صفحة الكاتب : مديحة الربيعي

حقيقة العجز الصهيوني...إسرائيل قط فقد مخالبه
مديحة الربيعي
تعتمد إسرائيل في الحروب, والمواجهات العسكرية, على أسلوب الحرب الخاطفة, وهذا أمر يعرفه عنها جميع, الخبراء في الشؤون العسكرية, أذ تبدأ بتوجيه ضربات جوية خاطفة, للخصم فتقضي, بشكل كامل على قوته الجوية, المراكز الحيوية ومنظومات الدفاع الجوي, وسرعان ما تتحرك القوات البرية والبحرية, نحو الأهداف المهمة لتنهي الحرب, لصالحها خلال, أيام معدودة, وبشكل سريع وحاسم.
•  العلامة الفارقة
حرب تموز عام 2006,أصبحت علامة فارقة, في تاريخ مواجهات, حزب الله مع الكيان, بل في تاريخ الحروب, العربية الإسرائيلية , أذ لم يتمكن جيش الكيان, من تحقيق أي من أهدافه, المخطط لها, قبل عام ,200 والتي كانت السبب, وراء نشوب الحرب مع المقاومة, اللبنانية في ذلك العام.
أبرز أهداف الكيان الصهيوني, قبل حرب تموز, آنذاك تتمثل, في أقامة مناطق عازلة على حدود لبنان, لتبعد صواريخ المقاومة, عن أصابة مرتكزات, القوة للكيان إضافة للقضاء على القدرة, الصاروخية لحزب الله, ووضع معادلة جديدة, بالمنطقة من خلال الحاق خسائر, كبيرة بالمقاومة اللبنانية, والإجهاز عليها ,والسيطرة على حقول الغاز, التي كانت إسرائيل, تنوي السيطرة عليها, في الحرب الأخيرة, لتصل بعد ذلك للهدف المنشود, وهو أن تصبح ,إسرائيل قوة لا تقهر, في المنطقة العربية.
إفرازات المواجهة, مع حزب الله أذهلت, المحللين العسكرين, فقد تحطمت أحلام جيش الدفاع الذ , من المفترض أنه لا يقهر, على صخور المقاومة الباسلة, وخرجت إسرائيل بعد تلك الحرب, بشكل مختلف تماماً, عن شكلها قبل دخول الحرب.
•  الورطة العسكرية
تغيرت أستراتيجيات, الكيان العسكرية, بشكل كامل في المعارك, عما كانت عليه والحرب الأخيرة, مع حماس أكدت ذلك, أذ أصبح الأعتماد, على الحرب الجوية المرتكز الأساسي, في الحروب التي, تخوضها اسرائيل, بل الحل الوحيد المتاح أمامها, فمع بدء أي عملية عسكرية, تبدأ الطائرات, بالقصف المركز والدقيق, من خلال توجيه, القنابل الذكية, والفسفور البيض الحارق, وأستخدام طائرات, مسيرة دون طيار, تصور وتحدد الأهداف, وتقصف في نفس الوقت, ثم تعلن اسرائيل تقدمها على الأرض, لتمنع سقوط الصواريخ, على المستعمرات, وتهاجم محطات الأطلاق ألا أن ذلك لن يحدث, على أرض الواقع ! فتوغل القوات البرية, الإسرائيلية أمر أقرب ألى المستحيل.
لم تحقق إسرائيل, نجاحاً يذكر في, حربها مع المقاومة, اللبنانية فيما يتعلق, بالهجوم البري, وتكرر الأمر, في حربها الأخيرة مع حماس, التي جعلت القوات البرية الإسرائيلية مثارا سخرية, فكلما كان, الجيش الصهيوني, يسعى للتوغل الى داخل قطاع غزة, معتقداً أنه حقق تقدما, يجد نفسه محاطاً, بعناصر المقاومة, وليتضح بعد ذلك أن الفصائل الفلسطينية, تمكنت من الألتفاف ,خلف خطوط العدو, عبر الأنفاق التي تمتد من القطاع, الى داخل المستعمرات الصهيونية, وصولاً إلى الحدود المصرية. 
من ناحية أخرى تمكن المقاومون من خلال الأنفاق من الوصول ألى عمق إسرائيل والقيام, بعمليات فدائية, أستهدفت قواعد ,عسكرية مهمة, غاية في التعقيد مما أثار الرعب, في صفوف جيش الأحتلال.
• فشل القبة الحديدية
القبة الحديدية, كانت أحد الحلول البديلة, للقضاء على خطر الصواريخ, وحماية المستوطنات, وهي عبارة عن منظومة دفاعية, تعمل على أسقاط, الصواريخ المتجهة نحو المستعمرات, أتضح فيما أن قدرة, القبة تلك لن تتمكن, من أسقاط سوى 10% من الصواريخ, فهي ليست سوى, أكذوبة كبيرة, روجت لها ماكنات, الأعلام الغربية, لترفع معنويات المستوطنين, والواقع الميداني, أثبت عكس ذلك.
•  الفشل الإستخباري
الجانب الأستخباراتي, للكيان الصهيوني, أثبت فشله هو الآخر, والجهود المضنية في البحث عن الجندي, الأسير جلعاد شاليط, خير دليل على , ذلك فقد زجت أسرائيل بكل عناصرها الأستخباراتية, بل حتى إنها, أستعانت بعناصر الCIA الأمريكية, دون جدوى, وعلى ما يبدوا أن إسرائيل, لم تتمكن من تجاوز, الفشل الأستخباراتي, وهذه المرة, ذاقت أستخبارات, الكيان مرارة الفشل, وهي تبحث عن, منظومات إطلاق الصواريخ المتحركة, من داخل القطاع.
إسرائيل, كثفت جهودها الأستطلاعية, بحثاً عن بارقة, أمل في العثور, على منصات أطلاق الصواريخ, لتعيد ماء وجهها, الذي أريق في عملية, البحث عن شاليط, فدخلت بثقلها الأستخباراتي, وبشتى الطرق, فالقوة الجوية الإسرائيلية التي كانت تحوم, في أجواء غزة, وحتى في أجواء, لبنان على مدار 24 ساعة, أضافة ألى الأستعانة بطائرات الأستطلاع, والأقمار الصناعية, وأستخدام المناطيد المزودة بكاميرات, وتجنيد الجواسيس, وكاميرات ألقيت, من الطائرات, على الأرض لغرض نقل المعلومات, عن تحركات المقاومة, وقواعدهم الصاروخية, الا أن كل تلك الجهود ذهبت, أدراج الرياح, لتقف إسرائيل عاجزة مرة, أخرى أمام المستوطنين, والعالم أجمع.
• المقاومة تطور أسلحتها
جهود المقاومة, في تطوير مدى الصواريخ, التي تُطلق بأتجاه المستعمرات, والعمل على تطوير, مضادات الدبابات, زاد الطين بلة, ووضع الكيان الصهيوني, في موقف لا يحسد عليه, فالدبابات التي تباهي, بها إسرائيل العالم, وتحرص على تطويرها وزيادة تدريعها , أصبحت طعما سهلاً, لمضادات الدبابات, التي طورتها المقاومة, فمقابل التدريعات الحصينة, حرص أبطال المقاومة, على تغيير حشوات الصواريخ, لتخترق كل التحصينات, وتحول الدبابة, ألى حطام في دقائق معدودة, وهذا الأمر قد أعترف به قادة الكيان, مراراً وتكراراً.
• الشلل الصهيوني
حالة عجز تام, هو أقرب للشل, أصاب الجيش, الصهيوني في قدراته البرية, فكل الحقائق تؤكد ,أنهيار القدرة الإسرائيلية في, الحرب البرية, فلم تحرز اسرائيل أي نجاح يذكر, على صعيد الهجوم البري, في أي حرب تخوضها, منذ عام 2006 ولغاية الآن, فهي لم تتمكن, من حماية ,المستوطنات من الصواريخ, وعجزت عن أيقاف تطوير القدرات الصاروخية للمقاومة, ولم تتقدم قواتها ,البرية خطوة واحدة ألا وقد وجدت نفسها, محاطة برجال المقاومة, من كل جانب. 
سهام المقاومة, قد أصابت قلب الكنيست, الذي يصوت في, كل مرة على قرارات الحرب, ويعد جمهوره بالنصر, ليجد نفسه غارقاً, حتى أذنيه في وحل الهزيمة, وزارة الدفاع هي الأخرى, لا يختلف موقفها, كثيرا عن موقف الكنيست, فهم شركاء في الخراب والهزيمة.
تصريحات وزارة الدفاع, الصهيونية الأخيرة, بأنها تنوي الرد, على عملية المقاومة اللبنانية البطلة, في مزارع شبعا, ليست أكثر من مجرد, ذر الرماد في العيون, لتغطي على حقيقة عجزها, فإسرائيل لن تتمكن, من القيام بأي هجوم بري, بعد كل تلك الهزائم المتكررة, فقد أصبحت في الوقت, الحاضر أشبه بقط أنتزعت مخالبه, أو كلب هرم سقطت, أسنانه وهو عاجز من الدفاع عن نفسه.

