صفحة الكاتب : حميد الشاكر

في سوسيولوجيا المجتمع الكردي العراقي
حميد الشاكر

 ((4))
عندما ذكرنا في القسم الاول من هذه البحوث  ان مدرستنا الاجتماعية العراقية تفتقر الى الدراسات المعمقة  العلمية والمكثفة لهذه الشخصية الكردية العراقية لم نكن نقصد بطبيعة الحال والمنهج انسدادالافق امام تناول هذه الشخصيةالمجتمعية العراقية بالبحث والاستقصاء والدراسة العلمية التاريخية والحاضرة المنتجة والمثمرة !!.
بل ان ماموجود تاريخيا ((لاسيما ان الانسان الكردي في هذه المنطقة لم يفارق / حضوره /اكمال نسيج المجتمع العربي الاسلامي والتكامل معه منذ وجود العراق ثم العرب والاسلام وحتى قيام الدولة والمجتمع العراقي الحديث اليوم )) وما مطروح بحثيا انثربولوجيا وكذا ما كتب سوسيولجيا اجتماعيا  كرديا  فيه من الغنى الشيئ الكثيرالذي يمّكن اي عالم اجتماع ، او اي مدرسة  اجتماعية  من تناول  الشخصية الكردية العراقية الحديثة وماهية ((جذورتكوناتها الثقافية والدينية والاجتماعية والتربوية ..وغير ذالك)) وهذا هو ما دعانا((في مقدمة القسم الاول )) لتوجيه اللوم  بالقصور ، لهذه المدرسة الاجتماعية العراقية بمؤسسيها والتي توفرت لديهاجميع مادة البحث العلمية ومفرداته الا انها تكاسلت او قصرت في بحث ودراسة الاجتماع الكردي العراقي الحديث بشكل موسع وعلمي !!.
ولهذا يمكن القول ان هناك (مادة علمية ثريّة) مهمة تتحدث عن تاريخ الشخصية الكردية ، بالاظافة لحديثها اليوم عن هذه الشخصية الكردية اجتماعيا ، ودينيا ، وسياسيا واقتصاديا وفنيا ، وتربويا واسريا  ...الخ حسب معطيات ومناهج البحث العلمي الحديث !!.
((5))
والحقيقة ان هذه البحوث  التاريخية ، والانثربولوجية والسوسيولوجيا العلمية ،التي تناولت الشخصية الاجتماعية الكردية فيها من التنوع في وجهات النظر العلمية والسياسية والفكرية و ...  الشيئ الكثير والثري والمثمر في استكشاف قوانين واسرار وشيفرات الشخصية الكردية ما يدفعنا ، او يضطرنا  قبل الحديث والتعرف وتناول الشخصية الكردية الى تقسيمات وادراك ماهيات هذه البحوث ومن ثم  تصنيفها الى ثلاث محاوررئيسية :
الاول : المحور الاستشراقي العلمي، وهذا المحور كتب في الشخصية الكردية ، انطلاقا من رؤية بحثية علمية  انثربولوجيه ممزوجة برؤية سياسية حديثة ، مَثلّها في الدراسات الكردية الحديثة ((باسيل نيكتين)) الروسي الكوردولوجي المتأثر ب (( مينورسكي )) ،  وكذا (( ارشاك سافراستيان )) و((مارغريت كان في كتابها  ابناء الجن )) و(( ويليام ايغلتون )) ومذكرات حاكم اربيل الانجليزي العسكري ، (( دبليو . ار . هي )) و ..... !.
ثانيا : المحور التاريخي العربي وغير العربي الاستشراقي  الذي ارخ للتاريخ الانساني لسكان هذه الجغرافيا بصورة عامة وللتاريخ العربي الاسلامي  بصورة خاصة (( كالطبري ، وابن الاثير ، والمسعودي و .. وكذا الشرف نامه للبدليسي او البتليسي الكردي و...الخ)) وبما فيهم طبعا المجتمعية الكردية باعتبارها  (من خلال صناعتها لهذا التاريخ) احد المساهمين في صناعة ومسارت هذه الامة .
ثالثا : محور الدراسات  السوسيولوجيه التي اختص  بها الكرد انفسهم (( اي كتبها اكراد ليعبروا عن انفسهم بانفسهم وليس من خلال كتابات الاخرين عنهم )) ،  والتي تخصص بها مثلا (( احمد محمود الخليل ، سوسيولوجيا ، ومتخصصا ، ومترجما في كتابه/ الشخصية الكردية / والدكتور مهدي كاكائي وابراهيم الداقوق ، واحمد تاج الدين في كتابه / الاكراد تاريخ شعب وقضية وطن / و ....الخ )) !.
فمثل هذه المحاور البحثية العلمية والتوثيقية ، والتاريخية هي بالحقيقة المادة العلمية التي يمكن الرجوع ، والاتكاء ، والانطلاق منها لدراسة تكونات الشخصية الكردية الحديثة بكل اشكالياتها المعقدة !!.
((6))
طبيعي عند ذكرنا تنوعا ،  وتوجهات مختلفة لهذه الدراسات التاريخية والعلمية الانثربولوجيه والسوسيولوجية في الشخصية الكردية الحديثة قصدنا منها الاشارة والتنبيه الى :  
