صفحة الكاتب : ريسان الفهد

حوار بلارتوش مع هادي جلو مرعي رئيس مرصد الحريات الصحفية
ريسان الفهد

**العراق بلد بثروة نفطية، وبثروات من المآسي والفشل!!
**منظر الصحفيين على أبواب المصارف يثير السخرية ويبعث على ألم ممض!!
** هيئة الإعلام والإتصالات.. مؤسسة حكومية لكبت الحريات..!!
أجرى الحوار/ريسان الفهد
أعرف هادي جلو مرعي كاتبا ، وأحيانا مشاكسا ، ولكن لم ألتق به شخصيا
،وليس بيننا معرفة سابقة والى الآن ..لكن جمعتني معه .لعبة الفيسبوك.
الجميلة ..وكنت مشاكسا عنيدا له ، حتى قال لي مرة ,والله يا أستاذ ريسان
لو أعرف شتريد مني ؟!! أرجوك أن دزلي إيميلك حتى أكتبلك ما أريد أن أكتبه
لك.. )!! ولكني إزددت عنادا ، وواصلت لعبتي (الخبيثة) معه وأحيانا أراها
قاسية ، ولكن الرجل ظل يرد علي بكلمات مقتضبة أحيانا .. ليتخلص من
(حرشتي) ..وأخيرا قررنا أن نكون أصدقاء لأنه نجح في تحمل (مشاكستي(،
وأنا تمكنت من ترويض هذا المشاكس اللذيذ!!
من عادتي في كتابة حواراتي أن أقدم ضيوفي بطريقتي الخاصة ، ولكن (إبن
مرعي) تمكن  أن ياخذ زمام المبادرة ليقدم نفسه للقراء ..وبأسلوب  أكثر
صدقا وشفافية ، حيث فتح ملف حياته ، وبدون رتوش ، وإنه يتباهى بأنه فقير
الحال ومن بيئة بائسة ..(ياله من تباهي)!! ويفتح بعض أوراق حياته .. كما
هي وبدون أن يؤطرها ..بإطار (مزور كما يفعل الآخرون )وأليكم هادي يقدم
نفسه لكم ..ولنبدأ حوارنا معه بعد ذلك ..

