صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

أبو الشمقمق بتمامه : بين وجودية فقره ، وخلود ذكره ودأب الدهر ذا أبداً ودابي ( 1 )
كريم مرزة الاسدي

 هذا أبو الشمقمق الشاعرالبصراوي الوجودي الهجّاء المعدم توفي في عصر المأمون ( 200 هـ / 815 م) ، يقول   :
1 - الخلود الفكري ، والفناء الجسدي ، ودأب الدّهر ذا أبداً ودابي  :
 برزتُ من المنازل والقبابِ** فلم يعسر علـى أحدٍ حجابي
 فمنزليَ الفضاءُ وسقفُ بيتي** سماءُ الله أو قطعُ السحاب
فأنت إذا أردت دخلت بيتي*** عليّ مسلّمــــاً من غير باب
لأني لم أجد مصراع بابٍ **  يكون من السحاب إلى التراب
ولا خفت الإباق على عبيدي **ولا خفت الهلاك على دوابي
ولا حاسبت يوماً قهرماني **** محاسبة فأغلط في حسابي
ولا شق الثرى عن عود تختٍ *** أؤمل أن أشــــدّ به ثيابي
ففي ذا راحة وفراغ بالٍ **** وداب الدهــــــر ذا أبـدا ودابي (1)
نعم لأيم الله ، ودأب الدهر ذا أبداً... ،  فالدهر في صرفه عجيب ، يقلب العالي دانياً ، ويسمو بالداني عالياً  ،تابع قراءة الموضوع بتأمل شديد ، ورؤية بعيدة المدى ، ودقق النظر كيف كان يعيش هذا البائس المعدم حتى من النخالة في حياته بين الحشرات والعناكب ، والفأر والسنور ، بل هربت منه متسللة إلى القصور ، وبرز هو نفسه هارباً إلى فضاء الله ، مفترشاً التراب ، ملتحفاً السماء ، عاش الوجود ، كما كما كان الوجود ، قبل العقل الموجود  ، ومثله من بعده مباشرة العبقري الخالد التعيس الثاني ابن الرومي ، فملأ شمقمقنا القرن الثاني الهجري أو كاد ، وشغل رومينا حيزاً كبيراً من قرنه الثالث ، وتساءل - يا صاحبي -  من بقى ، ومن فنى ؟!! أين وزراء وكتاب وتجار وأعيان عصريهما منهما ، بل العديد من خلفاء عصريهما ، وما بعدهما ؟ من يعرف شيئاً  ، أو قد سمع  من أجيالنا -  غير المختصين -  عن الخليفتين الأمويين الوليد بن يزيد ،  وإبراهيم بن الوليد مثلاً ممن عاصرا هذا الشمقمق الكائن الحشري ، لولا شعره العبقري ، ومن هم هؤلاء القادة والأعيان الكبار أمثال اسحاق بن مسلم العقيلي ، ويقطين بن موسى ومحمد بن عمرو النصيبي التغلبي،  بل حتى يعقوب بن داود وزير المهدي ،وطاهر بن الحسين الخزاعي ، قائد المأمون الرهيب الذي قطع رأس الأمين ، أمام خلود هذا الشمقمق المستجدي للقمة خبزه ، ومن كرهت الأرض أن تحمل جسده ، ومن ثم خلدت ذكره ، وأرغمتني والعشرات مثلي أن يشيد بشعره وفكره ؟؟؟!!!! وما هو إلا بالمحل الثاني أو الثالث من بين عباقرة أمتنا الخالدين ، لذلك أراك مشفقا عليَّ أن أعدد المئات من الخلفاء والوزراء والحجّاب والقادة ممن عاصروا ابن الرومي ، ومَن جاءوا من بعده ، وسحقهم الدّهر كعصفٍ مأكول ، ورسخ الطود الشامخ  هازئاً بالرياح على مرّ العصور ، وهكذا حال سيابنا الخالد ، ومرارة حياته ، ومأساة مرضه وموته  ، ورصافينا الشامخ ، وبيع سكائره ، وحرّ صيفه ، والعبقري الصافي النجفي ، وهجرته وإغفال حاله ، ورصاصة عينه ، المجد والخلود للفكر والشعر والأدب والفن ، وما أجساد الدنيا إلاً جيفة ورميما.
2 - من هو أبو الشمقمق ؟ ومن هم رجال عصره ؟ وكيف برز من بينهم؟ !!
 تذكر الموسوعة الشعرية هو مروان بن محمد أبو الشمقمق (112 هـ-200 هـ/730-815)
