صفحة الكاتب : جمال الطائي

حـَـسنــَه ام اللــبــن .....
جمال الطائي

( حَــسـْـنــَـه ام اللبـــن صارت  سياسية .. ) قصيدة  تداولها  الناشطين   العراقيين  على صفحاتهم في الفيس بوك منذ  فترة وتندّروا بها  وبما الت اليه  احوال العراق السياسية .. ومن المؤكد  ان المقصود ليس التندّر بامرأة  عراقية  بسيطة  تكدّ وتكدح من اجل  قوتها وقوت عيالها ولكن لاننا نؤمن بان الشخص المناسب في مكانه المناسب هوالسبيل الوحيد  لضمان نجاح أي مشروع وبالتالي فقد قال اهلنا قديما ً( اعطي الخبز لخبــّـازه )
للتدليل على اعطاء كل  شخص عملا ً يليق بكفاءته وامكانياته ، فلا يعقل بعدها ان نجعل من فلاحة  بسيطة أودلاّلة  ( على  باب الله )  سياسية  ترسم  سياسة  بلد  يعتبرمن بلدان المنطقة الكبيرة والمهمة. ولكن هذا مايحصل في العراق فعلا ً ولا حول ولا قوة الا بالله .
وللحق لابد ان نقول ان مصيبتنا اعظم ورزيــّــتنا اجلّ  واكبر، حينما  تصبح / حـســْـنـَه  اكثر من  مجرد  سياسية او نائبة  في البرلمان ، وانما  يصبح امثالها  في الجهل والامية السياسية قادة كبار في البلد  يقودون ويتصرفون  كيفما يحلو لهم وهم  مازالوا يحبون في السياسة ولا يفقهون من ابجدياتها شيئاً..
وحين  نذكر نماذج شبيهة لحسنــَه لابد ان  يقفز فورا ً في خاطرنا الاستاذ / عمار الحكيم رئيس المجلس الاسلامي الاعلى ، لن ادخل في سرد أو نقاش لامكانيات الرجل السياسية او الفكرية او براعته في  ادارة الدولة ولكنني ساستعين بلقاء  له مع شيوخ واهالي مدينة الناصرية   ( ولمن  فاته متابعة  هذا اللقاء  فهو موجود  على  اليوتيوب )  يتكلم الاستاذ / عمار في  هذا اللقاء عن الارهابيين  وعن من  يحتضنوهم  ويقدمون  لهم   المساعدات اللوجستية  ويدلـّونهم على اماكن الشيعة وتجمعاتهم  ، يقول مخاطبا ً الحضور ان هؤلاء  ( ويقصد الارهابيين  )  ينفقون عشرات  الاف
 الدولارات من اجل  تفخيخ هذا الكم من السيارات  التي تستهدف  مدننا وابناءنا  ومقدساتنا  وان  انتقال  هؤلاء   الارهابيين من مثاباتهم الامنة  في المدن التي تحتضنهم  وترعاهم  الى مدن الوسط والجنوب يحتاج الى جهود كبيرة لاتستطيع تدبيرها الا ( مخابرات) دول وليس مجرد اشخاص بسطاء ،يعني الاستاذ / عمار الحكيم  يعترف صراحة ان هذه  المدن التي  تحتضن  الارهابيين  وهذه الجماعات التي تقدم لهم الاسناد والدعم ليقتلوا اخوتهم في الوطن على علاقة بدول تحمل البغضاء  والكراهية لنا وان هذه الجهات  تستلم من هذه  الدول دعم  ومساعدات بملايين الدولارات  لتفخيخ
 السيارات  وممارسة  القتل الممنهج  لنا  منذ عام 2003  بل   يزيدنا الاستاذ/ الحكيم من  الشعر بيتا ً حن يؤكد  ان  مخابرات هذه الدول هي من تسلّح وتدرّب
وتقود هذه الجماعات لقتلنا وتخريب بلدنا .. ويخلص في نهاية حديثه الى ان الحل الوحيد لهذه  المشكلة هي في ان  ( نــتــفــَـهــّــم َ)  خوف ( اخوتنا ) ونقدّم  لهم   التطمينات !!
أمــّــا ، خوفهم من ماذا ؟  وماهي التطمينات المطلوبة منــّـا ؟   فلم ياتي الاستاذ / الحكيم على ذكرها ،  ربما لانه نسي ان هؤلاء ( الاخوة ) هم من يحكمونا منذ الازل ، وهم من مارسوا ضدنا  كل انواع  القتل والتغريب  ، وانهم هم من زرعوا  ارضنا بمئات  المقابر الجماعية دفنوا فيها خيرة شبابنا ، وانهم منذ سقوط الصنم حتى اليوم لم يبقوا طريقة الا بَدعوها لقتلنا  والاساءة لنا ،  فمن يحتاج التطمين؟   ومن عليه ان يشك ّ  بنوايا الاخر؟
والمضحك المبكي ان الاستاذ / الحكيم كان يتكلم بهذا الى اهالي الناصرية ، اكثر مدينة عراقية قدّمت  شهداء في مجزرة  ( سبايكر ) التي لم تجف ّ دماء  ابناءنا المغدورين بعد فماذا يطلب  الاستاذ / الحكيم  من اهالي الناصرية، اهالي شهداء سبايكران يقدّموا اكثر  الى قتلة ابناءهم حتى يطمئنوهم وتزداد اواصر( اللحمة الوطنية) بين القاتل والمقتول؟؟؟
يا تــُرى لو قـُيــّض لحسنه ام اللبن ان تخطب فينا ، هل كانت ستقول لاهل الضحية   ان يتنازلوا اكثر للقاتل.. من اجل ( اللـُحمه ) لعنة الله عليها !!!
