صفحة الكاتب : حسن الخفاجي

الحشد الشعبي دماء رسمت خارطة العراق
حسن الخفاجي

الحشد الشعبي تجسيد حي لاتفاق الوطنية والوعي بأعلى درجاته والتضحية. رسم الحشد صورة رائعة لمواطنين يتطوعون دفاعا عن الوطن في أوقات شدته ومحنته. الكثير من العراقيين والعرب يعملون علنا وسرا ضد الحشد الشعبي وهو دائما هدفا لسهامهم . أعداء الحشد الشعبي ومناهضوه هم أصحاب فكرة تقسيم العراق ، لأنه أجهز على طموحاتهم وأصاب هدفهم بمقتل ، وهناك مرضى التعصب الطائفي والقومي والتوسعيون وأصحاب الغايات التي تتعارض والقيم الوطنية الرفيعة.

الحشد الشعبي لوحة رائعة رسمت بدماء طاهرة ولونتها تضحيات كبيرة ، هذا لا يمنع من أن تكون في اللوحة بعض الخدوش ، في الحروب لا عصمة من خطأ ، الأخطاء تحصل من أفراد وتبقى هذه الأخطاء ممارسات فردية لو قيست بعظمة وتضحيات وانجازات الحشد الشعبي . احد كبار القادة العسكريين الغربيين قال ذات يوم ما معناه: عندما تقع الحرب في ارض ما وتدوس بساطيل العسكر مكانا ما فلا تبحثوا عن صور ورديّة .عندما يتحد أعداء ومناهضو الحشد الشعبي من الداخل والخارج ويمتلك هؤلاء الأعداء المال والإعلام فلا بد وان يرسم هؤلاء لهذا الحشد صورة قاتمة ، وقد يتأثر بعض المتلقين الأبرياء بهذا الضجيج المثار ضد الحشد .

على قيادة الحشد الشعبي وقادة فصائلة الرئيسية الاهتمام بالجانب الإعلامي كي تنقل الصورة واضحة وكي يواكب الإعلام المنجزات العظيمة للحشد ، وعليهم أيضا دون غيرهم تقع مسؤولية محاسبة المسيئين للحشد ممن ينتمون إليه وعرضهم على الشاشات كي يبرأ الحشد من أفعالهم .

أغلبية الحشد الشعبي تمثلها فصائل إسلامية ، استجابة لفتوى دينية ، يضاف إليهم جماعات عشائرية التحقوا للدفاع عن مناطقهم. استغرب من أن تظل باقي الفصائل الوطنية ، التي عرفت بتضحياتها العظيمة فداء لحرية وكرامة الوطن بعيدة عن الالتحاق بهذه المهمة الوطنية .

هل يصعب على هذه الشريحة الوطنية تشكيل قوة من شبابها لتقاتل الدواعش تحت قيادة الجيش العراقي !؟ . أن بعدها وابتعادها عن هذه المهمة الوطنية لغاية ألان هو مبعث تساؤل كبير حيّر محبيهم . ! .

قيادات وتشكيلات وأحزاب وجماهير التحالف المدني الديمقراطي مطالبة بتشكيل فوج من ألف مقاتل على الأقل ليسهموا بالدفاع عن الوطن ، لتكون تضحياتهم هذه جسرا وامتدادا لتضحياتهم السابقة في الدفاع عن العراق ، الذي فدوه بخيرة قادتهم وشبابهم وبزهرة أعمارهم .

اعرف إننا نعيش في بلد يسير باتجاه الديمقراطية وصناديق الانتخاب هي من تحدد من يحكم وان جرى على هذه الممارسة وهي طفلة رضيعة بعض التجاوز ، لكن الإطار العام للعملية السياسية ما زال سليما ، لكن قلة وعي الناخب العراقي جعله عرضة لتقبل إعلام طائفي وقومي ومناطقي ضيق ، هذا الإعلام حدد خيارات الناخب وأعاد اغلب الناخبين تدوير ذات الوجوه الكسيحة ، لان الفساد و الفشل طبع مرحلة سياسية كاملة لذلك أصبح من الضروري ان يكون الإصلاح جراحيا . لا ادعوا للانقلابات ولا لتغير قواعد اللعبة الديمقراطية ، لكني أتوسم في الحشد ملامح قوة التغييرالشعبي القادمة الحاسمة بعدما ينظفوا العراق من الدواعش .

أرى في الحشد الشعبي القوة الشعبية الضاغطة بالوسائل السلمية بالتظاهر تارة وبالاعتصام تارة وبالضغط الشعبي أخرى ، هذه أدوات التغيير الجراحي لظاهرة الفساد والسرقات .

ما نحتاجه ان يكون الحشد الشعبي قوة التغيير القادمة ، التي يتمناها العراقيون ، بذلك يكون الحشد حاجة دائمة إلى أن يطأ قطار الديمقراطية سكته ، كي يصل بالعراق إلى محطة الأمان ، لذلك يصبح تنوع مكونات الحشد الشعبي ضرورة وطنية . بخلاف ذلك علينا الانتظار طويلا كي ننعم بالتغيير والديمقراطية الحقيقية .

“هل تساوي أيام في الحياة نعيم الموت في سبيل الوطن ؟” نابليون

  

حسن الخفاجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/24



كتابة تعليق لموضوع : الحشد الشعبي دماء رسمت خارطة العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حبيب النايف
صفحة الكاتب :
  حبيب النايف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حين لا يسطو الظل  : ا . د . ناصر الاسدي

 مفوضية الانتخابات تشكل لجنة تحقيقية ثانية باختفاء بطاقات الناخبين بالانبار

 تجهيز مطاحن ميسان وكركوك وصلاح الدين والديوانية بالحنطة المحلية لدعم البطاقة التموينية  : اعلام وزارة التجارة

 هو حيدرٌ  : احمد الخيال

 نزيف عراقي مستمر  : د . يوسف السعيدي

 موقع إلكتروني يجعل أماني مستخدميه "حقيقة"

 حروب شاذة تعيشها مهنة المحاماة (ج15)  : د . عبد القادر القيسي

 الامام الشيرازي تدعو الى اسقاط تسمية الدولة الاسلامية عن تنظيم داعش  : مؤسسة الامام الشيرازي العالمية

 الدفاع المدني يخمد حريقا نشب في قيصرية كركوك التجارية  : وزارة الداخلية العراقية

 العيادات الطبية الشعبية تقرر زيادة اسرة الاجنحة الخاصة في مدينة الطب وصحة الرصافة  : وزارة الصحة

 فنيو العتبة الحسينية يبتكرون طريقة حديثة لحماية الأسلاك بمختلف نوعياتها من الظروف الجوية  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 الجابري "وداعاً مام جلال .. نحن أحق منك بالرثاء"  : اعلام وزارة الثقافة

 نَصبُكَ يَنتفِض  : تحسين الفردوسي

 مقتل 360 داعشی بینهم محافظين بزمن صدام و مصادر تؤکد: السفارة الأميركية كانت على علم

 مسير الليوث الى دوحة قطر  : احمد العلوجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net