صفحة الكاتب : رياض ابو رغيف

لأنهم ضيعوا احلام البعثداعشي
رياض ابو رغيف
قبل اشهر حدث في احد الدور القريبة من داري حريق كبير ولشدة النار التي كادت ان تلتهم كل شيء هرب اهلها ومن تجمع من شباب منطقتنا لاخمادها .. وفجأة صرخت احدى النساء بلهفة مستنجدة بنا وفهمنا من صراخها وعويلها ان طفلها وهو في السادسة من عمره لازال نائما في الطابق العلوي من الدار المحترقة ... 
هب احد الشباب مسرعا ليتسلق السياج متعلقا بما تناله يداه ليصل الى المكان الذي احتجز فيه الطفل ... كانت عيوننا وعيون اهله ترقبه بخوف وحذر ودعوات النساء والشيوخ ترتفع بان يحفظه الله من لظى تلك النيران المستعرة ... وبالفعل استطاع وبصعوبة بالغة انقاذ ذلك الطفل الصغير من نيران كادت ان تعصف بحياته الغضة ... 
بعد اسابيع من هذه الحادثة المرعبة طرق بابي والد الشاب الشجاع الذي هب لنصرة جيرانه منقذا ولدهم من الموت المحقق ليطلب مني التدخل عند والد الطفل واعمامه ... فسالته مستفسرا عن اﻻمر فأخبرني ان ابنه وحين حاول انقاذ الطفل من الحريق واثناء انزاله من الطابق العلوي التفت يده وكسرت عظمة ذراعه وان اهل الطفل يطالبونه بالفصل العشائري لانهم يحملونه مسؤولية ماحصل لطفلهم !!!
استذكرت هذه الحادثة التي هي مثال لنكران الجميل  وانا اقرأ واسمع الهجمات         اﻻعلامية والسياسية التي تقودها جهات معروفة للنيل من ابطال قوات الحشد الشعبي البطلة التي كان لها الثقل اﻻكبر في ساحات القتال ضد البعثداعشي ... والحقيقة اني لم استغرب ارتفاع تلك اﻻصوات ونكرانها لجميل الصنع  ولم يحيرني نعيقها المرتفع لاني ادرك جيدا مدى الحقد والكراهية التي تحمله تلك القلوب السوداء المرتجفة الخائبة ازاء شجاعة الرجال التي تذكرهم بعقدهم وامراضهم النفسية التي شخصناها منذ زمن بعيد وعيينا عن معالجتها لاسباب ذاتية وشخصية تخصهم وتنطلق من تاريخهم المليء بالشر والتامر وسؤ النية . 
وواقعا لم يكن فهم مايجري في المناطق التي احتلها داعش فيما بعد  صعبا على ابسط العقول وكل من كان يراقب الوضع السياسي والامني هناك كان يتوقع ان يحصل الذي حصل من جريمة خيانة كبرى تمس رجولة الرجال وغيرتهم وتلطخ بالسواد والعار صفحات تاريخ من يعتبر التاريخ ضميرا للامة ...  فكل المعطيات المتحصلة منذ سقوط البعث وهلاك صنمه اﻻكبر كانت تشير الى تشبث الموتورين بخيوط العنكبوت الواهية والحلم الذي لم يفارق مخيلة الحالمين بعودة الساقطين الى تسلطهم وطغيانهم وتحكمهم برقاب واعراض واموال العراقيين كما تعودوا لاربعين سنة مضت ... ولانهم تمرسوا الكذب والخداع والدجل وقلب الحقائق وتعمية الناس فقد خدعوا من اراد ان ينخدع بمبرراتهم الواهية وطرق خطابهم الملتوية فلم يجدوا اﻻ طريقا الفوا دروبه واعتادوا مسالكه وجربوه فيما مضى لينالوا من رقاب اﻻحرار والرافضين ظلم نظامهم الدموي وقائدهم الجزار بحجة الطائفية والمذهبية وتسلط "الصفويين " على رقاب السنة العرب ! فانطلت اكاذيبهم على من له اﻻستعداد لذلك فخلقوا لانفسهم من اناس بسطاء خدعوا  بلقلقتهم الزائفة حصنا واحضانا يرتمون فيها  ويتسترون خلفها  هم ومن اتوا به من خارج حدودنا  ليكونوا عيونا وادلاء لقتلة الشعب وذبح ابناءه اﻻبرياء . 
لقد تصوروا وهم في خضم احلامهم المريضة البائسة ان مشارب العراقيين المتعددة واحزابهم وكتلهم المتلونة واعتقاداتهم المختلفة سيكون عامل ضعف  ينفذون من خلاله لتحقيق ماربهم الدنيئة واهدافهم المتخيلة وظنوا ان اصواتنا المتعددة دليل فرقة وتشرذم وعامل تمزق  وان اصابع اعوانهم  القذرة  المتسخة بالعمالة والنفاق و التي حاولوا ان يدسونها  بين ايادينا ستعزز الوصول الى مرادهم وتحقق صبوتهم فكبر  حلم العودة وامتطاء صهوة السلطة  واﻻمل الزائف باﻻعتلاء على رقاب اﻻحرار و التحكم بمقدرات البلاد والعباد .. 
ولم يتصوروا لجهلهم بحقيقة ما نحمل من ايمان ان  اﻻستجابة الشعبية الكبيرة لدعوة المرجعية الرشيدة بتشكيل كتائب الجهاد ضد جرذان البعثداعشي ستحطم  تلك التصورات المريضة لاولئك الموتورين وستكشف  حقيقة مشرقة لا ضبابية فيها بان العراقيين حين تستلزم الملمات وتستدعي المهمات الجسام توحدهم فانهم قلب واحد ينبض بالشجاعة والتضحية والاقدام في مواجهة الصعاب مهما بلغت التضحيات وانهم يسترخصون الموت من اجل المباديء العالية واﻻهداف العظيمة 
أن اصرار ابطال الحشد الشعبي على تطهير اﻻرض من قذارة ونجاسة البعثداعشي وتحقيقهم اﻻنتصارات المبهرة بالرغم من افتقاد تلك الكتائب البطلة الى "الحرفية " بالمعنى العسكري وضعف اﻻسناد الحكومي لها وتعرضهم لشتى انواع العراقيل والمؤامرات والحملات اﻻعلامية الخبيثة  التي تستهدف صورة انتصاراتهم  البطولية وتضحياتهم الجسيمة يمثل دليلا واضحا على انتصار اﻻيمان الراسخ على العوامل المادية والعسكرية الطبيعية التي من المفروض توفرها لتحقيق نصرا باهرا يشابه ما حققه ابطال الحشد الشعبي المؤمنين .
لقد توقع المنافقون ان تتحقق احلامهم المريضة ومؤامراتهم الخائبة التي خططوا لها منذ عشر سنوات وبذلوا اعراضهم  وشرفهم و حتى رجولتهم من اجل ان يمنى  الابطال  بالهزيمة ولانهم تعودوا الهزائم واستمرءوا الهروب كما لا تفعله حتى النساء النجيبات فقد تصوروا ان ماكنتهم اﻻجرامية واﻻعلامية التي تبث الرعب في القلوب الخاوية قادرة على بث الرعب في قلوب ابناءنا  فتحني قاماتها امام عواصف خاوية لينتهزوا الفرصة التي حلموا بها ويحققوا امنياتهم لكنهم نسوا كما هي عادتهم ان هولاء اﻻبطال هم ابناء من اذل البعثيين وارعبهم في اﻻنتفاضة الشعبية عام 1991 وهم احفاد الصدر اﻻول وابناء الصدر الثاني ... وورثة الشهداء الذين سقطوا برصاص البعث وعلى اعواد مشانقه الظالمة وهم من تربى باحضان  العزة والكبرياء والتضحية الحسينية المجيدة . 
لقد حطم صمود وبسالة ابطال الحشد الشعبي احلام العصافير التي تصور التافهون انهم قادرون على تحقيقها فجن جنونهم وفقدوا صوابهم وعوت كلابهم عواء الخاسرين ليحاولوا النيل من اولئك الرجال الذين تذكر بطولاتهم الخائبين بخزيهم وهزيمتهم وذلهم وضياع احلامهم التي لن تتحقق ابدا بارادة الله وعزيمة المجاهدين من ابناء كتائب وسرايا وفصائل الحشد الشعبي المؤمنين بالله والموقنين بنصره الظافر القريب .
رياض ابو رغيف 
Ryid967@yahoo.com

