صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

بابيلون ح10
حيدر الحد راوي

كان يجلس في خيمته مهموما مغموما لما جرى للثوار في كلا المحورين , لم يكلم احدا , ولم يسمح لاحد ان يدخل عليه ويقطع خلوته , عندما ضج الثوار لاقتراب وحش طائر , يحمل راية بيضاء , هبط قبالة المعسكر , ترجل منه جنديا واحدا فقط , يحمل راية بيضاء , تقدم نحو الثوار معرفا عن نفسه :

-         احمل رسالة من الوزير خنياس الى ينامي ! .   

تقدم نحوه احد الثوار وقال له :

-         ها قد وصلت ... اعطني الرسالة وانصرف .

-         كلا ... الرسالة اسلمها بنفسي لينامي فقط ! .

التزم موقفه بإصرار وعناد , حتى قرر احد الثوار ابلاغ ينامي الحكيم لمعرفة رأيه بالموضوع , دخل عليه احدهم  :

-         عذرا سيدي ... جاء رجل يقول انه يحمل رسالة من خنياس لكم ... اصر ان لا يسلمها الى اليكم .  

حاول ينامي الحكيم لملمة نفسه التائه , وقال :

-         اجلبوه ... لنرى ما عنده ! .

دخل الرسول باحترام بالغ , أدى التحية , فتح صندوقا كان يحمله , ضغط زرا فيه , فظهرت معارك المحورين , بالصوت والصورة ,  بهت الحاضرين لما شاهدوا ذلك , بينما حاول ينامي الحكيم النهوض , ليقترب من ذلك الصندوق ليشاهد بشكل اوضح , تعثر وحبا على الارض , لم يتمكن ان يمسك دموعه , فانفجر باكيا من هول ما رأى .

في نهاية المطاف , ظهرت صورة خنياس ذو العيون الخمسة , يتحدث بقوة  عارضا عليه الاستسلام او الموت او التفاوض , وفي حالة اختار التفاوض , فأنه سيرسل القائد خنكيل , فوجمّ ينامي الحكيم لسماعه بالقائد خنكيل , صديقه القديم , فقال :

-         صديقي خنكيل الوحشي الطيب ! .

اثناء ذلك , اغلق الرسول الصندوق , وقال :

-         ما جوابكم ... سيدي ؟ .

رد عليه ينامي الحكيم :

-         دع هذا الصندوق هنا ... وسنجيبكم خلال يومين فقط ! .

-         حسنا ... سأعود لكم بعد يومين لسماع ردكم ونقله الى الوزير خنياس ! .

ترك الرسول صندوقه وغادر الخيمة , التفت ينامي الحكيم الى قادة الثوار حوله , طالبا مشورتهم :

-         أرأيتم ما حدث ... بما تشيرون ؟ .

-         نخشى ان نشير بالأمر الخاطئ ! .

-         قد تكون مشورتنا في غير محلها ! .  

كان احدهم مستغرقا في تفكير عميق , فتكلم :

-         سيدي ينامي الحكيم ... لم لا تستشير ( هو ) ؟ .

استحسن الجميع الفكرة , ايدوها , وطلبوا منه ان يفاتح ( هو ) بالموضوع , فقال ينامي الحكيم :

-         حسنا ... سوف اذهب اليه الليلة ! .

                        ***************************

حالما ارخى الليل سدوله , تخفى ينامي الحكيم عن الجميع , يجب ان لا يراه او يعرفه احد , فيتبعه , الى مكان ( هو ) السري , حيث لا احد يعلم به سواه , قد ائتمنه على هذا السر , ابتعد عن المعسكر , سلك طريقا صحراويا , فجأة توقف , خشية ان يكون هناك من يتبعه , او لعل هناك وحشا طائر في الافق , يجب ان يتأكد جيدا , عدة مرات , قبل ان يكمل طريقه , حتى وصل الى الجبل , تأكد لأخر مرة ان لا احد يتعقبه وتأكد من عدم وجود وحوشا طائرة , فبدأ بتسلق الجبل , كان منهكا عند بلوغه القمة , جلس لأخذ قسطا من الراحة , ثم انطلق نحوه , كان جالسا جلسة تأمل , سيفه ممدودا امامه , جلس ينامي الحكيم خلفه , من غير ان ينبس ببنت شفة , ما كان لسيبقه بالكلام , انتظر حتى يفاتحه , لم يدم ذلك طويلا , التفت اليه , قائلا :

-         ينامي ... الرجل الطيب ... اقبل التفاوض ... ووافق على شروط الهدنة ... الثوار بحاجة ماسة الى التدريب والسلاح ... استغلوا الوقت لتدريب الشباب وصناعة اكبر قدر ممكن من السلاح ... وبالذات قاذفات اللهب ... لا تضيعوا ولا دقيقة واحدة .

