صفحة الكاتب : الشيخ محمد مهدي الاصفي

النار التي اشعلتها فرنسا في سورية والعراق احرقت اصابعها
الشيخ محمد مهدي الاصفي

لم تهدأ بعد الضجة الاعلامية الواسعة والاستنكارات والشجب والمسيرات الشعبية الغاضبة في شوارع باريس وتولوز وغيرها عن مقتل 17 فرنسياً قتلوا علي يد متطرفين ارهابيين.

ونحن نود هنا ان نتوقف وقفات قصيرة عند هذا الحديث

1-       تجري هذه الضجة الاعلامية كلها من اجل 17 شخصاً قتلوا في هذا الحدث وفي كل يوم يقتل المآت في العراق وسوريا وباكستان والبحرين وغزة, وليس من شجب ولا استنكار ولا ضجيج ولا عويل.

ان خلفية هذه الضجة, وعدم الاكتراث بمن يقتل في المنطقة الاسلامية في الاعلام الغربي واضحة عندنا, ففي الغرب: الجنس البشري المفضل هو الانسان الغربي في اوربا وامريكا, واما في الشرق فالانسان عندهم من جنس آخر, دون الجنس البشري الموجود في الغرب, ولا اقول اكثر من ذلك. وبهذا العيار اللاانساني يقيس الغربيون قيمة الانسان في الشرق والغرب.

ولذلك يستحق مقتل 17 شخص من محرري مجلة معروفة بأسائتها الى رسول الله(ص) والى المسلمين كل هذا الاهتمام, حتى المسلمين يجب ان يستنكروا ويشجبوا, والا....

اما من يقتل من المسلمين بالمآت في كل يوم تقريباً فلا يكترث الاعلام الغربي بهم.

إنّ هذه الغطرسة (الاوربية -  الامريكية) تتحول وشيكاً الى كارثة حضارية سياسية لهاتين القارتين كما كنا نتوقع ذلك للاتحاد السوفيتي التي كانت تتنكر لرب العالمين وتتبنىّ الالحاد علانية

2-       اننا لا نعجب كثيراً لهذه الظاهره الحضارية في الغرب في عدم الاكتراث بالكوارث الانسانية لتي تحل بالمسلمين في الشرق.

ولكننا نعجب للهّاث والركض الذي نسمعه ونقراه ونشاهده في أعلامنا الرسمي والتسابق في الشجب والاستنكار لما حدث في باريس وعدم الاكتراث بما يجري بمسمع ومرأى منهم.

وليس لنا تفسير لهذه الظاهره الاعلامية الغريبة الا الهزيمة النفسية تجاه الغرب والذي يتصاعد ويزداد كلما يتصاعد الهرم السياسي في بلادنا في أغلب الانظمة.

3-       ومن حقنا أن نسأل ان هذه النار التي احرقت اصابع فرنسا ويديها من الذي أشعلها, وكان يصبّ الزيت عليها هذه المدة؟ اليست فرنسا من دعاة إستمرارية الحرب في فرنسا, مهما كان الثمن.

وقادة فرنسا يعلمون جيداً أنّ الذي يقود الحرب في سوريا لاسقاط نظام بشار الاسد هم النصرة وداعش, وكان دور غيرهم من المقاتلين ضعيفاً, والى اليوم واما السياسيون فكانت مهمتهم التنقل بين اسطنبول وباريس والقاهره وواشنطن للتداول في امر الحرب في سوريه, ويتنازعون بينهم في تقسيم الغنائم الموهومه.

اليست فرنسا وانكلترا وامريكا كانوا يمولّون هذه الجماعات المتطرفة؟

اليس عملاؤهم كانوا يمّولوّن –وحتى اليوم- هذه الحركات مثل السعودية وقطر وتركيا؟

ونحن نعلم كم تكلف هذه الحروب التي يشعلها داعش في العراق وسوريه من أموال وتكاليف باهضة وكانت السعودية وقطر تمولانهما وتركيا تزودهم بالسلاح وتدربهم.