  

رياض ابو رغيف
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/04



كتابة تعليق لموضوع : لأنهم ضيعوا احلام البعثداعشي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد صخي العتابي
صفحة الكاتب :
  محمد صخي العتابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل ترك الجميع الجمرة ؟!!  : زيد الحسن

 اصلاحات العبادي .... بين الشلع والقلع ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 منتدى آمرلي يوزع الاعلام والورود على قطعات الجيش العراقي بمناسبة ذكرى التاسيس  : وزارة الشباب والرياضة

 السعودية تـتعهد بجعل العراق وسوريا ولبنان ملاذا آمنا للقاعدة

 كبار البلد  : عدوية الهلالي

 كلام عاقل في زمن الجنون.. أم العكس؟  : زيد شحاثة

 شلقم يفتح النار على قطر و وانها كالقذافي  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 إستخارة ..وإستِجارة.....!!  : احمد لعيبي

 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ السَّادِسَةُ (٢٩)  : نزار حيدر

 رِسَالَةٌ..إِلَى الْحَبِيبَةْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 تنسيق مشترك بين العمل والداخلية للحد من العمالة غير القانونية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 رجل الأرض  : وسـام الـحـسناوي

 الرئيس العراقي يبدا غدا زيارة رسمية الى الكويت تستغرق يوما واحدا

 العمل تناقش اعداد الموازنة التشغيلية لعام 2018 الخاصة بالدوائر المشمولة بفك الارتباط  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  فستان الفيروز  : اسراء البيرماني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net