-         سيدي ... كأنك تعلم ما جرى ! .

-         نعم ... انا على اطلاع على مجريات الامور لحظة بلحظة .

-         سوف ابلغهم بذلك .

بينما كان ينامي الحكيم يروم المغادرة , سمع صوته ناصحا :

-         لا تعد من نفس الطريق ... بل اسلك طريقا اخر للعودة ! .

-         حسنا .     

اقفل ينامي الحكيم عائدا الى المعسكر , من طريق مختلف هذه المرة , وصل قبل الشروق بقليل , لم يشعر احد بغيابه , ولم يتعرف عليه احد .

كان الجميع ينتظر عودة رسول خنياس , حتى ان ينامي الحكيم خرج ينتظره بنفسه , عندما لاح الوحش الطائر للجميع في افاق السماء , هذه المرة هبط في منتصف المعسكر , القى التحية على ينامي الحكيم بأدب واحترام :

-         جئت حسب الموعد ... سيدي ! .

-         اهلا بكم ... بلغ الوزير خنياس اننا مستعدون للتفاوض .

-         حسنا ... سيأتي الوفد بعد يومين او ثلاثة ايام ... بزعامة القائد خنكيل ! .

-         سأنتظر مجيئهم ! .    

انطلق الوحش الطائر مبتعدا نحو مدينة الاسوار , تشيعه انظار الثوار , الذين اعتبروا ذلك ايذانا بالنصر , وقياما لدولتهم الجديدة , الدولة التي ما كانت لتكون لولا جهودهم وتضحياتهم .

                          ***********************

كان خنياس ينتظر وصول القائد خنكيل , الذي كان من خيار قادة الامبراطورية , الا انه كان يرفض سياستها العدوانية , ويرفض سفك الدماء , كان يميل الى تحقيق السلام في ارجاء المعمورة , لذا قرر الامبراطور تنصيبه حاكما في مدينة قرب مدينة الاسوار , وان لا يتدخل بسياسات الامبراطورية وتحركات جيوشها , اضطر الى قبول ذلك على مضض , لكن قلبه كان يتفطر لما يقتل من البشر او يزج منهم بالسجون وميادين الاستعباد , يسخرون فيها للعمل كثيران المحاريث , اثناء ذلك دخل احد الجنود معلنا عن وصوله , وأذن الوزير خنياس له بالدخول :

-         فليدخل ! .

دخل القائد خنكيل بهيبة ووقار , ضخم الجثة , طويل القامة , بادية عليه علامات الشيخوخة , فاشتعلت بعض جوانب رأسه بالشعر الابيض , تقدمه بالسن لم يحجب علامات القوة الظاهرة على وجهه , نهض جميع الضباط , وقفوا في صفين على جانبي الوزير خنياس انحنى امامه , توسط الحاضرين قائلا :

-         سيدي ... الوزير خنياس ! .

-         اهلا بالضابط الكبير والقائد المغوار خنكيل ... طيلة فترة وجودي هنا لم تأت لزيارتنا ولم تحضر في حفلاتنا ... لهذه الدرجة تكرهنا ... ام انك تكرهنا فيك ؟ ! .

-         سيدي الوزير ... لا هذا ولا ذاك ... انتم تعلمون جيدا اسباب اعراضي عنكم وعن قيادات جيوش الامبراطورية .

-         انك تحابي البشر كثيرا ... تعترض على قتلهم حتى وان اساؤوا ... بل تعترض حتى على تعذيبهم وزجهم بالسجون .

-         سيدي الوزير ... البشر هم اصحاب هذا الكوكب الشرعيين ... لهم الحق ان يعيشوا فيه بسلام ... بحرية وامان ... ونحن الغرباء استخدمناهم ... استعبدناهم ... اذللناهم قتلناهم شردناهم ... الخ ...  كما اني  لا اعترض على ظلم البشر فقط ... بل اعترض على قتل وابادة كافة المخلوقات الحية في هذا الكوكب الجميل .

-         دعنا من كل ذلك ... اتريد ان تلقي علينا محاضرة في حقوق الحيوان ... طلبنا حضورك لأمر هام ... يتعلق بحقن الدماء ... لا يصلح له الا انت ! .

-         أرأيتم سيدي الوزير ... ان كان الموضوع يتعلق بحقن الدماء وايقاف نزيفها ارسلتم في طلبي ... اما في الامور الاخرى ... فتعتمدون على ضباطا اخرين .    

قالها وهو يشير الى الضباط الواقفين حوله , ثم اردف قائلا :

-         لأنكم لا تجيدون سوى سفك الدماء ! .

