صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

أبو الشمقمق بتمامه : بين وجودية فقره ، وخلود ذكره ودأب الدهر ذا أبداً ودابي ( 1 )
كريم مرزة الاسدي

 هذا أبو الشمقمق الشاعرالبصراوي الوجودي الهجّاء المعدم توفي في عصر المأمون ( 200 هـ / 815 م) ، يقول   :
1 - الخلود الفكري ، والفناء الجسدي ، ودأب الدّهر ذا أبداً ودابي  :
 برزتُ من المنازل والقبابِ** فلم يعسر علـى أحدٍ حجابي
 فمنزليَ الفضاءُ وسقفُ بيتي** سماءُ الله أو قطعُ السحاب
فأنت إذا أردت دخلت بيتي*** عليّ مسلّمــــاً من غير باب
لأني لم أجد مصراع بابٍ **  يكون من السحاب إلى التراب
ولا خفت الإباق على عبيدي **ولا خفت الهلاك على دوابي
ولا حاسبت يوماً قهرماني **** محاسبة فأغلط في حسابي
ولا شق الثرى عن عود تختٍ *** أؤمل أن أشــــدّ به ثيابي
ففي ذا راحة وفراغ بالٍ **** وداب الدهــــــر ذا أبـدا ودابي (1)
نعم لأيم الله ، ودأب الدهر ذا أبداً... ،  فالدهر في صرفه عجيب ، يقلب العالي دانياً ، ويسمو بالداني عالياً  ،تابع قراءة الموضوع بتأمل شديد ، ورؤية بعيدة المدى ، ودقق النظر كيف كان يعيش هذا البائس المعدم حتى من النخالة في حياته بين الحشرات والعناكب ، والفأر والسنور ، بل هربت منه متسللة إلى القصور ، وبرز هو نفسه هارباً إلى فضاء الله ، مفترشاً التراب ، ملتحفاً السماء ، عاش الوجود ، كما كما كان الوجود ، قبل العقل الموجود  ، ومثله من بعده مباشرة العبقري الخالد التعيس الثاني ابن الرومي ، فملأ شمقمقنا القرن الثاني الهجري أو كاد ، وشغل رومينا حيزاً كبيراً من قرنه الثالث ، وتساءل - يا صاحبي -  من بقى ، ومن فنى ؟!! أين وزراء وكتاب وتجار وأعيان عصريهما منهما ، بل العديد من خلفاء عصريهما ، وما بعدهما ؟ من يعرف شيئاً  ، أو قد سمع  من أجيالنا -  غير المختصين -  عن الخليفتين الأمويين الوليد بن يزيد ،  وإبراهيم بن الوليد مثلاً ممن عاصرا هذا الشمقمق الكائن الحشري ، لولا شعره العبقري ، ومن هم هؤلاء القادة والأعيان الكبار أمثال اسحاق بن مسلم العقيلي ، ويقطين بن موسى ومحمد بن عمرو النصيبي التغلبي،  بل حتى يعقوب بن داود وزير المهدي ،وطاهر بن الحسين الخزاعي ، قائد المأمون الرهيب الذي قطع رأس الأمين ، أمام خلود هذا الشمقمق المستجدي للقمة خبزه ، ومن كرهت الأرض أن تحمل جسده ، ومن ثم خلدت ذكره ، وأرغمتني والعشرات مثلي أن يشيد بشعره وفكره ؟؟؟!!!! وما هو إلا بالمحل الثاني أو الثالث من بين عباقرة أمتنا الخالدين ، لذلك أراك مشفقا عليَّ أن أعدد المئات من الخلفاء والوزراء والحجّاب والقادة ممن عاصروا ابن الرومي ، ومَن جاءوا من بعده ، وسحقهم الدّهر كعصفٍ مأكول ، ورسخ الطود الشامخ  هازئاً بالرياح على مرّ العصور ، وهكذا حال سيابنا الخالد ، ومرارة حياته ، ومأساة مرضه وموته  ، ورصافينا الشامخ ، وبيع سكائره ، وحرّ صيفه ، والعبقري الصافي النجفي ، وهجرته وإغفال حاله ، ورصاصة عينه ، المجد والخلود للفكر والشعر والأدب والفن ، وما أجساد الدنيا إلاً جيفة ورميما.
2 - من هو أبو الشمقمق ؟ ومن هم رجال عصره ؟ وكيف برز من بينهم؟ !!
 تذكر الموسوعة الشعرية هو مروان بن محمد أبو الشمقمق (112 هـ-200 هـ/730-815)