وامريكا وبريطانيا وفرنسا يقفون خلف هذا المشاهد من الخراب والدمار والحرائق يوجهون ويخططون ويمولون ويشجعون هذه الاعمال التخريبية والقتل والابادة, ويتسساقط منا كل يوم المآت من القتلى والجرحى, بمشهد ومرأى من الانظمة في اوربا وامريكا وعملائهم في اسيا وافريقيا.

ان حالة الاستكبار والغطرسة اذا تجاوزت حدها تتحول الى نوع من الغباء... ان الفرنسيين والامريكيين يتصورون ان هذه المشاهد تخفى على الناس عندنا, وأن الإعلام الغربي في الغرب والاعلام الرسمي عندنا بوسعهما أن يسلبا عقول الناس واسماعهم وابصارهم.

وان الناس لا يشاهدون ولا يروون ولا يحسّون بالأطنان من المتفجرات التي تسقط من قبل مقاتلات الاتحاد الدولي على العراقيين وتقتلهم خطأ (من دون اعتذار طبعا)!! وكان اخرها في بيجي بينما تلقي صناديق المؤون والعتاد والاسلحة والمواد الغذائية على جماعة داعش المتطرفة.

ان هذا كله يجري امام اعين الناس والناس عندنا يعرفون جيداً هذه الحقائق, ويفهمون.

وأن امريكا لا بد ان تبعث قواتها البرية الى العراق لتحارب داعش, وان ذلك يتطلب على الاقل عشرة سنوات, كما يقول الامريكان. بينما استطاعت امريكا ان تهزم الجيش العراقي من الكويت في عهد العتل الزنيم صدام خلال يومين او ثلاث فقط!!

ان الغربيين يتصورون ان هذه الحقائق تخفى على الناس.

ان هذا الغباء السياسي في الغرب ينتهي اخيراً الى طريق مسدود وتكون سبباً لسقوط الحضارة المادية الاستكبارية في الغرب, في امريكا واوربا على نحو سواء.

4-       وحرية الرأي والاعلام التي تتباهى بها فرنسا وتنكّس أعلامها لانتكاسة الحرية في الغرب!! في الهجوم على صحيفة تستهزء برسول الله(ص) اقول كيف تضيق هذه الحضارة بمجموعة  من البنات المسلمات المحجبات اللاتي يرتدين الزي الاسلامي فتمنعهن من المدارس والجامعات والدوائر؟ وما رأينا تناقضاً وكيلا بمكيالين أبشع مما يجري في فرنسا باسم (الحرية)

5-       وهل الحرية فقط (حق) وليس لمليار وثلاثماه مسلم (حق) عندما اعترضوا على كاريكارتورات قبيحه عن رسول الله(ص) في مجلة محدودة الانتشار ساقطة؟, اليس لهذه الامة (الملياريه) حق وحرمة على الحضارة الفرنسية؟

اليس من حق الدبلوماسية (السياسية) على الاقل في علاقتهم بالمسلمين أن يحترموا مشاعر المسلمين ويعطو لهذه العلاقة والاحترام المتبادل حقاً يضاهي حق الحرية؟ فلم تعتذر فرنسا للمسلمين, ولا اغلقت هذه المجلة الساقطة احتراماً لمشاعر المسلمين, او ليس هذا (حق) للدول والاقاليم الاسلامية والمليار مسلم على الحضارة الفرنسية يضاهي حق حرية الرأي لمجلة ساقطة في باريس اعلنت قبل مدة افلاسها.

وحق حرية الرأي وحرية القرار هل تخص الفرنسيين ولم يكن للشعب الجزائري الذي كان يطالب باستقلاله وحريته في اتخاذ القرار وخروج فرنسا من ارضها, حتى قَدَّموا مليون وخمسمأة الف شهيد ليطهروا الجزائر من دنس الاحتلال الفرنسي.

