صفحة الكاتب : ياسر الحراق الحسني

الخصائص الزهرائية في الثقافة المغربية
ياسر الحراق الحسني
في عصر عولمته يطغى فيها منتوج الأقوياء والعمالقة وتندثر فيها ثقافات المجتمعات وتمحى ذاكرتها، أقف متعجباً أمام انكسار ثقافات العالم عند باب السيدة فاطمة الزهراء في المغرب. باب انكسر عنده ما أدخله نزوح الأمويين من الأندلس، وتلاشى أمامه التطرف الموحدي وما اعقبه من شتى أصناف الحكم الجبري الذي جاء ليمحوا الوجود الزهرائي من المغرب فإنمحى. كل الرموز قد فنيت و بقيت يد فاطمة تحملها الصدور و تعلق على الحيطان بل و تنقش بها شتى أنواع النعم. السيدة فاطمة الزهراء تحظى بمكانة خاصة عند المغاربة. مقامها و شرفها و قداستها و افضليتها أشياء تتحدى الزمن. ملايين الكتب و المجلدات المحلية والأجنبية تمجد شخصيات مختلفة من التاريخ الإسلامي تروج في المعارض و المكتبات لا تجد مقابلها كتيب واحد مخصص للزهراء. و لولا ذكر بعض العلماء و الكتاب المغاربة الأصلاء لها على هامش بعض مؤلفاتهم لكاد ذكرها ينعدم في الكتب. لكن مع كل هذا، ظلت هي سيدة للعالمين عند المغاربة في ثقافتهم و ملجئاً لهم في توسلهم و ذكراً مباركاً في مناسباتهم.  باب الزهراء في المغرب وأي باب! إذا إنفتح شعت فلا الشمس تحكيها ولا القمر. مظاهر فيض من وجدان الإنسان المغربي نقف عندها هنا تريك كيف طوت أم الزمان القرون عياءً وهي تنتشر. 
 في فهم الأنتروبومورفيزم الزهرائي  
 
 تجدر الإشارة إلى أن المقصود من الأنتروبومورفيزم هنا ليس معناه العام المرتبط بإعطاء صفات إنسانية لغير الإنسان. إن تعلق أنسنة بعض الظواهر الطبيعية بشخصية فاطمة الزهراء عند المغاربة تتطلب القول بزهرائيتها. و منه جاء العنوان الفرعي حول الأنتروبومورفيزم الزهرائي. قوس الرحمان (المسمى كذلك  قوس قزح) له إسم خاص عند المغاربة و هو "حزام لالة فاطمة الزهراء" بالدارجة، و يعني حزام السيدة فاطمة الزهراء. و يسمي المغاربة كذلك البرد الذي يتساقط من السماء ب "دموع لالة فاطمة الزهراء". و لقد تعدى الأنتروبومورفيزم  الزهرائي عند المغاربة الظواهر الطبيعية ليشمل الجمادات حيث تجد في المعتقد الشعبي المغربي حضوراً قوياً ليد فاطمة. تصنع كف مفتوحة من الفضة أو الفخار وتعلق على الجدران و على الصدور إعتقاداً بأنها تحمي من الشرور و "تلتقف" عين الحساد و تجلب البركة. هناك من يرى  أن إستعمال تسمية "حزام لالة فاطمة الزهراء" جاء على خلفية النهي في بعض النصوص الإسلامية الشيعية و السنية عن قول "قوس قزح". لكن مع صعوبة الجزم بذلك تظهر لنا بعض التساؤلات المشروعة. لماذا الحزام و ليس الدملج أو الخاتم ؟  لا توجد نصوص تنهى عن تسمية البرد بالبرد، فلماذا سماه المغاربة ب"دموع فاطمة" ؟  لماذا الكف التي تصنع من المعدن و الفخار و يسميها المغاربة بيد فاطمة شكلها هو شكل اليد المفتوحة و هي تدفع جسماً مسطحاً؟
 
