صفحة الكاتب : حميد الحريزي

هل سيفعـــــــــــــــــلها المسئولون العراقيون؟؟؟
حميد الحريزي

 بدون أية إثارة للضجيج  والاستغراق في الخطب الرنانة المصحوبة  برسم إشارات وعلامات سحرية بمختلف الأشكال والألوان، مع بريق ((المحابس))  في اكف مسئولينا ، أقول  بدون كل هذا الوصف  ونتيجة ما حل ببلاده من كارثة طبيعية ونكرر  كارثة طبيعية لا يمكن ان يقف بوجهها  أقوى جبار على الأرض ... ظهر رئيس وزراء اليابان ((تاتو كان)) ليعلن  انه سيتخلى عن استلام راتبه الشهري كرئيس وزراء لحين تسوية  الوضع في محطة ((توكو شيما)) النووية التي أصيبت بأضرار بالغة نتيجة الكارثة الزلزالية الغير مسبوقة ، وتسرب الإشعاعات النووية منها...... بمعنى ان الرجل حمل نفسه جزءا هاما من المسئولية  في ما حدث وحمل نفسه مسئولية اكبر في ضرورة بل واجب إصلاح ما حدث ... وهو بذلك لا يستحق راتبا شهريا لازالت هذه المشكلة لم تحل؟؟؟؟؟!!!!!!
في مقارنة بسيطة بين  زعماء  حكوماتنا  وهذا الرئيس الياباني ماذا يمكننا ان نقول  وماذا يتوجب  ان يفعله رؤساء وزرائنا ورؤساءهم في العراق خصوصا وفي الوطن العربي عموما.... يُحَمِل الياباني  نفسه ما لم يكن  له ذنب فيها الا ان يكون الاهاً... في حين  تشهد بلداننا  عشرات الكوارث من قتل وسلب ونهب وسرقة للأموال وإزهاق الأرواح ... طبعا ان المسئول الأول عن عدم حدوث مثل هذه المآسي والكوارث تقع على السلطة التنفيذية في الدولة وخصوصا رئيس الوزراء والوزراء ونوابهم والمديرين العامين والمحافظين ونوابهم ......الخ.
ففي الوقت الذي أصبحت هذه المآسي من الأحداث اليومية المعتادة  في حياة العراقيين  بين مد وجزر كموجات مد وجزر بحر اليابان ... ولكنه ليس من صنع قوة خارقة ولكنه من صنع فساد وعدم كفاءة   وجهل  ولا إنسانية أجهزة الدولة التنفيذية ومصنعيها من قبل القوى والأحزاب والحركات السياسية المهيمنة على مقاليد السلطة في العراق وفق مبدأ المحاصصة الطائفية والعرقية او ما سمي بمبدأ المشاركة والتوافق  الناتجة من فوضى الديمقراطية وموجات  الانتخابات العرقية والطائفية التي ركبها أكثر الناس جهلا وأنانية وتعصبا، في حين ترفع عنها  أكثر الناس  قدرة وكفاءة وحبا للناس وللوطن...
نقول رغم كل هذا الكوارث الناجمة عن الفشل والجهل وشلل وكسل ان لم يكن تعمد  هذه الرؤوس المسئولة عن كل ما يجري، تردي  متزايد في الخدمات ، بطالة  مفزعة ، شلل الزراعة والصناعة، فضائح فساد تزكم الأنوف وعلى أعلى المستويات.... يعمل مسئوليينا وبرلمانيينا الموقرين على سن القوانين والتشريعات  لزيادة رواتبهم ومخصصاتهم ومنحهم وميزاتهم حيث تذهب اغلب موارد البلد الى جيوبهم... لم نسمع ولم نقرأ ان  برلمانيا او رئيساً للوزراء او وزيرا او مديرا عاما او وكيل وزارة  ومن كل الأطياف السياسية يمينية  او يسارية قد تنازل عن  جزء او كل راتبه من اجل  تسوية أوضاع البلد وحل أزماته .. او بعضا منها.. لا بل وصل عدد وزرائنا الى رقم  لا مثيل له في كل العالم.. وحكومتنا لم تزل تعاني من النقص في  العدد والقيم فاستحقت  تسميتها بالحكومة الناقصة بكل المعاني...... رغم ان الشعب قد نزل للشارع  مطالبا بمحاربة الفساد  ومحاكمة المفسدين وعزلهم والموزورين ولكن لا مجيب  لا بل اتهموا بالبعثية او الإرهاب او  حملة أجندات خارجية؟؟؟!!!
يبدو إنهم وجدوا حلا لحَرفِ وأبعادِ سهام هذه الاحتجاجات عن المطالب  بالنزاهة والكفاءة .. الآن عمت ظاهرة الكواتم .. وعادت  من جديد السيارات المفخخة والتفجيرات في طول وعرض البلاد.............
لا اعرف بمن يقتدي حكامنا في طريقة الحكم والسلوك؟؟؟
هل بالخلفاء الراشدين وكل الرموز المسلمة؟؟؟ فهم  ابعد ما يكونوا  عن هذه التجربة مجسدة بإعلامها  اللذين كانوا ويظلوا نماذجا تثري العالم بإخلاصها وعدلها وصدقها وتضحيتها.
هل يقتدون بأنظمة الحكم في العالم الرأسمالي في الغرب؟؟؟ الواقع يقول بأنهم من التلاميذ الفاشلين في هذه المدرسة العالمية بكل  صفاتها ومواصفاتها.............
هل يقتدون بأنظمة الحكم الشمولية ؟؟؟؟  الواقع يقول إنهم لم يقتدوا الا بأكثر نماذجها جهلا ودموية  واستئثارا بالسلطة والمال؟؟؟؟
البلاد  تتدهور  من سيء الى أسوء وهم  يتناطحون  فيما بينهم ووسط معاركهم ونطاحهم تذهب  الضحايا وتحوم المنايا على رؤوس الأبرياء من الناس من مختلف الشرائح الاجتماعية وخصوصا الفقراء منهم!!!!
نتمنى  صادقين أن  نذكر لحكامنا ((الديمقراطيين)) ولو حسنة واحدة  كي ننسى  ما تختزنه ذاكرتنا من حسنات حكامنا الشموليين  والديكتاتورين !!!
نريد حكاما يترحم عليهم العراقي لأنهم وفروا له عملا شريفا ، لأنهم علموا أبناءه في مدارس لائقة، لأنهم لم يسلطوا عليه  مخابراتهم ورجال أمنهم ومخبريهم السريين،  لأنهم وفروا له سكنا لائقا ، لأنهم أعطوه حقه او بعض حقه في ثرواته الطائلة، لأنهم لم يسرقوه ، لأنهم  رعوا الزرع  والضرع، لا نهم  لا يبيتون ليلتهم متخمين وهناك طفل عراقي جائع، لا نهم لا يخضعون الا لله وشعبهم......
طلبوا مهلة ((100))يوم  خلالها وبعدها سيلمس الشعب  تطورا في تقديم الخدمات ورسوخا في الأمن والأمان ..هاهي المهلة  على وشك الانتهاء والحكومة لم تكمل تشكيلتها ولم تزل أهم الحقائب الوزارية  بلا حامل ((الدفاع والداخلية والأمن الوطني والمخابرات))، والوضع الأمني  أكثر سوءاً  والفساد يعيش ربيعه الغير مسبوق، زيت فاسد عشرات الآلاف من الشهادات   المزورة في -النية العفو عنهم -،  خشب مصبوغ يدعى شاي ...الخ) ..؟؟؟!!!!
خرجت ملايين الحناجر العراقية المظلومة تطالب بتخفيض رواتب ومخصصات الرئاسات والدرجات الخاصة  دون مجيب  فأين هم من  مثال رئيس وزراء اليابان الذي لم يخلع بدلة العمل منذ الكارثة لحين التاريخ ورفض استلام راتبه الشهري كما ذكرنا .....