-         خنكيل صاحب القلب الطيب ... دعك من كل هذا واخبرني ... هل ستقبل المهمة ؟ ... انت تعلم اني لا استطيع اجبارك على ما لا تريد فعله .

-         سيدي الوزير ... وانتم تعلمون جيدا اني لا ارفض مثل هذه المهام ! .

اعرب خنياس عن فرحه لسماع الموافقة وكذلك الضباط الحاضرين , عدا شيلخوب الذي ملأ غيرة وحسدا للقائد خنكيل , وهو يشاهد التعامل معه بهذه الطريقة , فاقترب منه وقال :

-         ومن يستطيع ان يرفض اوامر الامبراطورية ؟ ! .  

التفت اليه القائد خنكيل , رمقه بنظرات حادة , وجهها الى عينيه مباشرة , اقترب منه كثيرا , ضربه بصدره الواسع , فاضطر شيلخوب للتراجع الى الوراء قليلا , وقال القائد خنكيل بصوت يملئه الغضب :

-         لا احد يجبرني على فعل ما لا اريده ... حتى وان كان الامبراطور نفسه ... افهمت ! .

جفل شيلخوب في مكانه , مستغربا من هذه النبرة مع قائدا من قوات الحرس الامبراطوري , لكنه تمالك نفسه ليقول :

-         ستعاقب بالموت ! .

-         افضل الموت على ان اسفك دماء الابرياء ... دمي مقابل دمهم ! .

ثم امسك به من طرفيه , وكأنه يحاول رفعه , فقال شيلخوب بخوف واضطراب :

-         يا لك من معتوه كبير الحجم ! .

تدخل الوزير خنياس لإيقاف القائد خنكيل مما اراد ان يفعله بشيلخوب , قائلا :

-         ايها القائد خنكيل ... دعك منه ... ولنشرع بمهمتنا حقنا لمزيد من الدماء ! .

تركه واقبل على كرسي الوزير خنياس قائلا :

-         حسنا ! .

تولى احد الضباط شرح تفاصيل المهمة للقائد خنكيل , الذي كان يستمع بانتباه شديد , حالما انهى الضابط كلامه , التفت نحو الوزير خنياس سائلا اياه :

-         هل انتم صادقون في ذلك ... ام انها خطة لكسب الوقت او ما شابه ؟ .

نهض الوزير خنياس من كرسيه , متوجها نحوه , ربت على كتفيه قائلا مؤكدا :

-         نحن صادقون في ذلك ! .

-         اذا ... متى سوف اذهب لمقابلة ينامي الحكيم ؟ .

-         غدا ... ان احببت ! .

-         حسنا ... غدا سوف اذهب لمقابلته .

قهقه الوزير خنياس بصوت مرتفع قائلا :

-         يبدو انك مشتاق كثيرا لرؤية صديقك القديم ينامي ! .

-         نعم هذا من جهة ... ومن جهة اخرى اود ان اكون السبب في ايقاف هذا النزيف الذي قد يستمر ولا يتوقف .

                           **************************** يتبع

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/15



كتابة تعليق لموضوع : بابيلون ح10
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سليم الحسني
صفحة الكاتب :
  سليم الحسني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل تتخذ اجراءات مكثفة لضمان الصحة والسلامة المهنية للعمال  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 أمنيات  : غني العمار

 الفساد فن  : عزيز الكعبي

 كلمة المستبصر رئيس اللجنة العليا للمسلمين في فرنسا في مهرجان ربيع الشهادة الثامن في كربلاء المقدسة  : سامي جواد كاظم

 لفيالق "بدر" كلمة الحسم..!  : محمد الحسن

 الفتلاوي :تدعو وزارة الصحة الى تخصيص مليارين لعلاج مرضى الثلاسيما في ذي قار

 هل لا نكون طائفيين إلا إذا قبلنا بالمزيد من الذبح؟  : ا . د . وليد سعيد البياتي

 محافظة ذي قار لليوم الثاني اعتصامات  : علي الغزي

 بمناسبة يوم المرأة : 4000 إمرأة مغتصبة و مقتولة و معذبة  : د . صاحب جواد الحكيم

 السكك الحديد : نقلنا اكثر من 15346 مسافر في غضون اسبوعين  : وزارة النقل

 حرب وسجن ورحيل-64  : جعفر المهاجر

 مقتل 68 داعشیا وتحریر منطقة مكيشفة وهروب قائد عمليات داعش ابن اخ صدام

 تظاهرات في السليمانية احتجاجا على زيارة بارزاني

 كي لا ... !!  : عبد الزهرة لازم شباري

 وأن الحقيقة تبان ولو كره الك ....  : سيد صباح بهباني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net