 إن القضية هنا تختلف عن  الأنتروبومورفيزم  الموجود في حكايات  العبد ايسوب اليوناني. القضية هنا تحكي تبني بقايا الأدارسة الشيعة المغاربة  للغة مشفرة ينقلون بها وقائع تاريخية حول حياة القديسة فاطمة الزهراء في زمن كان الانتساب إليها جينياً عقوبته الإعدام، فما بالك بالحديث عن مجريات حياتها!  يحكي القاضي حشلاف الجزائري ما جرى على أبناء فاطمة بعد سقوط الدولة الإدريسية فقط لأنهم أبناء فاطمة فيقول في سلسلة الأصول المشهورة :" شئنهم من الاضطهاد ما سطر منه الشيء الكثير من ذلك مذبحة وادي الشرفاء في بني ملال، وذكر أنه قطع به أربعمائة رأس شريف. وهذا سبب تسميته بوادي الشرفاء وهذه المذبحة أدخلت الرعب في صدورهم، وذلك هو ما حملهم على الفرار من فاس وغيرها طلبا للنجاة بأنفسهم وتفرقوا في نواحي شتى من جهات المغرب".  و يضيف القاضي الجزائري ناقلاً عن صاحب عجائب الأسفار في نفس المؤلف المشهور: “قال يصعب علي جدا تمييز الأشراف من بين البرابرة لطول مكثهم بين أظهرهم مع إخفاء أصلهم وأنسابهم ومصاهرتهم للبرابرة".  هكذا يثبت القول بأن أبناء فاطمة أخفوا ذكر أنسابهم و لم يهملوه بسبب وجود مشجرات إلى يومنا هذا تعد من أصح ما يوجد بين مشجرات الشرفاء في العالم. بنفس الطريقة التي أخفي فيها النسب العلوي و لم يهمل، اخفيت كذلك أخبار أجداد هذا النسب و لم تهمل و تم تداولها  و تخليد و قائعها بإستعمال الرموز. من المعروف أن الحزام عند المرأة المغربية و الذي يسمى كذلك ب"المضمة" حزام سميك مختلف عن الحزام النسوي في الثقافات الأخرى و الذي تجده عادت أقل سمكاً. و الحزام النسوي المغربي يغطي أكثر من نصف ضلعها. فإذا اضفنا يد فاطمة المفتوحة "الخميسة" و هي على شكل يد تدفع جسماً مسطحاً و كذلك دموعها المعبر عنها في وصف البرد فإننا نرى الصورة المشفرة التي رسمها الإنسان الشيعي المضطهد في المغرب لفاطمة و هي في جو من الحزن تحاول دفع الهجوم عليها لينتهي بإصابتها في ضلعها. و معلوم أن  بعض آثار الضرب التي لا تفتح جلد الإنسان قد تسبب في ظهور ألوان مختلفة في البداية حيث تزداد قتامة لتنتهي في لون شديد الزرقة يميل إلى السواد.  و من هنا نرى ملاءمة تشبيه الضلع المكسور بقوس الرحمان. و إذا ما نظرنا إلى التاريخ فإننا نجد عدداً من المؤرخين يتحدث عن هجوم المتطرفين لخلافة أبي بكر على بيت فاطمة الزهراء التي رفضت البيعة  حيث ينقلون كسر بابها عندما كانت تحاول دفعه و تعرضها لكسر على مستوى الضلع و أحداث مأساوية أخرى. (1)  و لعل هذا الموروث الشعبي في الثقافة المغربية البعيدة عن تأثيرات السياسة في المشرق يؤيد القائلين بمأساة الزهراء و يكذب اجتهادات النافين لهذه المأساة لأنه يستحيل تآمر مغاربة مطاردين محاصرين في الجبال قبل 1100 سنة مع مؤرخين بعيدين آلاف الكيلومترات في زمن التنقل على البهائم لاختلاق أو فبركة قصة حول الزهراء. إن حكاية الزهراء في المغرب صمدت لأن رموزها استعملت في وصف الطبيعة. فكلما ظهر القوس بعد المطر استذكرنا جرح فاطمة الزهراء و كلما سقط البرد استذكرنا دموعها و في غياب القوس و البرد نستذكرها بيد معدنية معلقة على الصدور أو يد من الفخار تعتلي الجدران.  و في مواسم المولد النبوي في المغرب و غيرها لا زالت ترتفع يد فاطمة على الأعمدة التي تحمل الرايات المختلفة و التي يرفعها عادة المشاركون في مواكب الاحتفال.
 
لا تقتصر قضية الأنتروبومورفيزم الزهرائي على التخليد الرمزي للمأساة الفاطمية. بل يمتد إلى تخليد الاعتقاد بدور فاطمة الزهراء التكويني المرتبط بمقامها في المعتقد الديني. فتجد عند المغاربة مثلاً عين لالة فاطمة الزهراء. حيث تصنع عادة عين من الفخار تعلق على جدران البيوت و المحلات أو على المرآة الداخلية للسيارات -حديثاً - ترمز إلى كون عين فاطمة الزهراء ساهرة على حماية أحبابها.
 
إن إستعمال أشياء مثل  العين  و حدوة الفرس له أصول في الحضارات القديمة عند المصريين و الفينيقيين و الفرس و الرومان  يقول الخبير في علم الآثار رونالد ماشيس. (2)  لكن إستعمال المغاربة للعين يترجم قيامهم بأسلمة بعض المعتقدات القديمة التي ربما دخلت إلى شمال المغرب حيث إستقر المطاردون من ذرية فاطمة الزهراء. و الدليل على قيامهم بتفطيم الإعتقاد بالعين التي تحمي نسبتهم لها إلى الزهراء، و الأهم من هذا وضعها داخل "الخميسة"، اليد التي تحدثنا عنها سابقاً، بحيث أصبحت يداً تتوسطها عين.
 
الزهراء في النظم الشعبي المغربي 
 
من المسائل التي تحير عقل الباحثين في أثر السيدة الزهراء في التراث الشعبي المغربي تواجدها في سياقات تحمل معاني كبيرة. و كأن المغاربة جبلوا بعد العهد الإدريسي الشيعي على إخفاء فضائل و مناقب أهل البيت و على رأسهم فاطمة الزهراء ليس فقط عبر الأنتربومورفيزم السالف الذكر، بل عن طريق اخفائها بين أبيات الشعر الشعبي حرصاً على استمرارية ذكر فضائلها التي كانت جريمة عقوبتها الإعدام على مدى قرون طويلة. و كنموذج على هذا، يمكن الأخذ بعين الإعتبار الامداح النبوية التي تستعمل لإحياء ذكرى المولد النبوي في المغرب شمالاً على وجه الخصوص. فإذا ما دققنا مثلاً في كلمات نظم الحضرة الشفشاونية -التي أصبحت في غاية من الشهرة حيث سادت مهرجانات الموسيقى الروحية بفاس و اذيعت مراراً و تكراراً على التلفزة المغربية الرسمية-نجد ما يلي:
 
