صفحة الكاتب : عبد الرضا الساعدي

بعد تكرار الإساءات للرسول الأعظم ( ص )ردود فعل كبيرة ومختلفة إزاء تجاوزات "شارلي إيبدو"، الفرنسية
عبد الرضا الساعدي

 عاشت فرنسا خلال الأيام الأخيرة عددا من الأعمال والهجمات الإرهابية خلفت 17 قتيلا و20 جريحا.وشهدت يوم الجمعة 9 كانون الثاني الماضي يوما عصيبا انتهى بقضاء القوات الفرنسية الخاصة على ثلاثة إرهابيين: الأخوان سعيد ورشيد كواشي، منفذا الاعتداء على مجلة "شارلي أيبدو"، وحميدي كوليبالي، الذي قتل شرطية في مونروج جنوب غرب باريس.ومع استنكارنا الشديد للعمل الإرهابي ، يشير العديد من المتابعين والمحللين إن ما جرى هو موضوع تراكمي ولم ينتج من اليوم ، سببه كثرة السياسات الغربية الخاطئة والتوجهات الإعلامية المقصودة المسيئة للمعتقدات والرموز الدينية ومن ضمنها الإساءات المتكررة للرسول الأعظم محمد ( ص ) ، مما يؤدي بنا إلى العديد من التساؤلات واستبيان الإشكالات التي تخص هذا الحدث وتداعياته ، اقترانا  بالحالة العراقية المبتلية بالإرهاب منذ 2003 ولحد اللحظة.
وفي تضامن غير مسبوق مع فرنسا بعد هذه الهجمات ، انضم عشرات من الزعماء الأجانب من ضمنهم رئيس الحكومة الإسرائيلية ناتنياهو كما تضامن مسلمون إلى مئات الآلاف من الفرنسيين في مسيرة بباريس وسط إجراءات أمنية مشددة .
وتم نشر نحو 2200 من أفراد الأمن لحماية المسيرة من أي مهاجمين محتملين وتمركز قناصة على أسطح المباني في حين اختلط رجال شرطة بالزي المدني بالحشود
وتم تفتيش نظام الصرف الصحي في المدينة قبل المسيرة ومن المقرر إغلاق محطات قطارات الأنفاق حول مسار المسيرة.
هذه الحدث برغم كل شيء  يطرح بشكل جلي المعايير المزدوجة للغرب وفي مقدمتها فرنسا وأمريكا وحلفاؤها ، حيث الإرهاب مدان بحزم حين يمس دولهم ، بينما هو مدعوم في دول أخرى مثل سوريا ومسكوت عنه طيلة 15 عاما في العراق ، حيث يذهب المئات بل الآلاف من الضحايا يوميا ، من دون تضامن ووقفة ومساندة جدية وواضحة من قبل زعماء
العالم وإعلامهم وشعوبهم ، مثلما حصل في فرنسا اليوم ؟ لماذا؟ ثم ماذا يعني مشاركة ناتنياهو المجرم في هذه الوقفة التضامنية وهو الذي لا يحتاج تاريخه الإجرامي والدموي إلى تعريف وكذلك دعمه وصناعته للإرهاب في العراق وسوريا.
وبينما تصاعدت تصريحات منفعلة ومتشددة من بعض الجهات الإعلامية الفرنسية طالبت فيها بضرورة محاسبة كل المسلمين على تلك العمليات التي قام بها الإرهابيون ، على هامش إدانتهم للجرائم الإرهابية التي وقعت أخيرًا في باريس !!!،
وصف رئيس مجلس الشورى الإسلامي في إيران علي لاريجاني الأحداث الأخيرة في فرنسا بأنها "إرهابية وجنونية"، وشدد على أنه "ناتجة عن سلوك الغرب في سوريا".
وقال لاريجاني خلال اختتام مؤتمر الوحدة الإسلامية في طهران إن "ما جرى في فرنسا يدل على أن مساعدة الإرهابيين وتقديم السلاح لهم في سورية كان خطأ".
وأضاف أن "الغرب بدلاً من أن يقدم فهماً صحيحاً لما يجري ويعتذر عن دعم الإرهاب لتخريب سوريا، نراه يستكبر ويطلق الشعارات المعادية للإسلام"، وقال "أنتم لا تدركون بأنكم تتلاعبون بمشاعر المسلمين"، وتساءل "وما علاقة هذين الشخصين الإرهابيين بالإسلام؟  إنكم تهينون الإسلام".
