صفحة الكاتب : عباس البغدادي

معسكر "شارلي إيبدو" يرفد الإرهاب!
عباس البغدادي
مرة أخرى يثبت الغرب بأنه مستعد لإبتلاع كل شعاراته و"قيمه الحضارية" التي يتشدق ويبشّر بها، يبتلعها عند أول اختبار حقيقي وتطبيق عملي لها! وجاءت هجمتا باريس الأخيرتان، وأبرزهما الهجوم الإرهابي على مقر مجلة "شارلي إيبدو" الساخرة لتُمثلا ذروة الاختبار الحقيقي، الذي كشف بجلاء عن مدى هشاشة تلك المقولات والشعارات الغربية المنمقة التي سوّق الغرب لها -وما زال- بماكينته الإعلامية، جنباً الى جنب ساسته وغالبية مفكّريه ومنظّريه مع أصحاب القرار! وأوحت أجواء المشهد الغربي بُعيد هجمتي باريس بأن المسرح كان مُعدّاً سلفاً للإجهاز بكل شراسة وابتذال على الدين الإسلامي ومقدساته التي تمثلت بمقام النبي الأكرم (ص)، والافتراء على أكثر من 1.5 مليار مسلم وكأنهم يشكلون مجتمعين تنظيماً إرهابياً كبيراً يهدد البشرية! ولم تشفع لمسلمي العالم إدانتهم المستمرة (وبغالبيتهم العظمى) للإرهاب بكل أشكاله، وخصوصاً الإرهاب التكفيري، كما لم يصحح الصورة على مدى العقود الأخيرة بأن المسلمين هم أول المنكوبين من هذا الإرهاب الهمجي وأول من دفع الأثمان الخرافية، عبر تدمير أوطانهم وتشريد الملايين منهم، وخلق الاضطرابات وضرب السلم الأهلي لعقود وإيقاف عجلة النمو في معظم بلدانهم، وخضوعهم التعسفي لإملاءات الهيمنة الغربية بزعامة الولايات المتحدة. كما لم يشفع للمسلمين انهم أبرز من يسدد أثمان مواجهة الارهاب التكفيري بدمائهم ومقدراتهم ومن عافية أوطانهم، رغم ان هذا الإرهاب ما كان له أن يولد ويستفحل خطره دون تخطيط ودعم الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين.
وأضحت المقارنة مبتذلة هي الأخرى بين حجم الضرر والأذى الذي يتلقاه الغرب من الإرهاب التكفيري وبين ما يقاسيه ويكابده المسلمون قاطبة في أوطانهم، ولو قارنا هجمتي باريس الأخيرتين مع العمليات الارهابية اليومية في ميادين الحروب الملتهبة في العراق وسوريا وليبيا وأفغانستان وباكستان واليمن فإنها تكاد لا تُذكر، وهذا ليس استخفافاً -البتة- بأي قطرة دم يريقها الإرهاب في أية بقعة في العالم، بقدر ما هو مقاربة لكشف الحساب الذي ينبغي أن يَرُدّ على التهويل الذي صاحب عمليتي باريس، وكأن كل جرائم الإرهاب في عالمنا الإسلامي بكفة، ورصاصات الجريمة التي أطلقها "الشقيقان كواشي" وثالثهم "كوليبالي" في كفة أخرى..!
لقد أماطت عمليتا باريس اللثام عن الشوفينية المستترة التي يتعَبّد بها الغرب "المتحضّر" والذي يبرع بإخفائها بالمساحيق الإعلامية المتمرس فيها، وطفحت معها ازدواجية المعايير لدى تناوله للضحايا الـ 17 (أحدهم مسلم فرنسي)، حتى وصل الأمر أن يتصدر صحيفة "لوموند" الباريسية الأشهر عنوان رئيسي عقب الجريمتين يصفهما بـ"11 سبتمبر الفرنسية"! وبالطبع لا "لوموند" ولا الإعلام الغربي ولا الساسة هناك قد هزّتهم من قبل (بهذا القدر والتهويل) عشرات آلاف ضحايا الإرهاب في معظم البلدان الإسلامية على مدى العقود الثلاثة الأخيرة، وحتى الأمس القريب مرت المذبحة التي اقترفتها ذئاب "طالبان" الباكستانية في مدرسة ببيشاور والتي أسفرت عن مقتل 150 مدنياً معظمهم تلاميذ على مقاعد الدراسة، مرّت مرور الكرام في الذاكرة الغربية ولم تصفها "لوموند" بأنها "11 سبتمبر الباكستانية"، لأن الضحايا هناك أرقام مجردة في المعايير الغربية التي تجسدت ملامحها بشدة بُعيد هجمتي باريس! وطبعاً لن نشير الى آلاف ضحايا الحروب الهمجية التي تشنها إسرائيل على غزة ولبنان، لأنها في عُرف الغرب ومعسكر "شارلي إيبدو" ليست إرهاباً؛ بل "دفاعاً عن النفس" يشنه "جيش الدفاع" في إسرائيل!
