صفحة الكاتب : صالح المحنه

هل أنصفَ المسلمون نبيَّهم ؟
صالح المحنه
لاأحد يُدرك عظمة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ما لم يتعرّف على واقع وطبيعة المجتمع الجاهلي الذي بُعث فيه ...ويطّلع على تفاصيل حياة الإنسان المعقّدة في ذلك المجتمع . ..الذي إقتحمه النبي الكريم وهو لايملك من أدوات التغيير إلا الكلمة والكلمة فقط..مَن يعلم طبيعة ذلك المجتمع الجاهلي حد التطرّف ...سوف تتجلّى له صور التحدّي والمسؤولية الكبيرة التي حملها على عاتقه محمّد ص  ... ! فلقد بُعث عليه الصلاة والسلام في مجتمع الجزيرة العربية الذي كان مرتعا للخرافة والفساد والجهل ...والقتل وهتك الحرمات ... وعبادة الأصنام وكانوا يحكمون بأهوائهم ...يحرمون مايشاءون ويحللون مايشاءون...المرأة عندهم منزوعة الحقوق تماما بل وحتى الحياة فما إن يبشّر أحدهم بالأنثى حتى سارع الى وأدها ودفنها تخلّصا من عارها ...العصبية القبلية والغزوات  والنزاعات والتمييز العنصري والعرقي هي الصفة الغالبة على الطبيعة الحياتية ...جاهليةٌ  جهلاء بكل ماتعني الكلمة من معنى..في ذلك المجتمع وفي تلك الفوضى القبلية والبيئة المظلمة التي تشبه الى حدٍ ما دولة الخرافة الداعشية التي يعاني منها العالم اليوم  ...بُعث محمدٌ المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم ليعلن حربَه على كل تلك المظاهر الفاسدة وداعيا الناس الى ترك آلهتهم المزيّفة من أصنام وأوثان الى عبادة الله الواحد الأحد...كانت صدمة قريش بهذه الدعوة ومن أحد أبنائها ...صدمة كبيرة ..من يجرأ على التعرّض الى آلهتم وآلهة آبائهم الذين ظلّوا عاكفين عليها قروناً من الزمن ...؟ ومن له القدرة على التفكير فقط بتغيير قوانينهم التي سنّوها على مقاسات قبائلهم وأهوائهم ...؟ لكنها الحكمة الألهية والإرادة المحمدية التي تحدّى بها محمد ص مرَدة قريش ... وإخترق مجتمعهم.. إنه محمدٌ الذي لم ينصفه العالم ولم ينصفه المسلمون ...ولأن دعوته دعوة حق جاءت لنصرة وإنصاف المستضعفين من القوم ... ...فقد إنحاز لها الفقراء والمساكين والمحتقرون من القوم بسبب فقرهم أو عرقهم...وأتبعوا نبيهم ونصروه وكانوا هم قاعدته الأولى ...ونالوا من قريش مانالوا من التعذيب والتحقير والإستنكار...بهذا العدد القليل من الفقراء والذين كان عتاة قريش يدعونهم الأراذل ...بدأ رسول الله حربه على القوانين الجاهلية الفاسدة نصرةً للعدل والإنسانية ...وأول المظلومين الذي إنتصر له نبي الاسلام صلى الله عليه واله وسلّم ...هي المرأة التي كانت توأد في المهد وتدفن حيّةً فنهاهم القرآن بشدة (وإذا الموءودة سُئلت بأي ذنبٍ قُتلت ) ثم إستمرّ بحربه المقدسة ضد الإستغلال وضد الفساد وضد التمييز العنصري ...فلم يفرّق بين اسود وأبيض ..وبين قرشي وحبشي ..وكان هذا الأمرُ ثقيلا على قريش ومستهجنا لديهم ...ولقد روي عنه أنه عندما أمر بلال الحبشي برفع الآذان ودعوة الناس الى الصلاة شقَّ ذلك على إمراء قريش وشيوخهم وقالوا منتقدين رسول الله فيما بينهم ..ألم يجد محمّد غير هذا الغراب الأسود ليأمرنا بالصلاة ؟ فأنبأ الله تعالى رسوله بما قالوا وأنزل قرآنا بذلك (ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم).هذا هو ميزان التقييم عند الله وعند نبيه ...التقوى التي تمثل كل الصفات الحميدة التي تخدم الإنسانية...إنتصر للنفس الإنسانية وأعظم مكانتها وأغلظ على من يزهقها وجعل أثمه كمن قتل الناس جميعا وثقل إحيائها كمن احيا الناس جميعا ( من قتل نفسا بغير نفس او فساد في الارض فكانما قتل الناس جميعا ومن احياها فكانما احيا الناس جميعا).وهناك الكثير من التشريعات والقوانين الألهية والقيم والخُلق التي جاء بها محمدٌ ص بعدد المخالفات والقوانين الظالمة التي كانت تمارس على المجتمع ...أقتصرتُ على أهمّها وبما يرتبط بالمرأة والمساوات وحقوق الإنسان و التي يتغنّى بها العالم المتحضّر ويدعى السبق والصدارة فيها منتقدا بذلك الإسلام ومتهما محمدا ظلما وعدواناً ...حتى تجرّأ  الشاذّون والجاهلون بتفاصيل حياته على الإساءة والتطاول على مقامه المقدس وبطرق ساخرة ...وهنا لايقع اللوم على هؤلاء فقط بل على المنحرفين والشاذّين في إمة الإسلام ...من الأولين الذين أسسوا للإنحراف والمتأخرين الذين كفروا بقيم محمد وهو المبعوث رحمةً للعالمين (وماأرسلناك إلا رحمة للعالمين) كفروا بكلام الله وقالوا إفتراءً على محمد ص جئتكم بالذبح !ولفقوا أحاديثا أخرى لاتمت بصلة لرسول الله الذي مدحته السماء ...كيف بمن يقول عنه الله تعالى (وإنك لعلى خُلق عظيم) يقبل بقتل الأبرياء وحرق الأحياء وإغتصاب القاصرات ...إنه محمدهم الوهابي التيميّ ...وليس محمد المبعوث رحمة للعالمين ؟ولكن المسلمين لم يُنصفوا نبيهم فأنتقدوا وأحتجوا وتظاهروا على من سخر بفكرة ! وصمتوا صمت القبور على من حرّف شريعتهم وأهلك الحرث والنسل بأسم نبيهم !صلى الله عليه وآله وسلّم.

  

صالح المحنه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/27



كتابة تعليق لموضوع : هل أنصفَ المسلمون نبيَّهم ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : برك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كتابات في الميزان
صفحة الكاتب :
  كتابات في الميزان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net