*أنا رئيس ..ولكن بلا إمتيازات*

أنا هادي جلو مرعي ولدت في خربة تبعد عن فندق بابل الشهير في بغداد
بمسافة مائة متر عام 1971 في يوم الإحتفال بالعام الميلادي الجديد غير
إني وجدت أني مسلم, لأب من الريف الفقير,وحين مات أبي الفقير ,إنتقلت
وأمي وأخي الأكبر مهدي للعيش مع أخوالنا في قرية بائسة تسمى زورا
وبهتانا, السعادة,على طريق بغداد بعقوبة القديم.ربتني أمي وأخي بطريقة
عجيبة كانت إمرأة عصامية ترفض مساعدة أحد, وعملت في حياكة السجاد
اليدوي,حتى كبرنا وتعلمنا ثم مضينا في المدرسة ,أخي مهدي جلو مرعي يدرس
الدكتوراه في أعلى الإختصاصات الهندسية في البصرة,وأنا أصبحت صحفيا مثيرا
للجدل كما يسميني صديقي( ريسان الفهد) الذي لم ألتق به سوى في العالم
الإفتراضي ,وكنا شبه مناكفين لبعض حتى تصاحبنا,أنا أعيش الفقر والحاجة
لاكما يعيشها الفقراء ،وضعي تحسن في السنوات الأخيرة لكني مازلت في
القرية البائسة أعاني والناس من حرمان في الخدمات الأساسية,أعمل في
الصحافة من أيام النظام السابق وأحسب نفسي من جيلين لأني بدأت مع نهايات
نظام صدام حسين ,وإنغمست في الصحافة مع بدايات نظام( وين ماوين,وين
ماوين)!حاليا أعمل في مرصد الحريات الصحفية بصفة رئيس لكني (لاأتمتع
بإمتيازات الرئاسات الثلاث للأسف)!! ,ومتهم بتقاضي الأموال والمنح من
جهات عدة,لم تستطع كل هذه المنح أن تدفع بي لأعيش في منطقة أقل بؤسا من
قريتي!
* يقال  إنك مثير للجدل ..هل إنت فعلا أم ترى نفسك واضحا جدا ؟
 - ربما,والحق إني أجد ذلك في أحيان لكني لا أستمتع بهذا الجدل فغالبا
ماأشعر بغربة وعزلة,وأنت تعلم أن الكاتب والأديب يعيش واحدا من حالين,إما
أن يتحول الى مغرور,أو الى منغلق ومنعزل وغريب,وفي كلا الحالين فهو مرهق
ومتعب وشبه محطم !!
* أنت غزير الكتابة ..تكتب في كل المجالات ..وسريع الكلام ؟أين تريد أن
تصل بهذه المواصفات التي تتمتع بها ؟
-أنا غزير لأني غزير في داخلي وأجد الفكرة حاضرة في كل وقت وكما في
العراق ثروة من النفط ففيه ثروات من المآسي الراتبة التي تنتج الأفكار من
آبار النفس والوجدان,أريد أن أصل الى اللذة,وأعرف أنها منقطعة لكني
أريدها بأي ثمن!!
*- تقارير مرصد الحريات الصحفية منذ بداية الإحتلال ولحد الآن ..تكشف لنا
إن وضع حرية الصحافة من سيء الى أسوء..لماذا؟
- لأن الأمريكيين جاؤا بثقافة أن الصحافة أقوى من السلطة ,وبعض الصحفيين
أمثالي تعشقوا هذا المفهوم ثم إصطدموا بنظام سياسي يلتقي بالغرب لكنه
يعيش ويتصرف بفكر وروح العرب والبدو الرحل,وكلما تقدمت الدولة العراقية
خطوة الى الأمام سيعاني الصحفيون ,لاأحد يرغب بفكرة التعاطي مع الصحفيين
وفق المعايير العالمية لحقوق الإنسان ولا بحسب مفاهيم حرية التعبير وحق
الوصول الى المعلومةّّ!!

مرصد الحريات الأفضل في العالم!!

*- ما هي مهمة المرصد ؟هل رصد الحالات وإستنكار وشجب فقط ؟
سيدي,منذ 2004 وحين كانت بغداد قرية شبه مخربة كنا نرقب المشهد بقسوة
وإحباط وشعور بالرغبة في الحياة,لم نكن نضع إستراتيجية واضحة لعملنا ,كنا
شبانا يدفعنا الحماس ,الصحافة كانت موجودة قبل الإحتلال لكن موضوعة
الدفاع عن الحريات لم تكن معالجة في ذلك الحين,وبدأناها بطريقة غير
تقليدية فاجأت كثيرين ,ثم تحول مرصد الحريات الى مؤسسة ينظر لها العالم
بإحترام,ووصل الحال الى أن ينال المرصد جائزة أفضل منظمة في العالم لعام
2007 في مجال الدفاع عن حرية التعبير والصحافة,لم يكن الذين إختاروا
المرصد لنيل الجائزة بالحمقى هم يعرفون جيدا كيف تسير الأمور.مهمتنا صعبة
نحن نسعى الى توثيق حالات الإنتهاك التي تطال الصحفيين,كأننا نقول للقتلى
منهم ( دمكم لن يذهب هدرا) لأننا وثقنا التفاصيل وهي تنفع في وضع
إستراتيجيات من قبل المشرعين والسلطات التنفيذية للتعامل مع المؤسسات
الصحفية بطريقة تختلف عن تعاملها مع تشكيل آخر!!

