صفحة الكاتب : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

هل سيتمكن الحوثيون من حكم اليمن؟
مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

باسم عبد عون فاضل/مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية
لم تنتهي قصة الربيع العربي في اليمن بعد، شأنه كغيره من البلدان العربية الأخرى، حيث تميز هذا الربيع بقصة شكلت صدمة على مختلف الصعد وهي قصة حركة أنصار الله الحوثيين، فبرزت هذه الحركة في وقت قياسي كتشكيل وقوى عسكرية ذات استراتيجية فائقة التنظيم والتمدد في معقلها اولاً، أو المتمثل في مدينة صعدة ومن ثم باقي المدن والمناطق اليمنية الأخرى وخصوصاً العاصمة صنعاء ومن ثم الاستيلاء عليها في نهاية العام 2014، والذي تجسد اخيراً مع بداية هذا العام 2015 بعزل الرئيس والحكومة اليمنية وحل البرلمان وتشكيل مجلس رئاسي وبرلمان وإدارة عسكرية مؤقتة للبلاد.

 هذه الاحداث تستوقف عدة تساؤلات؟ منها هل يتمكن الحوثيون بعمقهم التاريخي كزعماء للطائفة الزيدية وعقيدتهم التي تقترب يوما بعد اخر من الفرقة الاثني عشرية (الامامية)، وقوتهم العسكرية من حكم بلد يسوده التنوع الطائفي والولاءات القبلية قبل ولاءات الدولة وتنتشر فيه القاعدة وتحيط به دول لاتتوافق مع اهداف وعقيدة هذه الحركة.

في البداية لابد من التطرق الى افاق جديدة فرضت نفسها على مقومات الحكم في البلدان العربية، ومنها هذا البلد ونقصد هنا الاسس التي تمكن اي قوى او فصيل سياسي، او ديني، من ادارة الحكم في هذا البلد او ذاك، ففي السابق كانت المقبولية داخل البلد تشكل النظام وطريقة حكمه وفلسفته هي الاساس الرئيسي ويأتي من بعدها المقبولية والرضا الاقليمي والعالمي وهذا تبعا للمحاور والاقطاب العالمية الفاعلة، اليوم اضحت هذه الاسس معكوسة اي ان المقبولية الاقليمية والعالمية هي الاساس وتأتي من بعدها المقبولية والرضا الشعبي، هذه الاسس اثبتتها تجربة العراق بعد اسقاط النظام فيه عام 2003 والى يومنا هذا. وكذلك مصر بعد زوال حكم الرئيس السابق حسني مبارك، واليوم تطرق ابواب هذا البلد (اليمن).

فهل يتمكن الحوثيون من حكم وادارة قواعد السلطة فيه؟، هل يتمتعون بالمقبولية الخارجية وهي الاساس في ذلك فضلاً عن المقبولية الداخلية؟.

يدرك الحوثيون انهم امام تحديات خارجية كبرى وكذاك داخلية لاتقل شأنا عنها، ابرز تلك التحديات مواقف كل من الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية ودول الخليج الأخرى وايران ايضاً، الولايات المتحدة من جانبها غاطسة في ازمات الشرق الاوسط لكنها وحسب المعطيات تشكل منطقة الخليج وخليج عدن اولوية استراتيجية لها فهي لا تساوم عليها، ويستنتج ايضاً انها غضت البصر عن تنامي الحراك الحوثي في اليمن وهذا ما يستقرأ من الاحداث، فالحوثيون عوضوا عنها الجهد العسكرية في محاربة القاعدة وهي حرب مكلفة اقتصادياً وعسكرياً والاخيرة تحتاج الى قوى على الارض للقضاء عليها وهذا ما تكفل به الحوثيون.

 ايضاً الولايات المتحدة تبحث عن قوى متفهمة لمصالحها وواضحة في اهدافها وهذا تفتقده القوى اليمنية الاخرى وبقايا النظام السابق المتآكلة والمتصدعة، لذلك اضحى الطريق معبدا امام الحوثيين في اشغال هذا الدور.