ولم يكن هذا التهويل الغربي الواضح في تبعات الجريمتين مجرد تعبير عفوي بقدر ما هو تمهيد مدروس للتصعيد ضد العالم الإسلامي من بوابة الهجوم على القيم الإسلامية والنيل من حرمة الرسول الأكرم (ص) عن عمد ومع سبق الإصرار، ولم تنفع هذه المرة ذريعة "حرية التعبير" في التغطية على هذا العدوان السافر؛ بل أضحى معادلاً موضوعياً استشعر الغرب انه لا مناص من تفعيله في هذه اللحظات الحساسة والخطيرة التي يمر بها المناخ الدولي! واستغلت الأروقة السياسية الغربية، يقودها علانية هذه المرة تيار اليمين المتطرف ومتبوعاً بالماكينة الإعلامية المتحفزة، التعاطف الدولي لتوظفه في توجيه دفة ردود الأفعال ضد الإسلام والمسلمين بضراوة وبشاعة غير مسبوقتين، وكأن المطلوب هو الرد على الإرهاب بآخر لا يقل بشاعة، لكنه يشن عدواناً على الحقائق، ويصوب أسلحته نحو المنظومة القيمية لأكثر من 1.5 مليار مسلم، ويتمادى في ازدراء الدين الإسلامي، وينال بسخرية من رمز الإسلام المقدس الرسول الأكرم (ص)، ليخلص الى نتيجة مؤداها المساواة بين الإسلام والإرهاب، وبالتالي يكون ذلك تمهيداً (بأدوات ناعمة) للقبول باستهداف المسلمين حتى بقوة السلاح! ويصطف كل الغرب الأوربي وحليفته الولايات المتحدة في معسكر واحد وراء ما يصفونه بـ"حرية التعبير" كأقدس ما أنتجته "القيم الغربية"، على انها تعرضت الى اعتداء إرهابي آثم، وما مسيرة باريس التي تصدرها عشرات الزعماء الغربيين سوى مصداق آخر على ذلك! ولذا كان الشعار "أنا شارلي" أو "كلنا شارلي" يحمل في طياته الكثير من الحوامل الغربية المستترة الموجهة ضد العالم الإسلامي، أي "أنا مع حرية تحقير وازدراء الإسلام والمسلمين ونبيهم الأكرم (ص)، بتعدد الوسائل وبلا خطوط حمراء تقف عندها هذه الحرية، لتحقيق أهداف أبعد من حرية النشر والتعبير"! والأهم لدى هذا المعسكر هو هذا التحشيد الملفت في هذه المناخات الدولية، كسمة مواربة للاستقطابات الحادة التي أفرزتها سياسات اليمين المتطرف في الغرب خلال العقدين الأخيرين، وما نجم عن هذه السياسات من كوارث دولية ونزاعات وتوترات وجروح فاغرة حتى اللحظة! ولا يوهمنا معسكر "أنا شارلي" بأنه توخى من خلال مقولاته وتحركاته تحصين الحريات الغربية -صِرفاً- وعلى رأسها "حرية التعبير"، لأنه في الأساس لا يملك أية أدوات إقناع حقيقية بأن هذه الحريات هي بهذه الهشاشة التي تهددها رصاصات ثلاثة إرهابيين لا غير، ولا يمكن اختصار هذه الحريات بوسعتها في اجتهادات ومتبنيات فريق القائمين على "شارلي أيبدو" حصراً، مع ان قطاع لا بأس به من النخب الغربية المعتدلة لم تكن مؤيدة لتلك المتبنيات، واعتبرتها تمثل "رأي المجلة" وليست آراء العالم الغربي برمته!! وذات "حرية التعبير" المتباكى عليها والتي يُراد منها أن تكون "حصان طروادة" المستحدث للإغارة على العالم الإسلامي (وإنْ معنوياً)، يَخضعها الغرب الى معايير مزدوجة صارخة، والكل يعلم ما قد يحصل لمن "يتجرأ" ويشكك فقط بـ"الهولوكوست" مثلاً؛ اذ تم سنّ قانون في فرنسا "معقل الحريات" يُجرّم من يشكك فقط بـ"الهولوكوست"، وقد