صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

"عشرة الفجر" ويوم 22 بهمن ذكرى إنتصار الثورة الإسلامية في إيران
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة 

"عشرة الفجر" ويوم 22 بهمن ذكرى 

إنتصار الثورة الإسلامية في إيران

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

((وَالْفَجْرِ وَلَيَالٍ عَشْرٍ وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ هَلْ فِي ذَٰلِكَ قَسَمٌ لِّذِي حِجْرٍ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ. وَفِرْعَوْنَ ذِي الأَوْتَادِ. الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلادِ فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ)) صدق الله العلي العظيم.

 

تبارك حرك أنصار ثورة 14 فبراير لقائد الثورة الإسلامية الإمام الخامنئي والى الشعب الإيراني البطل وسائر شعوب العالم العربي والإسلامي والمستضعفين في العالم الذكرى السادسة والثلاثين لإنتصار الثورة الإسلامية في إيران بقيادة الإمام روح الله الموسوي الخميني (قدس سره) ، وتسأل الله العلي القدير أن يمن على شعب البحرين المؤمن البطل بالنصر الإلهي على فراعنة العصر من آل خليفة ، الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد ، وإننا على ثقة تامة بوعد الله عز وجل بأنه سيصب عليهم سوط عذابه وإنه لبالمرصاد كما كان حال الأمم الأخرى في القرون الماضية وفي التاريخ كما ذكرته القصص القرآنية.

إننا على أمل كبير بإنتصار ثورة 14 فبراير المجيدة على فرعون العصر الطاغية الديكتاتور حمد الخليفي الأموي السفياني المرواني الذي أذاق شعبنا الويل والثبور ، وعلا في الأرض وإستكبر إستكبارا كما إستكبر من قبله الطاغية المستبد شاه إيران محمد رضا بهلوي ، فأطاح به الإمام الخميني والشعب الإيراني في 22 بهمن (11 فبراير 1979م).

إن ثورتنا المجيدة والتي تفجرت في 14 فبراير عام 2011م ستنتصر بإذن الله على الإستكبار العالمي وأمريكا والإستعمار البريطاني وعملائهم الخليفيين ومن يدعمهم من آل سعود والأنظمة الديكتاتورية الخليفية ومن يدعمهم بالمرتزقة كالنظام الأردني وغيره.

لقد جرب الشعب الإيراني مختلف الأنظمة السياسية ومنها النظام الدستوري ، كما قام هذا الشعب ولعدة قرون متمادية بنهضات وثورات متتالية ضد الأنظمة الديكتاتورية الملكية في إيران وطالب بنظام ملكي دستوري ، إلا أن كل نضاله وجهاده باء بالفشل أمام مؤامرات الإنجليز والأمريكان ولتعنت الملوك والجبابرة في إيران وعلى رأسهم نظام رضا شاه وإبنه محمد رضا شاه بهلوي.

ولذلك جاءت نظرية الإمام الخميني رضوان الله تعالى عليه بإقامة الحكومة الإسلامية بنظرية ولاية الفقيه ضاربا عرض الحائط القبول بالحكم الملكي الدستوري ، حيث رأى فيه بقاء الإستبداد الداخلي والإستعمار والإستكبار العالمي بقيادة الشيطان الأكبر أمريكا.

لقد طالب الإمام الخميني في ثورته في عام 1979م بنظام لا شرقي ولا غربي وإنما جمهورية إسلامية ، ولذلك فقد إستطاع الشعب الإيراني بعد أن قدم عشرات الآلاف من الشهداء وعشرات الآلاف من الجرحى أن ينتصر في يوم 22 بهمن 1357ش (11 فبراير 1979م) على أعتى نظام ملكي كان شرطي الخليج في المنطقة.

إن "عشرة الفجر" ذكرى إنتصار الثورة الإسلامية في إيران ، هو إنتصار الثورة وديمومتها ببركات المنهج الوحدوي للإمام الراحل مؤسس الجمهورية الإسلامية.