"قموا يا نايمين قموا حاميا .. و أنوار محمد شرقت عليا 
أنا يا يما حليمة و هنا .. و داتو لالة فاطمة الزهراء"
 هذا مما يستهل به المدح الطويل للحضرة الشفشاونية في عيد المولد. وما يهمنا من هذا الإقتباس هو محاولة فهم دلالة ذكر فاطمة الزهراء في مقطع يتحدث عن لحظة ولادة النبي. فإذا فهمنا أن ولادته الشريفة يعبر عنها بالإشراق وأن ذكر حليمة السعدية له علاقة بإرضاع المولود، فإننا نندهش لذكر الزهراء التي هي بنت هذا المولود. خاصة وأن ذكرها جاء في معنى أخذها له. يعني بعد الولادة و الرضاعة آخذة هذا المولود هي الزهراء التي هي بنته في المستقبل و كأنها هي أمه. و مع عدم وجود أصل لتشبيه و تكنية فاطمة بأم أبيها عند الطوائف التي حكمت المغرب، فإننا و بعد العلم بشيعية دولة الأدارسة إذا بحثنا في التراث الشيعي نستطيع فهم سبب ذكر فاطمة في الحضرة الشفشاونية لتخليد ولادة أبيها و كأنها هي الأم و ليست البنت. فمثلاً نجد في كتاب كشف الغمة أن النبي كان يحب فاطمة و يكنيها بأم أبيها (3) و مثله موجود بكثرة في كتب شيعية أخرى. يقول الفخر الرازي في شرح أحد مواطن إستعمال مصطلح "أم" :" أم الجيش", الراية العظمى في قلب الجيش . الخلاصة إذن هي أن الزهراء هي قلب محمد و المحور الذي تدور حوله رسالته.  و يكفي الفهم العام لمعنى "أم أبيها" الذي يشرح سبب ذكر المغاربة لها في ذكرى المولد و كأنها هي الأم. يمكن الإطمئنان إلى القول بأن الثقافة المغربية على الرغم من مد التيارات الفكرية القاحلة الآتية من نجد و المدعومة بملايين الدولارات و جيوش من الدعاة و تساهل من الإعلام الرسمي، و على الرغم من تعاقب دول حاربت أثر الزهراء بكل قوة، إلا أنها روحياً تحتل إلى اليوم المكانة العليا بدون منازع.
من الاناشيد الشعبية المغربية -و التي يمكن تصنيفها ضمن فن الملحون- المتداولة ليس فقط في المغرب، بل في الجزائر كذلك تجد أنشودة "ياسادتي" . الأنشودة تحكي قصة ولد ثائب من معاقرة الخمر يريد إسترضاء والدته مقدماً بين يدي مسعاه مقطعاً توسلياً يتكررعلى امتداد الأنشودة و هو:
"يا ساداتي ولاد طه برضاكم عالجوا الحال
يا ناس الجود و الكرم
مولانا ترحم لالة فاطمة الزهرا الطاهرا"
 
هنا يستوقفنا شيء فريد للغاية وجدت نظيره في المقاطع الدينية الإسلامية في البلدان الأخرى، إلا إنه لا يبدو له مثيل في مقاطع الفن الشعبي عدا في المغرب. ذلك لأن المقطع التوسلي هذا فيه توجه مباشر لطلب الشفاعة و معالجة الحال إلى أبناء النبي على وجه العموم في البداية يتم تخصيصه في نهاية المقطع في شخص فاطمة الزهراء. و التخصيص انما جاء في صورة الترحم على الزهراء الموصوفة بالطهر كذلك. و لا يختلف لا ميكانيكياً في المعنى اللغوي و لا تصورياً في المعنى الإيحائي الترحم على الزهراء هنا و الصلاة عليها إذا علمنا أن صلاة الله على الإنسان رحمة. بالنتيجة يكون التوسل هنا بالزهراء الطاهرة بعد الترحم عليها متطابق مع التوسل بها في النصوص الدينية المشرقية بعد الصلاة عليها، و هذا مشهور في كتب مثل "مفاتيح الجنان" و غيرها من كتب الشيعة.
 
يقول الشاعر المغربي المعاصر الحاج علي حسون في قصيدة "جاوبني يا ولدي جاوبي" الشعبية، و التي تحكي أحزان والدته التي ذهبت إلى الحج و لم تجد لا أثراً و لا ذكراً للزهراء:
" جاوبني يا ولدي جاوبي 
على الزهراء قلبي معذبني 
على الزهراء عقلي محيرني 
جاوبني يا ولدي جاوبني 
عندي يا ولدي سؤال محيرني 
ما شفت في كتاب مسطر
و لا سمعت خطبة في منبر
و لا حكاية تروى في الآثار 
لفاطمة الزهراء شي خبر
فض يا ولدي على عيني هذا الغبار
اللي دارو بكر و زيد و عمر"
مشهد القصيدة يصور لك الغربة و الظلمات التي تجتاح عاطفة أمهات المغاربة اللواتي تربين في جبال و قرى المغرب. أمهات اعتدن على عدم الفصل بين الإسلام و الزهراء، و إذا بهن في آخر عمرهن يذهبن لتقفي آثارها و سماع حديثها في موسم الحج ليصدمن بالدمار الهائل الذي حل بآثارها مما فعله الوهابية. فلا بيت و لا قماش و لا قدر و لا حديث ينسب إلى الزهراء. و لعل المثل الذي يقول في المغرب أن زيارة مولاي عبد السلام تعادل ثواب الحج أساسه الدمار الذي حل بالأماكن المقدسة مقابل الأثر الذي حفظ في ضريح مولاي عبد السلام لبقايا ذرية الزهراء.
الزهراء على لسان علماء المغرب 
 التفصيل في ما جرى على لسان علماء المغرب -خاصة الشماليون-في حق السيد فاطمة الزهراء يحتاج إلى كتاب خاص. لكن الاستشهاد ببعض أقوالهم كاف لتغطية جزء من عموم الحديث عن الخصائص الزهرائية في الثقافة المغربية. وهنا عوض نقل ما صدر عنهم من أحاديث موجودة في الكتب الدينية، أفضل أن انقل عباراتهم الخاصة التي تترجم لفهمهم وتصورهم.   يعتبر العلامة الراحل أحمد بن الصديق آخر كبار حفاظ الحديث في شمال إفريقيا و الوحيد الذين كان مجاز سنياً و شيعياً في الرواية و هو من منطقة طنجة. يقول العلامة بن الصديق في كتاب " البحر العميق" أن أفضل الخلق عند الله بعد رسول الله فاطمة الزهراء ثم الحسنان و الإمام علي.(4)  و مع إعتبار أن الملائكة و المرسلين من الخلق، فإنه  يبدو واضحاً هنا  تفضيل السيدة فاطمة الزهراء على الملائكة و المرسلين في الإرث الثقافي المغربي.  يقول العلامة النسابة المغربي المشهور الطاهر بن عبد السلام اللهيوي -و هو من منطقة تطوان - في كتاب "الحصن المتين" : "إن غداً يوم القيامة للا (لالة كذلك و تعني السيدة) فاطمة ستجمع اولادها و إن شفاعة رسول الله ستبدأ منهم و لو فعلوا ما فعلوا من الإجرام و المناكر و الكبائر التي ينص عليها الكتاب و السنة".(5) و هنا تقديم واضح للزهراء و ذريتها على سائر الأمم فيما يخص أولية طلب الشفاعة. وهذا مما يدل على بلوغ السيدة فاطمة الزهراء عند المغاربة مكانة لا تبلغها غيرها من نساء العالم بلا أدنى شك.
 