عُدّ القانون وصمة عار في تاريخ التشريعات الفرنسية وتشدقها بإحترام الحريات الشخصية! وليس خافياً ما تعرض له المفكر الفرنسي المسلم "روجيه غارودي" حينما شكك فقط بـ"الهولوكوست"، وكيف تم التشنيع عليه من الغرب عامة وفرنسا بلده خاصة، حيث أدانته محكمة فرنسية بتهمة التشكيك بـ"الهولوكوست" عام 1998! واليوم طال هذا التشنيع والاعتقال أحد أشهر فناني فرنسا الساخرين (مصادفة جيدة للتذكير بسخرية شارلي إيبدو) هو الفنان "ديودوني" الذي عبّر عن رأيه عقب هجمتي باريس بالقول: "أشعر أنني شارلي كوليبالي"، و" كوليبالي" هو الفرنسي ذو الأصل السنغالي منفذ الهجوم على المتجر الباريسي، وكان مصير الفنان ان اعتقلته السلطات الفرنسية عقب تصريحه السالف، واعتبرته متهماً بـ "الإشادة بالإرهاب"، رغم انه قد شارك في المسيرة "المليونية" التي نظمت في باريس تضامنا مع ضحايا الهجوم على "شارلي إيبدو"، وفي رسالة وجهها إلى رئيس الحكومة الفرنسية طالب بـ"أن تشمله حرية التعبير هو أيضا في فرنسا"! هكذا يميز الغرب معيار "حرية التعبير" لدى " ديودوني" عن تلك التي تمارسها بفضاضة رسومات "شارلي إيبدو"، أي يمسك هذا الغرب بمزاجية طاغية بسكين التقطيع، ويصنّف على هواه ووفق مآربه معايير "حرية التعبير"، والأنكى انه يريد إرغام سكان الكوكب على الإيمان بما ينتقيه، رغم اختلاف ثقافاتهم ومتبنياتهم ومعتقداتهم، وبتعبير أدق يطالبهم بتبنيها رغماً عنهم (على الأقل فيما يخص العالم الإسلامي)!! وتشذ عن ذلك آراء لغربيين تنحاز الى صوت العقل؛ ويمكن القول انها مقموعة، أو لا مجال بأن تسود في المشهد الغربي لاعتبارات كثيرة ومعقدة. فمثلاً اتهم رئيس الوزراء الفرنسي السابق "دومينيك دو فليبان" عقيب هجمتي باريس، اتهم الغرب بصنع ما وصفه بـ"الإرهاب الإسلامي"، حيث قال في مقابلة متلفزة "إن تنظيم داعش هو الطفل الوحشي لتقلب وغطرسة السياسة الغربية". كما طالب الغرب بـ"الوقوف أمام الحقيقة المؤلمة التي شاركوا بقوة في صنعها"، وقوبلت تصريحات "دو فليبان" بحملة استنكار شعواء من معسكر "شارلي إيبدو" لأنه يغرّد خارج السرب.
قبالة ذلك ينشط ذات المعسكر في رفد المساحة الملتهبة بين العالمين الإسلامي والغربي بكل ما يزيد من توسيع الهوة وتأجيج نار الكراهية، وما خطوة طباعة 5 ملايين نسخة من العدد الجديد لمجلة "شارلي إيبدو"، ونشرها الرسوم المسيئة للرسول الأكرم (ص) السابقة ومعها أخرى جديدة وبلغات عالمية متعددة سوى سلوك أحمق من تيار متطرف يريد أن يقابل حماقات الإرهاب التكفيري بحماقات لا تقل خطورة؛ بل وترفد ذلك الإرهاب بما يتمناه وينتظره من تزايد التوترات واتساع فرص الاحتقان. فهل غير ذلك هو ما يغذي الإرهاب ويطيل في بقائه؟! وهل تم تحكيم العقل أساساً في خطوة النشر المذكورة، والموجهة ضد أكثر من 1.5 مليار مسلم عموماً، وما يقارب 8 ملايين مسلم في فرنسا خصوصاً، اكثر من 3 ملايين منهم يحملون الجنسية الفرنسية (وفق إحصائيات أخيرة شبه رسمية)؟! وأين احترام حقوق ومعتقدات الآخرين التي "يقدسها" الفرنسيون حسب زعمهم، ومعسكر "شارلي إيبدو" لا يتوانى عن تجاهل؛ بل وازدراء ملايين الفرنسيين المسلمين -على أقل تقدير- مع ان هؤلاء هم أول ضحايا الإرهاب التكفيري، بواقع انهم يتحملون أوزاره وهم براء منه؟! كما ان المسلمين يسارعون في كل مناسبة مماثلة لواقعة هجمتي باريس بالتنديد بالأعمال الإرهابية والتعاطف مع الضحايا وذويهم، ويعلنون براءتهم بكل وضوح مما ينسب للإسلام والمسلمين من ممارسات إرهابية، واثبتوا مراراً انهم جزء لا يتجزأ من المجتمع الفرنسي مع انهم يتعرضون للتمييز وسياسة الإقصاء والتهميش المنظمة بحق شبابهم وقواهم العاملة باعتراف حتى المنظمات الدولية!