العربية السعودية من جانبها سبق وان خاضت حرب عام 2009 مع الحوثيين على حدودها الجنوبية ولم تكسب اي شيء منها وهي القضاء على قوة ونفوذ هذه القوى الصاعدة في اليمن، ومع بداية موجة الحراك الجماهيري التي ابتدأت عام 2012 في اليمن والتي طالبت بإسقاط وتنحي حكم الرئيس السابق على عبد الله صالح، حيث تدخلت السعودية ايضا بمعية الدول الخليجية للخروج بحل توافقي يعطي للجماهير صورة مطالبها التي خرجت من اجلها، والاحتفاظ بجوهر مطالبها دون تحقيق، وهذا ما جذر وعمق الازمة منذ ذلك التأريخ.

خلاصة التحليلات تشير الى ان الدول الخليجية ومن ضمنها السعودية تدخلت في الربيع العربي في اليمن لسببين كما تشير معظم التحليلات وهي:

1- محاولة تطويق عدوى التغيير في محيطها والحفاظ على جوهر النظام وإبدال صورته فقط للحفاظ على مصالحها وخاصة تلك الحدود الشاسعة التي تربط بينها وبين هذا البلد والحيلولة دون وصول نظام قد يكون للإخوان المسلمين دور وريادة فيه.

2- الدور المحوري للحوثيين بعد دخولهم كجزء من الحراك الشعبي المطالب بالتغيير وقلقهم من مستقبل هذا الدور.

بعد الدول الخليجية تأتي ايران كطرف يتأثر ويؤثر بصورة مباشرة او غير مباشرة بالأحداث في اليمن، وخصوصاً تصدر الحوثيين للمشهد السياسي والتحكم في خيوطه فهي متهمة دوليا وإقليميا بدعم الحوثيين كونها تقترب منهم ايدلوجيا ومذهبيا، خصوصا وان المعطيات تشير الى تحول عدد كبير من الطائفة الزيدية الى المذهب الاثنا عشري (الامامي)، وفي المقابل وحسب المصادر لا يوجد على ايران اي دليل يثبت دعمها عسكريا، وماليا، للحوثيين لكن حركة الحوثيين تشكل بصورة مباشرة او غير مباشرة انجازاً استراتيجيا ً يصب في مصالحها التي من اهمها:-

1- تطويق السعودية عن طريق هذه الحركة العسكرية الصاعدة في الحياة السياسية والاجتماعية في اليمن.

2- تهديد وارضاخ عدد من الدول الخليجية المناوئة لها.

3- من المحتمل ان يكون للحوثيين دور في غلق خليج عدن الاستراتيجي في حال شن الولايات المتحدة الحرب على ايران..

داخليا يواجه الحوثيون تحديات كثيرة أبرزها تنظيم القاعدة المنتشر في هذه البلاد والذي شكل في ما مضى تهديداً لوجود وبقاء الحوثيين في مدينة صعدة وغيرها من المدن، كما يشكل العامل القبلي تحديا اخر امام حركة الحوثيين ومستقبلها، لذلك يلاحظ قيامهم ونجاحهم في كسب التحالفات والتفاهمات مع اغلب القبائل والقوى اليمنية سواء كانت من الطائفة الزيدية او من غيرها (السنية).

 الجنوب اليمني الاخر يشكل تحديا وعقبه امام فرض الحوثيين هيمنتهم على اليمن بحكم الاغلبية السنية المطالبة بالانفصال عن الشمال وهنا سوف تلعب التناقضات الطائفية خصوصا عند تحريكها من قبل القوى الإقليمية والعالمية على اثارتها في المستقبل.

من خلال ما استعرض من تحديات داخلية وخارجية للحركة الحوثية في اليمن وبالخصوص التطورات الاخيرة، يتضح لنا عدد من الاستنتاجات لمستقبل هذه الحركة في اليمن وهي:-

1-الولايات المتحدة تساير حركة انصار الله الحوثيين في خطواتها السياسية والعسكرية في اليمن لكنها لم تصل الى مرحلة الدعم والتأييد المطلق لقيادة الحوثيين لليمن من شماله الى جنوبه، فهي لا تستطيع عرقلة هذه الحركة كونها تختلف عن غيرها من الحركات التي تجلت صورها بقوة بعد زوال الانظمة الدكتاتورية فيها فهم يختلفون عن المليشيات المسلحة في ليبيا وكذلك الاخوان المسلمين في مصر وغيرها فهم قوى عسكرية تتواجد على الارض اليمنية قبل احداث الربيع العربي كذلك تمتلك امتدادات جماهيرية وتحالفات مع اغلب القوى اليمنية الاخرى وتطبق برامجها السياسية والعسكرية بخطوات محسوبة ومدروسة.

