أردوغان وما وراء قبر "سليمان شاه"
ماجد حاتمي

نحو 100 عربة عسكرية للجيش التركي بينها 39 دبابة و57 عربة مدرعة مع 572 جنديا بينهم قوات خاصة ، مدعومين بطائرات مقاتلة وطائرات استطلاع ، تعبر الحدود الدولية وتتوغل في الاراضي السورية الى عمق 40 كيلومترا مساء السبت 21 شباط / فبراير ، وتحديدا عند الساعة التاسعة مساء وتبقى هناك حتى فجر اليوم التالي ، والهدف هو نقل قبر سليمان شاه جد مؤسس الامبراطورية العثمانية ، والجنود الذين يحرسون القبر وعددهم 38 جنديا ، ليس الى الاراضي التركية بل الى منطقة سورية اخرى إلى الشمال من قرية آشمة القريبة من الحدود التركية الى الغرب من بلدة كوباني، ريثما تستقر الاوضاع لإعادته حيث كان.

في اليوم التالي قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو في مؤتمر صحفي ظهر الى جانبه وزير الدفاع عصمت يلماز وقائد الجيش الجنرال نجدت اوزل، "كانت عملية ناجحة للغاية ولم نفقد أيا من حقوقنا بموجب القانون الدولي." وإن تركيا لم تطلب إذنا ولا مساعدة في المهمة لكنها أبلغت حلفاء في التحالف الدولي ضد الدولة الإسلامية بمجرد بدء العملية.

وكشف داود اوغلو أن قوات تركية أخرى مصحوبة بالدبابات دخلت في نفس الوقت إلى محيط قرية “آشمة” السورية، وسيطرت على قطعة أرض بالمنطقة ورفعت العلم التركي عليها، تمهيدًا لنقل رفات "سليمان شاه" اليها.

المعروف ان سليمان شاه هي قطعة ارض تبلغ مساحتها بضع مئات من الامتار المربعة وتضم قبر سليمان شاه هو جد عثمان الأول الذي أسس الامبراطورية العثمانية عام 1299، والذي قتل في البادية السورية في القرن الثالث عشر فيما كان يهرب امام زحف المغول، وتعتبر هذه الارض تركية وفقا للاتفاقية الموقعة عام 1921 بين تركيا وسلطة الاحتلال الفرنسي آنذاك، الا انه وفقا لهذه الاتفاقية لا يسمح الا بوجود اربعين جنديا تركيا لحراسة الضريح، كما لا يحق لتركيا اتخاذ اي اجراء ازاء هذه الارض دون موافقة الحكومة السورية.

واتصل الرئيس التركي طيب رجب أردوغان هاتفيًا بكل من رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو، ورئيس هيئة الأركان نجدت أوزال” وقائد القوات البرية خلوصي أكار، وهنأهم على نجاح عملية ضريح "سليمان شاه" وقال ان الضريح، وهو أمانة من أجدادنا، وسيستمر في إحياء ذكرى أجدادنا.

رئيس الائتلاف السوري المعارض خالد خوجا، أعرب عن ارتياحه عن إتمام العملية التركية لتأمين ضريح “سليمان شاه”، وحراسه وقال في مؤتمر صحفي عقده في إسطنبول الأحد، ان "العملية تمت ضمن عِلم الائتلاف رسميا، كما تم التنسيق مع قوى الجيش الحر لإتمام العملية. وأن تركيا اتخذت هذه الخطوة في إطار الحفاظ على سلامة الإرث التاريخي المشترك للشعب السوري والتركي".

اما الحكومة السورية فنددت بالتوغل العسكري التركي في الاراضي السورية ووصفته بانه عدوان سافر وانتهاك لاتفاق 1921، وأن تركيا تتحمل مسؤولية انتهاكها للاتفاقية لأنها لم تنتظر موافقة دمشق قبل أن تنفذ العملية.

هذا كان كل ما تناقلته وكالات الانباء حول العملية العسكرية التركية داخل الاراضي السورية ليل السبت 21 شباط / فبراير وفجر اليوم الثاني الأحد، لنقل قبر جد مؤسس الدولة العثمانية سليمان شاه، ومن حق كل دولة وليس الدولة التركية فقط، الدفاع عن تاريخها ورموزها، ولكن ليس على الطريقة الاردوغانية، فحكاية اردوغان وعلاقته العاطفية بقبر جده سليمان شاه، تثير لدى المتابع الموضوعي تساؤلات لا تقف امامها عاطفة العثمانيين الجدد في تركيا وفي مقدمتهم اردوغان وحزبه بالتراث العثماني، منها:

-لماذا اختار اردوغان هذا الوقت بالذات لنقل رفات "سليمان شاه"، رغم ان "داعش" تحاصر القبر منذ ثمانية شهور؟

-اليس من حق المراقب ان يربط هذا التوقيت بالانجازات التي حققها الجيش السوري في شمال حلب والحسكة ودير الزور؟

-الا يعتبر هذا التدخل العسكري رد فعل اولي على الانتصارات التي حققها الكورد في كوباني والحسكة وحتى مناطق من الرقة، وأصبحوا على أعتاب تل أبيض وهي منطقة حيوية يستخدمها مسلحو "داعش" في العبور إلى تركيا؟

-الا يشكل هذا التدخل محاولة لرفع معنويات "داعش"، التي تشير الكثير من الدلائل على انهيارها، لاسيما خلال الاشهر القليلة الماضية بسبب الهزائم التي منيت بها على يد الكرد والجيش السوري؟