ان خير من كرّس الصبيانية والشوفينية الأخيرة لمعسكر "شارلي إيبدو" بكلمات مختصرة هو "باتريك بيلو" أحد المحررين لدى مجلة "شارلي إيبدو" بوصفه للـ BBC الاعتداء على مقر المجلة بأنه: "كان هجوماً على أوروبا بأكملها وعلى الديمقراطية في كل مكان"! بالطبع لم يوضح لنا "بيلو" كيف ولماذا تمثل "شارلي إيبدو" فقط مفهوم "الديمقراطية في كل مكان"؟ ولمَ لا تمثلها أية وسيلة إعلامية أخرى تتعرض مكاتبها الى هجوم إرهابي في بغداد أو دمشق او بيروت او إسلام آباد أو كابل؟! ولماذا حينما يتعرض صحفي أو فنان فرنسي لاعتداء إرهابي فيجب أن يعني ذلك ان "الديمقراطية في كل مكان" قد تم استهدافها ونحرها، أما الصحفيون والفنانون المستهدفون (في عواصم كتلك التي تم ذكرها) فهم مجرد "أرقام ضحايا" لا غير؟! و"بيلو" هذا كثّف بعمق واختصار شديدين فهمه وفهم زملائه لـ"حرية الإساءة للأديان والمقدسات الدينية" في معرض إجابته على سؤال لنفس المحطة عما يعني له ذلك حيث أجاب: "يعني ببساطة أننا أحياء وأننا نقوم بعمل ثقافي"! الشطر الأول من الإجابة -هو عندي- كلام هلامي ورغوة معتادة، أما الشطر الثاني فهو عبارة عن "نشاط إرهابي ثقافي" يمثل رؤية أمثاله من الزملاء ومعسكر "شارلي إيبدو"، ولا بأس عندهم أن يشعل هذا "العمل الثقافي" فتيل الصراعات، ويرجعنا الى مربع الاحتقانات والحرائق والتوترات بين العالمين الإسلامي والغربي والتي صاحبت أزمة نشر الرسوم الدنماركية في سبتمبر 2005!
* * *
لم يلتفت أحد في الغرب "المتحضر" عقيب هجمتي باريس الى أن مقولة "تجفيف منابع الإرهاب" لا بد أن توازيها مساعٍ جادة لـ"تجفيف ذرائع الإرهاب"، ومن أبرز تلك الذرائع هي إهانة وازدراء مقدسات المسلمين مع سبق الإصرار، وعلى نطاق واسع ومباركة علنية من الغرب الذي لا ينفك يدعو المسلمين الى "التعقل والاعتدال ونبذ التطرف"!
لقد أوضحت هجمتا باريس مدى هشاشة وركاكة أُسس ما أصطلح عليه "حوار الحضارات" وفي شقّ منه "حوار الأديان" الذي اتخذ -في حقيقة الأمر- أشكالاً احتفالية في أغلب الأحيان في العقود الثلاثة المنصرمة، وقد أهال معسكر "شارلي إيبدو" التراب عليه اليوم بجدارة! كما تكشّف صعود تيار اليمين المتطرف الغربي مع تسيّد مقولاته في "صدام الحضارات" و"نهاية التاريخ" والتي آمن بها ويسير حثيثاً على خطاها، وكأن ما يدور في الكواليس الآن هو إدارة وتكثيف الضربات ضد العالم الإسلامي بأشكال شتى، تتعدى طحن أضلاعه عبر همجية الإرهاب التكفيري (الذي لا يمكن تبرئة الغرب بتاتاً من تهمة صناعته)، وهذه الأشكال تكرست بإثارة التوترات وتأجيج بؤر الصراع ونقاط الاصطدام مع الغرب الساعي للهيمنة بحوامل مهدتها العولمة و"النظام العالمي الجديد" وغياب تعدد الأقطاب فيه، والأهم أن يكون المسلمون مشروعاً للاستعباد، واذا استعصى ذلك، يتم التعامل معهم كفائض بشري ليس إلاّ، في ظل غياب دورهم الفاعل الذي ينبغي أن يشكلونه بإرادتهم ونهوضهم، والذي يجب أن ينسجم مع ثقلهم السكاني والثروات والمقدرات والأبعاد الجيوسياسية لبلدانهم!