شاعر هجاء، من أصل البصرة، قراساني الأصل، من موالي بني أمية، له أخبار مع شعراء عصره، كبشار، وأبي العتاهية، وأبي نواس ، وابن أبي حفصة .وله هجاء في يحيى بن خالد البرمكي وغيره، وكان عظيم الأنف، منكر المنظر . زار بغداد في أول خلافة الرشيد العباسي، وكان بشار يعطيه كل سنة مائتي درهم، يسميها أبو الشمقمق جزية ، قال المبرد: كان أبو الشمقمق ربما لحن، ويعزل كثيرا، ويجد فيكثر. (2)
   نعم من موالي مروان بن محمد الحمار ، آخر خلفاء بني أمية  ، ولد في عصر الخليفة الأموي هشام بن عبد الملك في بخاري ، ونقله عبيد الله بن زياد مع أهل بخارى ، وأسكنهم محلة  البخارية بالبصرة ، ويقول عنها الحموي في معجم بلدانه   : " البخارية سكة بالبصرة أسكنها عبيد الله بن زياد أهل بخارى الذين نقلهم كما ذكرنا من بخارى إلى البصرة وبنى لهم هذه السكة فعرفت بهم ولم تعرف به ." (3) 
 شبّ الرجل في عصر السفاح ، وعاش مع العباسيين في عصرهم الذهبي  ، إذعاصر المنصور والمهدي والهادي والرشيد والأمين ، ومات في عصر المأمون وعاصر من الشعراء إضافة إلى ما ذكرته الموسوعة ،  دعبل الخزاعي ومسلم بن الوليد ( صريع الغواني ) ، والعباس بن الأحنف ، وأبي دلامة ، ومن الرواة خلف الأحمر ، وحماد الراوية ، والأصمعي ، ومن الكتاب عبد الله بن المقفع والجاحظ ، ومن النحويين سيبويه والكسائي ، ومن العروضيين الفراهيدي والأخفش الأوسط ، ومن النسّابة ابن الكلبي ، ومن العلماء أبو بكر الخوارزمي صاحب الجبر والمقابلة ، ، ومن أصحاب السير ابن هشام ، ومن المترجمين إسحاق بن حنين ، ومن  أصحاب الحديث الحسن البصري وواصل بن العطاء  ومن الفقهاء ابي حنيفة ومالك بن أنس ، والشافعي... وأبي يوسف  ،ومن الأئمة الباقر والصادق والكاظم والرضا  ويكفيني هذا تعداداً وعدّا كي أقول استطاع مع كلّ هؤلاء العظام أن يثبّت اسمه في سجل الخالدين ، وهو من أعدم المعدمين !! .
يكنى أبا محمد و يلقب بأبي الشمقمق و الشمقمق معناه الطويل الجسيم من الرجال و قيل الشمقمق هو النشيط ، وكان عظيم الأنف ، قبيح المنظر.
3 وصف  ابن عبد ربه  الأندلسي له  في (عقد فريده)  :
يضع أخباره ضمن  أخبار المحارفين الظرفاء ، والمحارف هو الذي يطلب حاجة ، فلا تلبى له ، عكس المبارك ، ومع ذلك كان ظريفاً ، أليس من حقّه أن يقول :
 ففي ذا راحة وفراغ بالٍ **** وداب الدهــــــر ذا أبـدا ودابي
المهم يصفه ابن عبد ربّه قائلاً :
أبو الشمقمق الشاعر، وكان أديباً طريقاً محارفاً، وكان صعلوكاً متبرماً بالناس، وقد لزم بيته في أطمار مسحوقة، وكان إذا استفتح عليه أحد بابه خرج، فينظر من فروج الباب، فإن أعجبه الواقف فتح له وإلا سكت عنه. فأقبل إليه يوماً بعض إخوانه الملطفين له، فدخل عليه، فلما رأى سوء حاله، قال له: أبشر أبا الشمقمق، فإنا روينا في بعض الحديث: إن العارين في الدنيا هم الكاسون يوم القيامة. فقال: إن صح والله هذا الحديث كنت أنا في ذلك اليوم بزازاً، ثم أنشأ يقول :
أنا في حالٍ تعالى  ******* الله ربّـــي أي حالِ
ليس لي شيء إذا قيـ ****ل لمن ذا قلت ذا لي
ولقد أفلست حتى ****** محت الشمس خيالي
ولقد أفلست حتى  ******  حــــلّ أكلي لعيالي
وله :
أتراني أرى من الدهر يوماً *** لي فيه مطية غير رجلي
كلما كنت في جميعٍ فقالوا  *** قربوا للرحيل قربت نعلي
حيث كنت لا أخاف رحيلاً  *** من رآني فقد رآني ورحلي
وقال أبو الشمقمق أيضاً :
لو قد رأيت سريري كنت ترحمني  ****  الله يعلم ما لي فيه تليس
والله يعلم ما لي فيه شادكةٌ   ***** إلا الحصيرة والأطمار والديس
وقال أيضاً :