واتهم لاريجاني دولاً في المنطقة من دون أن يسميها بأنها "شكلت أيادي غربية لمد الإرهابيين بالسلاح"، وأضاف متسائلاً "لماذا لا تمتلكون الفهم الصحيح؟ ما هذه الأولويات التي تتبعونها ؟"، وقال "إنكم غير قادرين على توظيف مصادركم بشكل سليم لذا تقدمون النفط بثمن بخس إلى الغرب كي يستفيد منه".
وفي سياق التحليلات المرافقة لما جرى في فرنسا مؤخرا ،أكد الكاتب البريطاني روبرت فيسك أن الاعتداء الإرهابي على مقر صحيفة شارلي أيبدو وسط باريس مرتبط بشكل أو بآخر بالممارسات الاستعمارية لفرنسا.
وأوضح فيسك خلال مقال في صحيفة الاندبندنت البريطانية أن حقبة الاحتلال الفرنسي للجزائر شهدت أعمالا وحشية ارتكبتها القوات الفرنسية بحق الجزائريين الذين ضحوا بأكثر من مليون شهيد خلال نضالهم لتحقيق استقلال بلادهم مشيرا إلى أن ما يحدث في الحاضر مرتبط بما حدث في الماضي.
وفي ذات السياق وما سيرافقها من تداعيات ، فإن "ما حدث في فرنسا ستكون له تداعياته على صعيد تقييم السياسة الفرنسية الخارجية وعلى الصعيد الداخل الفرنسي". بينما عبر بعض النواب العراقيين عن تخوفهم من أن العرب المسلمين المقيمين في فرنسا سيتأثرون سلبا بعد الاعتداء الإرهابي على مجلة { شارلي إيبدو} الجمعة الماضية.
وأكدوا  أن الاعتداء الإرهابي على مجلة { شارلي أيبدو} في فرنسا سيؤثر سلبا على وجود العرب المسلمين المقيمين فيها".
ويرى آخرون أن ما حدث في فرنسا مخطط لتشويه صورة الإسلام لدى الغرب، مشيرا الى أن أمريكا لها الدور الكبير في تشويه صورة الإسلام وابتدأتها بصناعة القاعدة مرورا بداعش لتشويه الصورة الناصعة للإسلام وإيصال رسالة الى العالم بأن الإسلام صورته القتل والذبح والإرهاب. وإن هناك مؤامرة تشن على الاسلام لاسيما على العراق حيث اليوم داعش تمارس أساليب بشعة من القتل والذبح والتهجير باسم الإسلام وترفع راية "لا اله إلا الله" وبالتالي يعطون لهذا التنظيم الصفة الإجرامية".
وفي معلومة جديدة وليست مستغربة أعلن موقع "انترناشونال بيزنس تايمز" الأمريكي، أن الموساد الإسرائيلي هو المسؤول عن اقتحام مقر مجلة "شارلي أيبدو" وقتل 12 شخصًا بالمجلة من بينهم 4 رسامين كاريكاتير.
وذكر الموقع الأمريكي، أن الموساد أراد الانتقام من تصويت البرلمان الفرنسي لصالح فلسطين، بالإضافة إلى تصويتها لصالح المشروع الفلسطيني في الأمم المتحدة، فقام الموساد بالهجوم على مقر المجلة لإلصاق التهمة بالمسلمين.
وأكد الموقع أن الموساد استأجر مسلمين من أصول عربية لتنفيذ الهجوم، لزيادة العداء ضد المسلمين في العالم. في حين قال صحفي ومحلل سياسي فرنسي في تسجيل صوتي عن عدم تصديقه للحكاية الرسمية الفرنسية حول الأحداث الأخيرة التي راح ضحيتها عشرون شخصا , , وقال أن الحكاية الرسمية  عارية من كل مصداقية.
وانتهى في تحليله الى أن القصة كلها عبارة عن مؤامرة مدبرة من طرف السلطة الفرنسية.
من جهته ، أكد رئيس كتلة الصادقون النيابية حسن سالم، أننا نخشى على الجالية المسلمة وخصوصا العراقية من المضايقات من قبل السلطة الفرنسية بعد الأحداث الأخيرة في فرنسا وبعد اكتشاف الجناة العربيان المسلمان المتطرفان ، مطالباً الخارجية العراقية بتحصين الجالية في فرنسا ووضع تدابير وخطط لتلافي تعرض جاليتنا هناك الى المضايقات.