  

عباس البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/17



كتابة تعليق لموضوع : معسكر "شارلي إيبدو" يرفد الإرهاب!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر المتألق ومفسر القرآن أستاذنا الكبير وفخرنا وقدوتنا السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته السلام عليكم بما أنتم أهله ورحمة الله وبركاته في جوابك السابق أخجلتني كثيرا لدرجة أني طلبت من جنابك عدم الرد على رسالتي الهزيلة معنىً ومبنىً. لكنك هذه المرّة قد أبكيتني وانت تتواضع لشخص مثلي، يعرف من يعرفني أني لا أصلح كخادم صغير في حضرتك. فجنابكم فامة شامخة ومفكر وأديب قلّ نظيره في هذا الزمن الرديء، هذا الزمن الخؤن الذي جعل الاشرار يتقدمون فيجلسون مكان الأخيار بعدما أزاحوهم عن مقامهم فبخسوهم أشياءهم. هذه يا سيدي ليست بشكوى وبث حزن وإنما وصف حال سيء في زمن (أغبر). أما الشكوى والمشتكى لله علاّم الغيوب. سيدي المفضال الكريم.. الفرق بيني وبينك واسع وواضح جلي والمقارنة غير ممكنة، فأنا لا أساوي شيئا يذكر في حضرتكم ومن أكون وما خطري وكن مظهري خدعكم فأحسنتم الظن بخادمكم ومن كرمكم مررتم بصفحته ومن تواضعكم كتبتم تعليقا كريما مهذبا ومن حسن تدينكم جعلتم هذا العبد الفقير بمنزلة لا يستحقها ولا يسأهلها. سيدي الفاضل.. جعل الله لك بكل كلمة تواضع قلتها حسنة مباركة وضاعفها لك أضعافا كثيرة وسجلها في سجل أعمالك الصالحة ونفعك بها في الدارين ورففك بها في عليين ودفع بها عنك كل ما تخاف وتحذر وما يهمك وما لا تهتم به من أمر الدنيا والآخرة وجعل لك نورا تمشي به في الناس وأضعف لك النور ورزقك الجنة ورضاه واسبغ عليك نعمه ظاهرة وباطنة وبارك لك فيما آتاك "ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا"وجعلني من صغار خدامكم الذين يمتثلون لأوامركم ويزيهم ذلك فخرا وشرفا وتألقا. خدّام المؤمنين ليسوا كبقية الخدم أكررها إلى أن تقبلوني خادما وتلك أمنية اسأل الله ان يحققها لي: خدمة المؤمنين الأطايب امثالكم. أرجو أن لا تتصدعوا وتعلقوا على هذه الرسالة الهزيلة فأنا أحب أن أثّبت هنا أني خادمكم ونسألكم الدعاء. خامكم الأصغر جعفر شكرنا الجزيل وتقديرنا للإدارة الموفقة لموقع كتابات في الميزان وجزاكم اللخ خير جزاء المحسنين. مودتي

 
علّق مجمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السيد الكريم مهند دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته دعوت لنا بالخير فجزاك الله خير جزاء المحسنين أشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل دمت بخير وعافية احتراماتي

 
علّق مهند ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : ذكرتم الصلاة جعلكم من الذاكرين الخاشعين  احسنتم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : سيدنا الاكبر واستاذنا المبجل محمد جعفر الكيشوان الموسوي اطال الله لنا بقائه في خير وعافية ومتع أبصارنا بنور طلته ولا حرمنا الله فيض كلماته وفواضل دعواته سيدي الأكرم .. كانت ولا زالت دروسكم تثري ثقافتنا ننهل منها ما أستطعنا وعلى قدر طاقتنا البسيطة وبمستوى فهمنا الوضيع فنغترف منها ونملأ أوعيتنا بالمقدار الذي يمكنها ان تحويه. سيدي الفاضل المفضل .. حشاكم من القصور وانتم المشهود لكم بالسبق .. لكنه درسا من دروسكم لنا نحن التلاميذ الكسالى .. درسا في التواضع لتنوير التلاميذ الأغبياء من أمثالي .. على طريقة كبار الأساتذة في الصف الأول . سيدي الفاضل الأفضل ..لست أستاذا ولا أصلح لذلك .. لا أستاذية لي في حضرتكم .. لا زلت كاي تلميذ صغير يبحث عن المعلومة في كل مكان حتى منّ الله علينا بفاضل منه وجوده وكرمه بنبع منهلكم وصفاء ماءه سيدي الأكبر .. لا سيادة لي ولست لها وأدفعها عني فلا طاقة لي بها ولست طالبا اياها أبعدني الله عنها وجردني منها فلست لها بأهل .. فكيف بحضرتكم وأنتم من أبناء الرسول الأعظم صلى الله عليه واله وسلم وجدكم علي "ع" وجدتكم فاطمة "ع" وما انا واجدادي الا موالي لهم وهم سادتي وسادة ابائي واجدادي لو كانت لي مدرسة لتسنمتم منصب مديرها واكتفيت أنا بدور عامل النظافة فقط ولقمت بإزالة الغبار الذي يعتلي أحذيتكم أثناء سيركم بين الصفوف. واطلب منكم وأنتم من أبناء الحسين "ع" أن تدعو الله لي ان يرشدني الى طريق التكامل وان يرفع عني ما أنا فيه من البله والحمق والتكبر والغرور والسذاجة والغباء والغفلة والانشغال بالدنيا واغفال الحقوق .. أدعو الله وهو السميع البصير دعاء التلميذ الساذج أن يأخذ بإيديكم ويسدد خطاكم وأن يلهمكم المعرفة والعلم اللدني وأن يرزقكم الأنوار الساطعة أنوار محمد وال محمد لتفيضوا بها على تلاميذكم ومنهم تلميذكم الكسول عن البحث والطلب والمقصر في حق أساتذته والمعتر عن فضلهم عليه فأكتسب درجتي اللئم والأنانية حيدر الحدراوي