6-       ان الهلع والفزع الذي اصاب الفرنسيين شعباً وحكومة شيء عظيم. فزع على حياتهم وفزع على وحدة فرنسا الوطنية والمسيرة الكبيرة التي طلبها الرئيس الفرنسي, إثر هذا الحادث تدل على الهزة العنيفة التي اصابت الشعب الفرنسي من جراء هذا الحادث.

اقول ان الفرنسيين الذي يصدرون الينا الارهاب من باريس ويمولونه ويخططون له ويوجهونه, ويتطاولون على العالم الاسلامي, وتركوا من ورائهم مليون وخمسماة الف شهيد في الجزائر...... أقول أن فرنسا التي ترتكب هذه الجرائم بيتها من زجاج, وليت حكامنا المهزومين نفسياً تجاه الغرب يعرفون هذه الحقيقة عن البنية الحضارية والسياسية للغرب.

7-       ونود ان نقول اخيراً نحن لا نؤيد الارهاب والتطرف بشكل من الاشكال, ونحن ضحايا هذا الارهاب الذي دخل على العالم الاسلامي من الغرب ويرعاه هنا عملاء الغرب, ونعتقد ان هؤلاء المتطرفين (خوارج العصر), وان الجماعات المتطرفة الأخرى قد اخرت المشروع الاسلامي الكبير في اقامة دين الله على وجه الارض, وتقرير شريعة الله في حياة الناس, واقامة النظام والحضارة الاسلاميين مكان الحضارة والنفوذ الغربين, بعد أنّ افلست الحضارة الماديّة في الغرب, وليس للانسانية بديل إلا اللجوء الى الاسلام (الحضارة الربانية على وجه الارض), بعد الغياب الطويل لهذا الدين عن حياة الانسان على وجه الارض... وهذا امر حاصل إن شاء الله, في القريب, وكانت المرحلة الاولى من هذا الانتقال الصعب هو سقوط حضارة الالحاد في الاتحاد السوفيتي والمرحلة الثانية سقوط الحضارة المادية في الغرب.

ونحن نعتقد ان التاريخ لا يصل الى نهايته بسقوط الحضارة الالحادية في الشرق وسقوط الحضارة المادية في الغرب, بسبب فقدان المنافسة الحضارية والعسكرية والاقتصادية, وإنما البشرية تنتقل الى مرحلة جديدة, من تاريخها وهي الحضارة الربانية على وجه الارض.

ومن يعلم؟ لعلّ دهاقنة الغرب وحماة الحضارة الغربية المادية كانوا يقراون هذه الحقائق, ويعرفونها من خلال رصدهم لسقوط حضارة الالحاد, والانهيارات الحضارية التي تحصل هنا وهناك في الحضارة المادية في الغرب, فرأوا أن يعطلوا مسيرة هذا الدين, وحركته في حياة الانسان بافتعال ظاهرة (خوارج العصر – المتطرفين) الذين قدموا للناس المقبلين على الاسلام اسوأ صورة وابشع صورة عن هذا الدين المنقذ, وذلك لتعطيل حركة الاسلام او لتأجيل هذا الانقلاب الكوني في حياة الانسان.

ومهما يكن من امر فاننا لا نؤيد ظاهرة الارهاب التي صدرها الينا الغرب وعمالهم في الشرق, ونحن نعتقد اننا بعض ضحايا هذه الظاهرة.

(وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ)

  

الشيخ محمد مهدي الاصفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/15


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • نزع الغطاء السياسي عن الارهابيين ووجوب احترام ارادة الشعب العراقي ( بيان )  (قضية راي عام )

    • بيان سماحة الشيخ محمد مهدي الآصفي حول الأحداث الاخيرة في العراق  (أخبار وتقارير)

    • بيان سماحة الشيخ محمد مهدي الآصفي عن التفجيرات الارهابية في العراق  (أخبار وتقارير)

    • المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء: ح7 - القيمة الحضارية للمؤسسة الدينية  (اراء لكتابها )

    • المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء: ح6 - التقليد والخمس  (اراء لكتابها )



كتابة تعليق لموضوع : النار التي اشعلتها فرنسا في سورية والعراق احرقت اصابعها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : مصطفى الهادي ، في 2015/01/16 .