في الوقت الذي دانت فيه وزارة الخارجية العراقية الهجوم على مقر مجلة فرنسية وسط باريس ومقتل عدد من إعلامييها  ، مشيرة "إلى ضرورة توحيد الموقف من الإرهاب في سوح المواجهة والتصدي في العراق وفرنسا وفي دول العالم الأخرى، كما أنها تؤكد على ضرورة معالجة الأسباب الكامنة وراء هذه الظاهرة الشاذة ونزع فتيلها حتى تغلق كل الذرائع والمبررات التي يشتبه بها الآخرون ".
أما عن الوضع الأمني في فرنسا ، و برغم كل الإجراءات الأمنية والاحترازية المتشددة ، فإنه أصبح سيئا ، كما أن صناعة الإرهاب في رأينا ، والتي تبناها الغرب بقيادة أمريكا لأغراض سياسية وإستراتيجية لخدمة الكيان الصهيوني ، قد أنتجت بضاعة قذرة مثل داعش وأخواتها ، هذه البضاعة قد ردّت إليهم ، وما يحدث في باريس هو خير دليل على ما نقول.
لكن الفرنسيين على ما يبدو ، بعد هذه الحوادث وما جرى لم يتعلموا الدرس ولن يتعلموا ، فها هي ذات الإساءات والسخرية والتجاوزات على الإسلام ونبيه العظيم محمد ( ص ) تتكرر بعد مرور أسبوع على الحدث الأخير ، ومن ذات الجريدة وكأنها تسكب "الزيت على النار المشتعلة '' وسط موجة عارمة من الاستنكار والغضب والمطالبة من قبل العالم العربي والإسلامي بأن يأخذوا دورهم في الدفاع عن نبينا ومقدساتنا وأمتنا وإصدار قوانين تعاقب بشدة كل من يتطاول على نبينا وديننا وكل الأديان والأنبياء، وندد المسلمون في معظم دول العالم بالغرب وفرنسا وأمريكا والعدو الصهيوني، مطالبين بإغلاق كل السفارات الصهيونية واستدعاء وطرد السفير الفرنسي من العالم العربي والإسلامي، ومقاطعة البضائع الفرنسية والأمريكية و كل المواقع الالكترونية والصحف والمحطات الإعلامية التي تبث الإساءات المتعلقة برسولنا وإسلامنا العظيم .وفي ردود الأفعال على إساءات "شارلي إيبدو"، يقول الكاتب عبداللطيف التركي في تقريره المنشور في أحد المواقع الإلكترونية (( هناك من صمت تمامًا مثل دول الخليج، فلا بيانات استنكار ولا "شجب" ولا "إدانة، على المستوى الرسمي، وصمت تام للمشايخ والعلماء وطلاب العلم، وهيئات كبار العلماء والمراجع الفقهية والشرعية، وإلزام المنابر الصمت، واهتمت الفتاوى بلعبة الثلوج وأنها عمل رجل بالثلج حرام حتى لا يتحول الى "صنم يعبد" وكأن الثلج سوف يستمر ثلجا حتى يأتي إليه من يعبدونه؟ ولا أحد يتحدث عن مقاطعة البضائع الفرنسية -كما حدث مع الإساءة الدانمركية – ولا معاقبة التجار والمؤسسات التجارية، وتوجيه التجار بعدم استيراد كل ما هو دانمركي، وكأن الإساءة الدانمركية مختلفة عن الفرنسية؟وأعادت صحيفة "شارلي إيبدو" عقب نشرها رسومًا كاريكاتورية جديدة، تجسد شخصية النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-، الدعوى القضائية المرفوعة بحقها، إلى واجهة مطالب المسلمين مجددًا، وقال الأمين العام السابق للمجلس الإسلامي في فرنسا "حيدر دمير يوريك": إنه في فترة توليه منصب الأمانة العامة للمجلس، سبق أن تقدم المجلس مرات عدة، بدعوى قضائية ضد الصحيفة، بسبب إساءاتها للرموز والشخصيات الدينية، وأوضح أنهم لم يحصلوا على شيء كنتيجة لهذه الدعاوى، بسبب فراغ في القوانين الفرنسية، بحسب تعبيره.
وأوضح أن المجلس رفع دعوتين قضائيتين عامي 2006 و2007، بسبب نشر الصحيفة لرسوم كاريكاتورية تجسد شخصية الرسول محمد -صلى الله عليه وسلم-، بيد أنها انتهت بتبرئة الصحيفة، ورفض الدعوى، بذريعة حرية التعبير!!في الوقت الذي أكد الأزهر في بيان له إنه يرفض "ما أقدمت عليه... شارلي أيبدو مجددا من نشر ما زعمت أنه صورة للنبي."
