صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي

تعال لنا...يا رسول الله محمد(ص)لترانا..مسلمين ولا اسلام(الحقلة الثالثة والأخيرة 3/3)
حيدر محمد الوائلي
(الحلقة الثالثة والأخيرة)
أراك يا رسول الله تبكي على سوء حالنا ... وأنا صرنا لا ما أردت لنا أن نصير .. وأردنا لا ما أراد الله والرسول ، وأنا رجعنا القهقرى من بعدك ، وعدنا نعبد (هبل واللات والعزى) جدد بمسميات الطائفة والسياسة والقومية والنفس وما تشتهي ... 
ونقول لا اله إلا الله وننافق ، وأنت تكره المنافقين ... وأنت حرباً ضد المنافقين ، فالمنافقين أشد خطراً من المشركين لذلك أسكنهم الله الدرك الأسفل من النار .
تصوروا أن لليوم هنالك من يسمي هكذا فاسدين ظالمين فضحهم التاريخ بأسامي (خلفاء إسلام) و (أمراء مؤمنين) ، لا بل يمجدوهم ، لا بل يحرم من يخرج عليهم وعلى أمثالهم من حكام فاسدين ولليوم !!
لذلك كان الظلم والفساد هو الميزة الأبرز لأغلب الحكام المسلمين قديماً وحديثاً والعرب خصوصاً ، فمطالعة بسيطة لتاريخ بني امية وبني العباس تراها تلهم الظلم والعدوان وسفك الدماء وملأ السجون لأجل كرسي الحكم ...
 
سوّل لهم الشيطان فأعمى أبصارهم ... وكما زينوا لدكتاتور الأمس فهم زينوا لدكتاتور اليوم (حفظه الله ورعاه) !!  
بالرغم من أن تلك الحقائق مثبتة في الكثير من الكتب التاريخية المعتمدة ، ولكنهم اليوم يبررون لهم جرائم التاريخ التي كررها بعض حكام المسلمين اليوم وما فرق اليوم عن البارحة .
وبداية النفاق تبريراً مخادعاً ...
ها هو الحسين بن علي سيد شباب أهل الجنة كان مخطئاً وشق عصى الطاعة على مولاه يزيد بن معاوية السكير العابث بالقرود والكلاب والغواني وخليفة مسلمي اللهو والمرح ...
هكذا يفتي كبار العلماء اليوم ، والمفتين ...
 
لكن الشباب اليوم وفي العام (2011) عام الثورات المباركة ضد الأنظمة الغير المباركة ، قد ضربوا تلك الفتاوى والآراء والتاريخ المنحل المزور عرض الحائط وأخرسوا علماء السوء .. وحكام السوء .. وحاشية السوء .. ووسائل إعلام السوء .. وثاروا ضد الحكام الظالمين (المسلمين) وأنظمتهم (المسلمة) الفاسدة في تونس ومصر وليبيا واليمن والبحرين والسعودية وسوريا والأردن وعمان ... 
أضطر بعض اولئك العلماء وتلك الأنظمة وتلك العصابات للتنازل والإفتاء بجواز ثورات الشباب ضد الحاكم (ليس كلها) فبعض الثورات ظلت حراماً لأنها ثورات من غير طائفة المفتي والعالم الأسلامي الجليل !! 
ولكن لم تزيد فتاواهم من عزيمة الشباب ولا من إرادتهم ... لأن الشباب ثاروا من دون الحاجة إليها فهم يتبعون الفكر السليم الذي كان معطلاً عشرات السنين ... كتعطيل وتغييب ذكر علماء دين عاقلين مفكرين ...
 
تعال يا رسول الله محمد (ص) لترى بعض علماء الدين المسلمين اليوم تناصر ثورات ضد حكام أيدوها من قبل بفتاوى مباركة !! ليعود اليوم نفس من أفتى بتأييد ثورة فحرم ثورات أخرى ضد حاكمين بنفس فساد ذاك الحاكم ... ولكن الفرق طوائف وتوجهات وأن هذه الثورة ليست من طائفة هذا المفتي ... (وكلها طوائف إسلامية) !! 
أراك يا محمد (ص) تأمر بلالاً أن يتسلق ويرتقي أشرف مكان على الأرض ، ليؤذن بالناس لأقدس صلاة ...
لم يلتفت محمداً (ص) يومها أن بلال عبداً أسود !! ولم يعر أدنى إهتمام لذلك ، فالمرء على قدر عطائه ومساهمته في المجتمع ...
رغم أن العبودية كان متفشية يومها في الجزيرة العربية وما حولها بل في كل أغلب بلدان العالم ، فجاء محمداً ليخلص العبيد ويجعلهم أحراراً رغم أنف الملوك والرؤساء والقبائل ولم يكترث للتيجان والعروش والقصور ...
 