شاعر هجاء، من أصل البصرة، قراساني الأصل، من موالي بني أمية، له أخبار مع شعراء عصره، كبشار، وأبي العتاهية، وأبي نواس ، وابن أبي حفصة .وله هجاء في يحيى بن خالد البرمكي وغيره، وكان عظيم الأنف، منكر المنظر . زار بغداد في أول خلافة الرشيد العباسي، وكان بشار يعطيه كل سنة مائتي درهم، يسميها أبو الشمقمق جزية ، قال المبرد: كان أبو الشمقمق ربما لحن، ويعزل كثيرا، ويجد فيكثر. (2)
   نعم من موالي مروان بن محمد الحمار ، آخر خلفاء بني أمية  ، ولد في عصر الخليفة الأموي هشام بن عبد الملك في بخاري ، ونقله عبيد الله بن زياد مع أهل بخارى ، وأسكنهم محلة  البخارية بالبصرة ، ويقول عنها الحموي في معجم بلدانه   : " البخارية سكة بالبصرة أسكنها عبيد الله بن زياد أهل بخارى الذين نقلهم كما ذكرنا من بخارى إلى البصرة وبنى لهم هذه السكة فعرفت بهم ولم تعرف به ." (3) 
 شبّ الرجل في عصر السفاح ، وعاش مع العباسيين في عصرهم الذهبي  ، إذعاصر المنصور والمهدي والهادي والرشيد والأمين ، ومات في عصر المأمون وعاصر من الشعراء إضافة إلى ما ذكرته الموسوعة ،  دعبل الخزاعي ومسلم بن الوليد ( صريع الغواني ) ، والعباس بن الأحنف ، وأبي دلامة ، ومن الرواة خلف الأحمر ، وحماد الراوية ، والأصمعي ، ومن الكتاب عبد الله بن المقفع والجاحظ ، ومن النحويين سيبويه والكسائي ، ومن العروضيين الفراهيدي والأخفش الأوسط ، ومن النسّابة ابن الكلبي ، ومن العلماء أبو بكر الخوارزمي صاحب الجبر والمقابلة ، ، ومن أصحاب السير ابن هشام ، ومن المترجمين إسحاق بن حنين ، ومن  أصحاب الحديث الحسن البصري وواصل بن العطاء  ومن الفقهاء ابي حنيفة ومالك بن أنس ، والشافعي... وأبي يوسف  ،ومن الأئمة الباقر والصادق والكاظم والرضا  ويكفيني هذا تعداداً وعدّا كي أقول استطاع مع كلّ هؤلاء العظام أن يثبّت اسمه في سجل الخالدين ، وهو من أعدم المعدمين !! .
يكنى أبا محمد و يلقب بأبي الشمقمق و الشمقمق معناه الطويل الجسيم من الرجال و قيل الشمقمق هو النشيط ، وكان عظيم الأنف ، قبيح المنظر.
3 وصف  ابن عبد ربه  الأندلسي له  في (عقد فريده)  :
يضع أخباره ضمن  أخبار المحارفين الظرفاء ، والمحارف هو الذي يطلب حاجة ، فلا تلبى له ، عكس المبارك ، ومع ذلك كان ظريفاً ، أليس من حقّه أن يقول :
 ففي ذا راحة وفراغ بالٍ **** وداب الدهــــــر ذا أبـدا ودابي
المهم يصفه ابن عبد ربّه قائلاً :
أبو الشمقمق الشاعر، وكان أديباً طريقاً محارفاً، وكان صعلوكاً متبرماً بالناس، وقد لزم بيته في أطمار مسحوقة، وكان إذا استفتح عليه أحد بابه خرج، فينظر من فروج الباب، فإن أعجبه الواقف فتح له وإلا سكت عنه. فأقبل إليه يوماً بعض إخوانه الملطفين له، فدخل عليه، فلما رأى سوء حاله، قال له: أبشر أبا الشمقمق، فإنا روينا في بعض الحديث: إن العارين في الدنيا هم الكاسون يوم القيامة. فقال: إن صح والله هذا الحديث كنت أنا في ذلك اليوم بزازاً، ثم أنشأ يقول :
أنا في حالٍ تعالى  ******* الله ربّـــي أي حالِ
ليس لي شيء إذا قيـ ****ل لمن ذا قلت ذا لي
ولقد أفلست حتى ****** محت الشمس خيالي
ولقد أفلست حتى  ******  حــــلّ أكلي لعيالي
وله :
أتراني أرى من الدهر يوماً *** لي فيه مطية غير رجلي
كلما كنت في جميعٍ فقالوا  *** قربوا للرحيل قربت نعلي
حيث كنت لا أخاف رحيلاً  *** من رآني فقد رآني ورحلي
وقال أبو الشمقمق أيضاً :
لو قد رأيت سريري كنت ترحمني  ****  الله يعلم ما لي فيه تليس
والله يعلم ما لي فيه شادكةٌ   ***** إلا الحصيرة والأطمار والديس
وقال أيضاً :
