صفحة الكاتب : هشام الهبيشان

داعش حقائق وخفايا...فمن يدير ومن يمول ومن يجند ويسهل العبور ؟؟
هشام الهبيشان
في ظل تخبط المنطقة العربية والاقليم ككل بفوضى عاصفة أستعمارية غربية- صهيونية - ماسونية قديمة متجددة أنطلقت تحت شعار "تقسيم المقسم" ,,مرورآ بمخططات برنارد لويس -بريجنسكي ,ورؤية نوح فيلدمان للاسلام ,,ومؤمرات المحافظين الجدد بامريكا ,,عبورآ الى مشاريع الصهاينة الهادفة الى اغراق المنطقة العربية ككل بحالة الفوضى ,,خدمة لمشاريعهم التوسعية بالمنطقة العربية وليس بفلسطين فحسب  ,,ومن خلال هذه الفوضى الاستعمارية ظهرت بفوضى هذه الهجمة الاستعمارية الفوضوية والتي بشرتنا بها امريكا وحلفائها منذ غزو العراق عام 2003,,وعاد واكد عليها وزراء خارجيتها كولن باول ببيروت عام 2004,,وكندليزا رايس ببيروت أيضآ بعام 2006,,مبشرين العرب بفوضى خلاقة ستركب موجها امريكا والصهاينه وحلفائهم وبعض الانظمة الرجعية العربية  والاقليمية المتأسلمة ,,وقد بشرت حينها امريكا  ان هذه الفوضى ستحرق المنطقة كل المنطقة ,وكجزء ملحق من الفوضى ,, ولدت من رحم هذه الفوضى جماعات متأسلمة تتستر بستار الدين، "داعش ومنتجاتها"، وفي ظل تخبط شعوب المنطقة ككل بين مؤيد لهذا التنظيم المصطنع، وبين مدرك لحقيقة واهداف ومراحل نشوء هذا التنظيم، وجب وضع بعض النقاط على الحروف، لمعرفة بعض خفايا واسرار وأهداف من أنشئ هذا التنظيم,,وغيره من التنظيمات الرديكالية بالمنطقة، ومن هنا سنبدأ بسرد بعض الحقائق التاريخية عن تنظيم داعش.
 
  
ففي العام 2004 انطلقت من العراق نواة تشكيل تنظيم ما يسمى اليوم "داعش- الدولة الاسلامية" وقد كان كل ذلك تحت أنظار ودعم ألامريكان وحلفائهم من العراقيين،، فقد انبثقت بذلك العام نسخة محدثة أكثر رديكالية عن نتظيم القاعدة الدولي الذي ترعاه وتديرة سرآ اميركا وأدواتها بالمنطقة والعالم،، ومنذ ذلك التاريخ أستقرت هذه النسخة المحدثة من التنظيم بالعراق تحت مسمى "قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين" والتي كانت معروفة أكثرحينها باسم "تنظيم القاعدة في العراق" وهى التي شكلها أبو مصعب الزرقاوي في عام 2004 تحت حجج محاربة الغزو الامريكي للعراق، وبعد تشكيل جماعة التوحيد والجهاد بزعامة أبو مصعب الزرقاوي في عام 2004 تلى ذلك مبعايته لزعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن ليصبح "تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين". إلى أن وصلنا لعام 2006 ليخرج الزرقاوي على الملإ في شريط مصور معلنا عن تشكيل مجلس شورى المجاهدين. بزعامة عبدالله رشيد البغدادي. وبعد مقتل الزرقاوي في نفس العام جرى انتخاب أبو حمزة المهاجر زعيما للتنظيم. وفي نهاية عام 2006 تم تشكيل "دولة العراق الإسلامية" بزعامة، أبو عمر البغدادي.
 
 
 