*- هل تكشف لنا أسرار إستقالتك من هيئة الإعلام والإتصالات؟
- أنا أؤمن بالديمقراطية ,وحتى لو كانت وهما فهي مايتبجح به السياسيون
ليل نهار,هيئة الإعلام والإتصالات ترتكب الخطايا بحق الإعلام الحر وهي
مؤسسة حكومية تستخدم لكبت الحريات,لم أستطع التعايش مع سياسيين يديرون
الإعلام, وأناس لاصلة لهم بالصحافة ولايجيدون سوى التشبث بعباءة هذا
الحزب أو ذاك,كنت أتمنى أن لاتطرح علي هذا السؤال ,لأني أشعر بالقرف
والتقزز والحاجة الى التقيؤ كلما تذكرت جهة تقف ضد وسائل الإعلام.لو
يسمونها هيئة الجباية والإتصالات كان أجدى وأحسن.

*- هل تعتقد أن الهيئة من شأنها أن تضبط إيقاع الوضع الإعلامي في العراق؟
- المشكلة ليست في الإعلام ليتم ضبط إيقاعه ,بل في السياسة,عندما يستقيم
العمل السياسي سيكون الإعلام متزنا كفاية,لاحظ أن وسائل الإعلام في
الغالب هي أبواق (فوزفيلا )كالتي تنعق في جنوب افريقيا لأنها مملوكة
لأحزاب وهيئات وتجمعات وحتى منظمات إرهابية,الهيئة شكلت لتنظم الإعلام
لالتقمعه كما تفعل الآن !!

معظم وسائل الإعلام إنعكاس للمرض الطائفي!!

*- أفرزت لنا السنوات الماضية عشرات القنوات الفضائية والإذاعات والصحف ،
ما الذي أفرز هذا الكم لحد الآن ؟
- المال الأجندات الحزبية والطائفية والتمويل الخارجي بكل أشكاله
,والصراع القذر بين مكونات قومية وطائفية في هذا البلد الموبوء بنزق وطيش
وفساد أبنائه,ومعظم وسائل الإعلام إنعكاس للمرض الطائفي والعرقي .
*- لديك موقف من قانون حماية الصحفيين ؟ما هو البديل ؟
-البديل أن نتأنى وأن لانهتم بماسيقوله الناس في المستقبل بل نهتم بما
ينفع الصحفيين ,معظمهم يساند  كل مايصدر من الهيئات والمؤسسات الإعلامية
بحثا عن منافع لكن لابد من وضع قوانين محكمة تلبي متطلبات واقعية لمسيرة
العمل الصحفي في العراق,لابد من تعاضد النقابة والمؤسسات الإعلامية
والأكاديميين والصحفيين لوضع قانون لتنظيم العمل الصحفي ,أنا لا أعترض
على القانون لكني لا أستطيع تجاهل الأصوات العالية الرافضة من أناس أجدهم
أكثر فهما وثقافة قانونية مني!!
*- هل تعتقد إن الثقافة لها حصة في تفكير الحكومة والبرلمان؟وهل نحن
بحاجة الى دعم الحكومة ؟
- بالتأكيد ،ولكن كل حكومة تريد للأمور أن تسير وفق برنامج تضعه هي,وفي
الغالب يصطدم برنامجها برؤية مغايرة وتحدث مواجهة.نحن بحاجة الى دعم
الدولة,وكما تتوفر ميزانية يقرها البرلمان لدعم عمل الحكومة لابد من
ميزانية تقرها مؤسسة التشريع الأولى لدعم الثقافة!!
*- صرف مخصصات تشجيعية للمثقفين , هل تعتقد إن آلية التوزيع عادلة ؟
 - ليست عادلة ،والتوزيع لم يكن ضروريا لأن كمية الأموال تافهة,ومنظر
المثقفين والصحفيين والفنانين كان بشعا على أبواب المصارف,وكأننا نشهد
لحظة إعدام بطل رواية أحدب نوتردام,أو حين أكل المتجمهرون بطل رواية
العطر في واحدة من ساحات باريس وفي الصباح تقيأ أحدهم قطعة من حذاء
البطل!!
*- كيف تر ى أداء المكاتب الإعلامية في الوزارات والمؤسسات الأخرى ؟
 - الحكومة طلبت إليهم أن يكونوا صوتا لها ,ومن يرفض فعليه ممارسة
الصحافة خارج مكاتب الوزارات ,هكذا أبلغني بعضهم,ولاداع بعد هذا لتقييم
أدائها!!