 
علّق نمير كمال احمد ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : ماهي مدة الوكالة العامة المطلقة في العراق؟

 
علّق نبيل الكرخي ، على  هل كان عيسى روح الله ؟ (إن هو إلا عبدٌ أنعمنا عليه). - للكاتب مصطفى الهادي : بسم الله الرحمن الرحيم موضوع جيد ومفيد، ولاسيما الاستشهاد بما في الكتاب المقدس من ان يوسف عليه السلام كان فيه ايضاً فيه روح الله والتي يمكن ان تعني ايضاً الوحي الإلهي، وكما في الامثلة الاخرى التي اوردها الكاتب. جهود الشيخ مصطفى الهادي مشكورة في نصرة الاسلام المحمدي الاصيل.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : المفكر الفذ والأديب المتألق بنصرة الحق وأهله سيدي وأستاذي المعتبر حيدر الحدراوي دامت توفيقاته مولاي الأكرم.. أثنيت عليّ بما أنت أهله وبما لا أستحقه ولا أراني مستأهلاً له، لكن من يمنع الكريم من التصدق بطيب الكلام إلاّ اللئيم مثلي، أوليس الكلمة الطيبة صدقة، أو ليس خير الناس من نفع الناس، أولست َمن خيارنا وممن لا زلنا ننتفع وننهل من معينك الذي لا ينضب. أرجو ان لا يحسبني البعض المحترم أني أحشو كتابة التعليقات بالأخوانيات كما قالها أخ لنا من قبل. أنا تلميذ صغير أقف أمام هامة شامخة ولكن استاذي يتواضع كثيرا كالذي يقيم من مكانه ليجلسك محله كرما منه وتحننا ومودة ورحمة. لا أخفيك سرا أيها الحدراوي الشامخ وأقول: لكن (يلبقل لك التواضع سيدي). أليس التواضع للكبار والعطماء. أرجو ان لا ترد على حوابي هذا فإني لا أملك حيلة ولا أهتدي لجملة واحدة تليق بعلو قدركم وخطر مقامكم. يا سيدي أكرمتني فأذهلتني فأخرستني. دمتَ كما أنت أيها الحدرواي الأصيل نجما في سماء الإبداع والتألق خادمكم الأصغر جعفر شكرا لا حدود له لإدارة موقعنا المائز كتابات في الميزان الموقرة وتحية منا وسلاما على كل من يمر هنا في هذا الموقع الكريم وان كان مستطرقا فنحن نشم رائحة الطيبين فنستدل بها عليهم.

 
علّق منير حجازي . ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : ابو ايمن الركابي مع شكري وتقديري . https://www.kitabat.info/subject.php?id=148272