 2- من المؤكد ان الحوثيين ينشدون في مساعيهم الاخيرة اعادة الحكم لهم لكنهم وحسب التحديات، التي تطرقنا اليها سوف ينتهجون الواقعية السياسية وهي الابتعاد عن الواجهة التنفيذية والتشريعية والاحتفاظ بوضعهم كقوى مهيمنة تتحكم برأس السلطة التنفيذية والتشريعية، وغيرها من السلطات، فهم بخطوتهم العسكرية التي سيطرو بها على كثير من المدن اليمنية وكذلك السياسية يدركون ان استيلائهم على رأس السلطة في اليمن يضعهم في خانة الانقلاب غير المشروع ويفقدهم الكثير من المكاسب التي حصلوا عليها سابقاً.

3 - تعاني اليمن في الوقت الحاضر من وضع اقتصادي متدهور واجتماعي شبه متفكك سيزداد سوءا في المستقبل، وفي حال تصدر الحوثيين للمشهد تضعهم هذه الحقائق امام اختبار صعب، من المؤكد انهم لا يستطيعون معالجته وبالتالي يفقدون تلك المطاليب التي ثاروا بها مع الشعب لتغيير علي عبد الله صالح الرئيس السابق لليمن.

وفي النهاية لابد من الذكر ان حكم اليمن وادارته في الوقت الحاضر وإخراجه من ازماته الاقتصادية والاجتماعية والسياسية بحاجة الى قوى تحظى بقبول الجميع في اليمن، والحوثيون الى الان لم يصلوا الى المقبولية الكاملة من الشعب اليمني فهم ينظر اليهم كمليشيا مسلحة من قبل ثلث السكان في اليمن وخاصة في المحافظات الجنوبية، ومن المحتمل ان يحكم الحوثيون اليمن لكن ليس في الوقت الحاضر، وانما في المستقبل بعد تجاوز الفترة الانتقالية التي حددها الاعلان الدستوري الذي اعلن عنه في الاسبوع الماضي.

  

مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/12



كتابة تعليق لموضوع : هل سيتمكن الحوثيون من حكم اليمن؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ايهم محمود العباد
صفحة الكاتب :
  ايهم محمود العباد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إطلاق وجبة تعويضات جديدة على المتضررين من ضحايا الإرهاب في محافظة كربلاء الأسبوع المقبل  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

 نحن الأمة المرحومة  : السيد كاظم الموسوي

 امريكا ترامب ... وفشل المراهنات  : عبد الخالق الفلاح

 أنشاء التحالف العراقي لأسقاط مسخ دولة الاحتلال  : د . عادل رضا

 طلبة الجامعة التكنلوجية قسم العلوم التطبيقية وبالتنسيق مع اتحاد الطلبة العام في العراق يقيم مؤتمرا موسعا لبحث قرار نقل القسم الى كلية علوم الكرخ.  : ابراهيم الخيكاني

 نداء مستعجل الى السيدين وزير الكهرباء وأمينة بغداد..إنقطاعات كهرباء وماء الميكانيك بلغت حدودا مرعبة!!  : حامد شهاب

 هل باستطاعتنا إنجاز الاختراق الحضاري؟  : محمد الحمّار

 منظمة بنت الرافدين تستنكر ما حدث للعوائل المنكوبة  : منظمة بنت الرافدين

 الدكتورة "دوش" تلتقي وزير التربية وتطرح مشاكل المدارس النجفية  : اعلام النائب بان دوش

 رغيف انطباعي ( اساوري والليل ... الشاعرة امآل ابراهيم )  : علي حسين الخباز

 جنيات 6 المشعوذ  : حيدر الحد راوي

 احذروا الأقدام الغربية أن تدوس عليكم  : صالح الطائي

 نظرة عامة في يوم الشك وثبوت الرؤية الشرعية  : عادل الموسوي

 أنوار عوائل كربلائية تعيش في ظلام التهجير  : عزيز الحافظ

 الانتخابات هي الحل اللازم للتردي الأمني والخلافات السياسية  : مصطفى محمد غريب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net