القسم بفاطمة الزهراء و التوسل بها 
هناك عبارة شائعة في جبال و قرى شمال المغرب خصوصاً تستعملها غالباً الأمهات و الجدات و ليست متداولة عند الصغار. والعبارة هي "امش في حجاب لالة فاطمة الزهراء". فإذا ودعت أم أو جدة ابناً أو حفيداً قالت له: أمض في حجاب السيدة فاطمة الزهراء. وهنا نلاحظ الخصوصية التي يتمتع بها ذكر الزهراء في الأدعية، حيث جرت العادة على أن لا يستعمل هذا الدعاء من طرف الصغار و يستعمل فقط من طرف أكثر الناس شرفاً و أعلاهم مكانة في الأسرة.
من الشائع في اللغة الدارجة عند المغاربة إعتماد عبارة "بجاه لالة فاطمة الزهراء". عبارة تستعمل في مواطن القسم و التوسل الدينيين. فمن الأمثلة التي شاهدتها قيام إمرأة مسنة في تدخلها لإفلات حفيدها من عقاب تأديبي ينتظره من طرف أبيه بإلقاء هذه العبارة على الأب: "دخلت عليك بجاه لالة فاطمة الزهراء إلا سامحته". وهذا نوع من القسم يوازي القول: "أقسمت عليك بجاه السيدة الزهراء". و لا يرد عند المغاربة مثل هذا القسم لأنه من أقوى أنواع القسم الذي لا يستعمله عرفا سوى الراشدون و كبار السن. كما أن نفس القسم المذكور يتوجه به المغاربة إلى الله معتقدين أنه لا يرد. فيقول الطالب لحاجته مثلاً فيما عجزت عنده القدرة الإنسانية متوجهاً إلى الله: "يا ربي بجاه لالة فاطمة الزهراء".  و جذير بالذكر انني لم أقف في عرف الدارجة المغربية على عبارات قسم تستعمل فيها غير هذه الشخصيات الإسلامية: محمد، علي، فاطمة، الحسن و الحسين. و هذا ما يفسر حداثة الإعتقاد بأهمية شخصيات إسلامية أخرى لم تتجذر في الثقافة المغربية لتسير عرفا دارجاً رغم ضخامة الدعاية لتأسيس حاضنة اجتماعية لها. 
و لا يوجد أصل لهذا الإعتقاد الديني في حق فاطمة الزهراء في الكتب الدينية المعتمدة رسمياً على مر القرون. و أصل هذا الإعتقاد يوجد في كتب منعت عن المغاربة مثل كتاب النور المبين للجزائري الشيعي حيث تجد من حديث علي بن الحسين قوله” ان آدم نظر الى ذروة العرش فراى نور اشباحنا، فقال الله يا آدم هذه الاشباح افضل خلائقي وعرفه أسمائهم (محمد، علي، فاطمة. الحسن والحسين)؛ وقال بهم آخذ وبهم اعطي وبهم اعاقب وبهم اثيب فتوسل بهم يا آدم وإذا دهتك داهية فاجعلهم الى شفعائك فاني آليت على نفسي لا ارد بهم سائلا. (6) ضف إليه عدداً من المؤيدات الشيعية مثل حديث الكساء الذي يسمي الشخصيات المقدسة الخمسة المذكورة وآية المباهلة وغيره.
لقد رأينا كيف أن أخبار و فضائل  السيدة الزهراء قاومت رياح التغيير في شتى الأزمنة. و راينا كيف أبدع عشاقها في المغرب القديم أجمل الطرق لتخليد ذكراها و قد نجحوا. و نجاحهم يزيدك ذهولاً عندما تقف على إبداع ثقافي لم تؤثر فيه العولمة. بل العكس، لأن الثقافة الجميلة و الممانعة الحاملة للخصائص الزهرائية أصبحت اليوم بفضل العولمة أكثر قوة و انتشارا. وإذا كان لا بد من درس يستفاد في هذا السياق فهو حتمية انتصار ثقافة الإبداع على ثقافة التخريب.
 