لو ركبت البحار صارت فجاجاً  *** لا نرى في متونها أمواجاً
ولو أني وضعت ياقوتةً حمـ ... راء في راحتي لصارت زجاجا
ولو أني وردت عذباً فراتاً  ***** عاد لا شك فيه ملحاً أجاجاً
فإلى الله اشتكى وإلى الفضـ  *** ل فقد أصبحت بزاتي دجاجا (4)
 هذه الأشعار التي يرويها لنا ابن عبد ربّه الأندلسي تجعلنا نقف حائرين مندهشين أمام الظاهرة الشمقمقية  كيف كان يعيش هذا الرجل الشمقمق الشاعر المتمكن ، والمفكر العميق ، والطريف الظريف في عصرٍ ينعت بالذهبي ، وكان الشعراء فية متميزين ، بلباسهم ، وطبقتهم ، ولسانهم ، وحظوتهم في مجالس الخلفاء والوزراء والأعيان ، ربما نجد العذر لمأساة ابن الرومي ، لأنه عاش في العصر العباسي الثاني (221 هـ - 283 هـ) ، وكان عصراً مضطرباً إذ ولد في عصر المعتصم ، وكان طفلاً في عصر الواثق ، وشب في عصر المتوكل ، ثم توالت النكبات على الخلافة ، ونقلت العاصمة إلى (سر من رأى) ، فامنتصر يقتل أباه المتوكل ، والمنتصر نفسه يسم بعد ستة أشهر ، ويقوم المستعين ، ويخلعه الأتراك ، ويخلفه المعتز ، ويُخلع ، ويتلاقفها المهتدي ، وأراد أن يتشبه بعمر بن عبد العزيز ، فيطيروه تطييرا، ويأتي المعتمد على الأتراك ، وتندلع ثورة الزنج ، وتستمر خمسة عشر عاماً ، وينهض بالخلافة المجدد العباسي الثاني المعتضد ، ويموت في عصره ابن الرومي ، أقول قد نجد تعليلاً أو مخرجاً لبن الرومي وجحود عصره ، ولكن أبا الشمقمق قد ذكرت لكم من عاصره من الخلفاء والرجال العظام ، فما باله مرّ بحياةٍ أشبه بما قبل التاريخ ...!!
الرجل ليس ببسيط حتى نقول عنه ، ما كان يحسن التصرف مع الآخرين ، والآخرون على كلّ حالٍ ليسوا على حالٍ واحد ٍ ، إن لم يجد أحداً ينصفه ، فلا بد أن يجد الثاني أو الثالث أو الرابع ...! أنا أميل إلى أنّ هو بإرادته كان وجودياً بفلسفته وفكره ، ونمط حياته ، فيصرّ على هذه المعيشة البائسة ، بل ويسعد بها ، وللناس فيما يعشقون مذاهبُ ، تأمل في أبياته جيداً:
 ولا خفت الإباق على عبيدي ** ولا خفت الهلاك على دوابي
ولا حاسبت يوماً قهرماني **** محاسبة فأغلط في حسابي
ولا شق الثرى عن عود تختٍ *** أؤمل أن أشــــدّ به ثيابي
ففي ذا راحة وفراغ بالٍ **** وداب الدهــــــر ذا أبـدا ودابي
وتمعن - رحمك الله - بالأبيات التالية ، وأترك سخريته وتهكمه ، وإشهار إفلاسه :
كلما كنت في جميعٍ فقالوا  *** قربوا للرحيل قربت نعلي
حيث كنت لا أخاف رحيلاً  *** من رآني فقد رآني ورحلي
هو يريد هذا ، يكره التكلف مهما كان بسيطاً ، ويكره العلاقات الاجتماعية المزيفة ، ونفاقها الأبدي   ، ولا يعطي اعتبارات لما سيقوله الناس عليه ، وعلى تصرفاته التي تبدو مجنونة عند الآخرين  لمخالفتها نظام العقل الجمعي المتطبع ، ولكن كما يبدو لي كان يريد أن يكون إنساناً كما هو يريد ، لا كما يريده الآخرون ،فـ ( الآخرون هم الجحيم  ، على حد تعبير جان بول سارتر ، وهذا لا يعني أنه لا يحترم إرادة الإنسان الآخر ، كلا!!  وإلا لماذا خضع لإرادة الجمع وقرّب نعله ، وممن لا يخاف رحيلا ؟!! وهذا يذكرني بنمط حياة المعري وتفلسفه ، ولو بشكل آخر ، وكذلك كان الصافي النجفي ميالاً لهذا النمط المعيشي ، والتفلسف الوجودي ، وأرى الشمقمق قد مهد الطريق إلى جان بول سارتر ووجوديته ، وليس سقراط هو الأول فقط ، يا أعزائي أكتفي بهذا القدر المحتوم ، لكي لا يضيع المقسوم ، ويختلط مفهوم بمفهوم ..!!!     

