صفحة الكاتب : السيد يوسف البيومي

؟ Is it the land Of Israel Or Palestine
السيد يوسف البيومي
In a quick look in the Holly Bible to find out what is the real name of the land that the state of Israel is occupying? Is Israel is the real name of this land? Did God name it (Israel)? Or this name (Israel) is used for another purpose? Let us search to know the real use of the word (Israel).
“For behold, in those days and at that time, when I restore the fortunes of Judah and Jerusalem, I will gather all the nations I will gather all the nations and bring them down to the valley of Jehoshaphat. Then I will enter into judgment with them there on behalf of my people and my inheritance, Israel, whom they have scattered among the nations; And they have divided up my land.
They have also cast lots for my people, traded a boy for a harlot and sold a girl for wine that they may drink. Moreover, what are you to me, O Tyre, Sidon and all the regions of Philistia? Are you rendering me a recompense? But if you do recompense me, swiftly and speedily I will return your recompense on your head.” (Joel 3:1-4).
In this passage and it does not need explanations or any interpretations to know that the word (Israel) is used to show that it is the name of the nation not a name of a land. But for the word (Philistia) which means the name of the land because the passage is speaking about the regions of Palestine.
Nearly all Bible translations today use "Philistia" in their Old Testament portions for the original Peleshet. This designates the geographical area along the coast of Palestine and southern Lebanon (including Tyre and Sidon). A few Christian versions have "Palestine" in their biblical text or in marginal notes. They may do this to orient readers to modern political boundaries. But some may have biased theological motives.
The Roman Catholic Douay-Rheims (revised 1899) has "the people of Palestine" at Jeremiah 47:1 and "the daughters of Palestine" at Ezekiel 16:57. In both verses the Hebrew reads "Pelishtim" (Philistines).
The conservative Protestant Amplified Bible (1965) includes "Palestine" in their text in brackets:
Ezek 38:11, 12 — "I will fall upon those...who dwell at the center of the earth [Palestine]."
Dan 11:30a — "...he shall be grieved and discouraged and turn back [to Palestine] and carry out his rage and indignation against the holy covenant and God's people."
 
Dan 11:41a — "He shall enter into the glorious land [Palestine], and many shall be overthrown."
 
[Also: 1 Chron 13:5; Jer 8:16; 22:20; Ezek 33:24]
The conservative Protestant New American Standard Bible (NASB) (1973, 1995) has "Palestine" in the margins at Daniel 8:9 and 11:16 to explain the biblical words "Beautiful Land." This isn't necessary, for the context is clear that Israel and Jerusalem are the subject at hand.
 
In contrast to these versions, the conservative Protestant Holman Christian Standard Bible (HCSB) (2009) translates Daniel 8:9 and 11:16 without bias. It renders the Hebrew literally as the "Beautiful Land" and puts "Israel" in the margin. Mentioning "Palestine" is anachronistic. There was no such name in Daniel's time.
As early as the time of Abraham, the Philistines had already established an enclave in the southwestern part of Canaan. Abimelech was then king of Gerar (Genesis chapter 20), and later he (or his son) was called “king of the Philistines” (Genesis chapter 26). They secured this colonial region in the Land of Canaan so powerfully that when the Israelites left Egypt at their Exodus, Israel decided it prudent not to encounter this strong Philistine territory (Exodus 13:17), so Israel changed directions and journeyed towards the Red Sea and the Sinai peninsula. After forty years, when Israel invaded the Land of Canaan, they found the Philistines still entrenched in five major city states: Ashdod, Ashkelon, Ekron, Gath and Gaza. These five cities constituted the main areas of Philistine influence in the Land of Canaan. The Bible reckons the kings in charge of these city areas as “the lords of the Philistines” (Joshua 13:3).
This means that the Pentapolis of the Philistines should remain Philistine territory — even today!
 
It is true that the Philistine area was assigned by Joshua to the tribes of Judah and Dan. This was a part of Canaan that they were to conquer, but Judah and Dan failed. The Israelites were not able to subdue all the native peoples. A number of Canaanites were left in the land, and the Philistine cities were allowed to remain.
 
“Now these are the nations which the Lord left, to prove Israel by them... namely, five lords of the Philistines, and all the Canaanites, and Sidonians, and the Hivites that dwelt in Mount Lebanon.” (Judges 3:1–3).
The fact remains that God assigned the Philistine area to the descendants of Philistia.
The fact is most of the Palestinians are descendants of the ancient Philistines. God recognizes that some of the people are of mixed ethnic characteristics (note Zechariah 9:6), but this biblical indication does not mean that the main people are disqualified from being “Philistines.” This is because that area of Canaan had been given to the Philistines since before the time of Abraham. It is really modern Israel that now lives in Philistine lands in Ashdod and Ashkelon.
As a conclusion, The Bible had spoken about Israel as a people even when the Bible mentioned the (Land of Israel), we can know that it was speaking about the people how are in this land, and lived on it.
“Are you not like the Cushites to me, O people of Israel?” declares the Lord. “Did I not bring up Israel from the land of Egypt, and the Philistines from Caphtor and the Syrians from Kir?” (Amos 9:7).
So, God is always speaking to the people of Israel as they are the sons of Jacob the prophet, who was called by God (Israel)! This prophet (Jacob) in the Bible account fathered 12 sons, who became leaders of the 12 tribes of Israel. It is so important for the people to know that (Israel) is the name of a nation not a name of a land.
Sayed Yousif El-Bayoumi

  

السيد يوسف البيومي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/04



كتابة تعليق لموضوع : ؟ Is it the land Of Israel Or Palestine
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر عباس الطاهر
صفحة الكاتب :
  حيدر عباس الطاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  U H Fief  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 الشركة العامة للسمنت العراقية تقيم احتفالية خاصة بمناسبة تسلم المهندس حسين الخفاجي مهام منصبه الجديد مديرا عاما للشركة خلفا للمهندس ناصر المدني  : وزارة الصناعة والمعادن

 لم يبق بي سواك!  : بلقيس الملحم

 المدير متهم حتى تُثبت براءته  : محمد تقي الذاكري

 مديرية شرطة بابل تكرّم أحد منتسبيها لحصوله على ذهبية بطولة دبي المفتوحة للكيك بوكسينغ  : وزارة الداخلية العراقية

 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ السَّادِسَةُ (١)  : نزار حيدر

 المرجع المدرسي: ليعمل من يعمل وليتآمر من يتآمر فشعبنا العراقي وامتنا الاسلامية صامدة وصابرة ومستقيمة وتنادي يا حسين  : حسين الخشيمي

 الضمان تنجز 74 معاملة مكافاة نهاية خدمة للعمال المضمونين  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ثلاث دول كردية وخمسة عشرسنية  : حميد الموسوي

 التهديد بالاستقالة .. الوجه الآخر للديكتاتورية  : معمر حبار

 مركز القرارالسياسي يصدر بيانا يحث الشعب العراقي على المشاركة في إنتخابات مجالس المحافظات

 اجرى الدكتور حسن محمد التميمي جولة ميدانية في مستشفى بغداد التعليمي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 ثقافة الهزائم !  : صالح المحنه

 تظاهرة "حضارية " في ساحة التحرير  : عبد الجبار نوري

 وزير الخارجية يستقبل وزير الدولة للشؤون الخارجية الهندية  : وزارة الخارجية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net