صفحة الكاتب : هشام الهبيشان

سورية ومؤتمر موسكو"1" ..من الرابح ومن الخاسر ؟؟.
هشام الهبيشان

لايمكن تفسير ما يجري بالقاهرة اليوم من أجتماعات لمعارضات سورية "متعددة الانتماءات والولاءات " ألا بتوصيف واحد وهو الانقلاب على  مسارات ومساعي الحلول السياسية  للحرب المفروضة على الدولة السورية  ,,فهذه الاجتماعات التي تتزامن مع انطلاق العد التنازلي لبدء  مؤتمر موسكو "1",,والذي سيؤسس على ما يبدو من خلال مجموعة جلسات نقاشية بين "بعض "المعارضة السورية "متعددة الولاءات والانتماءات " وبين وفد رسمي يمثل الدولة العربية السورية وسلطتها الشرعية ,, لتشكيل  نقاط  التقاء بين الطرفين للوصول ألى حلول سياسية سريعة تضمن تأسيس رؤية موحدة تشمل العمل على جانبين أولهما :مكافحة الارهاب وألأاقرار بوجوده والعمل على محاربته على أرض الواقع ,,وثانيهما "أستكمال مسار الاصلاح السياسي والاقتصادي التي عملت عليه الدوله السورية منذ عام 2011والى اليوم ,,ولكن على مايبدو أن جهود تعطيل مسار الحلول السياسية للحرب المفروضة على الدولة السورية ,,قد بدأت مع بدء العد التنازلي لمؤتمر موسكو "1",,فمسعى بعض الدول ألاقليمية المنخرطة بالحرب على سورية بتعطيل مسارات الحلول السياسية  بدأ واضحآ ,,وما أجتماعات القاهرة اليوم ألاجزء من جهود تعمل عليها هذه الدول الاقليمية لتعطيل مسار الحلول السياسية للحرب المفروضة على الدولة السورية .
 
 
 
 فمنذ أعلان موسكو بالربع الاخير من العام 2014عن مساعي تبذلها  لعقد مؤتمر لجمع وتقريب وجهات النظر والرؤى المستقبلية لاطراف الصراع في سورية ,,حتى أنطلقت مع هذه المساعي ,,مساعي اخرى بذلتها دول اقليمية ودولية سعت لوضع العصي بدواليب المساعي الروسية  ,,فاعلنت هذه الدول عن أنطلاق مؤتمرات مكوكية واجتماعات لمعارضات الفنادق والشتات السورية ,,من القاهرة الى أبوظبي الى أنقرة ألى الرياض الى الدوحة الى باريس  الى لندن الى واشنطن ,,وبعضها أعلن عنه وبعضها ألاخر جرى خلف الكواليس ,وبهذه ألاجتماعات والمؤتمرات المكوكية لما يسمى "بالمعارضة السورية " ,,برز واضحآ حجم المرجعيات الاقليمية والدولية  لهذه المعارضات ,ومعظم هذه المرجعيات أتفقت فيما بينها على وضع العصي بدواليب المسعى  الروسي ,لتعطيل أو على الاقل أجهاض تأثيرات هذا المؤتمر على مسار الحرب المفروضة على الدولة السورية .
 
 
القاهرة بدورها والتي أحتضنت بالفترة ألاخيرة جملة لقاءات "لمعارضات سورية متعددة الولاءات والانتماءات " ,,أتضح أن موقفها فيه شيء من الغموض والالتباس ,فهي أصبحت قبلة الحج السياسي  لهذه المعارضات وداعميها  ,والواضح انها تسعى من خلال أحتضان هذه الاجتماعات ,الى أعادة ترتيب وبناء دورها ألاقليمي من خلال البوابة السورية ,وهذا أن صح فسيكون خطأ كبير وقعت فيه الدبلوماسية الخارجية والسياسية الداخلية بمصر ,فأنطلاق مؤتمرات تسعى لتعطييل مسار الحلول السياسية الخاصة بالحرب المفروضة على الدولة السورية ,هو خطأ كبير وفادح ,فكيف يمكن للقاهرة ان تتحدث عن سعيها لانجاز حل ما يخص الحرب المفروضة على الدولة السورية ,وبذات الاطار تضع العصي بدواليب الاخرين الذين يسعون فعلآ لايجاد هذه الحلول ,فحديث الرئيس المصري مؤخرآ عن رفضه لفكرة تقسيم سورية وعن مستقبل الرئيس الاسد ,هو كلام متناقض ,فكيف يمكن للقاهرة أن تتحدث عن مسار الحلول ورؤيتها للحلول ,وهي من خرجت من على أراضيها مؤخرآ وثيقة مايسمى بالمعارضة السورية والتي تستند على رؤية هذه المعارضة وداعميها لمستقبل الدولة السورية .
 