-الا يشكل هذا التدخل محاولة للضغط على الكورد وافهامهم انهم تحت رحمة الجيش التركي في حال تمادى الكورد في الاندفاع والسيطرة على المزيد من الاراضي وتثبيت مواقعهم فيها بعد طرد "داعش" منها؟

-لماذا كل هذا الاصرار التركي غير المبررعلى ابقاء قبر سليمان شاه في الاراضي السورية، واضفاء كل هذه القدسية على المكان، رغم انه تم تغيير مكان القبر في السابق بسبب بناء أحد السدود؟

-لماذا ينقل قبر سليمان شاه الى قرية "آشمة" السورية والتي تبعد 200 متر فقط من الحدود التركية، والملاصقة لبلدة "كوباني"؟

-كيف يمكن ان تبرر تركيا احتلالها لقرية "آشمة" السورية، ورفع العلم التركي فوقها، على ضوء القانون الدولي؟

-كيف يمكن ان يقاوم 38 جنديا تركيا حصارا فرضته "داعش" عليهم على مدى ثمانية شهور؟

-كيف تمكنت القوات التركية للوصول الى قبر سليمان شاه دون ان تصطدم بـ "داعش"؟

-لماذا لم تقم "داعش" باي محاولة لتفجير قبر سليمان شاه رغم انه كان تحت سيطرتها؟

-لماذا لم يسقط جريح واحد للجيش التركي وهو يتوغل في ارض تحت سيطرة "داعش" ما عدا الجندي الذي قتل عرضا لدى تنفيذ العملية كما اعلنت السلطات التركية؟

-الا يجب ان تظهر الحكومة التركية "الاسلامية" و"غير الطائفية" و "غير القومية"، وعلى راسها اردوغان، بعض الغيرة الاسلامية ازاء مراقد الانبياء والاولياء والشخصيات الاسلامية التي فجرتها "داعش" والتي تهدد بتفجيرها في سوريا، كما اظهرت غيرتها على جد العثمانيين، وارسلت جيشا مدججا بالسلاح، واحتلت ارضا من اجل الدفاع عنه؟

-تُرى الا يحق للحكومة السورية، وهي صاحبة القرار في سوريا، ان تطلب المساعدة من حلفائها للدفاع عن مقدسات المسلمين، وفي مقدمتها اضرحة الاولياء والصحابة ومن بينها ضريح بطلة كربلاء عقيلة بني هاشم السيدة زينب (عليها السلام) حفيدة النبي الاكرم (صلى الله عليه واله وسلم) وبنت امير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب (عليه السلام)، والتي يهدد التكفيريون وعلى راسهم "داعش" و"النصرة" بتفجير ضريحها الطاهر ليل نهار؟

كل هذه التساؤلات وغيرها الكثير، تحول دون اقتناع المرء بحقيقة العاطفة العثمانية الجياشة لدى اردوغان ازاء قبر سليمان شاه، وان حكايته مع هذا القبر في سوريا، تشبه الى حد بعيد حكاية جحا ومسماره، فالمسمار لم يكن سوى حجة ليأخذ البيت، والا فلا قيمة للمسمار لدى جحا.

اما علاقة تركيا بـ "داعش"، فهي حكاية اخرى، تكشفت فصولها منذ وقت طويل، وما نقل "داعش" للموظفين والعاملين ورجال الامن الاتراك في القنصلية التركية في الموصل، بعد سيطرة "داعش" عليها، الى بلادهم معززين مكرمين، الا جانب بسيط من هذه العلاقة، التي كشفتها أكثر عملية نقل قبر جد اردوغان "سليمان شاه".

  

ماجد حاتمي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/23



كتابة تعليق لموضوع : أردوغان وما وراء قبر "سليمان شاه"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان سبهان
صفحة الكاتب :
  عدنان سبهان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القمة الاقتصادية في بيروت تدعو لدعم الدول المستضيفة للنازحين ولعدم الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

 مصر العربية الكبرياء!!  : د . صادق السامرائي

 رداً على القلاب: فتوى الامام السيستاني بالجهاد جاءت لأجل الدفاع عن اعراض اهل السنة في الموصل.  : الشيخ راضي حبيب

 الأعراب والعراق  : مهدي المولى

 تحرير نينوى والحاجة الى ثوابت وطنية  : مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء

 لقاء وطني أم إغراق سفن الأمل ؟؟  : ابو ذر السماوي

 ((مري بذاكرتي))  : اوس حسن

 برطانيا للخليج ...ملء الفراغ الامريكي ام ملء الجيوب..  : علي قاسم الكعبي

 ممثل المرجعیة العلیا ( الشيخ الكربلائي ) یوجه بتسليم المستحقات المالية لعوائل شهداء الحشد ببيوتهم

 هل فشل انقلاب 25 شباط ..؟؟ او (ثورة الدعابل)؟  : هشام حيدر

 إلى حكومتنا المقبلة وهي تجتاز مرحلة الشد والجذب  : حميد الموسوي

 تركيا تعتزم فتح معبر حدودي جديد مع العراق وتقدم 5 مليارات لاعادة الاعمار

  وزير الشباب والرياضة يضع حجر الأساس لملعب النجف الاولمبي ويفتتح منتدى الشباب النموذجي  : احمد محمود شنان

 وفد مصري يلتقي بـ "القائم بأعمال" السفير السوري في القاهرة للتضامن مع الشعب السوري

 العدد ( 255 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net