صفحة الكاتب : احمد محمد العبادي

هل مؤتمر (بغــداد) القـادم يؤسس لمصالحة حقيقة ام صورية ؟
احمد محمد العبادي

     لكي نحصل على جواب صريح وواضح ؛ ولكوني رجل قانون أتعامل مع الحقائق و الأدلة كما هي بعيداً عن الكلام الذي يحمل الطابع السياسي غير المباشر  ، ومن هذا المنطلق نسلط الضوء على مؤتمر المصالحة الوطنية المزمع عقده في بغــداد برعاية رئاسة الوزراء واشراف الامم المتحدة والجامعة العربية كما سمعنا .
س (من يتصالح مع من) !!!
هل المصالحة مع ابناء الشعب العراقي فيما بينهم ؟
وهل توجد خصومة بين العشائر العراقية وشيوخها عاجزين عن حلها ونحتاج الى مؤتمرللمصالحة الوطنية لحلها ؟
وهل توجد خصومة او معارك بين بعض المحافظات ومجالس المحافظات لانستطيع حلها وتحتاج الى مؤتمر للمصالحة  لحلها ؟.
والجواب الذي لايختلف عليه اثنان ان شيوخنا لهم الدور الاساسي في حل كل الخلافات ،  كما ولم تسجل معارك اوخصومات بين المحافظات أو مجالسها .
اذا من يتصالح مع من؟؟
الجواب العريض : تتصالح الاحزاب السياسية العراقية وأجنحتها المسلحة فيما بينها ؟
وهنا نتسائل هل كل هذه الاحزاب السياسية  واجنحتها المسلحة جادة في تحقيق المصالحة ؟
وهل كل هذه الاحزاب السياسية واجنحتها المسلحة تمتلك قرارها السياسي وتتمتع بأستقلالية أتخاذ القرار ؟
وهل كل هذه الاحزاب السياسية واجنحتها المسلحة غير مرتبطة بشكل او بآخر بدول اخرى وتعمل لتحقيق مصالح  تلك الدول على سبيل المثال ( امريكا ،اسرائيل ،تركيا ،قطر ،ايران ،السعودية ..الخ ) ؟؟
وماهي آلآلية التي يجب اعتمادها لنتمكن من الوصول الى الحد الأدني من تحقيق اهداف مؤتمر المصالحة الوطنية المرتقب  ؟
اولا – دعونا ندخل بالصميم ؛فالسياسيين في المرحلة السابقة يقسمون الى قسمين موالين لدولة رئيس الوزراء السابق وغير موالين :-
1 - بالنسبة للموالين لاتوجد مشكلة بحضورهم للمؤتمر لانهم متواجدين في بغداد ولاتوجد عليهم ملفات جنائية والبعض منهم (مدلل ) حتى اذا ارتكب كل الموبقات وأخص بالذكر السياسيين السنة وهم يمثلون شرائح محددة من المناطق الغربية ولا يمثلون الجميع.
 
