صفحة الكاتب : نزار حيدر

طاغيتُهُم دَخَلَ التاريخُ..مِنَ البحرَينِ
نزار حيدر
   ستظلُّ جريمتهُ في البحرين تقبّحُ وجهَ التّاريخ كما ظلت تقبّحهُ جريمة جدّه في كربلاء المقدسة، وقبلها عورةُ عمرو بن العاص!.
   فلقد شهدَ عهدهُ أحدُ اسوأ قرارات الظلم والعدوان والغارات المسلّحة على شعبٍ آمنٍ اعزل يسعى لتحرير نفسهِ من العبودية والظلم والنظام الشمولي البوليسي العنصري الطائفي، انّه شعب البحرين الثائر الصامد الذي تعرّض على يد قوات (درع الجزيرة) التي دفع بها وزجها طاغية نظام القبيلة الفاسد الى اقسى انواع العدوانِ والقتلِ والتّدمير والى اقسى انواع التمييز الطائفي من خلال محاكم التفتيش التي زرعتها ونصبتها قوات الطاغية في مداخل ومخارج المدن والقرى وعند رأس ومنتهى كلّ شارع وزقاق.
   لقد استُشهد على يد هذه القوات المعتدية والظالمة عددٌ كبيرّ من الاهالي، خاصة من الشباب والأطفال الصغار والنساء.
   حقاً انّها وصمةُ عارٍ طبعها هذا الطاغية في جبين تاريخ البشريّة والتي سوف لن ينساها له شعب البحرين جيلاً بعد جيل، كما لم ننسَ جريمتهم في كربلاء المقدسة عام 1802 عندما استغلوا ذهاب الرجال الى مدينة النجف الأشرف لزيارة امير المؤمنين (ع) في ذكرى عيد الغدير الأغر، ليهجُم الرّعاع على النساء والأطفال والشيوخ فيرتكبوا واحدةً من ابشع جرائمهم ضدّ الانسانية راح ضحيّتها آلاف الأبرياء العزل الآمنين، وسرقوا ونهبوا نفائس المرقد الطاهر لسيد الشهداء الامام الحسين (ع) واحرقوا وهدموا محتوياته.
   كما تعرّض اهلنا في المنطقة الشرقية في الجزيرة العربية في عهد هذا الطاغية المقبور الى اسوء انواع التمييز الطائفي، فعلى الرّغم من انه سعى جاهداً لخداع الرأي العام العالمي والمحلي تحديداً من خلال رعاية مشروع ما اسماه بالحوار الوطني، الا انّه فشل في ذلك فشلاً ذريعاً، بل كان المشروعُ غطاءاً للمزيد من سياسات القمع والتمييز العنصري والطائفي، وزاد عليه ان تعرّض الأحرار للقتل والاعتقال والاحكام الجائرة والظالمة، فتعرّض الفقهاء والعلماء والمجاهدين واصحاب الاقلام والكلمة الحرة الشجاعة للظلم والعدوان والاعتقال ولإحكام الإعدام، كما حصل ذلك للفقيه المجاهد الشجاع اية الله نمر باقر النمر، الذي تعرّض لإطلاق النار في الشارع العام، من قبل مفرزة عسكريّة خاصة ليتم بعد ذلك اعتقاله.