 

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/06



كتابة تعليق لموضوع : أبو الشمقمق بتمامه : بين وجودية فقره ، وخلود ذكره ودأب الدهر ذا أبداً ودابي ( 1 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : داليا جمال طاهر
صفحة الكاتب :
  داليا جمال طاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السيد الوكيل الفني لوزارة الصحة الدكتور (حازم الجميلي) يُرافقه الدكتور (عباس صعب) مُعاون مدير عام دائرة العيادات الطبيّة الشعبية بزيارة مستشفى ابي غريب  : وزارة الصحة

 المرجع المدرسي: العراق وسوريا واليمن بحاجة إلى "مبادرات" جادة لتجنب الكارثة  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 أيها السياسيون العراقيون كلكم داعشيون وإن لم تنتموا  : صالح الطائي

 فقراء مسالمون وأغنياء إرهابيون ..  : محمود غازي سعد الدين

 أخفاء الاباء لحقيقة الأقرباء والأصدقاء عن الأبناء ؟  : ياس خضير العلي

 حاذروا من فاقدي الضمير  : سلام محمد جعاز العامري

 قصص قصيرة جدا ! .... 1  : حيدر الحد راوي

 قيد المورد المالي يتحدى الحكومة في العراق  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 شرطة ذي قار تنفذ ممارسة أمنية في قضاء الدواية تتمكن خلالها من إلقاء القبض على ثلاث المطلوبين بقضايا جنائية  : وزارة الداخلية العراقية

 الدعوة للتطهير العرقي جريمة ضد الإنسانية  : د . عبد الخالق حسين

 حقُ الفلسطينيين في مفاوضاتٍ علنيةٍ وحواراتٍ شفافةٍ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 ترامب وحماس ومجموعة بيلدربيرغ  : قاسم شعيب

 وهل أن بَعدَ بَعدٍ بَعدُ؟!!  : د . صادق السامرائي

 يترقب العراقيون.. هل ينصفهم رئيس الوزراء ؟  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

  كما أنت...  : امال ابراهيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net