وأضاف البيان "إذ يستنكر الأزهر الشريف هذا الخيال المريض فإنه يدعو جميع المسلمين إلى تجاهل هذا العبث الكريه لأن مقام نبي الرحمة والإنسانية.. أعظم وأسمى من أن تنال منه رسوم منفلتة من كل القيود الأخلاقية والضوابط الحضارية."
وتابع الأزهر في بيانه أنه "يطالب كل عقلاء العالم وأحراره بالوقوف ضد كل ما يهدد السلام العالمي."
وكان الأزهر أدان الهجوم على شارلي إبدو الذي قتل فيه رئيس تحرير الصحيفة .. فيما قال البابا تواضروس الثاني في مؤتمر صحفي مشترك مع بطريرك إثيوبيا الزائر بثه التلفزيون المصري "الإساءة مرفوضة بين الأشخاص فإذا امتدت الإساءة إلى الأديان فهذا أمر لا هو إنساني ولا هو أخلاقي ولا هو اجتماعي ولا يساهم أبدا في السلام العالمي."
وأضاف "أرى أن هذه الإساءات لا تحقق أي شيء بالمرة. هى كمن يضارب الهواء.. ماذا يستفيد؟
في ذات الصدد ،استنكر تجمع العلماء في جبل عامل في بيان الإساءة الخطيرة التي قامت بها مجلة شارلي إيبدو في عددها الجديد الصادر  والذي تضمن رسومات تحمل إساءة للرسول محمد (صلى الله عليه وآله) وللإسلام وللأديان والمقدسات الإنسانية عموما.وقال "إن هذا العمل المتهور والذي ينتهك حقوق الإنسان والحريات الفكرية متعديا على كل الأديان السماوية هو عمل مرفوض وغير مبرر.إن ما قامت به المجلة الفرنسية هو استفزاز كبير لمشاعر المسلمين في كافة العالم، ويولد حالة من الحقد والكراهية وقد يكون له نتائج وخيمة.كما استنكر رئيس كتلة المواطن النيابية حامد الخضري نشر صور مسيئة للرسول محمد{ص} ",مطالباً الأمم المتحدة " باتخاذ موقف لأي إساءة".
وقال الخضري أنه" عندما تعرضت فرنسا إلى إحداث إرهابية وقف العالم معها واستنكر هذه العمليات الإجرامية, والعراق بدوره تعاطف مع هذه الإحداث,لكن عندما قامت العديد من الصحف الأوربية ومنها صحيفة شارل أيبدو بنشر صور مسيئة للرسول الأعظم محمد{ صلى الله عليه واله وسلم} تعبيرا عن ما حصل لها من إعمال إرهابية فانه تجاوز واضح على المسلمين عموماً ولا نسمح به إطلاقا".وطالب الخضري الأمم المتحدة باتخاذ "موقف لأي إساءة تصدر للإسلام",مطالبا" علماء الدين غير الإسلاميين بالوقوف معنا واستنكار هذه الإعمال غير المقبولة".وأدان رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي السيد عمار الحكيم بشدة نشر الصور المسيئة للرسول الأعظم {صلى الله عليه وآله وسلم} ",مؤكدا ان" قيام العديد من الصحف الأوربية ومنها صحيفة شارل ايبدو بنشر الصور المسيئة للرسول محمد{ص} عمل مدان يوضح حجم الكراهية ضد الإسلام ورسوله العظيم".وفي ردود فعل شعبية عراقية أيضا ، طالب المواطنون الدول العربية الإسلامية بأن تتحمل اليوم كامل المسؤولية عن ظاهرة الاعتداء على الرسول الكريم -صلى الله عليه واله وسلم - بسبب تجاهلها لهذه الإساءات وغياب المبادرات الخاصة بتفعيل الحوار السلمي بين الأديان وترك عصابات داعش المتشدد هو من يقتل ويسبي تحت راية لا اله الا الله محمد رسول الله ".ودعوا بأن يكون هنالك تحرك دولي على مستوى المؤسسات الإسلامية العليا كالأزهر الشريف والمراجع الدينية ومنظمة التعاون الإسلامي لفتح أفاق جديدة للحوار مع العالم الغربي ولإيصال الصورة المشرفة للإسلام الحق.