لو ركبت البحار صارت فجاجاً  *** لا نرى في متونها أمواجاً
ولو أني وضعت ياقوتةً حمـ ... راء في راحتي لصارت زجاجا
ولو أني وردت عذباً فراتاً  ***** عاد لا شك فيه ملحاً أجاجاً
فإلى الله اشتكى وإلى الفضـ  *** ل فقد أصبحت بزاتي دجاجا (4)
 هذه الأشعار التي يرويها لنا ابن عبد ربّه الأندلسي تجعلنا نقف حائرين مندهشين أمام الظاهرة الشمقمقية  كيف كان يعيش هذا الرجل الشمقمق الشاعر المتمكن ، والمفكر العميق ، والطريف الظريف في عصرٍ ينعت بالذهبي ، وكان الشعراء فية متميزين ، بلباسهم ، وطبقتهم ، ولسانهم ، وحظوتهم في مجالس الخلفاء والوزراء والأعيان ، ربما نجد العذر لمأساة ابن الرومي ، لأنه عاش في العصر العباسي الثاني (221 هـ - 283 هـ) ، وكان عصراً مضطرباً إذ ولد في عصر المعتصم ، وكان طفلاً في عصر الواثق ، وشب في عصر المتوكل ، ثم توالت النكبات على الخلافة ، ونقلت العاصمة إلى (سر من رأى) ، فامنتصر يقتل أباه المتوكل ، والمنتصر نفسه يسم بعد ستة أشهر ، ويقوم المستعين ، ويخلعه الأتراك ، ويخلفه المعتز ، ويُخلع ، ويتلاقفها المهتدي ، وأراد أن يتشبه بعمر بن عبد العزيز ، فيطيروه تطييرا، ويأتي المعتمد على الأتراك ، وتندلع ثورة الزنج ، وتستمر خمسة عشر عاماً ، وينهض بالخلافة المجدد العباسي الثاني المعتضد ، ويموت في عصره ابن الرومي ، أقول قد نجد تعليلاً أو مخرجاً لبن الرومي وجحود عصره ، ولكن أبا الشمقمق قد ذكرت لكم من عاصره من الخلفاء والرجال العظام ، فما باله مرّ بحياةٍ أشبه بما قبل التاريخ ...!!
الرجل ليس ببسيط حتى نقول عنه ، ما كان يحسن التصرف مع الآخرين ، والآخرون على كلّ حالٍ ليسوا على حالٍ واحد ٍ ، إن لم يجد أحداً ينصفه ، فلا بد أن يجد الثاني أو الثالث أو الرابع ...! أنا أميل إلى أنّ هو بإرادته كان وجودياً بفلسفته وفكره ، ونمط حياته ، فيصرّ على هذه المعيشة البائسة ، بل ويسعد بها ، وللناس فيما يعشقون مذاهبُ ، تأمل في أبياته جيداً:
 ولا خفت الإباق على عبيدي ** ولا خفت الهلاك على دوابي
ولا حاسبت يوماً قهرماني **** محاسبة فأغلط في حسابي
ولا شق الثرى عن عود تختٍ *** أؤمل أن أشــــدّ به ثيابي
ففي ذا راحة وفراغ بالٍ **** وداب الدهــــــر ذا أبـدا ودابي
وتمعن - رحمك الله - بالأبيات التالية ، وأترك سخريته وتهكمه ، وإشهار إفلاسه :
كلما كنت في جميعٍ فقالوا  *** قربوا للرحيل قربت نعلي
حيث كنت لا أخاف رحيلاً  *** من رآني فقد رآني ورحلي
هو يريد هذا ، يكره التكلف مهما كان بسيطاً ، ويكره العلاقات الاجتماعية المزيفة ، ونفاقها الأبدي   ، ولا يعطي اعتبارات لما سيقوله الناس عليه ، وعلى تصرفاته التي تبدو مجنونة عند الآخرين  لمخالفتها نظام العقل الجمعي المتطبع ، ولكن كما يبدو لي كان يريد أن يكون إنساناً كما هو يريد ، لا كما يريده الآخرون ،فـ ( الآخرون هم الجحيم  ، على حد تعبير جان بول سارتر ، وهذا لا يعني أنه لا يحترم إرادة الإنسان الآخر ، كلا!!  وإلا لماذا خضع لإرادة الجمع وقرّب نعله ، وممن لا يخاف رحيلا ؟!! وهذا يذكرني بنمط حياة المعري وتفلسفه ، ولو بشكل آخر ، وكذلك كان الصافي النجفي ميالاً لهذا النمط المعيشي ، والتفلسف الوجودي ، وأرى الشمقمق قد مهد الطريق إلى جان بول سارتر ووجوديته ، وليس سقراط هو الأول فقط ، يا أعزائي أكتفي بهذا القدر المحتوم ، لكي لا يضيع المقسوم ، ويختلط مفهوم بمفهوم ..!!!     