الإعلاميات في التلفزيون أغلبهن أميات!!

*- المرأة الإعلامية لازالت في ذيل القائمة بين الصحفيين أي أن الصحافة
في العراق ذكورية ، ما هي رؤيتك لتأخذ المرأة دورها؟
- انا أعشق المرأة لكني لاأخدعها,ومع وجود بعض الإعلاميات ممن حققن نجاحا
لكن الأمور في العراق تجري بطريقة سيئة فغالب من يعملن في التلفزيون
أميات ولايمتلكن ثقافة واعية,أكثر ما يمكن أن يجدنه هو عمل المكياج
وترتيب الثياب وإظهار مفاتن الجسد وخاصة منطقة الصدر لذلك تجد أن كثيرين
لايتذكرون شيئا من الأخبار التي يسمعون لها لأنهم يكونوا منشغلين بصدر
المذيعة الأبيض عن نشرة الأخبار،هن كالفتيات في مكاتب الإستنساخ والطباعة
أو عارضات الازياء الرشيقات!!

*- لماذ تريد المرأة دائما أن يقدمها الرجل  بينما هي تتصنع الشكوى والمظلومية ؟
- لأنها عاجزة لاتمتلك أدوات العمل والتواصل وهي ضحية ثقافة تقليدية
وتقاليد البداوة وتسلط الرجال,هذه ثقافة موروثة يستمتع بها الرجل,هو يريد
أن يراها تحته,وحين يراها من فوقه فإنه يصاب بالدهشة,المرأة في الغرب تحت
وفوق وعن يمين وشمال الرجل وهي في داخله,عندنا الشئ  الوحيد الذي يجمعنا
بالمرأة هو اللذة وحسب!
*- هل مارس إعلامنا دوره في كشف الحقائق ؟أقصد المؤسسات الإعلامية ؟
 - ليس كثيرا معظم وسائل الإعلام تمارس التغطية القصدية لا المهنية,في
إطار الصراع بين قوى مناوئة لبعضها البعض,الحقائق تكشف عن طريق جهد شخصي
لصحفي حر,وحين تكشف مؤسسة عن فساد فالكشف وللأسف يكون لصالح جهة مضادة.
*- في العراق نفتقر الصحافة الإستقصائية التي من شأنها تكشف العديد من
الفساد المالي والإداري ، و ما زالت  مثل هذه المحاولات فردية ؟
- السبب يعود  الى حداثة التجربة الصحفية في البلاد,في مرة كنت وعدد من
الصحفيين في ضيافة مسؤول رفيع,أحد الصحفيين كان يطالب المسؤول بدعم
الصحافة( الإقصائية) هكذا يسميها! تخيل.كنت أجزم أن المسؤول لايعلم شيئا
عنها لذلك هرب الى الضفة الأخرى من الحوار.
*- هل تتوقع في يوم ما أن الأعلام في العراق قد يسقط حكومة أو وزارة ؟كما
يحصل في بلدان أخرى ؟
- لا, الإعلام سيتحول الى سلطوي رويدا ويكون الصحفيون فيه موظفين وحسب
بإستثناء البعض ممن إختاروا تعشق الحرية!!
*-وضع حرية الصحافة في العراق كما ذكره اخر تقرير لمرصد الحريات الصحفية
يتجه نحو الاسوء  عن الاعوام السابقة و بزيادة تصل الى 55% عن العام
الماضي ، ويشير الى 372 انتهاكا ضد الصحفيين !!الا يعد هذا خلل في
الديمقراطية في العراق ؟
- هذا خلل فاضح لايمكن تجاوزه مالم تترسخ الديمقراطية وتكون ممارستها
حقيقة,وليست مجرد وسيلة للوصول الى السلطة!!
*- هل لدينا نجم اعلامي في العراق ،من بين 14الف صحفي من المسجلين في
نقابة  الصحفيين فقط في اخر احصائية؟
- الإعلام العراقي هو النجم في تحوله الى دكاكين ومبرات خيرية,وأحيانا
الى وسيلة للكسب والتربح!!
- مقالاتك تحمل عنوانات إستفزازية وأحيانا غريبة ، ولكن في متن المقال
تحاول أن  تغير اللهجة بإتجاهات ذكية ؟
- هذه طريقة تعلمتها من نفسي ,ربما لأني وجدتني وحدي سائرا في الحياة
,تعلمت المداراة,المداراة نصف العقل,هناك عقل عام ,وعقل خاص أمارسهما حسب
رغبتي وعند الضرورة..السائرون وحدهم في الحياة رواية طويلة تحكي قصة رجل
أمريكي اصيب بالجذام ونقل الى محجر على شواطئ الهادي ليواجه المرض ويعيش
وحيدا ثم يموت كذلك!
*-هل ترى جدوى من كتابة الأعمدة الصحفية ؟
- للإستمتاع ومواصلة الحياة,ومناكفة الاصدقاء الطيبين,ولتفريغ الهموم
،ولي فيها مآرب اخرى لن يعرفها (ريسان الفهد لو شو ماصار)!
*- هل تقرأ اعمدة غيرك ؟ومن يعجبك منهم؟
عندما يشدني عنوان أقرأ لصاحبه,ولكني اتعلم من الكتاب الامريكيين وأقرا
لهم بشهوة ،وللعرب ايضا!!
* بعض الإعلاميين والمثقفين عموما رشحوا للإنتخابات ولكن فشلوا ..لماذا برأيك؟
هذا الوهم يراودني أحيانا..يظهر الإعلامي على الشاشة ويعرفه المئات
ويباركون له نشاطه فيتصور إنه أصبح نجما يمكن أن يتعاطى السياسة في حين
إن الناس يصوتون بطريقة مختلفة.
[email protected]