   وفي عهده بسط فقهاء التكفير أيديهم اكثر فاكثر، فانتشرت فتاوى التكفير والكراهية والقتل والتدمير التي ظلّت تدعم التنظيمات الإرهابية بشكل واسع جداً، الى جانب دعمهم بكل اسباب القوة والتمكّن والتمدّد، وخاصة في السنوات الأربع الاخيرة، فدمّروا سوريا وكادوا ان ياتوا على ما بقي من العراق، حتى تمكّنوا من السيطرة على مناطق شاسعة منه وعلى مدن وبلدات عديدة، منها مدينة الموصل الحدباء وسهلها، فعاثوا فيها الفساد وقتلوا الأبرياء وسبوا الحرائر وطردوا السكان الأصليّين من ارضهم وديارهم واستولوا على ممتلكاتهم، كما حصل ذلك للمسيحيّين والايزيديّين والشبك والتركمان وغيرهم.
   انهم دمّروا التاريخ والحضارة والتراث والمدنيّة، وكلّ ذلك بفضل الدعم اللامحدود الذي تلقّاهُ الارهابيون بسخاء من نظام القبيلة الفاسد في عهد هذا الطاغية المقبور.
   واخيراً؛ فلقد تعرّضت حرّية التعبير والكلمة الحرة في عهده الى اسوء انواع القمع والارهاب، فلقد ختم الطاغية المقبور عهدَه الاسود بأسوء خاتمة عندما تعرّض المدوّن رائف بدوي الى اقسى وأسوأ وأبشع عقوبة بسبب انهّ دعا في مدوّنته الى توجيه النقد لنظام القبيلة وللحزب الوهابي وممارساته البشعة التي يتعرض لها الشعب، سواء من خلال الفتوى (الدينية) المتخلّفة التي تحوّلت الى سوطٍ بيد الحاكم الظالم يشهرهُ بوجهِ ويجلد به كلّ من يقف بوجه سياساته الجاهلية التي تريد ان تعيد البلاد الى عهد التخلف والجاهلية الاولى، او من خلال ممارسات ميليشيا الحزب الوهابي المعروفة بلجان الامر المعروف والنهي عن المنكر، التي تفتّش في عقائد النّاس.
   كما ختم الطاغية عهدهُ بقرارٍ بشعٍ آخر ضد حقوق الانسان، المرأة تحديداً، ينم عن جهل نظام القبيلة وعمقِ تخلّفه وهو إشارة الى انه نظامٌ لا يعيش عصرهُ وإنما يعيش الماضي المظلم، القرار المتمثّل بتقديم امرأتين في مملكتهِ الى محكمة مكافحة الارهاب بتهمة سياقة السيارة!.
   لقد كرّس نظام القبيلة في عهد هذا الطاغية قيم الجاهلية والتخلّف والعهود المظلمة بشكل قلّ نظيرُه، فكان ان دخل التاريخ من اسوأ ابوابه وأكثرها ظلماً وظلاميّةً وتخلّفاً.
   لقد هلكَ الطاغية عن هذه الدّنيا ويداه وفمه وأسنانه تقطرُ دماً من نحور الأبرياء في البحرين والعراق وسوريا وليبيا ومصر واليمن وافريقيا وفي كلّ بقعةٍ عاث فيها الارهابيون الفساد، فقتلوا الناس وانتهكوا الأعراض وسبَوا الحرائر، فلقد كان لهم الطاغية المقبور الحضن الدافئة والظهر المركوب والضّرع الحلوب، فليتبوّأ مقعده من النار وبئس القرار.