 
 
 
 
1. ابن شهر اشوب، مناقب آل أبي طالب ج3 ص352.
2.  Ronald T. Marchese (2005). The Fabric of Life: Cultural Transformations in Turkish Society. pp. 103–107.
3. علي بن عيسى بن ابي الفتح الاربلي، كشف الغمة في معرفة الائمة، دار الاضواء، الجزء 2 صفحة 88. بيروت.
4. أحمد بن الصديق الغماري، البحر العميق في مرويات بن الصديق ،ص 117.
5. الطاهر بن عبد السلام اللهيوي، الحصن المتين، ص 202.
6. نعمة الله الجزائري، النور المبين في قصص الأنبياء والمرسلين، مؤسسة الخرسان، ط 2009، ص 43 

  

ياسر الحراق الحسني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/31



كتابة تعليق لموضوع : الخصائص الزهرائية في الثقافة المغربية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اثير الخزرجي ، على ردا على فرية كمال الحيدري : الاراكي يصدر بيان مهم ويصف الحيدري بالمبتدع الكذاب : لقد تمادى السيد كمال الكاشاني الحيدري كثيرا وخرج عن طوره فهو زائغ العقيدة بلبوس رجال الدين الشيعة واصدار البيانات من دون تحريك ساكن لا ينفع معه . وإلا كيف يجلس في إيران ويتكلم بهذه الافتراءات الخطيرة من دون رادع . يجب على الجميع التصدي لهذا الرجل وعزله لا بل فرض الاقامة الجبرية عليه وقطع اي صله له بالعالم الخارجي كما فعلوا قديما مع الشيرازي الذي اراد اشعال فتنة ، وكما فعلوا مع منتظري الذي اراد تفريق الامة زمن حرب صدام وكما فعلوا مع مهدي الهاشمي الذي سجنوه.

 
علّق المهندس حسن العابد ، على قصيدة (سلام عليك على رافديك) - للكاتب أبو الحسن العابد (العابدي) : تحية طيبة وبعد هذه ابيات القصيدة التي انتحلها اسعد الغريري وغناها الساهر ثم ادعوا بانها توارد خواطر والحكم متروك للادباء واصحاب الاختصاص مع التحيات القصيدة منشورة في العام 1994 في كتاب معالم التربية القرآنية وفي العام 1998 في كتاب تربية الطفل وأثرها على المجتمع وغيرها للفيلسوف أبو الحسن العابد (العابدي). ومسجلة دولياً بأرقام حقوق الحفظ. أُلقيت هذه القصيدة في العام 1994 ستوكهولم - السويد S.M.A. AL-AABID (Al-Aabidi) هذه أبيات القصيدة الأصلية التي سرقها أسعد الغريري وغناها كاظم الساهر ويدّعون انها توارد خواطر الأبيات التي سرقها الغريري وغناها الساهر (باللون الأحمر) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بلاد السلام وفخر الأنام ومهد الأممْ ** فأنت المسارُ وأنت المدارُ لكُلّ القيمْ سلامٌ عليكَ على رافديكَ معينَ الكَرَمْ ** فأنتَ كتابٌ ووحيٌ ورُكنٌ لِقُدسِ الحَرَمْ سلامٌ لأرضك أرض الخلود ** وفيض العطاء وأسّ الوجود سلامٌ عليك عراق الصمود ** ومهد العهود ومُحي الرِممْ وأنت سماءٌ وأرضٌ وماءٌ وتاجُ الهَرَمْ ** وحرفٌ ورقمٌ وقُطبٌ وحبرٌ لسرّ القَلَمْ وأنت زبورٌ وصُحفٌ ونورٌ ووحيُ أَلَمْ ** وروحٌ وجسمٌ وقُدسٌ وعقلٌ لمعنى الكَلَمْ لأور وسومر عهد إنتماء ** لوحي النبوءات والأنبياء رعاك الإله بفيض السماء ** وطُهر النفوس وثغر العطاء فهذا الحسين وذي كربلاء ** معيناً على تُربهِ لَمْ تَنَمْ وعيسى وموسى وكُتب السماء لكلّ الأممْ ** وصرحٌ وطُورٌ ونارٌ وبأسٌ لتلكَ القِمَمْ سلامٌ عليك على رافديك مِهادَ القِدَمْ ** فأنت