ولذلك فإن شعبنا في البحرين بحاجة إلى قيادة شجاعة توحد شعب البحرين بكل أطيافه وأحزابه وقواه السياسية وتؤمن بنظرية الحكومة الإسلامية والإصلاح السياسي الجذري بإقتلاع جذور الديكتاتورية الخليفية وإقامة نظام جمهوري يحقق طموحات شعب البحرين بأجمع.

إن نظرية الإصلاحات الدستورية في ظل الحكم الملكي الخليفي الديكتاتوري أصبحت منسوخة في عقل شعبنا البحراني الذي ثار من قبل 4 سنوات ، بعد أن مر بتجارب إنتفاضات متعددة منذ نزو آل خليفة على السلطة قبل أكثر من قرنين وربع من الزمن ، وقد أصبحت تجاربه النضالية في الخمسينات حتى يومنا هذا ماثلة أمامه ، فقد طالب بإصلاحات سياسية ودستورية في ظل الحكم الأميري الخليفي ، وقبل بإصلاحات سياسية حقيقية في ظل ملكية خليفية قبل أكثر من عشر سنوات ، إلا أن الحكم الخليفي أثبت أنه عصي على الإصلاح وأنه لا عهد له ولا ميثاق، فآل خليفة مصداق للآية القرآنية الشريفة "الَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ" .. كما أن الإستكبار العالمي بزعامة أمريكا وبريطانيا لا يقبلون بإصلاحات سياسية حقيقية وجذرية ولا يقبلون بملكية دستورية على غرار الممالك الدستورية في الدول الغربية ، وقد أثبتت القوى الإستكبارية أيام الإنتخابات البرلمانية الصورية ومجالس البلدية بأنها وراء بقاء النظام الملكي الشمولي المطلق في بلادنا وقد دعمت الإنتخابات البرلمانية الصورية بقوة وهي التي أشارت إلى إعتقال الشيخ علي سلمان وجميل كاظم والتضييق على جمعية الوفاق وسائر الجمعيات السياسية بعد مقاطعتهم للإنتخابات التشريعية الماضية، وهي التي أشارت إلى المزيد من الإرهاب والقمع وخنق الحريات وإسقاط الجنسية عن السياسيين والمعارضين البحارنة.

لذلك فقد أثبتت التجارب بأن المطالبة بالإصلاحات السياسية والدستورية في ظل الحكم الملكي الخليفي ما هي إلا كسراب بقيعة يحسبه الضمآن ماءً ، ولابد من إقتفاء منهج الإمام الخميني في المطالبة برحيل آل خليفة ورحيل الديكتاتور حمد وإقامة نظام سياسي ديمقراطي تعددي يكون الشعب فيه مصدر السلطات جميعا.

وقد أثبت شعبنا في أيام الإنتخابات الصورية بأنه قادر على إدارة نفسه بعد أن أعلنت الهيئة الوطنية المستقلة للإستفتاء عن مطالبتها الشعب بحقه في تقرير المصير ، فشارك الشعب وبقوة وبنسبة أكثر من 99% رغم الإرهاب والقمع والمطاردة بأنه لا يرغب بوجود آل خليفة وأنه يطالب بنظام سياسي جديد.

إنّ عمليّة الاستفتاء الشعبيّ الذي أُجري في نوفمبر/ تشرين الثاني 2014، تحت إشراف الهيئة الوطنيّة المستقلّة للإستفتاء الشعبيّ، كشفت للعالم عدم مشروعيّة النظام الحاكم رغم الانتخابات النيابيّة والبلديّة الصوريّة التي أجراها. فقد شهد الإستفتاء الشعبي توافد عشرات الآلاف من أبناء شعبنا لتقرير مصيره ، في الوقت الذي شهت فيه الإنتخابات الصورية مقاطعة شعبية واسعة.

