صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

عايش في العراق رغم الإحن
حيدر الحد راوي

عايش في العراق رغم الإحن , رغم ظلامات الزمن , رغم توالي المحن , فأنا ابن الوطن , في كل صباح , احمل خشبتي وصفيحتي , فأتوسط السوق , لاقف بين البائعة المتجولين , فأضع الصفيحة وفوقها خشبة العرض , وأملئها بالسكائر , كعادتي في عرض بضاعتي , التفت هنا وهناك باحثا عن مشتري , او مترقبا يقظا لصولات اعضاء حزب البعث ودوريات الشرطة او الانضباط العسكري او حتى شرطة المرور والبلدية كعادة الباعة المتجولين .
لم يمض وقت طويل , حتى وصل البعثيون , هذه المرة برفقتهم باص , يبدو بأنه باص السخرة ,  حاولت التملص , فلم افلح , فقد أحاطوا السوق , وسدوا كل الثغرات , لا مناص من الهرب , وقعت في الفخ هذه المرة , انطلق الباص بعد ان امتلئ , يبدو انه متوجه نحو مركز تدريب جيش القدس , ترجلنا بعد ان وقف الباص امام البوابة , تجمع هناك خلق كثير , تولى البعثيون بالتعاون مع الجيش تنظيم تلك الاعداد الغفيرة , كأنهم كلاب الراعي تعوي على القطيع , وقفنا على شكل طابور طويل بغية تسجيل اسمائنا , وعندما وصل دوري اخبرني الكاتب بأن مواليدي غير مشمولة بجيش القدس , لا يمكن ان اصف فرحتي , رجعت الى المدينة برفقة عدة اشخاص , اضطررنا الى السير على الاقدام , فلم تكن هناك سيارات اجرة , المنطقة عسكرية , لذا كان لزاما علينا السير لمسافة عشرة كيلو متر , وصلنا مدينة الناصرية بشق الانفس , عندما افترقنا رجعت للسوق لعلي اجد بضاعتي , فلم اجدها واخبرني بعض البائعة انهم صادروها , وقفت محزونا مهموم مغموم , بماذا سأعود لبيتي , خالي الوفاض , حتى من خشبتي وصفيحتي , عدت للبيت على كل حال , استقبلني اطفالي فرحين بعودتي , ينظرون حولي ويسألوني , ماذا جلبت لنا ؟ , اين الخشبة والصفيحة والبضاعة ؟ , وقد هزني سؤال احدهم , اين العشاء ؟ , نظرت الى زوجتي , اخبرتني انها لا تملك شيئا للعشاء , كاد عقلي ان يذهب , ورأسي ان ينفجر .
خرجت من البيت , وتسكعت في الاسواق لعلي اجد من يقرضني , لقد كثرت ديوني , وقلت حيلتي , وقفت على باب المطعم , حدقت بالرجل الطيب صاحب المطعم , وقلت بصوت مسموع , ( الى متى يبقى الدب على التل ؟ ) , فأبتسم عندما فهم , وقال لي :
-    بعده دبك على التل ؟ .... ليش ما ينزل ؟ !
-    والله لو نزل ... جان الخير تبده .
لم يفهم احد من الناس سرّ هذا السؤال , فهو اشارة لعدم توفر المال , اتقدم به لدى اصحاب الحال , واخذ صاحب المطعم يلف بعض اللفائف وناولني اياها , واخبرني بأن ديني قد زاد حده , ولا بد من الاتيان بضده  , اخذت اللفائف وانطلقت , حتى اذا وصلت الى دكان قريب , توقفت لدى الباب , ورفعت صوتي بنفس السؤال , ضحكت البائع وقال :
-    شنو هذا الدب ... لزكه خو  مو  لزكه .... ليمتها راح ينزل؟ !!
-    اذا نزل يقتلني .
-    جا شنو رايك ؟ ... من يبقى الدب على التل انته يكتلك الفقر ... ومن ينزل يقتلك
-    لازم ايطير !
-    شيطيره هذه دبك !
فبادر وناولني بعض الاشياء , ودوّن شيئا في الخفاء , وانصرفت بعد ان طال اللقاء , عدت للبيت , وصحت بالاطفال هـــــا قد اتيت .
    تناولنا العشاء , في سرور ورخاء , اضحك لأولادي واخفي عنهم ما يشغل فكري , ويجعلني في حيرة من امري , الحّ الاولاد عليّ لشراء جهاز تلفاز , وعدتهم  بشرائه ولو كان قديم الطراز , فناموا جميعا , واضطجعت بدوري  , سمعت طرقات على الباب , نهضت باستغراب , فتحت الباب , فأذا انا ارى جارتي العجوز , ما الذي اخرجها من بيتها في هذه الساعة ؟ , ام سعدون تعيش لوحدها في بيت من طين , يبدو ان هذه الليلة لم تمتد اليها ايادي الرحمة , ولو باليسير من لقمة , فأخرجها سلطان الجوع تتعثر بالعتمة , تسأل عن خبزا يدفع اوجاع البطن , ويقويها على شدّ عضلات البدن , رجعت الى زوجتي فأخبرتها بهذا الحال , وجمت ولم تملك مقال , واشارت الى السلة , لعل فيها ريع , يغني من جوع , ويسد رمق المفجوع .     
في الصباح التالي , عدت لعادتي , وعرضت بضاعتي , لكني افتقدت زميلي , فلم يأت كعادته , سألت عنه , فأخبرني احدهم انه قد انتمى لصفوف حزب البعث , فقد سئم من صفوف الباعة المتجولين , لعله يجد ما يغنيه , ولم اللاحظ زميل اخر , قد غاب , سألت عنه , فقيل لي انه ذهب الى الصحراء , ليعمل في الخفاء , في سلب و نهب السيارات , فقد طفح به الكيل , وسئم الجلوس على ما للصبر من جمرات .
بعد اعوام , مرت بسلام , نزل الدب من تلته , ورزح البلد تحت نير الاحتلال , ينظر الشعب لما في سلته , ودخلت الاحزاب , من كل باب , وشرعوا الانتخاب , لعل الخير قد اتى , وزمن الاهات قد انتهى , فبين كرّ وفرّ , وجذب وجرّ , اختلفت السياسات , بين ذاهب و آت , في جحيم وجنات , أما آن للشعب ان يظهر المعجزات ؟ ! .
في الأمس عانينا من الظلم و الاجهاد , واليوم نعاني من الاختلاف والعناد , لا تزال الأيادي على الزناد , لم يتغير حالي , ولم تتبدل احوالي , بل ازدادت سوءا , تحت تهديد الحضارة , والبناء والعمارة , فغير مسموح لبائع الفقر شعاره , ان يفترش الارض , فيملئ الاسواق طولا وعرض , تهش الباعة كما يهش الذباب , و عللوا ذلك بفصل الخطاب .
بعد ان منعت , لملمت بضاعتي وانصرفت , وقفت على باب المطعم ووجمت , لم استطع ان اردد نفس السؤال , فبادر صاحب المطعم في الحال :
-    الدب نزل من التل .
-    بس هالمرة هواي دبب صعدت على التل !!!! .