اولا: ان من هذه الدراسات ، والبحوث ما  يغلب عليه او يمكن اطلاق صفة (( البحث والدراسة العلمية بشانه ))، وان مازجته بعض الرؤى السياسية اوالتحليلات الايدلوجية لتاريخ الاجتماع الكردي اوشخصيته كما هو حاصل بالفعل في الدراسات الاستشراقية  المذكورة اعلاه من قبل المستشرقين ولكن ومع ذالك لم تفقد هذه الدراسات روحها العلمية وتتميزايضاهذه الدراسات بنوع من الموضوعية كذالك حالها في ذالك حال المصادر التاريخية العربية التي دونت للشأن والشخصية الكرديه  تاريخيا والتي تميل الى(الوصفية للواقعة التاريخية ) اكثر من ميلانها للتحليلات السياسية او الايدلوجية !!.
ونحن في الواقع في دراستنا الاستقصائية والاستكشافية هذه للشخصية الكردية  نبحث عن ماهو علمي او قريب من مواصفات البحث العلمي الغير متاثر بتحليلات الجانب الايدلوجي السياسي بشكل كبير ، والذي يفقد البحوث والدراسات العلمية روحها وواقعيتها البحثية !!.
ثانيا : يغلب مع الاسف على معظم الكتابات التاريخية والسوسيولوجية التي سطرتها اقلام الكرد انفسهم ((الحديثة بالخصوص )) الطابع ، او التوجيه الايدلوجي السياسي ، المتأثر بشكل مباشر ب(( الفكر القومي العالمي الحديث )) ، مما افقد معظم الكتابات الكردية التي كتبها الكرد عن انفسهم طابع العلمية او الموضوعية في التناول للشخصية الكردية الحديثة !!.
بمعنى اخر يلاحظ القارئون ، والمتتبعون والمتأملون للمنتوج الفكري والعلمي والسياسي الكردي ،  او الذي كتب  بالشأن الكردي التاريخي بشكل عام والسوسيولوجي الاجتماعي بشكل خاص  ان معظم ما كتب في هذا الاطاركرديا تفوح منه رائحة الادلجة ويمكن وصفه بانه ماهو الا محاولة (( لتوظيف البحث والدراسة العلمية )) لاغراض سياسية وايدلوجيه  وهذا في الواقع السمة البارزة  (تقريبا) في معظم الكتابات الكردية  التي كتبوها في العصرالحديث (عصر مابعد الحرب العالمية الاولى في مفهومنا الاصطلاحي لحداثة العصر)عن تاريخهم وواقعهم الاجتماعي والسياسي والعقدي  وحتى الاسري مما افقد هذه الدراسات للبعد الواقعي او الموضوعي العلمي لبحث الشخصية الكردية !!.
ففكرة ( القومية الكردية / مثلا / او فكرة قيام دولة كردستان الكبرى / او فكرة الانسلاخ من واقع قومي / سامي او آري / ، والالتحاق بواقع قومي هندواوربي اخر) بارزة تماما في توجيه هذه الدراسات والتاثير على موضوعيتها العلمية ، بل لانغالي ان قلنا انها الفكرة التي شكلت البوصلةلمسارجميع ماكتب كرديابهذا الصدد مما ادخل هذه الدراسات الكردية   للشخصية  الاجتماعية الكردية في الغريب ، بل العجيب من التناقضات التي لها اول وليس لها اخر منها مثلا :
أ : مع ان ما من كاتب سوسيولوجي كردي كتب بالمجتمعية الكردية الا وخصص فصلا  او شبه فصل في كتابه لبحث محور : (( لماذا لم تقم للكرد دولة ، على مدى الاف السنين في جغرافيتهم الجبلية الوعرة هذه ؟ .)) وبحثوا في الاسباب الداخلية (صراعات الكرد القبلية وحلهم وترحالهم الجبلي الدائم ) والخارجية (مؤامرات الغزاة الغرباء وارادة محو شخصيتهم) ولكن مع ذالك يتحدث نفس هؤلاء الكتاب والباحثون ويتغنون ، بين صفحة واخرى بقدرة ، وعبقرية   الانسان الكردي في صناعة الحضارة البشرية  من سومر ، الى الحضاة الاكدية ، والبابلية والكشية والحيثية والميدية و ...الخ ، باعتبار ان كل هؤلاء هم اسلاف الكرد (( او ان الكرد اسلافهم  !! من منطلق ان اول انسان على وجه الكرة الارضية كان يحمل الجينات الكردية )) حسب اختلاف الباحثين الكرد بهذا الصدد منهم من يقول ان السومريين اصولهم كردية ومنهم من يقول ان الكرد اصولهم قوقازية ، او حورية ، او ميدية او كشية و ...الخ !.
وهنا نحن فعلا في حيرة وتناقض :  انه كيف اصحاب صناع حضارة البشر الاولى ومسني قوانين الدول ، وباني مشروعها انسانيا من ابناء سومر الذين هم ((حسب نظرية احمدمحمود خليل في كتابه الشخصية الكردية / ص 32 / )) ((ابناء للسلالة الكردية)) كيف ان هولاء القوم انفسهم لايتمكنو ان يصنعوا دولة ويقومون على رعايتها منذ وجودهم في جغرافية كردستان وحتى اليوم ؟.