 

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/06



كتابة تعليق لموضوع : أبو الشمقمق بتمامه : بين وجودية فقره ، وخلود ذكره ودأب الدهر ذا أبداً ودابي ( 1 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زين احمد ال جعفر ، على رؤية حول مرحلة الكاظمي - للكاتب احمد الخالصي : اتمنى لك كل التوفيق ..

 
علّق منير حجازي ، على ما بُولِغ به من أَنَّه تجاوزٌ على المرجعيةِ: - للكاتب د . علي عبدالفتاح الحاج فرهود : مقال بائس مع الاسف اراد كاتبه ان يُحسن فاساء متى كان رجال الدين سببا في قطع العلاقة بين الوطن والسيادة؟ هنا بيت القصيد وليس إلى ما ذهبت إليه. ولماذا اختار رسام الكاريكاتير الزي الديني الشيعي للتعبير عن احقاده . سبحان الله الم ير الرسام ما يفعله علماء اهل السنة في السكوت عن تمزيق وحدة الامة العربية والاسلامية ولم يقرأ فتاواهم في تبرير حروب حكامهم على الوطن العربي والعالم الاسلامي ، الم يروا سكوت علمائهم الازهر والسعودية والزيتونة وغيرها عن سياسات حكوماتهم حول التطبيع مع ا لكيان الصهيوني الذي يسعى دائما لتمزيق شمل الامة والعبث بسيادتها . لماذا لم يختار الرسام الزي الديني السني؟ يا اخي اتق الله انت ملبوس عليك. نعم هكذا تنقلب المفاهيم على يد امثالك ، الم تصرخ احد النساء في البصرة بوجه علي ابن ابي طالب عليه السلام وقالت له (يا قاتل الاحبة). بينما تتغاضى عن افعال معاوية الاجرامية وافعال عائشة التي تسببت في هلاك رجال البصرة عشرين الف قتيل ؟ هكذا هي الاعين العوراء دائما.