  

حميد الحريزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/14


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • السرد الناطق ، التجريب المنتج والصورة المبهرة قراءة في  رواية (( تفضل معنا  وو))* للروائي مهدي زبين  (قراءة في كتاب )

    • صدور مجموعة((اتلمصابح العمياء)) القصصية للاديب حميد الحريزي  (قراءة في كتاب )

    • عودة البلشون شعرية باذخة، صورة مبهجة، عمق المضمون و قفلة مدهشة للقاص عبد الكريم الساعدي  (قراءة في كتاب )

    • صدور رواية قصيرة جدا  (قراءة في كتاب )

    • اطلقوا مكافأة نهاية الخدمة للمتقاعدين ...  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : هل سيفعـــــــــــــــــلها المسئولون العراقيون؟؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سوسن عبدالله
صفحة الكاتب :
  سوسن عبدالله


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 البرلمان الإيراني يستدعي ظريف

 أَشْجَارُ..حُبِّي  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 السير_نحو_الحسين  : سجى الغزي

 بعد تحرير هيت ستنضم الى اقليم كردستان وفقا لرؤية البارزاني  : باقر شاكر

 من هم اصحاب الخدمة الجهادية ؟؟؟ أنتم أم نحن ؟؟؟  : د . فاتح شاكر الخفاجي

 يا أبتي  : د . نبيل ياسين

 التعليم رسالة ،وأمانة وطنية ..رفقا بها...!!  : مام أراس

 أحن الى صفعة أبي  : بوقفة رؤوف

 الحشد الشعبي يعثر على كدس للصواريخ والمتفجرات جنوب القيروان

 معرفة التأريخ دليل الحرية  : سلام محمد جعاز العامري

 أشوف الموت داركني  : سعيد الفتلاوي

 اللاعنف العالمية: تفجيرات مكة تظهر طبيعة الفكر الإرهابي الغاشم  : منظمة اللاعنف العالمية

 أعمال تخريبية بأبراج نقل الطاقة في جرف الصخر تتسبب بانقطاع الكهرباء عن كربلاء لثلاث أيام

 المدينة مازالت في الذاكرة  : ابتسام ابراهيم

 خطيب جمعة البصره : یحذر من ثورة شعبية ویؤکد: الشعب لن يقف مكتوف الأيدي ازاء الفساد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net