صفحة الكاتب : لينا هرمز

الأجهاض طفرة السلبيات في المجتمع
لينا هرمز

المرأة على مرْ العصور المختلفة مرتْ بعدة مراحل وتغيرات بالنسبة للمجتمعات التي عاصّرتها والتي تركت بصْمتها وأثرها على حياة وسلوك الإنسان، ورغم ما وصلت اليه البشرية  من تطور وعلم وثقافة، إلا أنه لم تستطع التغلب على الموروث القبلي والعشائري الذي كان وما زال مسيطر على فكر ونهج البعض في الحياة، كأسلوب من القوة والسيطرة التعسفية التي يتحصنون بها أمام الصراعات والنزاعات التي يتعرض لهْا الفرد وبالأخص المرأة! نعم هذا النظام العشائري لمْ يستطع ان يرتقى بالمستوى الثقافي والفكري والأخلاقي للأنسان، كونه نابعْ من مجتمعات محدوّدة التفكير والثقافة والأرادة، والتحكم على التصرفات وتقييد حريتها من منطلق (هذا عيّب، هذا حرام، هذا لا يجّوز، لا تتكلمي مع هذا أو ذاك)، كل هذه تذكر ولكن تترك بدون أن يُعطى لها تفسير! فقط  يجب تنفذها بدون مبرر أو سبّب! حتى الأبوين الذين يصدرانها على أبناءهم لا يعرفون الوقت والمكان المناسب لتطبيقها كونهم هم الآخرون قد  توارثها!
ولهذا نجد المجتمع الذي هو معظمنا نحن وليس جميعنا، يهاجم وينبْذ وينقد الزانية والعاهرة والمطلقة والأرملة! من دون التفكير بالأسباب التي دفعتها لهْذا، أو ربما هذا المجتمع نفسهُ هو الذي دفع بالمرأة او الفتاة في الأنخراط في طريق الغلط، أو ربما أنها كانت مجبرة أو وقعت تحت ضغط أو ظرف معين، أو لكون قسم منهم يثوارثون هذا من عوائلهم أنفسهم، كونهم يجدون أنفسهم قد تربوا في هكذا جو وبيئة! المهم أن الأسباب كثيرة ولا تعْد و تحصْى.  فالزانية والعاهرة تقتل وتُرجم، والأرملة لأنها ترملتْ فيجب ان توضع تحت المراقبة من قبل المجتمع! والمطلقة كذلك كونها طلقت من زوجها، هي الأخرى أصبحت محْط الأنظار وأي غلط أو تصرف أو كلمة محاسبة وتحاسْب عليها. 
ولهذا دائماً نرى ونسمع في مجتمعاتنا يسألون سؤال تقليدي للمرأة المطلقة، لمْا أنت مطلقة؟ بينما هذا السؤال مستحيل ان يُسأل للرجل ويُقال لهُ: لماذا أنت مطلق؟!  وهذه الأخرى أيضا من سلبيات مجتمعنا! ولكننا نحن من كل هذا لا نشجع على الغلط وأرتكاب المعصية بحق تعاليم ربنا وبحق المجتمع، هذا المجتمع الذي يُولي نفسه أغلب الأوقات قاضياً ويصدر أحكامه! كما سنأتي الان في حديثنا وبقليل من التفصيل عن المرأة وسقوطها أحيانا ضحية، وأحيانا اخرى بأرادتها في الغلط، ونتيجة هذا الغلط  يكون تكوين نفس بشرية، الذي ربمْا يرى النور والحياة، وربما لن يراها! أننا نتحدث عن المرأة والأجهاض وعمليات أسقاط الجنين، أو بالأحرّى قتل الجنين!
 الأجهاض من القضايا والظواهر السلبية التي تضاف الى السلبيات الكثيرة الموجودة في المجتمع، والتي برزتْ بقوة في الآونة الأخيرة، وأخذت مدّى وبُعد واسع في الأنتشار، وخاصة بعد ظهور التكنلوجيا وتوفير وسائل الأنفتاح والاتصال والقنوات الأباحية والأختلاط بمختلف الثقافات والمجتمعات، وقد يكون هذا الأجهاض  في بعض الحالات أيجابياً وأخرى سلبياً، فأحياناً يكون حق من حقوق المرأة نتيجة لأسباب صحية تعلقتْ بها أو بجنينها، كون الأم في مرحلة من مراحل الحمل تُنصح من قبل