 
فقد ركزت وثيقة المعارضة السورية"وثيقة القاهرة " والتي سربت بعض تفاصيها على بعض الملفات الهامة بمفاصل الدولة السورية وهنا ساذكر بعضها "هدف العملية السياسية التفاوضية هو الانتقال إلى نظام ديمقراطي تعددي تداولي على أساس مبدأ المواطنة المتساوية- تشكيل حكومة انتقالية بصلاحيات واسعة وانتخاب الرئيس لدورتين اثنتين مدة كل منها 4 سنوات فقط -" بيان جنيف 1 "هو أساس للعملية التفاوضية - إصدار عفو شامل عن جميع المطلوبين والسماح بعودة جميع السياسيين المقيمين في الخارج دون مساءلة- المرحلة الانتقالية يقودها مؤتمر وطني من قوى المعارضة والسلطة يشرف على أداء الحكومة الانتقالية- يشكل مجلس عسكري مؤقت، يشارك فيه ضباط من الجيش السوري، ومن المسلحين المؤمنين بالحل السياسي والانتقال الديمقراطي- اصدار مجلس الأمن قرارا بوقف إطلاق النار في سوريا، وتشكيل قوات حفظ سلام دولية وعربية، فضلا عن إصدار قرار بحظر توريد السلاح لجميع الأطراف- ضرورة حصول توافق دولي على قاعدة "بيان جنيف 1"، على أن توقع عليه دول الرباعية الإقليمية "مصر والسعودية وتركيا وإيران"، ثم يصدر بعد ذلك عن مجلس الأمن الدولي بقرار ملزم وفق الفصل السادس ".


فالواضح ان اقرار هذه الوثيقة وبرعاية مصرية والتي ترسخ مفهوم تبعية الدولة السورية للمحور الصهيو –امريكي  ,,أعطى مؤشرات سلبية عن الدور المصري  ,,ومن جهة أخرى فمن الواضح  أن هناك اليوم حالة تشاؤم بخصوص حظوظ نجاح مؤتمر موسكو "1" لأن اغلب المطلعين على تداخلات الازمة السورية وماتبع ذلك من تغيير بقواعد الاشتباك- يعلمون ويدركون أن أي حديث عن انعقاد جلسات مشاورات تضم شخوص من طرفي المعادلة السورية، والتي أعلن الكثير من اطراف معارضة الشتات والفنادق عدم حضورها ،والتي حتى لوقررت الحضور وحضرت ,وحملت معها هذه الوثيقة الى موسكو وبدأت المفاوضات حولها مع وفد الجمهورية العربية السوري ، فأنها ستشفل هذا المؤتمر ولن ينجح مرحليآ لوجود العديد من الصعوبات والمعوقات المتمثلة بالمعارضة وداعميها وتمسكهم بشروط مسبقة ستفشل هذ الجلسات التشاورية حتمآ حين تطرح،، فهي افشلت مؤتمرات سابقة حين طرحت وخصوصآ مؤتمر جنيف "2" لانهم قدمو شروط،، تعكس حجم الأهداف المطلوب تحقيقها بسورية ومجموعة من الرهانات المتعلقة بكل ما يجري في سورية، وهي أهداف تتداخل فيها حسابات الواقع المفترض للاحداث الميدانية على الارض مع الحسابات الامنية والعسكرية والجيو سياسية للجغرافيا السياسية السورية وموازين القوى في الاقليم مع المصالح والاستراتيجيات للقوى الدولية على اختلاف مسمياتها، كما تتداخل فيها ملفات المنطقة وأمن اسرائيل والطاقة وجملة مواضيع اخرى ليس اولها ولا أخرها الرهان على دور ما لمصر في المرحلة المقبله قد يقلب المعادلة في المنطقة ويعيد خلط الاوراق فيها من جديد إلى أقصى الحدود،، فمايجرى وجرى بالقاهرة من أقرار وثيقة ورؤية مستقبلية للكيانات المعارضة السورية،، هي فعلآ ستفشل اي لقاءات ومؤتمرات قادمة حين تطرح، فالواضح هنا ان اقرار هذه الوثيقة، بالتزامن مع مساعي موسكو للحل السوري، تظهر ان هناك حراكآ ما يستهدف، الحد من طموحات موسكو الساعية الى التوصل الى حل سريع للحرب المفروضة على الدولة السورية.
 
