صفحة الكاتب : زوزان صالح اليوسفي

سبايكر وموت الضمير
زوزان صالح اليوسفي

   
ما حسبت أن ليلة 11 من حزيران سيكون العشاء الأخير لنا معاً نحن الأصدقاء الخمسة الذين أنضممنا سوية وعن قناعة إلى التطوع نحو خدمة الدفاع عن الوطن مع خيرة شباب الوطن، وكم كانت فرحتنا عظيمة حين حصلنا جميعنا على القبول، لن أنسى ذلك اليوم السعيد ونحن نقرأ أسمائنا أسماً تلو الآخر على لائحة قبولنا للتطوع في القاعدة الجوية سبايكر، وعدنا إلى منازلنا لنبث فرحتنا لأهلنا ونحن نُردد بشغف ونصفر طول الطريق نشيد موطني، ذلك النشيد الوطني الذي طالما كان له مفعوله السحري علينا حينما كنا ننشده كل خميس في يوم رفع العلم منذ مرحلة الأبتدائية، هذا النشيد الذي زرع في قلوبنا حب الوطن منذ صغرنا ولحد آخر يوم عشناه في هذا الوطن الجريح.  
كانت فرحة لا تضاهيها فرحة ولن أنسى ذلك اليوم الذي بادرنا بها سوية على وليمة المسكوف الرائع على ضفاف دجلة قبيل إلتحاقنا بيوم، أحلام رائعة كانت تراود خيالنا النامي المغامر المليء بعنفوان الشباب والتحدي والقوة، فنحن أصدقاء منذ المرحلة الأبتدائية ثم الثانوية ثم قررنا أخيراً الإنخراط في خدمة الوطن، فنحن من حي واحد، وأولاد حارة واحدة، أنا وحيدر وعلي وحسن وكاوه من محافظات متنوعة تربطنا صداقة قوية وصحبة جار قديمة، ورغم أننا جميعاً من مذهب واحد لكننا لم نكن يوما نفكر بأننا مختلفين عن أصدقائنا الآخريين من المذاهب الأخرى، فأثنين من مجموعتنا أمهاتهما من السنة وكاوه كردي فيلي، وكان لنا دوماً أصدقاء من كل الأطياف التي تعيش في العراق فمدارسنا كانت دوماً تعج بالسنة والشيعة والأكراد والتركمان والمسيح والصابئة وغيرهم، لم أتذكر يوماً بأننا أختلفنا أو تشاجرنا أو حقدنا على بعضنا البعض، بل تعلمنا من أهالينا دوماً بأننا شعب نعيش بوئام وسلام وتجمعنا نشيد موطني.
حين ألتحقنا بالواجب الوطني أنضممنا إلى فرقة الإستطلاع مع ثلاثة آلف جندي من عدة محافظات ومكثنا هناك شهراً كاملاً، وفي اليوم الثامن من حزيران تم تحريك وحدتنا بجميع جنوده ضمن قاطع عمليات صلاح الدين، في حدود الساعة العاشرة من ليلة الحادي عشر من حزيران تحركت وحدتنا إلى قاعدة سبايكر بأمر من قائدها، فدخلنا إلى القاعدة بسيارات وملابس عسكرية، كانت فيها قوات من الفرقة الذهبية وسوات ووحدات عسكرية أخرى، عملها تصدي لأي هجوم مسلح على القاعدة، كنا مطمئنين بعدم قدرة أحد من الوصول إلى تلك القاعدة المحصنة، ولم نكن نعلم حينها أن محافظات الموصل وصلاح الدين والمناطق المحيطة بهما أصبحت تحت سلطة المسلحين خلال أيام بل ساعات معدودة؟!!، ولم نجهز بأي من قطع السلاح؟!!، الصمت الموحش يسود الأجواء؟!!
في موقعنا ليلاً وقبل الحادث المأساوي البغيض، همد الهواء وحر حزيران اللاهب الذي كان يتسلل إلى جلدنا كالأفعى، في هذه الليلة سكن فيه كل شيء وغاب الأصدقاء في غفوة، ورغم أن النعاس لم يكن يبرح جفوني إلا أن في داخلي كان شيئاً محيراً ومقلقاً لم أفهم مغزاه، وقد أمتلئ الجو بجحافل البعوض ماصصي الدماء، مدتت يدي لأهرش قدمي فبعوضة حاقدة أخذت حقها من دمائي لتشبع جوعها الوحشي ثم أفرغت ما في جوفها من السموم ومن حقدها على بني البشر، تمنيت أن لا تتهنا بدمائي تلك الحشرة الوحشية الحقودة.
أخذت أفتش في حقيبتي لعلي أعثر على شيء أشغل به نفسي حتى يستلمني النوم، أخيراً وجدت ضالتي كتاب أودعني بها والدي من أرشيفه القديم، كان شديد الشغف بالكتب التاريخية، تذكرت كلماته وهو يدس الكتاب في حقيبتي ويردد بحزن قائلا: خذ هذا الكتاب يا ولدي لعلك تتسلى بها في أوقات فراغك إنها حكاية عن الحرب العالمية الثانية.
أجبته بأبتسامة قائلاً: نحن في القرن الحادي والعشرين يا أبي، وقد مرت سنون على الحرب العالمية الثانية، على العموم من أجلك سوف أقرأ كتابك إذا سنحت لي الظروف.
