صفحة الكاتب : مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء

انهيار أسعار النفط وتداعياته على الاقتصاد العراقي
مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء

بقلم : الدكتور حيدر حسين آل طعمة

باحث في مركز الدراسات الاستراتيجية / جامعة كربلاء

على الرغم من نجاح الحكومة في زيادة إنتاج النفط العراقي إلا أن انخفاض أسعار النفط العالمية أثار مخاوف الاقتصاديين والمختصين؛ كون الاقتصاد الوطني يعتمد على الإيرادات النفطية بشكل مذهل،

مما دفع الحكومة العراقية إلى اللجوء لتنفيذ سياسة التقشف من أجل تجنب أزمة مالية محققة.ويتفق اقتصاديون عراقيون مع مخاوف صندوق النقد الدولي من تأثير هبوط أسعار النفط على موازنة العراق للعام 2015، منتقدين الحكومة العراقية لعدم إعداد الخطط والاستراتيجيات اللازمة، في السنوات السابقة، بشكل يساهم في تطوير القطاعات الإنتاجية الأخرى. إن هبوطأسعار النفط خلال الأشهر الأربعة الماضيةإلى ما دون عتبة الستين دولار للبرميل، للمرّة الأولى منذ أعوام، بدلا من المستوى الذي تراوحت عليه طيلة السنوات الأربع الماضية 100-115، ما بدا أنّه "انهيار" متواصل في سعر النفط العالمي، ولّد كثيراً من التحليلات حول الأسباب الاقتصادية والسياسية لهذا الهبوط الدراماتيكي والسريع لأسعار النفط،وما يمثله من تحدٍ للعراق الذي يواجه حربين، الأولى داخلية مع "داعش"، والثانية خارجية معأسعار النفط. تحاول هذه الورقة مناقشة أبرز العوامل الكامنة خلف الانهيار المفاجئ لأسعار النفط، وتقديم بعض المقترحات الممكنة لخروج العراق من هذه الأزمة من خلال المحاور الآتية:

أولاً:- الأسباب الكامنة وراء انهيار أسعار النفط.

ثانياً:- مستقبل أسعار النفط.

ثالثاً:- الاقتصادالعراقيوانخفاضأسعارالنفط.

رابعاً:- سبل مواجهة هبوط المورد النفطي.

أولاً:- الأسباب الكامنة خلف انهيار أسعار النفط

لا تعكس أسعار النفط العالمية حاليا تغيرات جوهرية في عوامل السوق (العرض والطلب) بقدر ما تعكس تأثيرات كبيرة لعمليات المضاربة، فقد شهدت بورصات النفط العالمية مؤخراً هبوطا حادا للعقود المستقبلية للنفط الخام وبشكل مبالغ فيه انعكس بشكل مباشر في هبوط أسعار النفط في السوق الفورية، ورغم اتفاق معظم محللي أسواق المال والمختصين بأن حمّى المضاربة كانت محيرة ومبالغ بها؛ كونها افقدت برميل النفط الخام نصف قيمته خلال مدة محدودة، إلا أن هناك عدد من العوامل التي اسهمت في انزلاق أسعار النفط بهذا الشكل، لعل أبرزها:

1-انخفاض الطلب العالمي على النفط الخام:

فقد خفضت وكالة الطاقة الدولية - التي تقدم المشورة للدول الصناعية بخصوص سياسات الطاقة - توقعاتها للنمو في الطلب العالمي على النفط في عام 2015، وعزت ذلك إلى بقاء التحسن الاقتصادي محدودا على الرغم من تدهور أسعارالنفط في الأسواق العالمية منذ أشهر. وبحسب الوكالة سينمو استهلاك النفط بواقع (900) الف برميل يوميا العام المقبل ليبلغ (93.3) مليون برميل يوميا، مقابل توقعات سابقة قدرها (93.6) مليون برميل يوميا. ويعود ذلك إلى الانكماش الاقتصادي في كل من أوروبا والصين واليابان، وهي أسواق استهلاكية ضخمة للنفط الخام. وفي هذا السياق بلغت تقديرات صندوق النقد الدولي لمعدل النمو الاقتصادي العالمي المتوقع للعام 2015 فقط (3.6 %)، مقابل (3.2 %) للعام 2014، ما يعني أن زيادة الطلب على النفط ستكون ضئيلة وفي حدود (1.1) مليون برميل يوميّا فقط، ما أحدث مضاربة كبيرة على الانخفاض، ومنافسة شديدة بين كبار البائعين، حتى أن شركة "أرامكو" السعودية منحت تخفيضا قدره دولارا عن كل برميل للمشترين في آسيا، و(40) سنتا عن كل برميل للولايات المتحدة.