إن البحرين اليوم وبعد 4 سنوات من عمر الثورة بحاجة إلى قيادة حكيمة شجاعة لا تقبل بأنصاف الحلول ، ولا تقبل بالإصلاحات السياسية في ظل شرعية الحكم الخليفي ، فثورة 14 فبراير كغيرها من الثورات والصحوات الإسلامية طالبت بإسقاط النظام ورحيل الديكتاتور ولم يكن سقف مطالبها أدنى من سقف مطالب سائر الثورات ، وثورة شعبنا ثورة حقيقية بكل ما تعني الكلمة من معنى ، فهي ثورة إسلامية رسالية ، ولذلك حوربت من قبل التحالف الدولي بزعامة واشنطن وأرادوا خنقها ووأدها في المهد ، إلا أنها إستمرت رغم القمع والإحتلال والغزو السعودي ورغم مشاركة أكثر من 6 جيوش من المرتزقة لإجهاضها.

ولم يبقى على الذكرى الرابعة لتفجر ثورة 14 فبراير إلا 5 أيام ، ولم يبقى على الذكرى السنوية لإنتصار الثورة الإسلامية إلا يومين حيث ستشهد إيران الثورة يوم الأربعاء القادم في 22 بهمن مظاهرات ومسيرات مليونية إحتفاءً بإنتصار الثورة الإسلامية ، ولذلك فإننا في الوقت الذي نبارك هذه المناسبة العظيمة وهذا الإنتصار الكبير الذي خلف نظاما جمهوريا إسلاميا قويا أصبحت بعده إيران الثورة أحد الدول العظمى في العالم وفي منطقة الشرق الأوسط ، فإننا نطالب جماهير شعبنا بالتأهب للخروج في مظاهرات ومسيرات كبرى لإحياء ذكرى ثورة 14 فبراير المجيدة والتأكيد على الإستحقاقات السياسية والوطنية بالمطالبة برحيل الديكتاتور حمد كما طالب الشعب الإيراني برحيل الشاه المقبور ، والمطالبة بنظام جمهوري يكون الشعب فيه مصدر السلطات ، ويكون بعيدا عن الهيمنة الغربية وهيمنة الإستكبار العالمي والشيطان الأكبر أمريكا والإستعمار العجوز بريطانيا.

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير ترى بأن الشعب البحراني المؤمن الثائر بإستطاعته إسقاط الديكتاتور حمد ونظام حكمه العصي على الإصلاح ، وإن الإنتصارات الباهرة للثورة اليمنية على الإستبداد والفساد الداخلي وعلى سلطة الإستكبار العالمي ما هي إلا محطة إيجابية داعمة لثورة شعبنا البطل ، وعلينا الإصرار على المطالبة برحيل آل خليفة إلى الزبارة وإلى نجد ، فالمطالبة بالإصلاحات السياسية والملكية الدستورية في ظل شرعية حكمهم سيطيل من عمر الثورة ولن تصل إلى الإنتصار وستظل تراوح مكانها كما راوحت الثورات الدستورية مكانها سواء في إيران أو في سائر البلاد الإسلامية والعالمية.

 

يا جماهيرنا الثورية في البحرين ..

يا شباب الثورة والمقاومة ..

 

إن الإستكبار العالمي وواشنطن والدول الغربية وعلى الخصوص بريطانيا تمارس سياسة إزواجية المعايير حيال ثورة 14 فبراير المجيدة ، وحيال النضال الحقوقي والسياسي ، سيما المتعلقة بنضال شعبنا المطالب بحقه بتقرير المصير، ولذلك فإن شعبنا يؤكد مرة أخرى وفي الذكرى الرابعة من عمر الثورة بأنه يرفض الدور البريطاني المتواطىء في دعم النظام القمعي والمنتهك لحقوق الإنسان في البحرين ونطالب بضرورة فضح هذا الدور إعلاميا وحقوقيا.

إن شعبنا يعاني اليوم من نظام الفصل الطائفي والعنصري، فهناك تمييز طائفي ممنهج ضد الغالبية الشيعية ، وليس هناك مجال للعمل الحقوقي والسياسي في البحرين ، فقد إنسدت كل الآفاق للعمل السياسي ، فغالبية المعارضين وقادة ورموز المعارضة والثورة والحقوقيين إما في السجن أو في المنفى.

