صفحة الكاتب : عبدالله جعفر كوفلي

التفويض الأمريكي الجديد ... أراء و أهداف
عبدالله جعفر كوفلي
من المبادئ القانونية الأمريكية المسلم بها ، و نتيجة تداخل سلطاتها التنفيذية و التشريعية فإنها في كل حروبها الخارجية و إستخدام القوات العسكرية خارج حدودها تحتاج الى تفويض من الكونكرس ,وحدثت حالات عديدة ، هذا التفويض يكون خاصاً بتلك الحرب مع تقدير كل الظروف و الملابسات حتى عند استخدامها لقواتها الجوية ضمن تحالف دولي ضد تنظيم داعش الارهابي حصل الرئيس على تفويض بذلك و عندها أعلن بأن هذا الحرب يستغرق أكثر من ثلاثة سنوات و شنت السلاح الجو الامريكي عدداً كبيراً من الطلعات على معاقل الارهابيين و أوقف تمددهم او أدى الى الكثير من الخسائر البشرية و المادية في صفوفهم , و لكن يبدو أن الادارة الامريكية وخاصة الرئيس باراك ئوباما لم يكتف بهذا المستوى من التدخل و المشاركة في هذا الحرب الضرس ،فطلب من الكونكرس تفويضاً خاصاً بدخول قوات التدخل السريع في الحرب ضد داعش , ولكن من سمات هذا التفويض أنه لم يحدد الحدود الجغرافية أي ليس في العراق او سوريا فحسب بل أنها تشمل كل منطقة او جماعة تعود أو ترتبط بداعش ,ولم يحدد القوات العسكري التي ستشارك فيها وهذه العمليات سيكون للتدخل السريع لإنقاذ الرهائن او الطيارين الذين يستهدف طياراتهم أثناء الغارات الجوية وان هذا الطلب بالتفويض بإعتقادنا تحمل بين طياته الكثير من التساؤلات و الاهداف ، وأن هذا التفويض وان كان صالحاً للعراق ، الا أنه ستعاني من خلل كبير في سوريا لعدم وجود حليف أمريكي واضح المعالم فيها و يمكن أن نختصرها بالنقاط التالية .
- أن هذا التفويض جواب واضح و كافي للحكومة العراقية بأن قواتها العسكرية على الرغم من تدريبها لفترة شهور ، لم تعد قادرة على محاربة هذا التنظيم الأرهابي , و ان أمريكا تخشى تكرار سقوط الفرق و الالوية العسكرية العراقية و تسيطر داعش على أسلحتهم و معداتهم مرة ثانية و أستخدامها في قتالها و من جانب أخر أن القوات العسكرية العراقية لم تستطيع في مناطق من محافظات أنبار و صلاح الدين من التقدم على داعش ومسك الأرض الا لخطوات محدودة .
- أن أمريكا أصبحت على يقين بأن (داعش) أصبحت دولة أرهابية بإمتياز تمتد من الموصل الى الرقة وتشمل مناطق واسعة من العراق وسوريا و تدار وفق اليات محددة , و أن خطرها أصبحت كبيرة ومؤثرة جداً خاصةً بعدما أرتكبت أفعالاً بعيدة عن المبادئ الإنسانية و الأخلاقية من التدمير و القتل و الحرق و الإغتصاب وصلت الى حد لايطاق , مما يستوجب إيقافها و الحد منها أو القضاء عليها و أصبحت على علم بأن الغارات الجوية غير قادرة على القضاء عليها و استئصالها من الجذور , بل يجب الإستعانة بقوات برية تحت مسميات متعددة .
- مما لايخفى على أحد بأن الدور الأيراني في الساحة العراقية معروفة للقاصي و الداني و بات إيران لاعباً رئيساً في الأحداث و أن مشاركتها في الحرب ضد داعش و قتل جنودها خير دليل على هذا الدور مما يقلق أمريكا من توسع دورها في المستقبل , و ربما يكون هذا التدخل رداً لذلك الدور أو ايقافها على اقل تقدير و حتى يقال بأن العراق أصبح ولاية ايرانية من نوع خاص حيث يتحرك قادتها و جيوشها بكل حرية و ترغب في زيادة دورها بدعم قوات الحشد الشعبي الذي أسس بدعوة من المرجعية الشيعية لقتال داعش ، مما يستوجب على امريكا من تغير أستراتيجيتها الحالية نحو اخرى أكثر فاعلية  . 
- ان طلب الرئيس أوباما جاء تلبية للضغط الشعبي و الرأي العام الامريكي و خاصة الحزب الجمهوري الذي طالب مراراً و تكراراً بضرورة التدخل البري العسكري في العراق من أجل دحر داعش و كانت أحدى النقاط التي تثار في كل المحافل الامريكية و مراكز القرار الامريكي , لأن الاستراتيجية الأمنية الأمريكية ضد الارهاب قائمة على النظرية (من أجل حماية أمن أمريكا يجب محاربة الارهاب في عقر دارها) أي أن محاربة أمريكا لداعش في منطقة الشرق الاوسط تعني حماية أمنها من خطرها .
- إستناداً الى المعلومات الاستخبارية المتسربة عبر الاعلام , و من أهالي المناطق التي تسيطر عليها داعش تؤكد بأن أنهياراً غير مسبوق شهدتها في الايام القليلة الماضية بهروب مقاتليها من جبهات القتال و من المدن العراقية الى مناطق مجهولة خاصة بعدما تكثفت طيران التحالف من غاراتها , و استهدافها لمناطق استراتيجية و مراكز حساسة لهذا التنظيم , ناهيك عن الانشقاقات الداخلية و التصفيات الجسدية بينهم , ما يدل على أن نهايتها ستكون قريباً إن شاء الله , و لربما يكون هذا التفويض لأجل التدخل و رسخ القواعد في المنطقة لكي تجني أمريكا ثمار تشكيلها للتحالف الدولي و رئاستها له , لأنه من غير المعقول أن تكون هناك حرب بدون أهداف و ثمار على الرغم من مرارتها و خسائرها المادية و البشرية , و من الجانب الأخر يكون اقرب الطرق و اسرعها لحماية مصالحها في الشرق الاوسط و حماية حلفائها من الذين شاركوا معها في حرب داعش و خاصة أقليم كوردستان العراق ..
- من الوارد ان يكون طلب التفويض بالتدخل العسكري أستجابة لدعوة وفد المكون السني الذي زار امريكا قبل فترة ولقاءه مع اصحاب الراي والقرار - على الرغم من ما يحمله هذه الزيارة من تساؤلات وشبهات طي الكتمان ، بعدما تعرض هذا المكون من الشعب الى أبشع انواع القتل والتهجير والابادة على يد تنظيم داعش وعدم تلبية الحكومات العراقية لنداءاتهم بالاستغاثة ، وأن هذا المكون هو الخاسر الاوحد من ما يشهده العراق من أحداث دموية ومأساوية . 