 
علّق العلوية الحسيني ، على المرجع الديني علوي كركاني: آية الله السيستاني رمز الوحدة الوطنية في العراق : بوركت أقلام تدافع عن مرجع الطائفة حين اضبت على عداوته أقلام الحقد.

 
علّق حسن البراك ، على السيد الشهرستاني يكمل المرحلة العلاجية للتعافي من كورونا ويقدم شكره للكوادر الطبية : الشفاء باذن الله

 
علّق حسن البراك ، على التربية تعلن عن آلية القرارات الاخيرة لهيئة الرأي  : بوركتم اخبار قيمه ومفيده

 
علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ...

 
علّق مهند البراك ، على تعال ننبش بقايا الزنبق : ​​​​​​​ترجمة : حامد خضير الشمري - للكاتب د . سعد الحداد : الوردُ لم يجدْ مَنْ يقبِّلُهُ ... ثيمة وتصور جديد في رائعة الجمال افضت علينا بها ايها الاخ العزيز

 
علّق الكاتب ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : اشكر مرورك دكتور .. فقد اضفت للنص رونقا جديدا وشهادة للخباز من اديب وناقد تعلمنا منه الكثير .. اشكر مرة اخرى تشرفك بالتعليق وكما قلت فان الخباز يستحق الكتابة عنه

 
علّق منير حجازي ، على آراء سجين سياسي (1) هل يستحق الراتبَ التقاعدي غير الموظف المتقاعد؟ - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : لعنهم الله واخزاهم في الدينا والاخرة. فقط التوافه هم الذين يشترون المجد بالاموال المسروقة ويأكلون السحت ويستطيبون الحرام . يا سيدي لقد حرّك مقالك الكامن وماذا نفعل في زمن الذي لا يملك فيه (انا من جهة فلان) أو ( أنا من طرف فلان ، او ارسلني فلان). يا سيدي انا من المتضررين بشدة ومع ذلك لم اجلس في بيتي في إيران بل تطوعت في المجلس الاعلى قوات فيلق بدر وقاتلت وبصدق واخلاص حتى اصبت في رأسي ولم استطع مواصلة القتال وخيرني الاطباء بين ثلاث حالات (الجنون ، او العمى ، أو الموت) بسبب الاصابة التي تحطمت فيها جزء من جمجمتي ولكن الله اراد شيئا وببركة الامام الرضا عليه السلام شفيت مع معانات نفسية مستمرة. وبعد سقوط صدام. تقدمت حالي حال من تقدم في معاملة (الهجرة والمهجرين)وحصل الكل على الحقوق إلا. لأني لا املك مبلغ رشوة اعطه لمستحلي اموال السحت . ثم تقدمت بمعاملة إلى فيلق بدر لكوني مقاتل وحريح . ومضت اكثر من سنتين ليخبروني بأن معاملتي ضاعت ، فارسلت معاملة أخرى . فاخبروني بانهم اهملوها لانها غير موقعّة وإلى اليوم لم احصل منهم لا تعويض هجرة ولا مهجرين ، ولا سجناء سياسيين ولا خدمة جهادية في فيلق بدر. كتبت معاناتي على موقع كتابات ا لبعثي فارعبهم وازعجهم ذلك واتصلوا بي وارسلت لهم الأولى واستملها الاخ كريم النوري وكان مستشار هادي العامري. ومضت سنة وأخرى ويومك وعينك لم تر شيئا. لم ارد منهم سوى ما يحفظ كرامتي ويصون ماء وجهي من السؤال خصوصا وانا اجلس في غرفة في بيت اختي مع ايتامها التسعة. ولازالت اعاني من رأسي حتى القي الله فاشكوا له خيانة حملة السلاح ورفاق الجهاد. لقد حليت الدنيا في أعينهم فاستطابوا حرامها.

 
علّق ليلى ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : اذا وكاله عامة مطلقة منذ سنة ٢٠٠٧ هل باطلة الان واذا غير باطلة ماذا افعل ..انا الاصيل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . ضياء الثامري
صفحة الكاتب :
  ا . د . ضياء الثامري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net