  

مديحة الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/03



كتابة تعليق لموضوع : حقيقة العجز الصهيوني...إسرائيل قط فقد مخالبه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رقية الخاقاني
صفحة الكاتب :
  رقية الخاقاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الأطفال والأشلاء والقدر  : وليد كريم الناصري

 ولي الدم في سبايكر !  : باسم العجري

 دعوة للنقاش "النائمات تحت مُسمى الحرية"  : لينا هرمز

 نثر من وحي الغدير  : د . بهجت عبد الرضا

 من القاتل ومن المقتول ؟؟  : حميد الحريزي

 مظاهرة أم فقاعة أم غوغاء!  : اثير الشرع

 الإعلام الحكومي وبؤس الأداء  : كفاح محمود كريم

 لماذا ترامب في السعودية؟  : د . نعمة العبادي

  تواصل مديرية شهداء الرصافة بانجاز المعاملات التقاعدية لذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 التجارة.. تجهيز حصص جديدة من مادتي السكر والزيت لبعض وكلاء التموين في صلاح الدين وكركوك  : اعلام وزارة التجارة

 وزارة ضعيفة أم مجتمع جاهل ؟  : سعد بطاح الزهيري

 مخاطر غلق مضيق هرمز على اقتصاد العراق تلزمنا باجراءات فورية...  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 النوري: الحشد الشعبي يقوم بدور فعال في حفظ الأمن والتعايش السلمي بنينوى

 هل هناك دلائل في الأفق ؟؟  : سعد البصري

 مفاتيح الفلاح…  : عبدالاله الشبيبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net