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : السلام عليكم روح الله اي من امر الله وهي للتشريف . وقد ورد في الكتاب المقدس ان نبي الله يوسف كان روح الله كما يقول (فقال فرعون: هل نجد مثل هذا رجلا فيه روح الله؟). وهكذا نرى في سفر سفر العدد 24: 2. ان روح الله يحل على الجميع مثلما حل على بلعام. ( ورفع بلعام عينيه فكان عليه روح الله). وكذلك قوله في سفر صموئيل الأول 11: 6 ( فحل روح الله على شاول).وهكذا نابوت : سفر صموئيل الأول 19: 23 ( نايوت كان عليه أيضا روح الله). لابل ان روح الله يحلّ بالجملة على الناس كما يقول في سفر صموئيل الأول 19: 20 (كان روح الله على رسل شاول فتنبأوا ). وكذلك يحل روح الله على الكهنة سفر أخبار الأيام الثاني 24: 20 ( ولبس روح الله زكريا بن يهوياداع الكاهن). وفي الانجيل فإن روح الله (حمامة) كما يقول في إنجيل متى 3: 16( فلما اعتمد يسوع ... فرأى روح الله نازلا مثل حمامة). وروح الله هنا هو جبرئيل . ولم تذكر الأناجيل الأربعة ان السيد المسيح زعم أو قال أنه روح الله ، بل ان بولص هو من نسب هذه الميزة للسيد المسيح ، ثم نسبها لنفسه ولكنه لم يكن متأكدا إنما يظن وبحسب رأيه ان فيه روح الله فيقول في رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 7: 40(بحسب رأيي. وأظن أني أنا أيضا عندي روح الله). اما من زعم أن المسيح قال عن نفسه بأنه روح الله فهذا محال اثباته من الكتاب المقدس كل ما قاله السيد المسيح هو ما نراه في إنجيل متى 12: 28 ( إن كنت أنا بروح الله أخرج الشياطين). اي بقوة الله أو بأمر الله اخرج الشياطين أو بواسطة الوحي الذي نزل عليه مثل حمامة . وبعيدا عن القرآن ومفاهيمه فإن الأناجيل الأربعة لم تذكر أن المسيح زعم انه روح الله فلم ترد على لسانه . وقضية خلق عيسى تشبه كثيرا قضية خلق آدم الذي لم يكن (من مني يمنى). فكان نفخ الروح فيه من قبل الله ضروريا لكي تدب الحياة فيه وكذلك عيسى لم يكن من مني يُمنى فكان بحاجة إلى روح الله نفسها التي وضعها الله في آدم . وفي كل الأحوال فإن (روح من الله) لا تعني أنه جزءٌ من الله انفصل عنه لأن الله جلّ وعلا ليس مركباً وليس له أجزاء، بل تعني أنه من قدرة الله وأمره، أو أنه مؤيّد من الله، كقوله تعالى في المؤمنين المخلصين كما في سورة المجادلة : (أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه). فكل الاشياء من الله ولا فرق بين قوله تعالى عن عيسى (وروح منه). وقوله : (ما في السماوات وما في الأرض جميعا منهُ).ومن ذلك ارى أنه لا ميزة خاصة لعيسى في كونه روح الله لأن إضافة الروح إلى الله في قولنا (روح الله) لتشريف المسيح وجبرئيل وتعظيمهما كما نقول: (بيت الله) و (ناقة الله) و (أرض الله). تحياتي

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر الإسلامي والأديب المتألق استاذنا ومعلمنا المعتبر السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته سلام الله عليكم من مقصرٍ بحقكم معترفٍ بسابقِ أفضالكم لا غرو ولا عجب أن ينالني كغيري كرم خلقكم وحسن ظنكم فمذ ان تشرفت بمعرفتكم ووابل بركم يمطرني كلّما أصابني الجدب والجفاف. مروركم الكريم يدخل السور على قلبي لأمرين: أولهما: وكيف لاتسر القلوب بمرور السيد الحدرواوي فأنت كريم ومن شجرة طيبة مباركة، والكريم عندما يمر بقوم ينثر دررا على رؤوس حتى من لا يستحقها مثلي جودا منك وكرما. وثانيهما: مرورك الكريم يعني انك قبلتني تلميذا في مدرستك وهذا كافٍ لإدخال السرور على القلوب المنكسرة. سأدعو لك ربي وعسى أن لا أكون بدعاء ربي شقيّا ننتظر المزيد من إبداعكم المفيد دمت سيدي لنصرة الحق وأهله في عصر يحيط بنا الباطل من الجهات الأربع وفاعل الخير أمثالكم قليل وإلى الله المشتكى وعليه المعوّل في الشدةِ والرخا. إنحناء هامتي سيدي الشكر الجزيل والتقدير الكبير لإدارة هذا الصرح الأخلاقي والمعرفي الراقي موقعنا كتابات في الميزان والكتّاب والقرّاء وكل من مر مرور الكرام فله منا التحية والسلام

 
علّق ابو ايمن الركابي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم اطلعت على مداخلة لدكتور جعفر الحكيم مع احد البرامج المسيحية التي تبث من امريكا فيما اظن، وقال في المداخلة ان المسيح عليه السلام يسمى بروح الله لأن كانت صلته بالله سبحانه مباشرة بدون توسط الوحي وهو الوحيد من الانبياء من كانت صلته هكذا ولذلك فنسبة الروح فيه كاملة 100%!!!!! ارجو من الدكتور يبين لنا مصدر هذا الكلام. ففي التفاسير ان الاية الكريمة (إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ)، اي روح من الله وتعبير روح الله مجازي يقصد به روح من الله. فهل يظن الدكتور ان لله روح وان نسبتها في المسيح100%؟ ارجو ذكر المصدر، فهذا الكلام غير معقول، لأن الله سبحانه يقول: ((قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلً)). مع ملاحظة اننا في عقائد الامامية نقرأ ان النبي صلى الله عليه وآله كان تارة يتكلم مع الله مباشرة وتارة من خلال الوحي. وموسى عليه السلام اياً كان يتكلم مع الله مباشرة وليس من خلال الوحي فقط. فلا ميزة واضحة للمسيح عليه السلام. ونؤكد على ضرورة ذكر المصدر لطفاً.