2-ارتفاع حجم الخزين الاستراتيجي الأمريكي من النفط الخام:

أفصحت بيانات صادرة عن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية مؤخرا أن مخزون النفط الأمريكي قد ازداد بمعدل (5) مليون برميل "مخزون النفط الخام الأمريكي الإجمالي تبلغ قيمته (361.7) مليون برميل". وأورد معهد النفط الأمريكي زيادة مشابهة في مخزون النفط الخام بقيمة (5.1) مليون برميل. وغالبا ما تقود الزيادة في المخزونات الاستراتيجيةللنفط إلى هبوط أسعاره؛ بسبب تلويح الادارة الأمريكية لأكثر من مرة باستخدام هذا المخزون في مواجهة الصدمات النفطية المفاجئة.

3-تخمة أسواق النفط العالمية:

سببت إمدادات النفط الفائضة انخفاضاً في أسعاره بلغ نحو (50 %) في الأشهر الستة الماضية، والمنتجون عالقون الآن في معركة حول من سيخفض الإنتاج لإعادة التوازن إلى سوق النفط. وقد كان لثورة النفط والغاز الصخري وما ولدته من تخمة في أسواق النفط العالمية دورا هاما في انخفاض مستويات الأسعار. إن ارتفاع مستوى أسعار النفط منذ بداية الألفية الثالثة أسهم في تحفيز الشركات النفطية على الولوج إلى هذه الصناعة المكلفة، وأدى استقرار أسعار النفط حول عتبة الـ(100$) - باستثناء العام 2009 حيث هبطت الأسعار بشدة بسبب الأزمة المالية العالمية -إلى نمو وازدهار إنتاج هذا النوع من النفط غير التقليدي، وقد أدى ذلك إلى استحواذ النفط الصخري على قرابة خمس السوق النفطية، وما سببه ذلك من زيادة في المعروض النفطي ومن ثم هبوط مستويات الأسعار.فإنتاج النفط الصخري في أمريكا الشمالية في ارتفاع مستمر، بنحو مليون برميل يوميا في السنة "إذ سجل معدل الإنتاج في أمريكا الشمالية نحو (18.1) مليون برميل يوميا في عام 2013، ونحو (19.6) مليون برميل يوميا في عام 2014، ومن المتوقع ارتفاع الإنتاجإلى نحو (20.7) مليون برميل يوميا في عام 2015". في حين تقدر الطاقة الإنتاجية لجميع دول الأوبك قرابة (31) مليون برميل يوميا.

4-انحسار دور المنتج المرجح:

ساعدت ردود الفعل الصادرة عن منظمة أوبك في هبوط سريع للأسعار. فالعادة هي أن تبادر هذه الدول بتبني دور المنتج المرجح، أي تخفيض الإنتاج عند تدهور الأسعار، أو زيادته عند ارتفاع الأسعار. وترتكز سياسة المنتج المرجح التي اعتمدتها السعودية والإمارات والكويت في العقود السابقة، على تبني هذه السياسة أولاً، ومن ثم التفاوض مع بقية الأقطار الأعضاء في أوبك، للتنسيق وتبني سياسة مماثلة، فإذا تم تخفيض الإنتاج، تتحمل جميع الدول الأعضاء في أوبك هذه المسؤولية، وإن كان ذلك بنسب مختلفة في بعض الأحيان، لكن الملفت للنظر الآن ، أن الدول المنتجة الكبرى قررت التريث وعدم تخفيض إنتاجها. من جانب آخر، هناك ثلاثة بلدان أعضاء في أوبك غير مستعدين لتخفيض الإنتاج: فليبيا، مثلا، هي بصدد زيادة إنتاجها وليس تخفيضه. ومن المتوقعأن تعتذر ليبيا عن تخفيض الإنتاج بعد أن انخفض معدله إلى نحو (200) ألف برميل يوميا خلال الأشهر الأخيرة.فهي تحاول الآن زيادة الإنتاج عن مستواه الحالي البالغ نحو (900) ألف برميل يوميا، رغم الفوضى السياسية هناك. كما أن إيران تحاول الانعتاق من الحصار الدولي المفروض عليها بسبب برنامجها النووي الذي خفض صادراتها إلى أقل من مليون برميل يوميا مقارنة بنحو (2.5) مليون برميل يوميا قبل الحصار. والعراق يحاول بدوره زيادة إنتاجه للتعويض عن تقلص وتوقف الإنتاج لسنوات طويلة، فضلا عن الحاجة الماسة لإعادةالإعمار والتصدي للإرهاب، ناهيك عن الالتزامات والعقود مع الشركات النفطية الدولية التي تتطلب زيادة الإنتاج.