الأطباء بضرورة أسقاط جنينها، لكونه مشوّه أو به علّة ما،  أو بسبب كون الحَمل فيه خطورة على حياة الأم مما يضطر الأطباء الى التخلي عن الجنين والتضحية به في سبيل أنقاذ حياة الأم، ولكن لوْ نظرنا لعملية الأجهاض من زاوية أخرى، فربما يكون بسبب ظروف أجتماعية وبيئية وبأنه تشكل في رحم الأم بسبب علاقة غير شرعية، أو بسبب تعرض الفتاة للأغتصاب، أو يكون بسبب ظروف معيشية وأقتصادية والوالدين غير قادرين على توفر معيشة أو حياة آمنة وصحية لطفليهما، فيقرران معاً أسقاطهِ!
ولكن أخطر هذه الحالات هي ما ذكرناه هي التي تكون نتيجة علاقة غير شرعية وتعرض الفتاة للأغتصاب، وهذا يحدث لفتيات كثيرات في مقتبْل العّمر، منهنْ القاصّرات ومنهنْ الراشدات وبالتالي  تكون عواقبهُ وأضرارهُ أكثر من كافة النواحي! كونهُ نتج  بسبب خطأ، وغلط، ولحظة ضعّف، وعدم تقدير للمسؤولية، وبطرق غير شرعية، كوجّود علاقة حب بين الشاب والفتاة والتي ربما قد تتطور وتأخذ منحى آخر، أو بسبب الأغتصاب، أو من جهة أخرى تكون بسبب مشاكل عائلية وهذه تكون أحدى الطرق للهروب منها، وفي النهاية تكون نتيجته أحيانا تكوين جنين في رحْم الفتاة العازبة!  فيقعنْ في حيرة وغموض والخوف من المجهول والأفق المسدود! وفي هذه الحالة لا يكون أمامهنْ حل ووسيلة أخرى غير أجهاضه أو بالأحرى قتلهُ (وأده ــ رميه) في محاولة  للتخلص من وصمة العار والفضيحة التي ستلحق بهنْ! والذي لا يختلف عن أنواع القتل الأخرة المنتشرة  بشتى السبل والوسائل! والذي تكون نتيجته  في النهاية واحدة وهي قتل إنسان وإنهاء وجوده، والذي نعلمهُ أيضاً بأن القتل محرم ولا يجوز قتل نفس بشرية بدون ذنبْ، فما بالكم أذا كانت هذه النفس صغيرة وبريئة وليس لها أي ذنب!  أنه الطفل الصغير الذي بدأت ترتسم تركيبتهُ وملاحمهُ الصغيرة داخل أحشاء ورحْم والدته ِ. لكنه يقتل قبل ان يرى نور الحياة  نتيجة أجهاضه من قبل أمه سواء بإرادتها أو من غير أرادتها مثلما ذكرنا للأسباب أعلاها، أو ظروفها حكمتْ عليها بذلك! فالأجهاض لو أعطيناه تعريف مبسْط لمفهومهُ نقول فيه بأنه: قتل نفس صغيرة قبل ان تولد، وتشم رائحة أمه ونسيم هواء الأرض!
ولكن نقول مع الأسف بصّيرة أنساننا في هذا الزمان قد عُميتْ! والذي لا يكفيه كل النكبات والحروب التي يعيشها، ولكن يحاول بطرق أخرى أن يشوه من صورة الإنسان نفسه وأبداعة الخالق.. أنساننا الذي أصبح كمصاص الدماء الذي يمْص دم هذا وذاك لكي يشبع ويرضي نفسه وغروره هو على حساب غيره، غير مبالي بالآخر! وان كان تأذى بسببه أو دُمرتْ حالته النفسية، مساعداً بذلك على نشر الفساد والرذيلة في المجتمع، لأن نفسيته  مريضة وداخلهُ غير نقي (أسود). أنساننا الذي معظمهُ وليس جميعهُ باتْ يفتقر الى الأخلاقيات والى أبسّط قواعد الحياة. وتقول أحدى الزميلات معلقة على هذه الظاهرة،  بأن التربية الأخلاقية والأسرية السليمة هي أولى الطرق وأهمها في الحّد من كل الظواهر السلبية المنتشرة في المجتمع، ومعها كل الحق وهي صائبة في هذا، ولا أحد يزايدها في هذا، ولكن لي تعليق صغير على كلامها وهو:
ان كان هنالك دخلاء وأشرار يحاولون بخّ سمهم في هذا وذاك، مثل السلبيات المنتشرة في المجتمع، ورُفقاء السّوء وسلوكهم السيء، الذين يحاولون بشتى الطرق أسقاطهم في الغلط والأثم والحرام، أما بسبب غيرتهم وبغضهم أو لنشر الفساد وهذا يحصل كثيرا ويوجد الكثير من ضعاف النفوس.. أو كما يحصل للكثير من الفتيات اللواتي يتم أدراجهنْ تحت عدة مُسمّيات ومنها الحْب، أو وعدها الشاب بالزواج وبعدها أخلي بها! وهذا أكثر شيء يحدث للفتيات المراهقات وقليلات الخبرة بالحياة وبسلوكيات الأنسان، مما يكوننْ صيدة سهلة ويقعنْ بسرعة.. أو إذا كان هنالك أنعدام للضمير والأيمان من قبل بعض الرجال! أو أحياناً أخرى يظنون خيراً  في الآخر المقابل، ويطمئنون إليه ولا يخونه، وهم لا يعلمون بالدفين والمطمْور في داخلهم من سوء وبغض وحقد وسوّاد!  كما يحصل مثلا لمجموعة شباب خرجوا في رحلة، فحاول أحدهم ان يضع في كأس  زميله مادة محرمة كالمخدرات مثلا، وبعدها قُدمت للشاب وشرب! هنا هذا الشاب من أين سيعلم ماذا في مشروبه؟ إذا كان قدْ أخذ على خوانة وبدون علمه، ومسلسلات التلفزيون الكثيرة التي تعرض تشهد بذلك وهي جميعها من واقع الأنسان، وتتعدد الحالات، وهذا كمثال مقرب وبسيط لما وصل اليه الأنسان في يومنا هذا..  فالأسباب إذن أن ذكرناها تكون كثيرة ومختلفة الأساليب، ولكن نتائجها تكون أعظم وأكبر، وجميعها تكون خارج إرادة الأنسان!
 وهناك فتيات كثيرات كنْ يحلمنْ بفارس الأحلام وبالزوج والأبناء والأسرة، كما تخيلنْ في مخيلتهم كما في القصص الرومانسية والأفلام، فيعشنْ في علاقات غرامية وعاطفية بدايتها تكون حباً ونهايتها تكون حزن وآسى وفضيحة لها ولعائلتها! بعد ان تنقلب الأحلام الوردية والوعود الكاذبة المغلفة بالكلام المعسول الى كذبة  أكبر وكابوس مرعبْ، وفي لحظة طيش أقترفن غلطة العمر ووجدنْ أنفسهنْ قد يُصبحنْ أمهات بدون زواج شرعي ومحلل (زواج خارج أطار العلاقة الزوجية الشرعية)!!  والذي يكون موسوم بالعار والفضيحة ويعاقب عليه القانون والمجتمع، وأحيانا يصل الأمر الى العنف أو التصفية الجسدية للفتاة، هذا أذا  لمْ  يتم كتمان الأمر وأجهاض الطفل بسرية تامة!! وطبعا نحن نتحدث عن مجتمعنا الشرقي، وليس الغربي.
أذن من كل هذا من يكون المتضرر الأول غير الأم (الفتاة)  وهذا الطفل الذي في حالة اذا أنجبته أمه يكون بنصف هوية والأخرى ضائعة من دون أب!! والذي يبقى ضحية  فخ وقعت به أمه سّواء بأرادتها أو بدون أرادتها، وعن طريق الخداع والتغرير، والطبيعيات الموجّودة في الرجل وأنعدام ضميره، أذن أفضل الطرق مثلما ذكرت زميلتنا هي البيت ونحن نضيف المدرسة والمجتمع معاً، وليس البيت لوحدهُ، لأنه سواء كان  الولد والفتاة في مرحلة من مراحلهم العمرية يضطرون الى الذهاب للمدرسة للتعليم وهذا الطبيعي، ويختلطون بالمجتمع وحياة جديدة بعيّدة عن البيت، وبأشخاص آخرين من طلاب وبمختلف الفئات العمّرية، فمن الطبيعي أن يكتسبوا تربيتهم من البيت والمدرسة معاً. ولكن هنا يحتاجون الى التوعية والمراقبة وتوجيههم التوجيه الصح دائماً، وخاصة الفتاة والتي تحتاج دائما الى توجيه وتنبيه دائماً وبمساعدة الأم أكثر لأنها الأقرب إليها. ودائما يجب أخذ الحيطة و الحذر في كل شيء.