ب : ايضا من  متناقضات كتابات السوسيولوجيين المحدثين الكرد هو تلك التقييمية المتناقضة لسلوك ، وقيم الانسان الكردي (( ، الذي تتفق كلمة السوسيولجيين المستشرقين والكرد ايضا على  غلبة القيم القبلية عنده على القيمية المدينية )) ،  فبينما يحاول البعض من الكتاب الكرد اظهار غلبة قيم التسامح والايثار وحب الاخرين والعفو عنهم و...الخ على شخصية الاجتماع الكردي ، يذهب الاخر (( كما ذكره احمد تاج الدين/ في كتابه  الاكراد تاريخ شعب وقضية وطن / ص 51 )) على ان الشخصية الكردية جبلت على التمرد ... ، والاخذ بالثأر مهما طال الامد شأنه شأن اهل الصحراء في ذالك !!.
ولعلي لست بحاجة الى عناء كبير ، عندما اريد المقارنة بين الرؤيتين الكرديتين ، ومن هي الاقرب لروح العلم الاجتماعي الحديث و معرفة ماهية القيمية الجبلية القبلية لشخصية الاجتماع الكردي واختلافها عن القيمية المدينية التي تضعف في مثل هكذا اجتماع !!.
فمعروف : ان قيم الثأر والابتعاد عن التحضر ، وعدم احترام القانون والركون الى الخشونه في قضية اخذ الثار بالذات هي من اهم السمات للمجتمعات القبلية عربية صحراوية كانت او كردية جبلية وهذا يرجح رؤية الاستاذ ((احمد تاج الدين)) في تقيماته الواقعية العلمية لشخصية الاجتماع الكردي بعكس اؤلئك الذين ارادوا تركيبات ايدلوجية سياسية وفكرية تقدم للاخر على الشكل  الذي ليس له اي صلة بواقع علمي او اجتماعي قائم !.
نعم ربما يتسائل البعض عن ماهية مثل هذه الافتعالات القيمية ومن ثم لماذية ارادة بعض الكتاب الكرد لابراز الجانب الغير واقعي من قيمية وسلوكيات الاجتماع الكردي القبلي الجبلي الحديث ؟.
الجواب ماذكرناه انفا من ان هناك(بوصلات قومية كردية) عند معظم الكتاب الكرد وخطاب((ايدلوجي مسيس)) يوجه سياسيا للعالم الغربي الحديث على اسس ( يعتقد الكتاب الكرد ) ان الغربيين يقيمونه سياسيا ومن ثم (يثبت) الاختلافات الجذرية  ،  بين سكان كردستان من الكرد المتسامحين قيميا  وبين اقليمهم العربي والايراني والتركي المتعنصر والخشن بدويا صحراويا !.
ج : وهكذا لعدم الاطالة على قارئنا العزيز يمكن ،  لاي باحث ومطلع على هذا المنتوج الكردي ، الذي كتب تحت مسمى ((العلم الاجتماعي والانثربولوجي )) في تناول الشخصية الكردية الحديثة يمكن له وضع اصبعه او يده  على مثل هذه المتناقضات في مواضيع عديدة من قبيل : ((المراءة الكردية وكيفية انها متحررة كالمراءة الاوربية في العشق والحب والممارسة ؟!!.والقامة الكردية وعيونها الزرقاء او الخضراء التي تنتمي للجينات الهندواوربية ولاتمت بصلة للجينات لاالعربية ولا الايرانية ولا التركية، و الفلسفة الكردية الملقحة زرادشتيا باعتبار انها الديانه الكرديةالتي لاتمت بصلة للديانه الايرانية قبل الاسلام وبياضها ونقائها وسلامهاالمختلف عن سيف الدين الاسلامي وجهاده المخضب بالدماء والعنف والاكراه و ........الخ )) وباقي الرسائل السياسية التي تحاول صناعة كل ماهو مختلف عن الاقليم والجغرافية والعالم دعما لصناعة (الاصل الفريد ) للعنصر الكردي ومن ثم الشخصية المستقلة والجينات والعادات والتقاليد و ...... حتى المطالبة باعطاء دولة قومية للكرد حسب هذه الاختلافات الانثربولوجية والسوسيولوجية  !!.
ان امثال هذه الدراسات (( المجيرة سياسيا مع الاسف )) لايمكن قبول فحواها الاجتماعي على اساس انها دراسات ، وابحاث يمكن احترامها وتقييمها علميا ، وكما اسس له (( دوركهايم)) في مدرسته الاجتماعية الفرنسية الحديثة ، فنحن معه وعلى منهجه : بحاجة علم الاجتماع الى دراسات موضوعية هدفها الاسمى ، والاكبر هو معرفة هيئة المجتمع فى وجوده  وحركته ومتغيراته ،وقوانينه وثابته ومتغيره علميا لاغير
 

