد حساب بما فيهم الامريكان ان ياخذ زمام الامور بيدة بعد الاتكال على الله وبتسديد من ارشادات السيد علي السيستاني ويحسم الامر بكشفه للمؤامرة وبصورة عملية ولكن بصمت ليتولى ادارة المعركة بنفسة تاركاً امريكا تلك القوة العظمى المتبجحة بقوة سلاحها وعمق خبرة سياستها وراء ظهره وعدم اطلاعها على ساعة الصفر في معارك تكريت وهو ما اعترف به الامريكان انفسهم موجها لها صفعة تاريخية لم تكن في الحسبان افقدتهم صوابهم وجعلتهم يتخبطون في تصريحات فارغة لاتدخل الا ضمن نطاق الجدل البيزنطي كما اسلفنا محاولة منهم لجر العراقيين الى نقاش سقيم والهائهم عن هدفهم الاصيل في مواجهة الدواعش ولكنهم فشلوا في هذا كذلك.
نحن ندرك ونحذر ان الامريكان سوف لن ينسوا هذه الصفعة وسوف لن يهدأ لهم بال وسوف يستمرون في التخطيط وايجاد السبل الكفيلة لمعاقبة العراق على تصرفه هذا ولكن عزائنا هو ان ماقام به العراق اليوم يعد انتصاراً سياسياً تاريخياً بحد ذاته فهو يعبر على اقل التقادير الى عودة السياسة العراقية الى بداية نضجها وثقتها بنفسها, ومما يزيد هذا الامر افتخاراً وتفاخراً هو ثقة رئيس الوزراء الدكتور العبادي بنفسه عندما خاطب اعضاء مجلس النواب العراقي غير مكترث بالامريكان وبحلفائهم جميعاً بقوله  (ان كنتم ترغبون بطرد التحالف فصوّتوا على ذلك).
لهذا يجب ان نحذر ونراقب فلربما سيعمد الامريكان بتزويد الدواعش بامور ومعدات لاقبل لنا بها قبل معركة الموصل لتعيد الامور الى مربعها الاول بعد الانتصارات العراقية في آمرلي وجرف النصر وديالى وسامراء وصلاح الدين حيث لم يبق الا الانبار واهمها الفلوجة "وما ادراك ما الفلوجة" والموصل وهي التي ستكون حسن الخاتمة باذنه تعالى.
انها بداية النصر على الظلم ومحاولة بناء عراق قوي معافى بعون الله وقوة تظافر الخيرين من ابناءه الامر الذي يوجب على الطرف السني التفكير ملياً في مستقبلهم ومساندة ابناء جلدتهم في سبيل الحفاظ على كيان العراق وعدم تقسيمه والعيش بكرامة بعيداً عن سطوة الصهاينة والامريكان فالعراق في خاتمة الامر هو بلدهم وهم اسياده ومن حقهم العيش فيه بكل كرامة وعزة ورفعة رأس والشيعة يدركون ذلك ويقرونه ويعملون على تطبيقه ومن يقول غير هذا فهو كذاب اشر لايريد الا شق وحدة صف العراقيين في هذه الظروف الصعبة لتحقيق مآربه في الخسة والخيانة, لهذا فان تصريحات السيد ظافر العاني بتقبله لمساعدة الايرانيين واشتراكهم في المعارك لمساعدة العراق شيء جيد وموقف تاريخي مفرح ومشجع ويضع الامور في نصابها التعاوني الوطني المستقبلي الصحيح.
 وهو تعالى من وراء القصد.

 

  

د . زكي ظاهر العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/06



كتابة تعليق لموضوع : العراق ومؤامرة الدواعش .. لاول مرة يتلقى الامريكان صفعة تدخلهم في جدل بيزنطي. (1/3)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد لعيبي
صفحة الكاتب :
  احمد لعيبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لتعلم امريكا (محمد (ص) عزنا وكرامتنا)  : صادق درباش الخميس

 ثقافة أل .. حوا سم !!!  : محمود غازي سعد الدين

 تصريحات الجبير مستنكرةٌ ومواقفه مستقبحةٌ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 ازمة اليسار في عصر العولمة  : نبيل عوده

  تقرير / مجمع الصالحية يتحول الى مرتع خطير للجريمة المنظمة !!  : زهير الفتلاوي

 تمزقي وترقعي وتبرقعي!!  : د . صادق السامرائي

 انصار العقيدة تسيطر على معمل للتفخيخ ومقل خمسة دواعش في الكرمة

 درويش محتفياً بـ لوركا شاعر الفضة والقمر والموت- بقلم: أوس داوود يعقوب  : مؤسسة محمود درويش للابداع

 مأتم ..برلماني..للذكرى فقط  : د . يوسف السعيدي

 على الحدود رسالة جهاد أم إرهاب؟!  : قيس النجم

 العبادي یأمر بفتح الشوارع المغلقة والمنطقة الخضراء ویؤکد: لا تراجع عن الإصلاحات

 محافظ البصرة يشكل لجنة لتحويل الاجراء الى عقود

 تفاعيل الإعجاز  : سلام محمد جعاز العامري

 ثورة الإمام الحسين (ع) وسر الخلود  : محمد المبارك

 فضيحة الرشوة السعودية للقيادات الإعلامية  : مدحت قلادة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net