صفحة الكاتب : حيدر لطيف الوائلي

نحو النص والأثر الدلالي في قصة "براءة"للقاص فلاح العيساوي.
حيدر لطيف الوائلي

 ** توطئة
"نحو النص" بدأ كجزء  من علم اللغة النصي واستقر على يد " فان دايك" كنحو مختص بالنص يقابل نحو الجملة يتكئ على أغلب آلياتها إلّا أنّه يبحث عن قواعد نحوية عامة للنصوص .
فالنص حسب "بوجراند"  حدث تواصل يلزم-لكونه نصا-أن تتوافر له سبعة معايير مجتمعة ويزول عنه هذا الوصف إذا تخلف واحد من هذه المعايير وهي : السّبك والحبك والقصد والمقبولية والإعلامية والمقامية والتناص.
وهناك من يرى أنّ أهم المعايير هما معيارا: السّبك والحبك بحيث إذ اتصف بهما أيّ نص يمكن أن نطلق عليه مصطلح النص وعليه يمكن القول :إنّ النص الذي تتوافر فيه كلّ هذه المعايير هو نص مميز تام وتقل درجة نصيته كلّما نقصت المعايير.
____________
النص:
بــراءة
يــنــظــرُ إلــى أقــرانــه بــعــيــنِ الــحــزنِ، الــفــرحُ غــادرَهُ مــنــذُ إعــاقــتــهِ، يــجــلــسُ أمــامَ مــجــمــوعــةٍ مــن الــصّــبــيــان يــلــعــبــون بــالــكــرةِ، شــاهــدَ ذلــك الــوحــشَ يــفــجّــرُ حِــزامَــهُ الــنــاســف؛ فــأســرع يــركــضُ بــرجــلــيــه نــحــوَ الــســمـــاء.
للأديب فلاح العيساوي.
___________

**الوصف:
النص هو جنس سردي قصير يسمى قصة قصيرة جدا .
الموضوع الأساسي الذي يعالجه النص هو حالة انسانية:  معاناة صبي فقد رجليه في عمل ارهابي ، وجاءت بقية الأفعال من بداية القصة إلى نهايتها لتدعم هذه الحالة وتعمق حالة المعاناة الثابتة لدى الطفل وهذا هو الموضوع الأساسي الذي ستتفرع منه رسالتان.

المعايير
--------
              السّبك والحبك
هذان المعياران متلازمان.
يرى "برينكر "أنّ بنية النص تعرض على مستويين يرتبط كلّ منهما ارتباطا وثيقا هما :المستوى النحوي والمستوى الموضوعي .
_المستوى النحوي هو مايسمى بالسّبك
_والمستوى الموضوعي هو مايسمى بالحبك.
 فالسّبك يهتم برصد الاستمرارية النحوية المتحققة في ظاهر النص و الحبك يهتم برصد الاستمرارية الدلالية التي تتجلى في منظومة المفاهيم والعلاقات الرابطة بين هذه المفاهيم.
أولا : السبك.
وللسبك في هذا النص وسائل متعددة هي:

***الإحالة
نجد أن كل الأحالات تعود إلى مركزي ضبط أحدهما مرجع متصيد خارج النص وهو "شخصية الصبي"والآخر هو مرجع داخل النص وهو "الوحش" الذي يرتبط بمركز الضبط الخارجي بعلاقة تمثل بؤرة لعلاقة الحق والباطل القاتل والمقتول فهي علاقة "التضاد" التي تربط بين محتوى المفهومين .
١.تعود الضمائر المقدرة في "ينظر،يجلس،أسرع،يركض"إلى المرجع المتصيد خارج النص وهو "شخصية الصبي".
٢.تعود الضمائر(الهاءات)في "أقرانه ،اعاقته ،برجليه ،غادره "الى ذات المرجع المتصيد خارج النص.وهو شخصية الصبي.
٣.إحالة زمانية وإحالتان مكانيتان ترتبط بمركز الضبط المتصيد خارج النص وهذه الإحالات
 هي:
أ.زمانية"منذ اعاقته".ترتبط بالمحتوى المفهومي لمركز الضبط الخارجي.
ب.مكانية "أمام".ترتبط بالمحتوى المفهومي لمركز الضبط الخارجي.
ب. مكانية"نحو" .ترتبط بالمحتوى المفهومي لمركز الضبط الخارجي.
وهذه الاحالات الظرفية علاقتها بمركز الضبط الخارجي علاقة استطاعت أن ترسم الأبعاد المكانية  كما استطاعت الاحالة الزمانية من تحديد وتأطير الحالة النفسية لذات مركز الضبط.
٤.إحالة الجمع في (يلعبون)ترتبط ب(الصبيان) إذ هي إحالة قبلية تظهر لنا عنصر ثالث من مراكز الضبط وهو مركز ضبط ثانوي وهم (الصبيان) الذي يتعلق بمركز الضبط الخارجي ايضا بعلاقة الجنس والعمر أو الرتبة الوجودية .
٥.إحالات متعلقة بالمحتوى المفهومي داخل النص وهو"الوحش" وهي:
أ.إحالة بعدية في (ذلك) تعود على مركز الضبط الثاني داخل النص وهو (الوحش).
ب.إحالة قبلية على مركز الضبط داخل النص (الوحش )تمت بواسطة الضمير المضمر في الفعل(يفجر) ،والهاء في (حزامه).