تعال يا رسول الله (ص) لترانا نقرب (الشريف) ونقصي (الضعيف) رغم نهيك وقولك (ص) : 
(إنما أهلك الذين قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد) 
وكم في يومنا من سارق مكرم ومحترم وممدوح ، وكم من شريف ونزيه مذموم ومكروه ...
تعال لترانا نقرب ونكرم الشريف (الغني .. المسؤول .. الحاكم .. المدير .. الموظف الكبير في الدولة ) رغم فساده وظلمه وجهله ، ونقصي ونطرد الضعيف (النزيه .. العاقل .. المؤدب .. الخلوق .. الناصح .. الناطق بالحق .. الفقير) رغم كرامته وعلمه وأدبه ... فالتعامل بمحسوبية رسمية ونسمي أنفسنا مسلمين ...
 
كتب المستشرقين أن محمداً كان شغوفاً بالنساء ، فثار ذلك إمتعاض بعض الباحثين المسلمين المطلعين ... لماذا يسمون النبي محمداً (ص) كذلك ؟!!
ولماّ راجع اولئك الباحثين كتباً تسمى (الصحيح) وأسانيد معتبرة عند البعض ولليوم ، وجدوا أن النبي كما وصف المستشرقين ... مع الأسف !! ثبتوا التزوير في كتب أثرت فيها  السياسة أكثر من الدين .
كتب الكاتب المصري (صالح الورداني) كتابين فيما يخص هذا الموضوع ، الكتاب الأول أسماه (الخدعة) والكتاب الثاني أسماه (تصحيح العبادات) في الكتاب الثاني ترى المأساة والتزوير والتلفيق وبدعم مباشر من أئمة الزور ومن خلفهم السلاطين المسلمين والخلفاء المسلمين وأمراء المؤمنين ...
في أحد الأحاديث بأختصار شديد أن النبي (ص) كان سائراً فوقع في قلبه شيء من إمرأة مرت من جنبه في الطريق فأكمل النبي طريقه وكان معه مجموعة من أصحابه فسار هنيئة فأستأذن من أصحابه لدى وصوله لمنزل أم سلمة ليواقعها ، فدخل ليواقع ام سلمة وترك أصحابه منتظرين بالباب !!!
سامحني يا رسول الله لنقل هذا التزوير نقلاً عن كتاب (الخدعة) ولكني يجب أن أنقل ما أعرف وأترك النتائج على الله ...
رواية مذهلة وأكثر ما أذهلني فيها أنها موجودة في صحيح  (.....) .
أي عاقل يصدق  ذلك ... ؟!!
وماذا تركنا للأنجيل والتوراة المحرفتين واللتان تصفان أنبياء بني إسرائيل ومغامراتهم الجنسية علانية ...!!
نبي يسترق النظر على نساء ، أمام مرأى أصحابه ، ويغير مسيرته ليذهب ليواقع زوجته ويترك أصحابه منتظرين بالباب !!
يقول الكاتب المصري (صالح الورداني) بعدة إيراده عدة روايات مشابهه في أسانيد كتاب (مسلمين) : (ولا غرابة أن نرى المستشرقين يصفون النبي بزير نساء فبصحاح المسلمين أحاديث مزورة ومدسوسة تثبت ذلك) !! –مع الأسف- !!
تخيلوا أن ما ذكرت هي رواية واحدة فقط !! ولكم أن تكملوا وتطالعوا بقية الكتاب !!
 
ينسبون تلك الأفعال للرسول والرسول منها براء بلا نقاش ، لكي يكون حلالاً لخلفاء بني امية وبني العباس والملوك والأمراء والوزراء أن يعبثوا بما يحلوا لهم ، ويحلوا لهم ما يعبثون ، فقد صوروا للناس أن الرسول مثلهم ...!! 
ولكن يبقى الرسول الأكرم محمد (ص) ورغم أنفهم أعظم خلق الله أخلاقا  وأكثرهم أدباً وسماحة ... ما دام للعقل السلم بقية وإلا فلا ...
هكذا صوروك يا رسول الله محمد في كتبهم ولما بانت الفضائح اليوم لباحثين وكتاب تصوروا أنهم لم يطعنوا بتلك المؤلفات ولا بمؤلفيها ولكن أخفوها ... (لأنها صحاح) !!
يستحون ويخافون من كتاب وكتابات مزيفة ومحرفة ولا يستحون منك يا رسول الله ... لأنها كتب ومؤلفات معتمدة (كلياً) لدى طائفة معينة ويخافون على الطائفة من أن تضعف أو يصيبها الهوان ولا يخافون على الرسول الأكرم وكرامته !!
هذا هو دين اليوم ... دين الطائفة لا دين الله .
لترجع وتثور ثائرتهم ضد الدنمارك ورسام كاريكاتوري دنماركي صور النبي أنه إرهابي ، لكثر ما رأى من بشاعة أخبار وصور الذبح والتفجيرات والتفخيخات وفتاوى التكفير وتحليل سفك الدم بأسم (الله) و (محمد) وبعلامات وشعارات المجاهدين والمقاومين كما يسمونهم والتي كثيراً ما بثتها قناة العربية السعودية المسلمة والجزيرة القطرية المسلمة ...
ثاروا ضد رسام كاريكاتوري جعلوه مشهوراً فهو لم يكن ولا رسموه معروفات ، ولم يثوروا ضد من إستغل الأسلام بصورة بشعة وقذرة ومن زيف وزور الدين ، بل ثاروا ضد من فهم الأسلام مما يراه اليوم من مساوئ غطت المجتمعات الأسلامية ...
 