[email protected]
   
 

  

لينا هرمز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/09/11



كتابة تعليق لموضوع : الأجهاض طفرة السلبيات في المجتمع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : علي حسين النجفي من : العراق ، بعنوان : الجاني يفلت من العقاب في 2010/09/11 .

موضوع الاخت كاتبة المقال مهم ويتناول قضية اجتماعية خطيرة ترتقي الى مستوى الجناية التي يتحمل فيها المجتمع مسؤولية الظلم الذي يقع على الضحية بينما يفلت الجاني من العقاب ..انها صورة من صور الظلم الاجتماعي الصارخ الذي يقع على المراة بسبب طبيعتها البيولوجية وخلقتها الطبيعية فتدفع ثمن الجريمة لوحدها وقد يكون هذا الثمن حياتها او حياة جنين بريء لاذنب له ولاارادة فيما حصل..فاي ظلم هذا واي انحدار في العدالة الاجتماعية؟!!






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن كريم الراضي
صفحة الكاتب :
  حسن كريم الراضي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صحة الكرخ : توجه 640 طالبة لأجراء امتحانات النهائية للصفوف الغير المنتهية في اعداديات التمريض

 العدد ( 557 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 نداءات سورية..وتفجيرات تونس والكويت والشعب الذي صمت ليغتال نفسه ؟!  : هشام الهبيشان

 ريال مدريد يستقبل اربعة اطفال من ذوي ضحايا تفجير بلد

 الشـــعر الشـــعبي مابين لهجته ولغة الأم  : علي كريم الطائي

 توضيح من كتلة الوركاء الديمقراطية

 مستشار وزارة الصناعة والمعادن للتنمية يبحث مع رئيس مجلس محافظة بابل الواقع الصناعي في المحافظة  : وزارة الصناعة والمعادن

 سوق الشيوخ الهة أغريقية أتعبها الصبر  : عقيل العبود

 هيومان رايتس ووتش تطالب قطر بحماية عمال البناء والتحقيق في أسباب وفاتهم

 قيادة عمليات ديالى تفجر على عدد من العبوات خلال عملية عسكرية في قضاء بلدروز  : وزارة الدفاع العراقية

 تحرير الفلوجة وبصمات سرايا الحكيم  : عمار العامري

 محاورة شعرية

 بهلوانيات إعلامية!؟  : كفاح محمود كريم

 الفقراء في وطني  : هادي جلو مرعي

 السيد السيستاني : الصوم والتدخين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net