حوارٌ ورحمٌ ودارٌ وأنفٌ أشَمْ بلاد السواد ستبقى أبياً لساناً وفمْ ** سلامٌ عليك على رافديك عراق القيمْ سلامٌ عليك أديم الصِّبا ** وحصن النفوس وثوب الإِبا ستبقى لطيفِ الورى مَذهبا ** كتابٌ ورُسلٌ وتحمي العِصَمْ وأنت حياةٌ ومجدٌ وزادٌ لخير النِعَمْ ** ووترٌ وشفعٌ ورحمٌ أبيٌّ ولحمٌ ودَمْْ ودار السلام ورُكن المقام ووتر النّغَمْ ** فأنت إنتماءٌ وألفٌ وباءٌ لسرّ القَسَمْ سلامٌ عليك أديم التُراب ** وإرث الإله وسرّ الكتاب وقسط المعاد بيوم الحساب ** فداء فداء ويحيا العلَمْ فأنت مزارٌ وحصنٌ ودارٌ تصونُ الحُرَمْ ** وأنت يقينٌ ستبقى عصيٌّ حُسامٌ وفَمْ وفي كلِّ ذكرٍ ونشرٍ وشعرٍ وفخرٍ قَدَمْ ** وشَدوٍ وشادٍ تغنّى بِنادٍ فأنتَ النَّغَمْ سلامٌ عليكَ مقام الخليل ** وقُدس الفرات ووحي النخيل ومسكٌ يضوعُ مُتونَ الرياحِ ** ويُزجيهِ للنَّشرِ ضوعُ الصباحِ على نشرهِ تستفيقُ الأقاحِ ** تثنّى على سارجاتِ اللُّجُمْ فأنت المعينُ وأنتَ السّفينُ لِسفرِ القَلَم ** ملأنَ العصورَ ورُقنَ العيونَ بكَمٍّ وكَمْ سأكتبُ فوقَ جبيني العراق بجمرِ الوَشَم ** وأحفرُ بالقلب نهر الفرات ليحيا العَلَمْ فأنت جراحٌ وروحٌ وراحٌ ** ملأنَ العصورَ ورُقنَ العيونَ بكَمٍّ وكَمْْ وأنتَ صباحٌ وأنتَ وِشاحٌ ** وأحفرُ بالقلب نهر الفرات ليحيا العَلَمْ بلادَ السوادِ وأرض المعادِ معين الأممْ ** فأنت العراق وأنتَ المَساقُ وَبَحَرٌ خِضَمْ هُنا المجدُ أوحى وأمَّ وصلّى وصام ** وأحرمَ ستّاً وحجَّ وطافَ بدار السّلَمْ وأنتَ لمجدِ العصور شموسٌ وبدرٌ أتمْ ** رعاكَ الإله بفيض السماء عراقَ القِيَمْ سلامٌ لِطَيفك ملء النفوس ** وسُقياً لتُربكَ مهدَ الطُروس فأنتَ عقودٌ لتاج الرؤوس ** وتاجُ الإمامة فيكَ اِنفَطَم وأنت امتداد ووضادٌ وياءٌ ** وهمزة وصلٍ لكلّ الأممْ هُنا المجدُ صاغَ عقود البلاغة حتّى رَسَمْ ** معانٍ لعلَّ وسرٌّ لحتّى منهُ اِبتَسَمْ فأنتَ إمامٌ وحامٌ وسامٌ وأبٌّ وأُمْ ** وآدَم وحوّا بأرضك تابَا وأَبدا الندَمْ وبغدادُ تكتبُ مجد العصور ** وما جفَّ فيها مداد القلمْ بلوحي كتبتُ حروف الوفاق ** وطرّزتُ طمري بطيفِ العراق كوصلِ الجِناسِ وسبكِ الطِّباقِ ** وأمَّنتُ جيلاً بتِلكَ الأَكَمْ سلامٌ سلامٌ عراق القيمْ ** وباء الحضارة مهد الأممْ سلامٌ سلامٌ لدار السَّلَمْ ** ووحي الكتاب وسرّ القلمْ ومهد النبوءة والكبرياء ** وتاج الإمامة سرّ السماء كسا تُربهُ حُلّة الأنبياء ** بفيض النفوس وطُهر الدماء فهذا الحسين وذي كربلاء ** ضميرٌ على تُربه لم يُضَمْ عراق الكرامة أرض الوفاء ** وقُدس الهوية والإنتماء فأنت معين هُدى الأولياء ** وصرحُ العصور وبحرُ العطاء وضوع الخلود ومسكُ الثّناء ** وطيف الرسالات والمُعتَصَمْ سلامٌ عليك على الرافدين ** وأرض الطفوف وسفر الحسين فأنت هوى النفس والمُقلتين ** وأنتَ هُدى الله والقبلتين وسرّ القلوب ونجوى اليقين ** ومَرضَعُ فخرٍ لكلِّ القِيَمْ سلامٌ على كعبة الخالدين ** وعرش الإمامة والمؤمنين عليٌّ سُرى قبلة العارفين ** وسيف الإله على الناكثين وليثُ العراق لدى الواثبين ** وطيفٌ لحُلّة لون العَلَمْ القصيدة طويلة لها تتمة كتبها الفيلسوف أبو الحسن العابد (العابدي) في العام 1993