يا رسول الله أراك حزين على حالنا وغبائنا وسذاجة تفكيرنا وأكيداً لم تعر إهتماماً لرسم كاريكاتوري لرسام دنماركي كما لم يؤثر بك أبا لهب ولا أبا سفيان ولا أبا جهل ولا جراح السنين ... 
وما أقول فيمن قلب الدنيا من سياسيي الخليج وأعضاء برلماناتها الخرساء ورجال دينهم ذوي القوفية البيضاء والحمراء والتي تخفي عقولاً سوداء ، حينما صرح رجل دين كويتي ناقداً ومتهجماً على أم المؤمنين عائشة ، ليشعلوا فتيل الحرب ويصبوا جام غضبهم على رأي رجل دين لا معروف ولا بارز ولا مشهور وقد سفهه أصحابه قبل من ناوئوه ...
لم يحركوا ساكناً لواقع الأمة الأسلامية السيئ وحكام السوء الجالسين على رقاب الناس غصباً وقهراً ، وعلى تاريخنا المزيف والمحرف والمسيس ...
بل ثاروا ضد تصريح من رجل دين في قناة لا معروفة ولا مشهورة ..!!
 
تعال لنا يا رسول الله (ص) لترى أن أرقى جامعات ودراسات العالم لا في أرضي أجدادنا العلماء بل عند أحفاد السحرة والمشعوذين والمتخلفين في أوربا يوم كان المسلمين مخترعين ...
تعال لتراهم اليوم أسياد العالم بالأختراعات والعلم والمعرفة وحقوق الأنسان ... ونحن وطوائفنا وحكامنا المسلمين ورجال الدين والسياسيين فيقتلون بعضهم بعضاً وبالآلاف ...
تمتلأ السجون عندنا لمجرد التكلم برأي يخالف هوى ومزاج الحاكم المسلم الجائر ، ولمجرد مظاهرة ضده فهي كفيلة بألغاء حياة عشرات الآلاف من الناس رغم أن حرمتهم عند الله أشد من حرمة الكعبة ، كما صرح بذلك الرسول (ص) ...
تعال لترى لجوء المسلمين من اللاجئين سياسياً ودينياً لبلدان أوربا وأمريكا الغير مسلمة ، ففي بلداننا ميزة مصادرة الحريات وتقييدها وقوانين الطوارئ وحضر التجوال والبراعة بالتعذيب والسجون ...
 
هل سمع أحد منكم يوماً لجوء أوربي أو أمريكي أو كندي الى بلد إسلامي و (عربي) حصراً  !!
طبعاً غمرتني الضحكة لدى ذكري فكرة أن يطلب أوربيون اللجوء مثلاً في السعودية بلاد المشاعر المقدسة وبيت الله الحرام ومحل مرقد خاتم الأنبياء والمرسلين ...!!
حقيقة فكرة مضحكة ومستحيلة ...!!
ها ها ها !!! أوربي يطلب لجوء في السعودية ليمارس كامل حريته الدينية والسياسية (فقط لا غير) في المملكة السعودية !!!  
في أرض فيها طوائف إسلامية محاربة ومراقبة ومسجونة لكونها طائفة تخالف مزاج علماء الدولة في المملكة ، فيصادرون حقوقهم لهذا السبب الشنيع ، ولكم أن تتخيلوا كيف سيكون الحال مع غيرهم من غير المسلمين ؟!!
تخيلوا المفاجأة !!
سيكون حال غير المسلمين في بلاد المسلمين أفضل بكثير من علاقة طوائف إسلامية ومسلمين فيما بينهم !!
فدين اليوم جعلوه دين (كراهية .. وبغض .. وحقد .. وغضب) لا دين (سلام .. ومحبة .. وتآخي .. ومسامحة .. والتعامل مع الناس على أنهم بشر أولاً وأخيراً وإحترام الأختلاف) وهذا ما أكد عليه النبي الكريم محمد (ص) مراراً وتكراراً ...
 