 
أما أقليميآ  ودوليآ فجميع المؤشرات الاقليمية والدولية تظهر تصعيدآ واضحآ بين الفرقاء ألاقليميين والدوليين، وهذا بدوره سيؤدي الى المزيد من تدهور الوضع في سورية وتدهور أمن المنطقة ككل وهذا الشيء متيقنه منه الدولة السورية الان،، فمجاميع القتل المتنقل بسورية مازالت تمارس علانية القتل والتخريب والقتل المتنقل بسورية، ولدى المنظمات الدولية، بما فيها المنظمات التابعة للأمم المتحدة، رصد ضخم لعمليات القتل والتعذيب والتخريب التي تقوم بها هذه العصابات، واما بالنسبه للمبعوث السابق الابراهيمي الذي نعى مؤتمر جنيف "2" فور انتهائه واعلن بعدها تقديمه استقالته وتخليه عن هذه المهمة يعود اليوم خلفه ستيفان دي ميستورا مجددآ للحديث من جديد عن رؤى خاصة للحلول للأزمة السورية،، ومن هنا نقرأ أن تشعب وتعقيدات الملفات الاقليمية والدولية، وتداخل جهود الحل، سيعقد كثيرآ مسار الحلول للازمة السورية،، والتي يتضح أنها ما زالت تدور بفلك الصراع ألاقليمي والدولي,,وهنا لايمكن الرهان على نتائج مؤتمر "موسكو- 1",بسبب التصعيد الاقليمي والدولي والذي يستهدف تعطيل هذا المؤتمر ووضع العصي بدواليب المسعى الروسي والواضح انهم أستطاعو مرحليآ الوصول ألى مبتغاهم..
 
سوريآ ,,من الواضح  بهذه المرحلة ان الداخل السوري بأت مقتنعآ بعدم جدوى الرهان على مؤتمرات الخارج وبذات ألاطار هناك قناعة راسخة عند معظم ابناء الشعب السوري بأن معارضات الفنادق والشتات  وداعش والنصرة وجيش الاسلام  واحرار الشام وغيرهم لاتمثل طموحاتهم المستقبلية ,,فاليوم بأت رهان معظم السورييين بالداخل السوري على بناء منهجية واضحة بالداخل السوري بالشراكة مع السلطة الشرعية الحاكمة لتجاوز الصعوبات ولبناء سورية من خلال انتشار منظومة المصالحات الوطنية وتكريس الشراكة الفعلية بالشراكة المجتمعية بصنع القرار السوري ,,وتأسيس نهج ديمقراطي جديد يؤسس لبناء نظام سياسي جديد سوري داخلي يخدم طبيعة المرحلة مستندين على نتائج ومقررات الشعب وخيار الشعب بيوم 3-6-2014,,لتكون هي النواة المستقبلية لتفعيل حل سياسي يخدم طبيعة المرحلة بالداخل السوري .
 