أخذت الكتاب وأنا أتذكر وجه والدي الحبيب الحزين على فراقي، وبدأت أقرأ الكتاب بنهم وقد سكن كل شيء حولي سوى سمفونيات شخير بعض الزملاء لي في القاعدة من شدة التعب والأعياء بعد أنتقالنا إلى هذه القاعدة، أخذت أحسدهم على هذا النوم العميق، فرغم النعاس الذي لم يفارق عيني إلى أنني لم أزل متيقظاً كامل اليقضة وما زال شيئاً خفياً يدغدغ حاستي السادسة، أجهل سره؟!!، ولكن الكتاب ساعدني على التغلغل فيه وقد شرعت في قرأته ومرت ساعة وساعتان، كان الكتاب عبارة عن وقائع ونتف هنا وهناك، حكايات مؤلمة، مريرة عن الأيام الأخيرة للحرب العالمية الثانية في ( برلين )، قوات التحرير تتقدم نحو المدينة، حيث بدأت على بعد 61 كم وأنتهت إلى رفع راية التحرير فوق قمة متهدمة من ( رايخشتاخ ) الذي جعل من تعذيب الإنسان ومن إبادة الجنسي البشري وتجويع البشر شعاراً وشريعة، حتى ذهب منفذوها إلى جهنم هروباً وأنتحاراً أو ألتف الحبال حول رقابهم ( في شباندو )، القصة كلها حكاية خراب ودمار وموت الضمير!! أجل موت الضمير ذلك هو مشكلة الإنسان، الدور والأبنية تتهدم، على الرؤوس، تطمر أجساد بشرية تحت الأنقاض، تتلون الشوارع والأرصفة والأزقة بلون الدم الأحمر القاني، بقايا أدمغة بشرية هنا وهناك، القذائف والطلقات النارية والقنابل تمزق كل شيء حتى البشر وتحوله إلى أشلاء، الدخان الأسود يملاء السماء وقصبات الأطفال والنساء والعجزة، البرد يقتل والجوع يقتل، نساء أستوردن للسخرة وإمتاع الماردين، كل لحظة كانت تحمل موتاً للضمير، والعيون تظل ترنو في الظلام إلى نور يهدي بصيص أمل، وتلك هي موت الضمير.
أنتهيت من كتابي على صياح الديك ليؤذن إعلان الفجر، وحتى بات صوته يرن في إذني وكأنه يصيح موت الضمير.. موت الضمير .
هرب النعاس من جفني وأزداد قلقي وتوتري نهضت لأصلي ركعتي الفجر وانا أدعو من الله القدير بأن يُحي الضمائر ويجمع أمتنا على الألفة والمحبة، ثم تمنيت أن أعود إلى أهلي سالماً أنا وأصدقائي.
مرت ساعات الصباح من يوم الخميس 12 حزيران كالدهر، الأجواء متوترة، الوضع محمومٌ ومربكٌ تتخلله بعض اللحظات الهستيريا، أوامر غريبة، ضجيج دون سبب ومعرفة، وجوه بعض قادتنا تحمل ألف علامات الإستفهام؟!!، رائحة الغدر والخيانة باتت تفوح شيئاً فشيء، كل شيء حولنا يدل على مؤامرة سرية مجهولة، وما أن أقتربت الساعة من التاسعة صباحاً حتى نادوا للتجمع، ودون مقدمات أخبرونا قائلين: أن الأوضاع آمنة وليس هناك ما يقلق وسوف تحصلون على إجازات لمدة أسبوعين ثم تلتحقون بعدها، عليكم النزول بملابسكم المدنية وعليكم أن تتركوا هوياتكم ووثائقكم وأجهزات جوالكم هنا تحسباً لوجود المسلحين على طريق بغداد.
أزداد شكِ وبدأ مفعول حاستي السادسة تزداد، وأيقنت أن هناك شيئاً ما سوف يحدث، رغم أن زملائي كانوا طبيعين ولم تبدو عليهم أي علامات القلق أو الأستغراب، ولم يدركوا أن الخيانة تسلك طريقها إلينا كسرعة البرق، هكذا حتى بدأت حكاية موت الضمير، وبدأ المسلحين يقومون بتفتيشنا بحثاً عن الأسماء والهويات والهواتف، أستمر هذا المشهد التراجيدي أكثر من ساعة، ثم هجم علينا المسلحين وقيدونا وعصبوا أعيننا وأركبونا في سيارات حكومية، وبعد مسافة توقفت السيارات وطلبوا منا الترجل منها، أخذوا يضربوننا بأعقاب البنادق يقودونا في غرفة منفردين للتحقيق معنا والتأكد من أنتمائتنا كنت من بين المنتظرين لدورهم وأنا في غضم الذهول، قادونا في طابور يتقدمنا ماردين ملثمين بالسواد فتحوا علينا العصي والهراوات، جراح تنزف منا، رايات سوداء ترفع، كل شيء أسود حتى شمس الضحى بدا لي كأنه موشح بالسواد، طلقات نارية أنهالت كزخات المطر، أختنقت الأصوات وأحتضرت الأرواح وأبيدت الضمائر، كل شيء حولي بلا ضمير، وأنا بين الحلم والحقيقة أعيش، شعرت بأن الموت قادم نحوي أيضاً لا محالة، أخذت أتشهد وأتلو الآيات واحدة تلو الأخرى، ومرت سلسلة حياتي أمامي كشريط سينمائي سريع العرض رأيت من خلالها أمي وأبي الغاليين إخوتي وأصدقائي، طفولتي صبايا حارتي، جارتي وحبيبتي ياسمين.
وفي لحظات رميت بدفعة فولاذية تحت أقدام الماردين تذوقت طعم الطين المعجون بدماء قانية شممت رائحة التراب ومن حولي دمار وفناء، أختلطت أنينا وآهاتنا بأنين الأرض، أنفاس متقطعة محتضرة تلهث بحثاً عن الفناء.. الموت.. الضياع..، في وطنٍ مات فيه الضمير، لا جدوى من المقاومة لا جدوى من الصياح لا جدوى من أي شيء حينما تجابه من هم أموات الضمائر، هنا تذكرت والدي الحبيب وكتابه والحرب العالمية الثانية ورايخشتاخ، وخجلت من نفسي حينما أخبرته أننا في القرن الحادي والعشرين، نظرت إلى السماء الزرقاء الصافية، تمنيت لو أن السماء تتلبد بالغيوم وتمطر حجراً من النار لتفقئ بها عيون الغادرين، كما حدث في معجزة الكعبة وعلى جيش إبرهة، ولكني أدركت بأنني لسنا في عصر المعجزات حيث تموت الضمائر، وأخذت أردد بصمت نشيد موطني الذي أبى ترك شفتي وأنا في غضم الأحتضار أمام موت الضمير.