 
علّق اثير الخزرجي ، على سنّة الأولين.هل التاريخ يعيد نفسه؟ - للكاتب مصطفى الهادي : نعم احسنتم استاذنا وشيخنا الجليل . فقد اخبرهم النبي بذلك وقال لهم : (لألفينكم ترجعون بعدي كفارا يضرب بعضكم اعناق بعض). الغريب أن هذا الحديث من الاحاديث الوازنة لدى مذاهب اهل السنة والجماعة وروته كل الصحاح . ولكنهم مع الاسف يُطبقونه بحذافيره حيث يتسببون في مذابح بحق اخوانهم المسلمين عن طريق الركض وراء اليهود والنصارى الذين يمكرون بهم ويدفعونهم لتشكيل المجاميع ا لارهابية كما نرى . مصادر الحديث الحديث أخرجه مسلم، حديث (65)، وأخرجه البخاري في "كتاب العلم" "باب الإنصات للعلماء" حديث (121)، وأخرجه النسائي في "كتاب التحريم" "باب تحريم القتل" حديث (4142)، وأخرجه ابن ماجه في "كتاب الفتن" "باب لا ترجعوا بعدي كفارًا يضرب بعضكم رقاب بعض" حديث (3942).

 
علّق جعفر البصري ، على هل جميع المسلمين يكفّر بعضهم بعضاً؟ - للكاتب الشيخ محمد جاسم : أحسنتم عزيزي. بودي التعليق على اللقاء الذي اجراه الاستاذ الصمد مع السيد كمال الحيدري. النقطة الأولى: إن السيد الحيدري لم يكن دقيقا في طرحه وليست هذه المرة الأولى ولا بالجديدة في برامجه ولقاءاته، فهو قد عمم ووسع ولم يشر الى التفصيل في مسألة التكفير والقتل، وكان ينبغي له أن لا يجزم ويراجع المصادر قبل الحضور الى البرنامج، ولو فعل لوجد أن هناك من علماء الشيعة من لا يكفر أهل السنة وان اعتبروا منهجهم خاطئا، وكذلك هناك من علماء أهل السنة من لا يكفر الشيعة وان خطؤوا منهجهم، وأن هناك من المعاصرين من يذهب الى هذا المذهب من الجانبين. والذي يشهد بذلك تجويز أكل ذبائحهم والتزويج منهم والدفاع عن عرضهم وعدم سرقة أموالهم. النقطة الثانية: لم يوضح أن هناك فرقا بين جحود أصل الامامة بعد المعرفة وبين انكارها عن جهل. كما أن هناك فرقاً آخر وهو الكفر بأصل مبدأ الامامة واعتبار ركنيتها في الاسلام وبين عدم الكفر بأصلها وركنيتها مع الانحراف عن الامامة الحقة. النقطة الثالثة: لا تلازم بين التكفير والقتل، فمن ذهب من علماء الشيعة الى اطلاق اسم الكافر على المخالف لهم في زمن الغيبة، لم يجوزوا قتلهم. والنقطة الرابعة لا يوجد عند فقهاء شيعة أهل البيت فرق بين المخالف المتواجد في دار المسلمين ودار الكافرين، لكي يذكر السيد الحيدري أن من يخرج منهم من دار المسلمين يجوزون قتله! بل الكثير من فقهاء الشيعة يذهب الى أن اقامة الحدود في زمن الغيبة معطلة، ومنهم هؤلاء السيدان المرجعان . النقطة الخامسة: بما أن منهج الحيدري قرآني كما يقول فآية (ولا يزالون مختلفين الا من رحم ربك ولذلك خلقهم) لا تدل على التكامل، بل تتمة الآية (وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين) فعن أي تكامل يتحدث السيد الحيدري؟! هل التكامل يكون بامتلاء جهنم بالعصاة والظلمة. وماذا يقول عن آي القرآن المصرح بدخول الجنة ثلة من الاولين وقليل من الآخرين؟ النقطة السادسة: ذكر أن النصوص الرواية تقول أن الإمام الحجة عليه السلام يُقتل! وصدور هذا القول من الحيدري يدل على تسرعه وعدم تثبته، فلا يوجد في نصوص العترة الطاهرة عليهم السلام ذلك، وإنما الشيخ الاحسائي هو من تطرق في بعض مؤلفاته الى ذلك وذكر أن امرأة تقتله ولم يورد نصاً عن الأئمة ع. النقطة السابعة: أشار الحيدري إلى أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية، وأن المنظومة المعرفية ليست بيد أحد، وأنها أوكلت في تصحيح مسارها إلى العقل البشري، ومن ثم يطلب أن تكون ضمن شروط وضوابط. والسؤال هنا يتركز حول من يضع الشروط والضوابط ما دام أن النظرية أوكلت الى العقل البشري؟ ولماذا يؤخذ بشروط فلان وتترك شروط علان؟ ومن يحدد القراءة الصحيحة من مجموع القراءات المتعددة ويفرزها من الخبطة العجيبة؟ وهل حقاً أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية وتكون مقبولة وموافقة للنصوص الشرعية والثوابت المذكورة فيها؟ ختاماً أقول: هذه الحلقة كباقي الحلقات لم تخل من المغالطات والتعميمات غير المنضبطة، وهي قد أربكت الواقع وشوهت صورته ولم تنفعه.

 
علّق المهندس حسن العابد ، على قصيدة (سلام عليك على رافديك) - للكاتب أبو الحسن العابد (العابدي) : تحية طيبة وبعد نامل نشر هذة اللينكات التي نشرت فيها القصيدة ونشكر الدكتورة سحر على مشاركتها في نشر بعض ابيات القصيدة راجين حذف مانشرته الدكتورة المحترمة واستبداله بهذه الوصلات لكونها تحتوي على كامل القصيدة مصادرها مع الامتنان المهندس حسن العابد ابن الشاعر الحقيقي لقصيدة سلام عليك الى متى ستبقى الحقية خافية على الجميع ؟. انظروا الحقية التي يريد البعض اخفائها ان من المخجل والمعيب على الساهر والغريري ان يدعيان زورا بانهما جاءا بحفنة شعراء كما يدعون هم وقالوا انها توارد خواطر وليست سرقة، هل ان توارد الخواطر تتوافق مع ستة اشطر كاملة وبيت كامل بشطريه مثلا، يا لسخافة هؤلاء وشعراء الزور والجهل والباطل ، ولذا نود من كل انسان له المام باللغة العربية البسيطة وليست اهل التخصص او الشعراء ليطلع على الابيات المنتحلة والمسروقة من قصيدة الوالد ويرى كذب وادعاء هؤلاء. ونقول لهم هل ان (سلام عليك على رافديك عراق القيم) و (هنا المجد اوحى وام وصلى وصام *8 واحرم ستا وحج وطاف بدار السلم) و ( فهذا الحسين وذي كربلاء) و (فانت مزار وحصن ودار ...) و (وبغداد تكتب مجد ...) و (لاور وبابل عهد انتماء) وغيرها كل هذا توارد خواطر !؟. الا يستحون ! ألا يخجلون ! فكيف يدعون ولماذا يكذبون !. https://youtu.be/RuZ8ZXclTh8 https://www.scribd.com/document/478650804/%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B1%D8%A7%D9%81%D8%AF%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D9%85?fbclid=IwAR2IugNiKikGaVw6WRH7H5P8oC_Dv3gabGE1izF_sp_DR46Yq34okUOi1hI https://www.scribd.com/document/479884699/%D8%AA%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%81%D9%84-%D9%88%D8%A7%D9%94%D8%AB%D8%B1%D9%87%D8%A7-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9