في ربيع العام 2010 وفي عملية عسكرية مشتركة للقوات الامريكية -العراقية ,,أستهدف منزلا كان فيه أبو عمر البغدادي وأبو حمزة المهاجر، بالقصف الجوي ليقتلا معا، وبعد حوالي عشرة أيام من مقتلهما انعقد ما يسمى بمجلس "شورى الدولة" ليختار أبوبكر البغدادي خليفة لابو عمر البغدادي والناصر لدين الله سليمان وزيرا للحرب,, في نهاية العام 2010، بدأت علامات شيخوخة هذا التنظيم تظهر لجميع المتابعين لمسيرة تكوينة وتمدده بالعراق، فقد أصبحت البيئة الحاضنة له بالمدن العراقية وخصوصآ "ألانبار -غرب العراق" تحارب وجود التنظيم فيما بينها، كما قلت اعداد المنتسبين له ولافكاره تدريجيآ بعد الانسحاب المبرمج والخادع للعراقيين التي قامت به امريكا لاعادة أنتشار قواتها بالعراق، الا ان جاءت أحداث سورية بربيع عام 2011، وليعود هذا التنظيم ولينشط بسورية بعد العراق من جديد بعد الاحتفاظ وبقاء اعداد من مقاتلية وقيادته المركزية بالعراق، وفي نهاية صيف عام 2012،، ظهر للعيان توسع وجود هذا التنظيم بسوريا، ولحق بكل ذلك أعلان أبو بكر البغدادي عن انشاء "الدولة الاسلامية بالعراق والشام"، مستفيدآ من التحالف مع بعض الجماعات المعارضة المسلحة السورية مما اوجد له بيئة خصبة وحاضنة مجتمعية تمدد من خلالها بشرق وشمال شرق سورية.
 
 
في صيف عام 2013 نجح التنظيم وبمؤامرة واضحة ومخطط له من بعض القيادات العسكرية والسياسية العراقية -الامريكية، بالوصول الى سجني أبو غريب والتاجي بشمال وغرب بغداد واطلاق سراح الاف السجناء العراقيين وغير العراقيين المدانيين بالارهاب، مما أعطى هذا التنظيم زخم أكبر، مستفيدآ أيضآ من احداث الاحتجاجات التي حصلت بغرب وشمال غرب العراق ضد حكومة المالكي بالعراق، مما اعطى التنظيم فرصة أحياء واعادة تكوين نفسة بالعراق، من جديد، وهو بالفعل أستطاع ان يوسع وجودة وان يوجد بيئة مجتمعية جديدة تحتضن وجوده فيما بينها، كعامل أمان لها.
 
ومنذ ذلك الحين نشط دور التنظيم بالعراق وبسورية وتعددت جبهات قتاله مع الاعداء ومع المتحالفين، الا ان وصلنا الى نهاية عام 2013 ومطلع صيف عام 2014، ومن هنا برزت المؤامرة الامريكية وأتضح للجميع أن هذا التنظيم ماهو ألا جزء من مؤامرة كبرى هدفها الاساس السعي لتجزئة وتدمير المنطقة من جديد، فقد تم تغذية التنظيم بالسلاح المتطور بشمال وغرب العراق فهو نجح بسهولة الى الوصول الى مخازن اسلحة أمريكية متواجدة بشمال وغرب العراق، "وقبلها نجح بالوصول وبسهولة أيضآ الى مخازن سلاح أمريكية بشمال سورية وبريف حلب المحاذي للحدود التركية تحديدآ، وفيها ومن خلالها نجح بالتمدد حتى وصل الى مشارف بغداد "جنوبآ" وألى مشارف أربيل بأقصى "شمال العراق" ونجح من خلال هذه الاسلحة ألتي "سلمت" له بشمال وغرب العراق ومن شمال سوريا، بالتمدد أيضآ بشمال وشمال شرق سورية،، الى أن وصلنا الى أنشاء تحالفات دولية هدفها تقليم أظافر مولود مسخ أنتجته اجهزة الاستخبارات العالمية لاعادة تشكيل واقع المنطقة من جديد، وها هم اليوم يحاربون مولودهم بعد أن أتم مرحلة الفطام عنهم بسورية والعراق، وأخر معارك هذا التنظيم اليوم تدوربمدينة كركوك شمال العراق ، ومدينة الرمادي بمحافظة الانبار واجزاء واسعة ايضآ من محافظة الانبار غربي العراق والتي تشكل ثلث مساحة العراق الجغرافية ,,بالاضافة الى معارك يخوضها التنظيم بمدينة الحسكة شمال شرقي سورية ,ردآ على هزيمته  ببلدة عين العرب شمال شرق سورية ,وبالتوازي مع كل ذلك فقد اعلنت مجموعة فصائل رديكالية أخرى، بمصر، بالصومال، بليبيا، بلبنان، بالجزائر، تونس، والخ، مبايعة هذا التنظيم,,وفي اخرجرائم هذا التنظيم قتل وجرح عشرات الجنود المصريين بسيناء المصرية ,,وجريمة حرق الطيار الاردني حيآ.
 