وفي العراق سلطات  ثلاثة هي التشريعية والتنفيذية  والقضائية ، ولا يمكن لاي  مسؤول تنفيذي او تشريعي  ان يتمتع  بما لسلطته  من مزايا  ما  لم  يردد  قـَــسـَــما ً امام السلطة القضائية ( الزمه بها الدستور ) ،  فلا رئيس  الجمهورية  ولا رئيس   الوزراء  ولا أي مسؤؤل يمكنه ممارسة مهامه مالم  يردد القسم امام  القضاء ،  فالقضاء اذن   هو السلطة الاولى والاعلى وهي من تمنح الحق الدستوري لباقي السلطات ، مع ذلك ومع ان رئيسنا المبجـّـل  اقسم امام القضاء بحماية الدستور والسهر  على سلامة  وامن العراقيين ، فعلى مكتبه  تتمدد  ومنذ شهور طويلة  احكام اعدام  500
 من عتاة  المجرمين   والارهابيين ، يرفض الرئيس التوقيع عليها وعذره كما قال ،ان القضاء لم يكن عادلا ً في هذه الاحكام ، فالرئيس يشكــّك بالجهة التي منحته حقوقه الرئاسية التي يتمتع بها  ، ولان القاعدة تقول ( ما فســـَد َ جزئه فقد فسد كلــّه ) فاذا كان الرئيس لا يأخذ باحكام القضاء لفسادها فحري  بنا ان لا نعترف به رئيسا ً  علينا ، لان  نفس القضاء  الذي يشكك   به هو من   نصـّـبه رئيسا ً !!! وهذ ا وجه اخر من اوجه ... حسنه ام اللبن !!!
واذا كانت ( حسنه ام  اللبن ) شخصية   افتراضيه  من وحي  خيال الشاعر ،  فان هناك  حــَــســنـَة  اخرى حفظ ذكراها لنا تاريخ العراق الحديث .. هي ( حسنة ملص ).. وهي لمن لم يسمع بها واحدة من اشهربغايا بغداد و قوّاداتها في  عشرينيات القرن المنصرم..
حيث كان يتردد على منزلها في محلة الصابونجية والتي كانت تسمى الكوكنزر عدد من ارباب السياسة  والوزراء وحتى بعض الضباط   الكبار في الجيش والداخلية ، ورغم ان حسنة  ملص كانت  تمارس اقدم وأقذر  مهنة في  التاريخ وهي البغاء فنحن لم  نسمع من اخبارها انها  توسـّطت  لفاسد أو ان  صفقات قذرة عقدت في مبغاها أو انها كانت طرفا ً في  مساومات  سياسية أو في عمليات  بيع  مناصب مدنية   او  عسكرية ،  ولم يذكر لنا المؤرخين ان حسنة ملص استفادت ماديا ً من عمولات أو صفقات تمت بين سياسيين في مبغاها..البغايا نفس البغايا على مدى التاريخ ، فالبغي لا تعدوا عن كونها
 اكثر من مجرد  ( مـِبوَلة ) للعموم ،الذي اختلف بين عشرينيات القرن الماضي   وهذه الايام هم الساسة، فالعراق قبل  مئة سنة  لم يكن نائب رئيسه هو نفسه  رئيس عصابة متهم بقتل العشرات ومحكوم   بالاعدام  وهارب ، لم  يكن فيه   وزراء يشكلون  عصابات خطف و  قتل مع حماياتهم  واقاربهم و لا وزراء يسرقون المصارف ، لم  يكن فيه  نائب  للرئيس يعترف علنا ً انه عميل لعشرين جهاز مخابرات اجنبي ونائب اخر ساهم مع اخيه ( السائس ) في بيع  ثاني اكبر مدينة  عراقية ، لم يكن في عراق العشرينات  نائب لرئيس الوزراء  متهم بسرقة  ترليون  دينار من اموال  الفقراء  والمهجرين  ونائب
 اخر  تحوّل  بفعل المسبحة واللحية بين ليلة وضحاها من بائع كارتات موبايل الى واحد من اغنياء العالم..لم يكن في عشرينيات القرن الماضي ضابط عراقي سواء في الجيش والشرطة يجرأ ان يسيربطوله امام  الناس لو قصـّر في  واجبه  بينما  يسلـّم قادة  الجيش والشرطة  مدن تحت حمايتهم للعصابات  وشذاذ  الافاق ويخرجون  بكل  وقاحة في  الفضائيات يهاجم  بعضهم  بعضا وينشروا غسيلهم القذر...
في  فترة لاحقة  وبعد  انتشار  المباغي  في العاصمة  بغداد   ولجوء  ( علية ) القوم من الساسة والمسؤولين الى مباغي  جديدة ، وبعدما بلغت ارذل العمر لم يعد من رواد حسنة ملص غير الباعة  المتجولين  والكسبة  وبدأ  الناس  يرونها  وقد  اخذ منها السكر مأخذه وهي تدور في منطقة  الميدان  تسب ّ وتلعن من يتحرش  بها  ممن  يعرفونها  ورغم كل
ما تثيره هذه النبذات من تاريخ بغداد من التقززفي انفسنا  وما يمكن ان يثيره اسم عاهرة كحسنة  ملص من ذكريات  مؤلمة  لصفحة من ماضي  بغداد ،  فانني  اكاد اقسم ان هذه العاهرة ثوبها اطهر واعف واكثر نظافة من ضمير وقلب وثوب الكثير الكثير من ساسة هذا الزمن الاغبر ..زمن مقبولية الحرامية .. زمن مشـّيلي وامشـّيلك .. ومــال عمـك ما يهمـّك !!!!

  

جمال الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/10



كتابة تعليق لموضوع : حـَـسنــَه ام اللــبــن .....
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد ابو طور
صفحة الكاتب :
  محمد ابو طور


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net