  

عبدالله جعفر كوفلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/14



كتابة تعليق لموضوع : التفويض الأمريكي الجديد ... أراء و أهداف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ربيع نادر
صفحة الكاتب :
  ربيع نادر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نحمل الطاغية الخليفي الأموي الداعشي حمد مسؤولية إغتيال الشهيد حسن الحايكي  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 مئات الدواعش يسلمون انفسهم للقوات الامنية بعد تطهير محيط قضاء الطوز

 هل امريكاعدوة لمنظمة القاعدة ؟! ( 1 )  : علي جابر الفتلاوي

 المشتركات بين البصير وطه حسين  : صلاح عبد المهدي الحلو

 بيان أتحاد المنظمات القبطية بشأن 25 يناير  : مدحت قلادة

 وزارة الموارد المائية / مكتب المفتش العام يقيم احتفالية بمناسبة اسبوع النزاهة  : وزارة الموارد المائية

 بالعراقي  : حسام رزاق

 حكومة الخصاونة فشلت امام المعلمين وحكومة البخيت نجحت  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 بسرّها ومعناها  : اديب كمال الدين

  التسوية الحقيقة..في الكلاسيكو وليست في العراق  : نبيل نعمة الطائي

 علي العقابي أول عراقي في تاريخ سلسلة سباق الفورميلا

 خطيب جمعة لندن يستنكر ذبح إنكليزي بأسم الإسلام ويصفه بقمة البربرية والهمجية ويقول هذا نِتاج مدرسة هند آكلة الأكباد  : فلاح عزيز مهنا

 العبادي: أغلب المتظاهرين سلميون ويجب أن نتعامل معهم بإيجابية

 في 9 نيسان ,أغتُصِبَ العراق  : دلال محمود

 عاجل : مجلس الوزراء يصدر قرارات مهمة بشان ازمة كوردستان والاستفتاء تعرف عليها

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net