  

ريسان الفهد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/16


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : حوار بلارتوش مع هادي جلو مرعي رئيس مرصد الحريات الصحفية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيز ملا هذال
صفحة الكاتب :
  عزيز ملا هذال


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ترشيح الأستاذ عقيل ألطريحي وزيرا للداخلية.- مطلب جماهيري  : صادق الموسوي

 الشركه العامه للنقل البري تاريخ وانجازات  : سلام آزاد

 راوٍ من بين السطور  : عبد اللطيف الشميساوي

 يتيمة عبد الكريم قاسم !  : حسن الخفاجي

 ملاحظات عن المنهج العقائدي العرفاني عند سيد كمال الحيدري  : نبيل محمد حسن الكرخي

 سُرّ ما خَطرْ!!(24,23)  : د . صادق السامرائي

  المرجعية وانصار الحسين  : ابواحمد الكعبي

 ميسان تطلق حملة إعلامية لمحو الامية

 وعند الفصول الأربعة ينتعش ربيع الأفانين الشعرية  : د . نضير الخزرجي

 ملاجىء مجمع الصالحية السكني مخازن للمواد المشبوهه !!  : زهير الفتلاوي

 وزير الكهرباء يلتقي عضوين من البرلمان التشيليوزير الكهرباء يلتقي عضوين من البرلمان التشيلي  : وزارة الكهرباء

 التحقيق المركزية تصدق اعترافات ثلاثة إرهابيات أجنبيات  : مجلس القضاء الاعلى

 حرب التصريحات المتبادلة من يوقفها..؟  : علي العزاوي

 كلية طب الموصل!!  : د . صادق السامرائي

 من المسؤول يابهلول  : سلام محمد جعاز العامري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net