2 – اما السياسيين غير الموالين فأن جميعهم خارج العراق ، واكثرهم صدرت اوامر قبض بحقهم بتهم جنائية مختلفة معظمها تحمل طابع سياسي كما هو معروف لايعلم صحتها ألا الله سبحانه وتعالى ، وهم يمثلون القسم الآخر من المجتمع العراقي في المناطق الغربية (السنية ) ولايمكن تجاهلهم اذا كان هدفنا نجاح المؤتمر .  
س – أذا كيف سيتمكن السياسيين الذين عليهم ملفات جنائية وصدرت اوامر قبض بحقهم  وهناك تعميم في المنافذ الحدودية والمطارات بالقبض عليهم من حضور المؤتمر  ؟؟
الجواب – نقول هذا الامر بيد ( السيد رئيس مجلس القضاء الاعلى )  والذي يجب ان يكون دوره رئيسياً ومحورياً في تحقيق المصالحة الوطنية وله قول الفصل في موضوع امكانية حضور بعض السياسيين المطلوبين للقضاء الى بغداد للمشاركة بالمؤتمر ، اما بتحويل اوامر القبض الى استقدام او الايعاز للاجهزه الامنية في المطارات عدم تنفيذ اوامر القبض بحق هولاء السياسيين المدعوين لحضور المؤتمر (بشكل مؤقت ) ، ويكون ذلك بالتنسيق مع السلطة التنفيذية اذا كانت هناك ارادة حقيقية للمصالحة الوطنية في البلد ودفع ( الضرر الاكبر بضرر اقل ) لان الهدف هو استقرار العراق .
وأمــا نستثمرالوقت المتبقي قبل عقد مؤتمر بغـــداد لقراءه وتشريع قانون (العفو العام الشامل ) في مجلس الوزراء وهو أحد بنود الأتفاق السياسي وضمن السقف الزمني المطلوب وهدف للشركاء السياسيين داخل التحالف الوطني وخارجه ، وأرساله للبرلمان للتصويت علية ومصادقة رئاسة الجمهورية .
ثانيا – السياسيين الذين سيشاركون يجب ان يتخلص البعض منهم من التبعية للاجنبي  ( ولو مؤقتا ) ، لتحقيق الحد الادني من اهداف المؤتمر احتراما لجماهيرهم ورأفة بالايتام والارامل والشيوخ ولتتوحد الجهود لمحاربة الارهاب بكل اشكالة وتحقيق الامن .
واقول للسياسيين في الاحزاب الاخرى أتقوا الله فينا نحن شعب العراق كل يوم نخرج من بيوتنا ان كانت هناك بيوت نرى الموت باعيننا كل لحظة بين عبوة او مفخخة او كاتم صوت ان كنتم تحبون الوطن وتخافون الله – لا تزاودوا - على غيركم من السياسيين بالوطنية وتطلقون التصريحات النارية ذات الطابع الطائفي المقيت وتستجدون عواطف البسطاء من الناس بطائفيتكم المقيتة .
نحن شعب العراق مصلحتنا واحدة في تحقيق الامن والاستقرارفي هذا الوطن لا بديل لنا غير العيش معا بسلام ومحبة ونحذكرمن استغلال هذا المؤتمر كمنبر للدعاية لاحزابكم وتحقيق مصالح الاجنبي على حساب اموالنا وارواحنا واعراضنا  
 

  

احمد محمد العبادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/31



كتابة تعليق لموضوع : هل مؤتمر (بغــداد) القـادم يؤسس لمصالحة حقيقة ام صورية ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طالب عباس الظاهر
صفحة الكاتب :
  طالب عباس الظاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العنوسة في العراق .. لماذا وأين الحل ؟  : عبد الرضا الساعدي

 مسلحون ينفذون وعيدهم بتصفية إعلاميي الموصل ويستهدفون صحفيا آخر  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 شرطة الطاقة تداهم اكبر وكر لتهريب النفط في البصرة وتلقي القبض على 19 متهما

 بالصور : غيرة وبطولة تجدها فقط في ابطال الجيش العراقي والحشد الشعبي

 الوكيل الإداري يؤكد : أهمية انجاز عمل لجنة الإصلاحات ومعالجة مؤشرات تقييم العراق في التقرير السنوي  : وزارة العدل

 الكردستاني يتهم بريطانيا بـ"خلق الفتن والمشاكل" في كركوك ؟  : وكالة انباء النخيل

 مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات يصادق على عدد من الانظمة الخاصة بانتخابات مجالس محافظات اقليم كوردستان  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 حضارة التسبيح  : بوقفة رؤوف

 سيدات الخضراء بين جاد ونجاد والجهاد  : واثق الجابري

 المرجع النجفي يؤكد ضرورة حث الناس للإستعداد للدفاع عن العراق والإسلام

 سبحان مغير الأحوال الفلوس تغير النفوس  : احمد الفهد

 لافتات فيسبوكية  : علي السبتي

 ستة وفود ملائكية تهبط على كوكب دافوس !  : صالح المحنه

 سلاماً يا بلدي المقتول  : حسام عبد الحسين

  الطريق ليس معبدا .. ؟  : رضا السيد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net