 

 

Tagathm Altarich..mn Bahrain income
 Nizar Haidar
 Crime will remain in Bahrain Tqbh face of history as a crime remained Tqubha grandfather in the holy city of Karbala, and accepted by the nakedness of Amr ibn al-Aas !.
 His reign has witnessed one of the worst injustice, aggression and armed raids decisions on the security of the people unarmed seeks same for the Liberation of slavery, injustice and totalitarian regime of police racial and sectarian, that the people of Bahrain Rebel steadfast who suffered at the hands of forces (Peninsula Shield), which pushed her and her husband tyrant regime tribe rotten to the roughest types of aggression, murder and destruction and to the harshest of sectarian discrimination through the Inquisition planted by the tyrant forces erected at the entrances and exits of cities, villages, and at the head of the utmost every street and alley.
 I cited at the hands of the unjust aggressor and a large number of locals forces, especially of young people, young children and women.
 It's really a disgrace to print this tyrant in the forehead of the history of mankind, which will not be forgotten by his people of Bahrain, generation after generation, and have not forgotten their crime in the holy city of Karbala in 1802 when he took advantage of go men to the holy city of Najaf to visit the Commander of the Faithful (AS) on the anniversary of Eid al-Ghadeer Trafalgar , rabble to Sicks on women, children and elderly Firtkpoa one of the ugliest crimes against humanity, claimed the lives of thousands of innocent and defenseless innocents, and looted and stole precious shrine of Syed Tahir Martyrs Imam Hussein (AS) and burned and destroyed the contents.
 Our people have also been in the eastern region of the Arabian Peninsula in the reign of the tyrant buried to the worst kinds of sectarian discrimination, although he endeavored to deceive world public opinion and the local specifically through the auspices of a project he called national dialogue, but he failed at that miserably, but The project was a cover for further repression and racial and sectarian discrimination policies, and increased it to display the Liberal murder, detention and unfair judgments and unjust, Exposure scholars, scientists and the Mujahideen and the owners of pens and call free courage to injustice and aggression, detention and executions, as happened to the jurist Mujahid courageous Ayatollah Nimr Baqir Tiger, which he was shot in the street, by a special military detachment is then arrested.
 During his reign the extension of the scholars of atonement their hands more and more, spread across the opinions of atonement, hate, murder and destruction that has been supporting terrorist organizations are very large, as well as support for all the reasons for strength and mastery and expansion, especially in the last four years, destroying Syria and they threatened to come in on what remained of Iraq, even managed to control the vast him regions and cities and several towns, including the city of Mosul, humpback and facilitated, Fathua where corruption and killed innocent people and insulted Silks and expelled the indigenous land and their homes and seized their property, as happened to the Christians and Yazidis, Shabak, Turkmen and others.
 They destroyed the history and civilization, heritage and civilian, all thanks to the unlimited support received from terrorists generously tribe corrupt system in the era of this tyrant buried.
 And finally; it has been freedom of expression and the word free in the custody of the worst kinds of oppression and terror, we have the tyrant buried seal lions reign suffered their worst conclusion when blogger Raef Badawi subjected to the harshest and the worst and the worst punishment because he called on his blog to criticize the system tribe and party Wahhabi ugly and practices that exposed her people, whether through a fatwa (religious backward), which turned into a whip, however unjust ruler Achehrh general and flogged by all who stand in general ignorancepolicies that you want to return the country to the era of backwardness first and ignorance, or through the Wahhabi Party militia practices known committees it is known and the Prevention of Vice, which searched in the doctrines of the people.
 Tyrant seal his reign as ugly decision against another human rights, specifically women, betrays ignorance of the system of the tribe and the depth of failure, a reference to the system that he does not live his own time, but live dark past, the decision of providing two women in his kingdom to the anti-terrorism court on charges of driving a car !.
 Tribe has dedicated system in the era of this tyrant values ​​of ignorance and backwardness dark and covenants in a rare, was that entered the history of the worst and most unjustly doors and obscurantist and backward.
 The tyrant has perished from this world, his hands and his mouth and his teeth dripping with blood from the throats of innocent people in Bahrain, Iraq, Syria, Libya, Egypt, Yemen and Africa and in every spot where terrorists wreaked corruption, killing people and violated the symptoms and insulted Silks, has had a tyrant buried cuddles and warm afternoon Almarkob and udder milking, Fletboo seat of the fire and evil resolution.
 

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/24



كتابة تعليق لموضوع : طاغيتُهُم دَخَلَ التاريخُ..مِنَ البحرَينِ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : شمس العيون ، في 2015/01/24 .

#######






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . مازن حسن الحسني
صفحة الكاتب :
  د . مازن حسن الحسني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نكتة النجيفي مع قناة الجزيرة  : فراس الخفاجي

 أمريكا تريد تشكيل تحالف عسكري لحماية المياه قبالة إيران واليمن

 تركيا والموصل، لمحة تاريخية  : مهيمن التميمي

 الاخلاق الرضوية  : غائب عويز الهاشمي

 لجنة النزاهة البرلمانية تكشف عن القاء القبض على 24 موظفاً في البنك المركزي

 السياسة العربية  : وليد فاضل العبيدي

 نقل 500 داعشی من سوریا لليمن، والأمم المتحدة تراهن على تقريب وجهات نظر الفرقاء

 هل يملك العبادي الشجاعة ويرسل الخونة الى المحاكم العسكرية ؟  : جمعة عبد الله

 مَراجعنا ثقة هداة, سندهم إمامة حقيقية  : سلام محمد جعاز العامري

 سياسات الإصلاح الاقتصادي في العراق  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 ماراثون حرية التعبير في أطول لوحة في العالم للإمام الحسين (ع) .. (2)  : فؤاد المازني

  كردستان، تسلم الحكومة الاتحادية المئات من عناصر تنظيم داعش المعتقلين لديها

 عضو في حركة حماس: 50 من قتلى مظاهرات غزة ينتمون لحماس

 لو كان النبي (ص) حيا لقال : (ارحمو ا مريضا عراقيا ذل) !!!  : صادق درباش الخميس

 يا مَن تعبْ .. !!  : عادل سعيد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net