  

زوزان صالح اليوسفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/05



كتابة تعليق لموضوع : سبايكر وموت الضمير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسن آل ثاني
صفحة الكاتب :
  علي حسن آل ثاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بالصور .. باب قبلة الإمامين الكاظمين عليهما السلام بحلته الجديدة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 شرطة الديوانية تقبض على متهمين بقضايا مختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

 اتحادات عمالية إيطالية ترفض تحميل سفينة سعودية احتجاجا على حرب اليمن

 النائب الحلي : يدعو العراقيين الى التراص ككتلة واحدة للوقوف بوجه الارهاب  : اعلام د . وليد الحلي

 رواية (كيلاّ) لأسعد العزّوني ونبوءة الانهيار الدّاخلي للكيان الإسرائيلي  : د . سناء الشعلان

 هل نبوة عيسى عالمية أو محليّة؟ الحلقة الثانية  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 الخيول تنام واقفة  : كريم الانصاري

 الرياض والمطبات المتتالية ....لبنان نموذج  : عبد الخالق الفلاح

 عاجل .. تصريحات المرجع المدرسي الاخيرة حول تدهور الاوضاع الامنية في العراق  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 بالفيديو.. نزاع عشائري يحول منطقة في البصرة الى ساحة حرب

 إلى كفّي يلجأ البحر  : ابو يوسف المنشد

 75 بحثاً يناقش في مهرجان ربيع الرسالة الثقافي العالمي السابع في كربلاء  : وكالة نون الاخبارية

 الحشد الشعبي خط أحمر..  : عباس البغدادي

 مبعوث: الأمم المتحدة وسوريا يوشكان على تشكيل لجنة لصياغة دستور لسوريا

 هبوط أول طائرة في مطار النجف الأشرف الدولي من الكويت بعد قطيعة دامت أكثر من 20 عاما  : احمد محمود شنان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net