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/23



كتابة تعليق لموضوع : في سوسيولوجيا المجتمع الكردي العراقي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد شحم
صفحة الكاتب :
  محمد شحم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ليس كل ما يعرف يقال ... من هو علي (ع)؟  : سامي جواد كاظم

 الملتقى الثقافي .. دور وحلول  : رضا السيد

 من بعد تونس ومصر  : مهند العادلي

 نائب رئيس الوزراء السيد بهاء الاعرجي يقدم التعازي للنائب الحكيم بوفاة والدته  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 حكومة أشباح أم متسربين  : عمار جبر

 الأدلة و البراهين لمعرفة العلماء الربّانيين  : ابواحمد الكعبي

 رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة الدكتور حيدر العبادي يترأس اجتماعاً للمجلس الوزاري للأمن الوطني  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 الضمير أو سوء المصير!!  : د . صادق السامرائي

 في غضون يومين النجف تشهد مهرجاناً عالمياً ثانيا  : احمد محمود شنان

 الحفاة و الكنغر  : نزيه كوثراني

 القاعدة" تهاجم الموقع الرسمي للشيخ د. همام حمودي  : مكتب د . همام حمودي

 موسى بن جعفر (ع) صلابة في الحق وصمود امام الاحداث .  : صادق الموسوي

 حركة التنبلة في الوطن العربي  : عامر العظم

 ممثل السید السیستانی: دماء المجاهدين الأبطال نور يستنير به من يمشي بطريق الحق

 العمل توزع كسوة العيد بين اليتامى  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net