 
علّق محمد حميد ، على تاملات في القران الكريم ح205 سورة الكهف الشريفة - للكاتب حيدر الحد راوي : الحمد لله الموضوع يحتاج تفريق بين امر الله وارادة البشر امر الله يسير به الكون وكل مكوناته من كائنات حية وغير حيه ومنها الكواكب النجوم الجارية في موازين معينه وارادة البشر هي الرغبة الكامنه داخل فكر الانسان والتي تؤدي به الى تفعيل حواسه واعضائه لتنفيذ هذه الرغبة اي بمعنى ان امر الله يختلف عن ارادة البشر وما ارادة البشر الا جزء من امر الله فهو الذي جعل للانسان القدرة والاختيار لتنفيذ هذه الارادة سواء في الخير او الشر ومن هنا قوله تعالى ( فالهمها فجورها وتقواها ) وشرح القصة ان الخضر سلام الله عليه منفذ لامر الله ويتعامل مع هذا الامر بكل استسلام وطاعة مثله مثل بقية المخلوقات وليس عن امره وارادته هو كبشر مثله كمثل ملك الموت الذي يقبض الارواح فملك الموت ايضا يقتل الانسان بقبض روحه ولم نرى اعتراض على ذلك من قبل الانسان فالله سبحانه ارتضى ان يموت الغلام رحمة له ولاهله مع الاخذ بالاعتبار ان هذه الدنيا فانية غير دائمة لاحد وبقاء الانسان فيها حيا ليس معناه انها رحمة له بل ربما موته هو الرحمة والراحة له ولغيره كحال المجرمين والفاسقين والله اعلم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : استاذنا الفاضل وسيدنا الواعي محمد جعفر الكيشوان الموسوي سلم يراعكم وطيب الله أنفاسكم موضوع قيم نحن في أمس الحاجة اليه في زمن تكاد الأخلاق النبيلة الاسلامية ان تتلاشى وابتعاد الشباب عن قيم الاسلام وتهافتهم على الغرب . عظم الله اجورنا واجوركم بإستشهاد الامام زين العابدين "ع" .. لا حرمنا الله من فواضل دعواتكم تلميذكم وخادمكم الأصغر حيدر الحدراي

 
علّق حيدر الحدراوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : سيدنا الفاضل وأستاذنا الأكبر محمد جعفر الكيشوان الموسوي دامت بركاته ولا حرمنا الله من ظل خيمته يسرني وانا تلميذكم الأصغر عندما أرى موضوعي بين أيديكم وقد نال اعجاب استاذي الأوحد .. ذلك يحفزني الى الأستمرار طالما استاذنا الاكبر يملك الطاقة والوقت لمتابعة تلاميذه الصغار ويكتنفهم برعايته ويوجههم بسديد أخلاقه الفاضلة . جلعني الله من أفضل تلاميذكم وحفظكم لنا أستاذا فاضلا وسيدا واعيا وجزاكم الله ووفاكم أجر رعايتكم وتفضلكم علينا خير جزاء المحسنين والشكر الجزيل لأدارة الموقع. تلميذكم الأصغر اللائذ بظلكم في زمن ضاعت وندرت ظلال الأساتذة الاكفاء حيدر الحدراوي

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : رائع وبديع ما قرأت هنا سيدي المفكر المتألق ومفسر القرآن صديقنا واستاذنا الكبير السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته لازلنا نتعلم منكم كل يوم حكمة وموعظة، وانا اكتب اليكم تطفل من يجلس بجواري وقرأ خلسة ما اكتب وتبسم فأثار فضولي فسألته: مم تبسمك يا هذا؟ أجاب متفكهاً: ما الحكمة من نعال ضربته أشعة الشمس حتى ذاب شسعه؟ قلت: الحكمة في ذلك انه هذا الدواء ينفع البلهاء. لا تخلو كتاباتكم من روح الدعابة كشخصكم الكريم هش بش. حرستكم ملائكة السماء وحماكم مليكها دمت لنصرة الحق وأهله إحتراماتنا ودعواتنا خادمكم محمد جعفر نشكر الإدارة الموقرة على النشر .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نور الدين الخليوي
صفحة الكاتب :
  نور الدين الخليوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net