******التكرار
في النص شبه تكرار اعتمد على التشكلات الصوتية في (يفجر،يجلس،يركض)وهي تعود إلى مرجع واحد وهو مركز الضبط الخارجي تلتقي مع شبه التكرار الصوتي في(يفجر)الذي يعود على مركز الضبط الداخلي (الوحش).وهذا التكرار اعطى قيمة تواصلية للنص من جهة الصوت إذ المتلقي يستطيع الجزم بوجود الربط النصي بواسطة هذه التشكلات الصوتية.

********التضام
وقد تحقق التضام في مفردتي "الحزن"و"الفرح" اذ تعكسان حالة التضاد ويتعالقان في النص. فالحزن والفرح مفهومان أحدهما يستدعي الآخر إلّا أنّ الكاتب هنا استدعاهما بطريقة أخرى إذ عمق حالة الحزن بقوله :الفرح غادره..لم يرد أعمال التضاد وكسر حالة الحزن بالفرح.

*******التعريف
يتعلق التعريف في الغالب بمركز الضبط الخارجي ونجده في"الحزن ،الفرح ،الصبيان ،الوحش ،الناسف ،السّماء) إلّا أنّ طبيعة العلاقة تختلف بين هذه المعرفات فالحزن والفرح الذي غادر تمثل تلك الحالة النفسية التي تختلج صدر الصبي.
والصبيان هم مرآة لحالته الطبيعية التي كان من المفترض أن يرافقهم فهو يرتبط معهم بارتباط العمر  والوحش يمثل ذلك الظالم الذي تسبب بأعاقته،والسماء هو ذلك الخلاص وتلك الجهة العليا.

*********الاستبدال
ومورده واحد فقد استبدل المبدع "مجموعة"ب"اقرانه" .

**********الحذف
أول حذف في النص نجده في العنوان(براءة) فيمكن أن يكون العنوان براءة من الظالمين بأعتبار الرسالة التي تؤديها هذه القصة القصيرة جداً .
وثاني موارد الحذف موجودة داخل النص سأعيد كتابة النص بأضافة موارد الحذف إليه:

يــنــظــرُ إلــى أقــرانــه بــعــيــنِ الــحــزنِ الــفــرحُ غــادرَهُ مــنــذُ إعــاقــتــهِ (اليوم)أو(كل يوم) يــجــلــسُ أمــامَ مــجــمــوعــةٍ مــن الــصّــبــيــان يــلــعــبــون بــالــكــرةِ،(وهو يتذكر تلك اللحظة التي) شــاهــدَ (بها)ذلــك الــوحــشَ يــفــجّــرُ حِــزامَــهُ الــنــاســف؛ فــأســرع (وهو)يــركــضُ بــرجــلــيــه نــحــوَ الــســمـــاء.
ليس شرطا ان تكون هذه المحذوفات هي ذاتها عند كل قارئ للنص .فمهمة الحذف هو اعطاء مساحة مرنة من الاحتمالات الدلالية التي من الممكن لها المساهمة في تحديد الدلالة وفي تعدد القراءات .
"ويمكن فرض دخول فاعل جديد في النص "فعبارة "شاهد ذلك الوحش.."يمكن أن تكون فعل لفاعل جديد أو حوار لأشخاص خارجين عن النص ينظرون إلى حالته ويعللون بمقولتهم هذه سبب هذا الحزن الذي ينتاب هذا الصبي ويمكن أعطاء دليلا واحدا ومهما لأثبات هذه الرؤية وهو تغير الزمن في الفعل "شاهد" الى الماضي على الرغم من أن كل الأزمنة قبله كانت مضارعة.
******
        ثانيا:الحبك

       بعد اكمال السبك فأن محاور الحبك تبينت وغدت واضحة ، فالنص سبك بطريقة لم تدع مجالا للتردد في حبك النص ويرتبط النص بهذا الترتيب بعلاقات السببية التي ترتبط بحادثة تفجير أرهابي وكيف انه شاهد الوحش وهو يفجر نفسه ثم انه اصيب بحالة من الحزن كلما نظر الى اقرانه وكلما جلس امامهم تذكر ذلك الحادث مرة اخرى فمحور الحبك هو الحادث وهذه نتائج تترتب عليه.
 