أخيرآ ,,يمكن القول  بهذه المرحلة ,أن القاهرة قد خسرت جزء كبير من مسعاها لعودة دورها الاقليمي من خلال البوابة السوررية  بأحتضانها لمؤتمرات المعارضة السورية وداعميها ,والتي أفشلت المسعى الروسي ,,كما يمكن القول أن مجموع المعارضات وخصوصآ معارضات الفنادق والشتات ومن بصفهم قد خسرو كثيرآ بعدم حضورهم لمؤتمر موسكو وجلساته التشاورية بالاضافة الى انهم قد سقطت جميع أقنتعهم واتضحت حقيقة عمالتهم لمشاريع خارجية باقرارهم لوثائق ترسخ لتبعية الدولة السورية للمحور الصهيو –امريكي ,,وبالنسبة لدول الاقليم وخصوصآ بعض الاقليمية والخليجية فقد اثبتت مساعيهم بتعطيل مساعي موسكو أنهم لازالو يراهنو على سفك المزيد من الدماء بسورية بهدف الوصول الى مسعاهم الهادف الى الأجهاز على الدولة السورية ,,دوليآ أتضح للجميع مدى الدور الخبيث التي عملت عليه واشنطن –باريس –لندن ,,والهادف الى تعطيل مسعى موسكو بالوصول الى حل يجنب الدولة السورية المزيد من الدمار ,,والواضح ان الرابح الوحيد من هذا المؤتمر بغض النظر عن نتائجه المستقبلية هي الدولة السورية التي أستطاعت أن تحشد داخل سورية المزيد من ابناء الشعب السوري ليكونو بصفها بعد أن سقطت جميع ألاقنعة عن بعض ألاطراف التي كان يراهن عليها بعض ابناء الشعب السوري ,,أما بالنسبة لروسيا فهي بمسعاها هذا أتضح للجميع انها هي القوة الدولية ألاكثر اعتدالآ والساعية فعلآ لايجاد حل يخلص الدولة السورية من شرور هذه الحرب المفروضة عليها ويجنبها المزيد من الدمار .


كاتب وناشط سياسي- الاردن.

hesham.awamleh@yahoo.com

  

هشام الهبيشان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/22



كتابة تعليق لموضوع : سورية ومؤتمر موسكو"1" ..من الرابح ومن الخاسر ؟؟.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مكتب د عبد الهادي الحكيم
صفحة الكاتب :
  مكتب د عبد الهادي الحكيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إضاءات على البيان الصحفي لسفير سورية في الاردن ومؤتمر أصدقاء او سياح سورية في عمان  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 اخجلوا كما يخجل اللصوص...  : حسن حاتم المذكور

 آليه توزيع الحقوق الشرعيه عند السيد السيستاني دام ظله ( 2 )  : ابواحمد الكعبي

 السيد المدير العام الدكتور حسن محمد التميمي يحضر الاجتماع الدوري لكلية الطب -جامعة بغداد  : اعلام دائرة مدينة الطب

 قيادة فرقة المشاة السادسة تواصل عملياتها الاستباقية ضمن قاطع المسؤولية  : وزارة الدفاع العراقية

 قادة الجيش العراقي ، يطالبون الحكومة العراقية بالتغيير وأنصافهم سياسيا  : زهير الفتلاوي

 ردا على رسائل وصلتني عبر الايميل

 الدولة الريعية ----- مستقبل مظلم  : عبد الجبار نوري

  بعد تبنّيها لطباعته: العتبةُ العبّاسية المقدّسة وجامعةُ الكوفة تُزيحان الستار عن منجزٍ قرآنيّ جديد  : موقع الكفيل

 المحكمة الاتحادية العليا تصادق على النتائج لنهائية للانتخابات العامة لعضوية مجلس النواب العراقي لعام 2014  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 محافظ ميسان يزور منطقة الخمس التابعة لناحية السلام للوقوف على الخلاف الحاصل بين عشيرتي آل عيسى والحريشيين ويوعز بأتخاذ الاجراءات القانونية بحق المخالفين  : اعلام محافظ ميسان

  الى من يهمه ملف الامن في العراق  : بهاء العراقي

 ثورات الشعوب ولعنة الشعارات  : علي الزاغيني

 موافقة وزير الداخلية على تغير اسماء والقاب ونقل نفوس لبعض المواطنين  : وزارة الداخلية العراقية

 يوم القيامة يوم سلطنة الزهراء عليها السلام !  : شعيب العاملي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net