  

عبد الرضا الساعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/20



كتابة تعليق لموضوع : بعد تكرار الإساءات للرسول الأعظم ( ص )ردود فعل كبيرة ومختلفة إزاء تجاوزات "شارلي إيبدو"، الفرنسية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار منعم علي
صفحة الكاتب :
  عمار منعم علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ميسان : القبض على متهمين بجرائم القتل العمد و السرقات وجرائم جنائية  : وزارة الداخلية العراقية

 الحشد المجاهد ثمار الحشد الزائر !  : عباس الكتبي

 المرجع المدرسي استقرار الأمن في العراق بحاجة إلى "تعبئة" و "مرابطة"  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 المرجعية تؤكد ..؟؟  : سعد البصري

 موازنة مظلمة ستبصر النور عن قريب  : باسل عباس خضير

 استقلالية القضاء العراقي بين النظرية والتطبيق  : د . طارق علي الصالح

 عاصفة الحزم تكسر انوف آل سعود عدة مرات  : د . زكي ظاهر العلي

 الحوار رسالة انسانية   : علي التميمي

 رئيس مؤسسة الشهداء تلتقي عضو مجلس النواب السيدة فيان دخيل ممثلة الطائفة الايزيدية  : اعلام مؤسسة الشهداء

 حركة الصدر مغامرة شيعية ,دون حساب العواقب .  : احمد فاضل المعموري

 الكراسي العربية الغبية!!  : د . صادق السامرائي

  تأملات في النهضة الحسينية ح 5  : حيدر الحد راوي

 السيد السيستاني يذكر من بمواقع السلطة بما قاله الامام علي عن التعدي على حقوق الناس

 أصحاب الامام الحسين (عليه السلام) والولاية العلوية  : محمد السمناوي

 الرئيس ترامب يحتاج ترتيب اولوياته في الشرق الاوسط  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net