5-  موقف المملكة العربية السعودية من تدهور أسعار النفط

في السياق الاقتصادي يرى عدد من المختصين أن عدم تبني المملكة العربية السعودية لأي قرار بشان التخفيض ناجم عن التحدي الجديد الذي فرضه إنتاج النفط الصخري في أمريكا الشمالية، فالمملكة تدرك بأن السوق النفطي يعاني من تخمة في المعروض، وأن أي محاولة لتخفيض سقف الإنتاج لن يكتب لها النجاح إذا استخدمت الولايات المتحدة خزينها الاستراتيجي أو إذا لم تتعاون شركات النفط الغربية بالمثل في خفض إنتاجها "وهو أمر مستبعد". لذا فإن العواقب ستكون وخيمة على المملكة، وقد تخسر جزءا كبيرا من السوق النفطية، في الوقت الذي يمكن أن يُسد النقص في الإنتاج السعودي بسهولة ويسر من قبل عدة أطراف. وثمة راي آخر يشكك في حسن نوايا المملكة الرامية إلى دعم أسعار نفط منخفضة لدعم النمو الاقتصادي العالمي، حيث يجد فريق من الباحثين أن السعودية ترمي إلى مزيد من هبوط الأسعارلأجلإزاحة المنتج العالمي الجديد من السوق النفطية، إذ يشكل النفط غير التقليدي معضلة لدول أوبك النفطية الكبرى. إلا أن كلفة إنتاج البرميل الواحد من النفط الصخري تتراوح بين (40- 70) دولار، ولن تتمكن شركات النفط الصخري في الأمد القصير من الصمود كثيرا بوجه تدهور الأسعارإلى دون الـ(60) دولار، وهكذا فإن تحجيم دور النفط الصخري في خريطة الطاقة الدولية لن يعيد زمام المبادرة في تحديد الأسعار العالمية للنفط إلى المملكة وحسب وإنما سيعمل في المستقبل على إحكام الهيمنة السعودية مجددا على صادرات الطاقة إلى الولايات المتحدة وغيرها من بلدان العالم.

ثانياً:- مستقبل أسعار النفط

هل يستمر تدهور أسعار النفط ؟.في الأمد القصير - الشهور الستة المقبلة - لن تتحسن أسعار النفط كثيرا ولن تهبط كثيرا أيضا، فمن المتوقع أن تتأرجح أسعار النفط طيلة الأشهر الستة المقبلة ما بين (50-70$) لحين بروز ملامح أدق لمسار الاقتصاد العالمي، مع ذلك يُتوقع اتجاه أسعار النفط نحو الارتفاع مجددا بعد هذه المدة مدفوعة بجملة من العوامل، لعل أهمها:

1-إن انخفاض أسعار النفط خلال الشهور القليلة الماضية واستقراره دون عتبة الستين دولار سيحفز بشكل كبير نمو الاقتصاد العالمي، خصوصا الاقتصادات الآسيوية (الصين واليابان)، التي شهدت مؤخرا انحسارا في بياناتها الفصلية؛ نظرا لشراهة استهلاكها للطاقة (الصين ثاني أكبر مستهلك عالمي للطاقة)، وسيساهم تحفيز النمو الاقتصادي بدوره في رفع معدلات الطلب على الطاقة، مما سيدفع اتجاه الأسعار صوب الارتفاع مجددا، إذ تقدر أكسفورد إيكونوميكس أن كل تراجع بواقع (20) دولار في سعر النفط يزيد النمو العالمي بنسبة (0.4 %) في غضون سنتين إلى ثلاث سنوات. وتشير المحاكاة الأساسية لصندوق النقد الدولي إلى حجم مماثل من التأثير، لذا فإن انخفاضا بمقدار (40) دولار في السعر قد يعوض ما هو أكثر من هبوط إجمالي بنسبة (0.5) نقطة مئوية في توقعات النمو الاقتصادية العالمية من صندوق النقد الدولي للفترة بين 2014 و2016، خلال العام الماضي. تلك الزيادة، يتم تعزيزها بعد ذلك إذا كانت تولد انتعاشا في الثقة لاحقا، ما يشجع الشركات على الاستثمار والإنفاق.