كما أن الحكم الخليفي العنصري يسعى لتصوير الثورة الشعبية في البحرين وكأنها مشكلة بين الشيعة والسنة ، ولكن المشكلة إنما هي بين شعبنا والحكم الخليفي حيث أن شعبنا يطالب بحقوقه وحقه في تقرير مصيره ، ويرى بأن الحرية والعدالة والديمقراطية لا تأتي إلا برحيل الطاغية وحكم العصابة الغازية والمحتلة عن البحرين.

إن القرى الشيعية اليوم في البحرين تتعرض إلى عقاب جماعي وسرقات من قبل مرتزقة حكم الطاغية حمد ، الذين تجلبهم السلطة الخليفية من الخارج لقمع شعبنا وإبادته ، والشيعة في البحرين اليوم يتعرضون لإنتهاكات صارخة لحقوق الإنسان وإذلال من قبل المرتزقة في نقاط التفتيش التي تضعها وزارة القمع الخليفي ، فالشرطة والمرتزقة لا تمثل كل المجتمع بل تمثل طائفة واحدة فقط وهي يد طيعة لآل خليفة ، وقد طلب من هؤلاء المرتزقة بسحق وقمع الغالبية الشيعية ، ويعتبر هذا إنتهاك صارخ للقانون الدولي.

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير وإستعدادا لإضراب الإباء تطالب بتصعيد الحراك الثوري وإستمرار المظاهرات والمسيرات المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وسجناء الرأي والقادة الرموز ، وتطالب الشعب بالمطالبة برحيل قوات الإحتلال السعودي وقوات عار الجزيرة وتفكيك القواعد العسكرية البريطانية والأمريكية وخروج كامل للمستشارين الأمنيين والسياسيين والعسكريين الأجانب من البحرين.

وإننا نطالب جماهيرنا الثورية بإقتفتاء نهج الإمام الخميني والثورة الإسلامية في إيران في مواصلة الثورة رافضين الإصلاحات الدستورية في ظل الملكية الشمولية المطلقة لآل خليفة ، والمطالبة بزخم ثوري وجماهيري لإقتلاع جذور الفساد والطغيان الخليفي عن البحرين كما قام الشعب الإيراني بقيادة الإمام الخميني بإقتلاع جذور الإستبداد الداخلي الشاهنشاهي وإقتلاع جذور الإستعمار والإستكبار العالمي من إيران وإقامة نظام جمهوري إسلامي مقتدر إلى يومنا هذا.

كما وتطالب جماهير الشعب بالمشاركة في الإضراب الشامل والعصيان المدني الذي ستشهده البحرين في أيام ذكرى ثورة 14 فبراير.

كما وتطالب حركة أنصار ثور 14 فبراير الجالية البحرانية في مختلف أنحاء العالم خصوصا في العاصمة البريطانية لندن ، وطلاب العلوم الدينية في مدينة قم المقدسة بتنظيم المظاهرات والإعتصامات والندوات الجماهيرية لإحياء ذكرى الثورة وفضح الإنتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان ، خصوصا إسقاط الجنسية عن أبناء شعب البحرين الأصليين ، والمطالبة بإسقاط النظام ورفع يد الشيطان الأكبر أمريكا والإستعمار العجوز عن بلادنا لكي يتحرر شعبنا من رقبة الإستبداد الخليفي الفاشي.

 

((وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ (5) وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ)).

 

حركة أنصار ثورة 14 فبراير

المنامة – البحرين

9 شباط/فبراير 2015م

http://14febrayer.com/?type=c_art&atid=8452

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/09


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : "عشرة الفجر" ويوم 22 بهمن ذكرى إنتصار الثورة الإسلامية في إيران
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي هشام الحسيني
صفحة الكاتب :
  علي هشام الحسيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net