تعال لترى رجال الدين المسلمين يلعبون بالدين كلعب الطفل بالكرة ، ولا يحرصون عليه وأنت الحريص يا رسول الله ووصفك الله بأنك : (حريص على المؤمنين)             
تعال لترى علماء الدين عبيد السلطان والأمير والحاكم على مر السنين  ...
أراك تبكي علينا أننا لا شيء ... أننا أصفاراً في معادلة الحياة ، والصفر لا شيء ... وعار علينا أننا لا شيء ...
تبكي علينا ترى المسلمين أيام كانت أوربا غارقة في وحل الجهل والتخلف وكان علماء المسلمين يبدعون في الكيمياء والطب والجبر والفيزياء والترجمة والتأليف والطباعة وبالمكتبات ...
فتعال لترانا اليوم مستهلكين مستوردين لكل شيء وصناعاتنا الوطنية فاشلة وليست أصلية ومغشوشة ...
وأكثر إعلاناتنا التلفزيونية في القنوات ذات المشاهدة الجماهيرية وإعلاناتها حول (البطن) فقط !!
دعاية نستلة وعصير ومشروبات ومأكولات (ومش حتئدر تغمض عينيك) !!
ومن كان همه ما في بطنه كان قيمته ما يخرج منها .  
 
دين اليوم دين طوائف لا على أساس أن الطائفة منهج يسلكه العباد لعبادة الله ، بل على أساس أن الطائفة تعبد من دون الله وبغض النظر عن رضا الله ...
نعم هكذا يفكر البعض (وكثيراً ما هم) اليوم ...  
((أنتهى ... وسيتبعها في الأيام القادمة سلسلة مقالات جديدة بعنوان "تعلم الصبر من علي بن أبي طالب لتنال الظفر" أرجو متابعتها)) 

  

حيدر محمد الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/13



كتابة تعليق لموضوع : تعال لنا...يا رسول الله محمد(ص)لترانا..مسلمين ولا اسلام(الحقلة الثالثة والأخيرة 3/3)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ايام صدام الحلوه ! - للكاتب هاني المالكي : جناب السيد هاني المالكي عظم الله اجوركم بمصابكم بشهادة والدكم على ايدي جلاوزه صدام واسئل الله ان يسكنه فسيح جناته وان يلهمكم الصبر والسلوان اقسم لك بالله العلي العظيم انا من ضحايا صدام وفعل بي ما فعل والله الشاهد على ما اقول لكن ياسيد هاني هل تعلم ان اغلب ازلام صدام وزنبانيته هم في سدة الحكم الان وهل تعلم ان ما كان يفعله هدام هؤلاء يفعلونه الان بل وابشع مما يفعله ازلام هدام هل تريد ان اعطيك اسماء السفاحين الموجودين في زمن صدام والموجودين حاليا في اعلى المناصب ولن اعطيك اسماء السنه بل ساعطيك اسماء شيعة ال ابي سفيان الذين سقوا شيعة العراق السم الزعاف سواء في زمن صدام او الان انا اتكلم عن نفسي بالنسبه لي هؤلاء وصدام وجهان لعمله واحده ولا يغرك حرية النشر التي نكتبها ونتمتع بها او المظاهرات فانها مرحله مؤقته بعدها ستكمم الافواه وتصادر الحريات ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!! .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ جهاد الاسدي
صفحة الكاتب :
  الشيخ جهاد الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  وسائل بناء الذات الشعرية...عبرات قلب الترجمان أنموذجا  : علي حسين الخباز

  القنبلة الأمريكية, تقرير فورين بوليسي يفضح ساسة الموصل  : اسعد عبدالله عبدعلي

 بابيلون ح10  : حيدر الحد راوي

 القبض على متهم مطلوب بقضايا "الارهاب" شمال بابل  : وزارة الداخلية العراقية

 السياسة تعطل الثقافة  : عبد الزهره الطالقاني

 رسالة التظاهر هل قراها مقتدى الصدر.؟؟  : حسين الركابي

  الإعلان عن جائزة زين الهاربين بن علي  : هادي جلو مرعي

 لماذا العراق هو المستهدف الأول؟؟؟  : امير جبار الساعدي

 الأحزاب وبناء الدولة في العراق  : د . خالد عليوي العرداوي

 القلة العاملة  : عبد الكاظم حسن الجابري

 تيلغراف: بريطانيا تخطط لاستهداف النظام الإيراني بعقوبات بعد حادثة ناقلة النفط

  قصة قرنين من الزمن والقوى الاسلامية السياسية العراقية  : نوري علي

 اسرائيل تفجر والعرب تدبر  : سليم أبو محفوظ

 الامبريالية السياسية  : سعد الفكيكي

 إحالة نائب على المعاش  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net