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/12



كتابة تعليق لموضوع : عايش في العراق رغم الإحن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي العبادي
صفحة الكاتب :
  علي العبادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الهزات الاجتماعية في إسرائيل والشرائح الوسطى  : علي بدوان

 ملاكات توزيع الشمال تواصل اعمالها لصيانة الشبكة الكهربائية في مدينة الموصل  : وزارة الكهرباء

 الإعلام وإدارة الأزمات موضوع ورشة تقيمها الإمم المتحدة في عمان  : هادي جلو مرعي

 المرجع المدرسي للوفود الزائرة: حب الرسول واهل بيته (ع) يظهر على الانسان من خلال حبه لشيعتهم  : حسين الخشيمي

 من يقرر يوم القيامة  : هادي جلو مرعي

 عودة  اكثر من 244 الف عائلة نازحة الى مناطق سكناها في محافظات الانبار وصلاح الدين ونينوى

 الأمانة الخاصة لمزار الصحابي الجليل سلمان المحمدي(رضوان الله عليه) تقيم مسابقات الحسيني الصغير الخامسة الخاصة بالمدارس الابتدائية في المدائن  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 معارك عين الحلوة أحداثٌ مؤسفةٌ ومآسي مرةٌ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 فضل يوم عرفة وزيارة الإمام الحسين(ع)  : موقع الكفيل

 النائب الحكيم مخاطبا المفوضة السامية لحقوق الانسان : آمل أن يصدر منكم ما يدين جرائم استهداف شيعة العراق تطبيقا لمباديء حقوق الإنسان في حرية الرأي والمعتقد  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 مؤتمر جنيف2هل سينهي مأساة سوريا ؟

 عمار وفصائله العسكرية !  : منتظر الصخي

 وزير الداخلية يلتقي عائلة الشهيد البطل الرائد وعد محسن حسين  : وزارة الداخلية العراقية

 العبادي ومواعيد عرقوب  : د . رياض السندي

 البولاني بدلا من ضياعها في دروب غير معلومة لماذا لايخصص مجلس النواب الموازنة التكميلية لفقراء العراق!!؟  : جواد البولاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net