*** ثالثاورابعا:القصد والمقامية
القصد هو التعبير عن هدف النص و يندرج تحته مفهومان:
مفهوم يتعلق بهدف النص والآخر يتعلق بنية منشئ النص أو ما يقابل إرادة الاستعمال عند الأصوليين فلا إرادة للمجنون والسكران..
فالقصد في هذا النص يتضح في رسالتين يحملهما النص الرسالة الأولى أساسية موجهة إلى كل أرهابي متوحش يسفك الدماء ويحاول أن يتخذ منهج القتل بصور بشعة لا فروسية فيها مفاد هذه الرسالة يمكن استحضارها من قول المبدع " فــأســرع يــركــضُ بــرجــلــيــه نــحــوَ الــســمـــاء" إذ السماء في ظاهرها تشير إلى هذه السماء المعهوده ولكن السماء لاتستقبل الأرجل إنما تستقبل الأرواح فعليه السماء هنا إنما هي سماء رمزية، فالسماء ترمز إلى الجهة العالية التي تمثل كل قيمة عالية وماهي القيمة العليا التي تناسب تلك اللحظات لايمكن أن نعدوا قيمة الثبات والشجاعة .
فهذا الصبي أمتلك في تلك اللحظة قيمة الثبات والشجاعة فهو لم يسرع نحو الأرض إنما اتجه إلى السماء وماذا تعني هذه الصورة ؟
صبي صغير يبصر وحشا يفجر نفسه ويمتلك هذه القيمة إذن فهو يحمل رسالة شديدة وقوية إلى كل الوحوش في العالم مفادها إن القتل لا يثني حتى الصبية  ولايجعلكم تتسلطون مادامت الشجاعة ومادام الثبات مزروع في هذه البراعم .
أن سياسة القتل والسيف لن تحقق الا الهزائم والانتكاسات وتحيلنا هذه الرسالة إلى مضمون ما أُثر عن علي بن أبي طالب عليه السلام "بقية السيف انمى عددا واكثر ولدا"فهي أعلان صارخ بعدم الرضوخ للمجرمين .
والرسالة الثانية ثانوية جاءت من خلال تفصيل الحالة النفسية ومكان الجلوس فهو يجلس والصبية يلعبون مما اثار تهيج حالته النفسية وغرقها بعالم الحزن إذ يتمحور حولها بؤرة رمزية جاءت في النص وهي فضح لأفعال السياسين العابثين بمقدرات الشعوب ..بشعارات فقط لاأفعال حقيقية نعم اعتمد السارد على صورة أنسانية عاطفية وهي صورة لايمكن الوثوق بقصديتها بسهولة بل القصد هو ما أبعد من هذه الصورة كما قلت. فالنص عموما سواء بحقيقته أو برمزيته يحمل رسالة موجهة إلى السياسين(الحكام) 
وهذا القصد مشترك على وفق الرؤيتين.مفادها دعوه إلى أصحاب القرار بأن يمارسوا أدوارهم بكل جدية وصدق وأخلاص "وأن يوفروا لكل ضحايا الأرهاب وسائل تسهم بالتخفيف عن معاناتهم لا أن يتركوا يعتصرون آلامهم لوحدهم بين أقرانهم دون عناية تذكر ويدعم هذه الرؤية المقامية التي قيلت فيها القصة. فالمقام هو مقام أبراز الظواهر الأجتماعية التي يعيشها المجتمع وأبرز ظاهرة ليه هي ظاهر الأرهاب التي ماول النص أن يسلط عليها الضوء لكن من زاوية أخرى زاوية الآثار أو يمكن أن نسميه بما يصطلح عليه "بأدب الأنقاض"
 الذي يتشكل وينشأ في زمن الحرب ويستمر إلى أن تنتهي مخلفاتها .
فهو مقام سياسي انتقادي لكل من يتسبب في إيذاء ابناء المجتمع.
 