 
علّق سيف كريم الكناني ، على الصلاة كما صلاها يسوع يا قداسة الاب . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بحث اكثر من رائع وخصوصاً لمن يريد الوصول الى حقيقة الخلق والخالق اسأل الله ان ينير قلبكم بنور الايمان

 
علّق ‏البصري ، على الامبراطور هيثم الجبوري.. هل سينصف المتقاعدين؟ - للكاتب عزيز الحافظ : هيثم الجبوري بعد ‏أن اصبح ملياردير بأموال العراقيين الفقراء يقود شلة لصوص لسرقة عمر العراقيين العراقيين في تشريع قانون التقاعد الذي سرقة سنوات خدمة الموظفين وكان الجبوري لم يكتفي بسرقة المال وإنما بدأ بسرقة الأعمار ففي الوقت الذي ‏تحرص كل دول العالم على جعل عمر الموظف الوظيفي يمتد إلى 65 سنة يقر برلمان اللصوص غير المنتخب من الشعب أو علاقة للمنتخب بنسبة 10% فقط يقرر قانون يسرق بموجبه ثلاث سنوات من عمر كل موظف وأبي عدد يتجاوز الثلاث 100,000 موظف يعني الجبوري اللص ‏سرقة حقوق 2,000,000 عائله تتكون من أب وأم وأطفال ومع ذلك لا زال يتكلم دون أن يخسر هو ضميره او إحساس بالندم على جريمته وهذا طبع المجرمين الذين تمرس بسرقة المال العام نسأل الله أن يستجيب لي دعوات المظلومين ‏سرقة حقوق 2,000,000 عائله تتكون من أب وأم وأطفال ومع ذلك لا زال يتكلم دون أن يخسر هو ضميره او إحساس بالندم على جريمته وهذا طبع المجرمين الذين تمرس بسرقة المال العام نسأل الله أن يستجيب لي دعوات المظلومين ‏بحق المجرم هيثم الجبوري وأن يهلك هو واهله عاجلا إن شاء الله وانت تطلع حوبة المظلومين الذين طردهم من العمل به وأبي أولاده وكافة أحبائي وأن يهلك هم الله جميعا بالمرض والوباء وأن يسلط عليهم من لا يرحمهم في الدنيا والاخره آمين آمين آمين

 
علّق علاء الموسوي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزاؤك الوفير من الله

 
علّق حسين عبد الحليم صالح عبد الحشماوي ، على تقاطع بيانات المتقاعدين وموظفي الوزارات اولى خطوات عمل هيئة الحماية الاجتماعية - للكاتب اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : ممكن اعرف هل لدية اسم أو قاعدة بيانات في أي وزارة عراقيه

 
علّق ali alhadi ، على مقاتلة روسية تعترض قاذفتين أمريكيتين فوق بحر بيرنغ : لقد اثبتت روسيا انها بحق دولة عظمى تستحق الاحترام .

 
علّق قاسم العراقي ، على عظمة زيارة الاربعين والمشي الى سيد الشهداء - للكاتب احمد خالد الاسدي : احسنتم كثيرا وجزاكم الله خير الجزاء

 
علّق رسول مهدي الحلو ، على الصحابة الذين اشتركوا في قتل الحسين (ع) في كربلاء - للكاتب حسان الحلي : تحية طيبة. وجدت هذا المقال في صفحة الفيس للشبكة التخصصية للرد على الوهابية ولا أعلم من هو الذي سبق بالنشر كون التأريخ هنا مجهول. التأريخ موجود اعلى واسفل المقال  ادارة الموقع 

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أخي الطيب أحمد سميسم سلام ونعمة وبركة . سبب الاستشهاد بالآيات القرآنية هو أن الطرف الآخر (الكنيسة) أخذ يُكثر هذه الأيام بذكر الآيات القرآنية والاستشهاد بها وقد نجحت فكرتي في هذا المجال حيث اعترضوا على ذلك ، فوضعت لهم بعض ما اوردوه واستشهدوا به من آيات قرآنية على قاعدة حلال عليهم حرام علينا. فسكتوا وافحموا. يضاف إلى ذلك فإن اكثر الاباء المثقفين الواعين ــ على قلتهم ــ يؤمنون بالقرآن بانه كتاب سماوي جاء على يد نبي ومن هنا فإن الخطاب موجه بالتحديد لهؤلاء ناهيك عن وجود اثر لهذه الايات القرآنية في الكتاب المقدس. وانا عندما اذكر الايات القرآنية اكون على استعداد للانقضاض على من يعترض بأن اضع له ما تشابه بين الآيات والكتاب المقدس . اتمنى ان تكون الفكرة واضحة. شكرا لمروركم . ايز . 29/9/2020 : الموصل.

 
علّق الحاج ابو احمد العيساوي ، على المرجعية الدينية العليا تمول معمل اوكسجين في النجف الاشرف : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نرجو من الله العلي القدير ان يحفظ لنا امامنا السيد علي الحسني السستاني ، وان يديم هذه الخيمة المباركة الذي تضلل على العراقيين كافة . في الحقيقة والواقع هذا دور الحكومة بإنشاء هكذا معامل لخدمة المواطن ، ولكن الحكومة في وادي والمواطنين في وادي آخر ... جزاك الله خيراً سيدنا الجليل عن العراقيين . وحفظك الله من كل سوء بحق فاطمة وابيها وبعلها وبنوها والسر المستودع فيها ..

 
علّق سارة خالد الاستاذ ، على هام :زيارةُ الأربعين بالنيابة عن كلّ من تعذّر عليه أداؤها هذا العام : زيارة الأربعين بالنيابة عن .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رعد موسى الدخيلي
صفحة الكاتب :
  رعد موسى الدخيلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net