  
ومن هنا وبعد سرد هذه الحقائق عن نشأة هذا التنظيم الرديكالي وتمدده، تبرز هنا حقيقة الدور الأمريكي -الصهيوني، بتركيز وجود هذه الجماعات وافكارها الرديكالية بالمنطقة ككل،، وهذا ماجاء ذكره واضحآ بوثيقة كيفونيم الصهيونية الصادره عام 1982،، وبمخططات برنارد لويس -بريجنسكي، عام عام 1981، فهذه المخططات وبرمجة هذه التفاصيل جاءت واضحة ومخطط لها منذ سنوات مضت، وهذا ما أوضحه أيضآ الكاتب اليهودي الامريكي، سيمور هيرش، في كتاباته حول فضح خطط أمريكا، لنشر الفوضى بالدولة السورية وغيرها من الدول بالمنطقة، وكانت كتابات "سيمور هيرش" التي فضحت خطط امريكا قد صدرت بعام 2006 وعام عام 2007، مما يؤكد حتمية أن هذه التنظيمات الرديكالية، وهذه الفوضى بالمنطقة ككل قد أعدت بشكل مسبق ومبرمج، من قبل اجهزة الاستخبارات والمخابرات الصهيونية والامريكية والاقليمية بالمنطقة.
 
 
 
فهذه الخطط قد أعدت بشكل سري وخفي، ومن قبل مخططيين صهاينة متامركين، وعلى رأس هؤلاء "دينيس روس" المستشار في "معهد واشنطن" وهو المهندس الخفي لسر غزو العراق والمؤرخ الأميركي "دافيد فرومكين" وهو مهندس احتلال أفغانستان ومروج نظرية "صراع الحضارات" وتأثيرها على أمريكا، والباحثان "كينيث بولاك ودانييل بايمان"، وهما يعتبران من أعمدة البيت الأبيض لرسم وبناء سيناريوهات التخطيط للمستقبل الأمريكي وشكل العالم الجديد بعد ما يسمى بحصد نتائج "الربيع العربي" وضبط فكرة "صراع الحضارات" ضمن مفهوم التبعية لأمريكا، فهؤلاء جميعآ أختارو الوقت ألأنسب وهذه المرحلة الحرجة من عمر ألامة العربية والاسلامية للانقضاض على العرب والمسلمين وبلدانهم وشعوبهم الهشة لتقسيمها إلى دويلات عرقية ودينية ومذهبية.
 
  
وكل ذلك سيتم عن طريق "داعش ومنتجاتها" فهي ألاداه الرئيسية لهولاء المخططين التي سترسم هذه الطبيعة الجديدة للمنطقة، ويشاركهم بكل ذلك المخططين الاستراتيجيين، من المتصهينين الجدد والقدماء من المتآمركين والفرنسيين والبريطانيين، من امثال توني بلير، وبرنارد لويس، وبرنار ليفي، وبريجنسكي، ونوح فيلدمان، وغيرهم، والهدف هو وضع خطط وسيناريوهات واضحة لاشعال الحروب الطائفية والمذهبية والعرقية والدينية بعموم المنطقة لتسهيل تقسيمها لتسهيل أقامة دولة أسرائيل الكبرى، وتأمين وضمان سيطرة امريكا على مصادر الثروات والطاقة بالمنطقة ككل.
 
وهنا وللتأكيد على كل هذا ففي دراسة شاملة نشرتها مجلة تسو أرست الألمانية وأجراها رئيس تحريرها مانويل أوكسنراينر والصحفيان ديرك راينار وستيف ليرود تحت عنوان "تنظيم الدولة الاسلامية هل هو من صنع أمريكا" وهنا فقد أكدت مجلة تسو أرست الألمانية أن ما يسمى تنظيم "دولة العراق والشام "الإرهابي أنشىء من قبل أجهزة الاستخبارات الأمريكية لتحقيق مصالح الولايات المتحدة في الشرق الأوسط فيما يتولى تمويلة النظام آلسعودي،، وتقوم حكومة حزب" العدالة والتنمية "في تركيا بتسهيل نشاطاتة وعبور إرهابيية عبر أراضيها إلى سورية والعراق.
 
وهنا تنقل المجلة عن البروفسور خوسودوفسكي وهو خبير في السياسة العسكرية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط قوله إن "الاستخبارات الأمريكية أنشأت عدة مجموعات إرهابية تنشط في سورية والعراق لتحقيق مجموعة اهداف جيوسياسية أمريكية في المنطقة" مشيرا إلى اعترافات أدلى بها أحد متزعمي تنظيم "القاعدة" الإرهابي في العراق عام 2007 وأكد فيها أن "اسم التنظيم هو مجرد ستار يخفي وراءه الغرب حقيقة قيادته الحقيقية لهذا التنظيم".
 