2- تتراوح كلفة إنتاج النفط الصخري - الذي يشكل حوالي (20%) من المعروض النفطي العالمي - ما بين (40-70). وقد كشفت العديد من التقارير أن جزءا كبيرا من إنتاج النفط الصخري سيخرج من حلبة المنافسة إذا استمرت أسعار النفط العالمية في الهبوط إلى ما دون الـ(70) دولار، فمشكلة النفط الصخري "النفط غير التقليدي"، لا تقتصر فقط على كلفة استخراجه العالية بل على كلفة نقله أيضا، إذ إن نقل برميل من نفط الخليج يكلف حوالي (3) دولارات، في حين يستلزم نقل البرميل الواحد من النفط الصخري من (12-15) دولار، وهذا يعود إلى أن معظم إنتاج النفط الصخري - خصوصا في كندا - ينتج في مناطق نائية بعيدة عن سواحل وموانئ التصدير. مما تقدم تبرز أهمية التحدي الذي يواجهه منتجو النفط الصخري ازاء التدهور المستمر لأسعار النفط. ويرجح عدد غير قليل من المخصتين أن ينحسر إنتاج النفط الصخري بشكل ملحوظ ليس بسبب تدهور أسعار النفط وانخفاض أرباح الشركات المنتجة فحسب، وإنما أيضا لصعوبة حصول الشركات المنتجة للنفط الصخري (المكلف) على الأموال اللازمة لتمويل أنشطتها الإنتاجية خصوصا مع تدهور أسعار أسهم هذه الشركات بشكل كبير خلال الأسابيع القليلة الماضية نتيجة تدهور أسعار النفط الخام. إن انحسار صناعة النفط الصخري بحدود (25%) على أقل تقدير، مع افتراض ثبات العرض من النفط التقليدي، ستسهم في خفض المعروض العالمي من النفط الخام بنسبة (5%) على الأقل، وهي نسبة كفيلة بدفع الأسعار صوب الارتفاع. يذكر أن عدة شركات غربية قد أعلنت مؤخراً عن تخفيضات حادة في نفقاتها الرأسمالية المقررة، ويقع في مقدمة هذا الشركات منتجو النفط الصخري في الولايات المتحدة.ومن الأمثلة على ذلك، شركة كونوكو فيليبس التي أعلنت عن تخفيضات في نفقاتها الرأسمالية بلغت نحو (20 %) مقارنة بعام 2014. وفعلت الشيء نفسه شركة ماراثون أويل. وكل ذلك يشير إلى انخفاض عدد آبار النفط الصخري التي سيتم حفرها العام المقبل، ومن ثم انخفاض إنتاجه ايضاً. وبذلك يتوقع أن تكون الموجة الحالية نهاية مرحلة هبوط أسعار النفط، واستقرارها عند المعدلات الحالية مع إمكانية صعودها مستقبلاً وانحسار دور الشركات المنتجة للنفط من المصادر غير التقليدية.

3- كشفت وسائل الإعلام مؤخرا عن اجتماع مرتقب لمنظمة أوبك بروسيا وعدد آخر من منتجي النفط لبحث سبل مواجهة التدهور المستمر لأسعار النفط. ومن المحتمل أن يؤدي أي اتفاق بين كبار منتجي النفط حول تقليص حصص الإنتاج في رفع أسعار النفط الخام مجددا، خصوصا وأن روسيا وعددا من كبار منتجي النفط الخام لن يقفوا مكتوفي الأيدي حيال تدهور المؤشرات الاقتصادية لبلدانهم.