***خامسا:التناص
يخلص "بارت" إلى (لانهائية) التناص ويعد التناص عند "كريستيفا" أحد أهم مميزات النص الأساسية التي تحيل على نصوص أخرى سابقة عنها، ومعاصرة لها،و (كل نص عبارة عن "لوحة فسيفسائية" من الاقتباسات وكل نص هو تشرّب وتحويل لنصوص أخرى) ويقول "دريدا": النص لايملك أباً واحداً ولا جذراً واحدا بل هو نسق من الجذور.
والتناص على خلاف بارت (كل نص يقع في مفترق
طرق نصوص عدة فيكون في آن واحد إعادة قراءة لها واحتذاء وتكثيفا ونقلا وتعمقا )حسب رأي "سولرس" الذي اختلف في قيمة المبدع فبارت جعله محض مستنسخا سولرس وضح رأيه كما بينت.
والتناص صنفان: صنف داخلي وآخر خارجي حسب د.تمام حسان .
ولا تناص داخلي في هذا النص إنما نستطيع أن نتلمس تناصا خارجيا تمثل عنوان القصة وهي لفظة(براءة) التي تشير إلى سورة التوبة في القرآن الكريم والتي تسمى أيضا بسورة براءة - { بَرَاءَةٌ مِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ } .
وسورة التوبة تحمل براءة من المشركين من قبل الله والرسول للمشركين والبراءة في التوبة إعذار وأنذارللمشركين وكأن المبدع أراد من نصه هذا أن يقدم براءة من( الوحوش )الظالمين براءة إعذار وانذار تقدمها لهم براءة الطفولة والطهارة والقاص أعطى قيمة للصبي وهو اتجاهه للسماء كما قلت وهو فعل ينم عن قصد ودراية فهذا البرعم فاكهة ناضجة قبل أوانها رسم بثباته وشجاعته صورا خالدة حمّلها المبدع كرسالة إعذار وانذار للظالمين.

***سادسا:الإعلامية
حسب "بوجراند"  الإعلامية تتعلق بالمعلومات الواردة في النص من حيث توقع هذه المعلومات أو عدم توقعها ويرى بوجراند لابد من أن ننظر إلى هذا المصطلح لا من حيث كونه يدل على المعلومات التي تشكل محتوى الاتصال بل من حيث يدل بالأحرى على ناحية الجدة أو التنوع الذي توصف به المعلومات في بعض المواقف ...فكلما بعُد احتمال توقع ورود المعلومة ارتفع مستوى الكفاءة الإعلامية.
ولو جئنا إلى النص وأردنا أن نضع أيدينا على موطن"الإعلامية "فيه ، يمكن لنا القول :إن طريقة تعميق الحزن التي استخدمها المبدع في عبارة "ينظر بعين الحزن..الفرح غادره" كانت هذه العبارة عي مورد الأعلامية إضافة إلى باض المضامين التي استعملها في اداء المعاني.

***سابعا:القبول أو المقبولية
تتعلق المقبولية بموقف المتلقي من قبول النص والتقبلية عند "جون لوينز " جاءت من نظريته في السياق حيث إن نظرية السياق عنده لاتعتبر الجملة كاملة المعنى إلا إذا صيغت طبقاً لقواعد النحو وراعت توافق الوقوع بين مفردات الجملة وتقبلها أبناء اللغة وفسروها تفسيراً ملائما .
والنص توافرت فيه شرائط المقبولية من حيث اللغة والنحو ومن حيث المعنى الدلالي .
فالنص حقق جميع معايير النصية فهو نص مميز دام تألق الأستاذ فلاح العيساوي .

  

حيدر لطيف الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/02



كتابة تعليق لموضوع : نحو النص والأثر الدلالي في قصة "براءة"للقاص فلاح العيساوي.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زياد طارق الربيعي
صفحة الكاتب :
  زياد طارق الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مفتش عام وزارة التربية: منع هدر مليارين واربعمائة وواحد وسبعين مليون دينار

 تهديد ووعيد واتهامات ... وماذا بعد ؟؟  : غازي الشايع

 القوات الأمنية تقتل 47 إرهابيا بكبيسة وتجبر الدواعش علی الفرار من الفلوجة  : شفقنا العراق

 مجلس محافظه بغداد يقيم مجلس عزاء على ارواح الشهداء من رجال المرور

 بريطانيا وفرنسا يتفقان على تعزيز التعاون الامني ضد داعش والبنتاغون توضح أسباب استخدام الاباتشي

 يوميات رسائل من تحت النار عذرا سيدي المسؤول !!! هكذا السحر ؟ ينقلب على الساحرين  : فاروق الجنابي

 مقتل 60 عنصراً من "داعش" جنوب شرق الثرثار

 اهالي مدينة الكوت يلجؤن الى الشواطئ والانهار بسبب الإجراءات التعسفية لوزارة الكهرباء بحقهم  : علي فضيله الشمري

 الإنتخابات التسقيط ضربات الجزاء ...  : رحيم الخالدي

 انفجار سيارة في برلين ومقتل سائقها

 الأخلاق كنز الارزاق /ثقافة افتقدناها!!  : حاتم عباس بصيلة

 خطیب جمعة بالبصرة یدعو للوحدة ویطالب بمساندة الجیش العراقی

 المتنبي إنسان بالقوة ، ولهذا تلاقفه الدهر...!! ... 5  : كريم مرزة الاسدي

 العبادي : كردستان تطالب برواتب موظفين اعدادهم نصف موظفين العراق

 ( من وجوه لقاء )  : علي حسين الخباز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net