 
 
ومن جهة اخرى فقد كشف تشارلز شويبردج في حديثة لاحدى وسائل الاعلام، وهو أحد ضباط الإستخبارات البريطانية "سابقآ"، وكان يعمل في في جهاز مكافحة الإرهاب، عن أن وكالة المخابرات الأميركية "سي اي آيه" و الاستخبارات البريطانية دفعتا دولا خليجية لتمويل وتسليح تنظيمات مسلحة في مقدمتها داعش.
 
ويضيف تشارلز هنا أن الإستخبارات البريطانية والأميركية تقفان وراء كل الأحداث الدراماتيكية التي تعصف بدول الشرق الأوسط مثل سوريا والعراق وليبيا، وكشف تشارلز بحديثة عن تفاصيل خطيرة ومثيرة حول دور واشنطن ولندن في صناعة الارهاب.
 
 
 
وبالنهاية، فأن محاولة أستيضاح الحقائق عن مسيرة ولادة هذا التنظيم منذ عام 2004 الى اليوم، ماهو الا رسالة ألا أبناء وشعوب هذه المنطقة ككل، ومضمون هذه الرسالة أن دروس التاريخ مازالت تعلمنا ان من لايقرأ الماضي لن يقدر على فهم الحاضر ولن يستطيع ان يتكهن بالمستقبل، ومع ذلك فمازالت فئة ليست بقليله من أبناء وشعوب هذه المنطقة تصطنع لنفسها اطار خاص مبني على "عاطفة حمقاء" تؤمن بوقائع مبرمجة يحكهما ويديرها بشكل أساسي استراتيجيات وجداول زمنية ابتكرتها وصممتها القوى الصهيو -ماسونية، وماهذه الكيانات والجماعات "الهلاميه" من أمثال "داعش" الاجزء من مخطط طويل يستهدف تصفية جغرافيا وديمغرافيا هذه المنطقة ليقام على انقاضها، "النظام العالمي الجديد" والذي سيضمن للكيان الصهيوني المسخ، أقامة دولة إسرائيل اليهودية-التلمودية,,على اجزاء واسعة من محيطنا العربي.
 
* كاتب وناشط سياسي -الاردن.
hesham.awamleh@yahoo.com 

  

هشام الهبيشان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/04



كتابة تعليق لموضوع : داعش حقائق وخفايا...فمن يدير ومن يمول ومن يجند ويسهل العبور ؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر

 
علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ايّوب جرْجيس العطيّة
صفحة الكاتب :
  د . ايّوب جرْجيس العطيّة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حزب الدعوة الإسلامية وجدليات الإجتماع الديني والسياسي (كتاب في حلقات) الحلقة الثانية عشر  : د . علي المؤمن

 أنباء عن سقوط طائرة اف22 رابتور أمريكية شمال الأردن بصاروخ سوري ..  : وكالة نون الاخبارية

 اجتماع للعمل العراقي يبارك انتصارات الموصل  : اعلام المجلس السياسي للعمل العراقي

 وفد من الموصل يؤدي صلاة الجمعة بالصحن الحسيني الشريف ويشارك بالممارسة العبادية

 مجلس واسط يرسل مرشحيه لشغل مناصب مدراء التربية والصحة والزراعة لاختيار مدراء جدد  : علي فضيله الشمري

 العباسيين الجدد.. وسياسة أمية..  : علي محمد الطائي

 الأمن الدولي... برستيج قديم في ستايلات جديدة  : د . ميثاق بيات الضيفي

 الدكتورة "بان دوش" تعلن اكمال قانون دعم الاطباء لعرضه للتصويت  : اعلام النائب بان دوش

 لماذا غاب النقد من حياتنا؟  : شاكر فريد حسن

 هلك في الحشد اثنان .. محب مفرط ومبغض مفرط  : باقر جميل

 مجيد حسيسي تسكنُهُ النزعةُ الإنسانيّة!  : امال عوّاد رضوان

 العمل تدعو المستفيدات ممن اغلقت بطاقاتهن احترازيا الى تحديث بياناتهن لاعادة اطلاق اعاناتهن  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مؤتمر التعايش سعى لإنجاح المصالحة والوئام الوطني في تلعفر  : ضياء الشمري

 المرجعية وقولها الفصل   : مديحه الداغري

 لك الله ياعراق  : جمعة عبد الله

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net