ثالثاً:- الاقتصادالعراقيوتداعيات انخفاضأسعارالنفط

يخسر العراق أكثر من مليار دولار سنوياً مع كل هبوط مقداره دولار واحد في سعر برميل النفط الذي يصدره، وأن انخفاض تلك الأسعاريضر بالاقتصاد العراقي ويفاقم من عجز موازنته، ولاسيما أن اقتصاده يعتمد بنسبة (95 %) على الواردات النفطية. وقد بدأت ملامح تعثر الاقتصاد العراقي بسبب انهيار أسعار النفط بالبروز مع انتهاء مجلس الوزراء من إعداد موازنة 2015، فقد كشفت الأرقام الأولية عن عجز كبير في الموازنة العامة يصل إلى (23) ترليون دولار، رغم ضغط النفقات العامة للدولة بشكل كبير. وقد دأبت الحكومة العراقية منذ سنوات على أن يكون الإنفاق الاستثماري هو ضحية أي هبوط في أسعار النفط، مما يعني توقف عجلة الإعمار والبناء، في الوقت الذي يعاني فيه البلد من تدهور خطير في البنية التحتية نتيجة التركة الثقيلة لعقود ما قبل الاحتلال الأمريكي للعراق عام 2003، فضلا عن الإرهاب الذي اجتاح البلد بعد هذا التاريخ. من جانب آخر، يتوقع أن يصيب الشلل الاقتصاد العراقي بعد ورود معلومات عن خطة تقشفية يتوقع أن تطال رواتب الموظفين إذا ما استمرت أسعار النفط بالهبوط، فضلا على نية الحكومة رفع مستويات الضرائب على عدد من السلع والخدمات وانتهاج فكرة الادخار الإجباري، أو ما تسميه الحكومة "بالادخار الوطني"؛لأجل التغلب على مصاعب انحسار الإيرادات النفطية. ولن تتوقف الآثار الاقتصادية والاجتماعية عند هذا الحد، بل ستتمدد أيضا لتطال القطاع الزراعي والصناعي والخدمي، مع وعود بعدم تأثر القطاع الأمني والصحي بالبلد.

رابعاً:- سبل مواجهة هبوط المورد النفطي

لا شك أن صدمة هبوط الإيرادات النفطية كانت مفاجئة لمعظم البلدان النفطية وبالخصوص العراق؛ كونه يخوض حربا داخلية مع "داعش"، فضلا على ملفات إعادة إعمار المناطق التي شهدت معارك، ومد يد العون للمهجرين والمهاجرين وتوفير مبالغ نقدية وسلع وخدمات تسهم في التخفيف من معاناتهم، كل ذلك يتطلب تمويلا مفتوحا لا خطة تقشفية. مع ذلك، فإن مثل هذه الصدمة المالية قد تعيد التنظيم المالي للموازنة والاقتصاد وتشدد من رقابة الدولة على المال العام ومكافحة الفساد فضلا عن العمل على تقليص النفقات الغير ضرورية التي أدمنت عليها الحكومة بسبب الريع النفطي؛ لذا على الحكومة أن تضع خطة على المديين القصير والطويل، تساعد في تحشيد الإيرادات وترشيد النفقات وكما يأتي:

الإجراءات قصيرة الأمد

1-  إصلاح النظام الضريبي، من خلال سن عدد من القوانين التي تسهم في توسيع الأوعية الضريبية،والحد من التهرب الضريبي،وتحديد أسعار جديدة للضرائب تنسجم والمقدرة التكليفية للمواطن، مع الأخذ بنظر الاعتبار عدم إثقال كاهل الطبقات الفقيرة والمتوسطة، فضلا على تفعيل عمل الإدارة الضريبية والقضاء على الفساد المستشري فيها منذ عقود. يذكر أن نسبة مساهمة الضرائب في الموازنة لا تتعدى (2%)، في حين تفوق نسبة مساهمة الإيرادات الضريبية في بلد مثل النروج ما يفوق (60%).

2-  إعادة هيكلة الصناعات المملوكة للدولة والتحول التدريجي نحو القطاع الخاص، إذ تكشف الموازنات العامة السابقة أن دعم وتمويل هذه الصناعات لم يحسن من أدائها الاقتصادي، فما زالت أغلب المشروعات العامة غارقة في الخسائر، وأن ما تضيفه للحكومة من إيراد أقل بكثير مما تخصصه الحكومة لها من رواتب وأجور ودعم، مما يتطلب إيقاف عمل هذه المشروعات وإعادة هيكلتها.

3-  ضغط النفقات التشغيلية عن طريق ترشيد المصروفات غير الضرورية التي تكلف الموازنة مبالغ طائلة، من نحو تكاليف التأثيث والسفر (إيفادات المسؤولين) وشراء السيارات الفارهة، والعمل على تقليص جيوش الحمايات والموظفين للرئاسات الثلاث، وخفض رواتب ومخصصات الدرجات العليا.

4-  تشديد الرقابة في كافة دوائر ووزارات الدولة للحد من الفساد وكشف المشاريع الوهمية التي تكلف الدولة سنويا مليارات الدولارات، فضلا عن إجراء مسح شامل للتحقق من الفضائيين.

5-  تعبئة مدخرات القطاع العائلي عن طريق إصدار سندات بفئات صغيرة وبأسعار فائدة مغرية تحفز الأفراد على الاكتتاب، وهذا الإجراء من شأنه توفير أموال لا باس بها للحكومة فضلا على تقليص الاستهلاك الغير الضروري والترفي الذي بات يشكل ثقافة لدى المستهلك العراقي.

الإجراءات طويلة الأمد

1- إنشاء صندوق سيادي لثروة العراق يعمل كمصد مالي وكضمان للأجيال القادمة، عن طريق ادخار جزء من الإيرادات النفطية واستثمار هذه المدخرات في محفظة مالية متنوعة.يذكر أن السعودية تملك واقيات على صعيد المالية العامة لتعويض تأثير أي عجز محلي محتمل بسبب هبوط أسعار النفط، إذ تقدراحتياطاتهاالمالية بـ(740) مليار دولار، تعمل في الغالب على تعويض بعض الآثار السلبية لأسعار النفط المنخفضة جداً.

2-تنشيط القطاع السياحي للبلد والاستفادة من السياحة الدينية في رفد وتمويل الموازنة العامة بالعملة الأجنبية، إذ يقدر عدد السواح الوافدين إلى العراق خلال العام 2014، قرابة (10) مليون سائح.

3-زيادة الإنتاج النفطي وإعادة النظر في الخطط الإنتاجية المبرمة بين الحكومة والشركات الأجنبية المستثمرة.

4-إيقاف هدر الغاز الطبيعي عبر التعاقد مع شركات عالمية مختصة، مما يوفر للعراق مصدرا مهما للإيرادعبر تصديره، ويحد من استيراد الغازمن دول الجوار.

5-ترشيق الحكومة عبر إعادة هيكلة ودمج الوزارات والدوائر الحكومية بما يتلاءم والحاجة الفعلية لها.

6-العمل على استرجاع كافة الأموال المحجوزة في مختلف بلدان العالم عبر تنشيط عمل سفراء العراق في هذه البلدان.

7-التحول من القطاع العام إلى القطاع الخاص عبر خصخصة المشاريع العامة التي تكبد الموازنة مبالغ طائلة دون تحقيق أي عائد يذكر.

8- تنشيط القطاعات الإنتاجية، وبخاصة الزراعة والصناعات البتروكيمياوية،والنهوض بها من أجل تنويع الاقتصاد العراقي وتخليصه من الاختلال الهيكلي الذي سببه الاعتماد المزمن على النفط.

  

مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/25



كتابة تعليق لموضوع : انهيار أسعار النفط وتداعياته على الاقتصاد العراقي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر

 
علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زينب محمد رضا الخفاجي
صفحة الكاتب :
  زينب محمد رضا الخفاجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الوعد المبين..لإستخلاف المؤمنين...............الحلقة الخامسة  : شاكر نوري الربيعي

 وزير النفط : توتال مهتمة بالاستثمار في مشروع الناصرية النفطي المتكامل  : وزارة النفط

 المرجع المدرسي يطالب علماء المذاهب بالتصدي لظاهرة بيّع النساء الأيزيديات ويرفض دعوات تحديد الشعائر الحسينية  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 مؤتمر الغابة الديمقراطي  : فلاح العيساوي

 النشرة الاعلامية الخاصة بالمؤتمر العلمي السنوي لدائرة مدينة الطب 2017  : اعلام دائرة مدينة الطب

 خلعت ثيابي  : ابو يوسف المنشد

 حسابات خاطئة  : عودة الكعبي

  الشهيد والشهادة  : احمد عبد الرحمن

  سؤال يدور في أذهان الجميع؟!  : علاء كرم الله

 تجاره  : حيدر حسين سويري

 جنايات ميسان تقضي بسجن مدان 15 سنة لارتكابه الـ"دكة العشائرية"  : مجلس القضاء الاعلى

 تدمير 21 زورقا لداعش بضربة جوية شمال شرقي الموصل

 مجهولون يخطفون كويتيا ويطلبون من أهله فدية 500 ألف دولار في لبنان

 وزير العمل : اربعة ملايين ونصف المليون مواطن مشمولون باعانة الحماية الاجتماعية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الكفاءات ثروة وطنية فلا تقصوها ياكلية الاعلام !!  : عباس طلال

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net