ما ابلغه من كلام

(( ونحن نعتقد ان التاريخ لا يصل الى نهايته بسقوط الحضارة الالحادية في الشرق وسقوط الحضارة المادية في الغرب, بسبب فقدان المنافسة الحضارية والعسكرية والاقتصادية, وإنما البشرية تنتقل الى مرحلة جديدة, من تاريخها وهي الحضارة الربانية على وجه الارض.

ومن يعلم؟ لعلّ دهاقنة الغرب وحماة الحضارة الغربية المادية كانوا يقراون هذه الحقائق, ويعرفونها من خلال رصدهم لسقوط حضارة الالحاد, والانهيارات الحضارية التي تحصل هنا وهناك في الحضارة المادية في الغرب, فرأوا أن يعطلوا مسيرة هذا الدين, وحركته في حياة الانسان بافتعال ظاهرة (خوارج العصر – المتطرفين) الذين قدموا للناس المقبلين على الاسلام اسوأ صورة وابشع صورة عن هذا الدين المنقذ, وذلك لتعطيل حركة الاسلام او لتأجيل هذا الانقلاب الكوني في حياة الانسان.))




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق محمد قاسم ، على الميزان الشرعي في تنقيح روايات الشعائر الحسينية - للكاتب الشيخ محمد رضا الساعدي : السلام عليكم .. بالنسبة للمادة التاريخية وما ذكرتم من المنهج المتبع في تحقيقها .. ما هو المبرر في عدم استعمال المنهج التحقيقي اليقيني المستعمل في المادة العقائدية ?!! فأن للاحداث التاريخية اهمية كبرى من حيث ما يترتب عليها من اعتقادات ومتبنيات فكرية ومعرفية ومذهبية وغيرها .. لذلك أليس من الاولى ان يكون المنهج المتبع فيها هو المنهج الوحيد الذي يكون علم الانسان على اساسه يقينيا ?! المنهج الوحيد الذي يجب على الانسان بحسب فطرته ان يتبعه لا فقط في العقائد والتاريخ .. بل في كل تفاصيل حياته .. حتى لا يكون عمله على غير هدى .. او تكون معرفته هشه يمكن زوالها بمجرد ورود ادنى شبهة ..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضله اردت مشاركة حضرتكم بموضوع شغلني بعض الوقت وانا الان واثق منه الرجل الشيخ ابو امراة موسى عليه السلام ليس النبي شعيب عليه السلام لا يمكن ان يكون شيخا وما زال ليس نبيا والقصه لا تتحدث عن نبي او ما يشير الى ذلك؛ وقد اصبح شيخا ولم ترد سنن مدبن ارجو تعقيب فضلكم دمتم في امان الله

 
علّق ابراهيم الخرس ، على لماذا تخصص ليلة ويوم السابع من شهر محرم لذكرى شهادة أبي الفضل العباس؟ : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,, لدي سؤالين بالنسبة ليوم السابع من المحرم وهو :- 1-هل في عهد أحد المعصومين تم تخصيص هذا اليوم ؟ 2-هل هناك روايات عن المعصومين بحق يوم السابع من المحرم ؟ ولكم جزيل الشكر والتقدير .. وماجورين انشاء الله

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : اخي باسم المخترم تحياتي لكم ونتشرف بك اخاً فاضلاً واقعاً لم يكن علم بعنوانكم او ما تحملون من معلومات فلدينا بحث كبير حول النسب والشخصيات من هذه العائلة الكريمة وترجمة لعلمائهم وأدبائها ، فليتك تتواصل معنا من خلال الفيس بوك او على عنواني البريدي ، لان كتابنا سوف يصدر عن قريب وجمعنا فيه اكثر من مائة شخصية علمية وأدبية لهذه الاسرة في مناطق للفرات الاوسط ... ننتظر مراسلتكم مع الشمر حيدر الفلوجي

 
علّق ستبرق ، على براءة إختراع في الجامعة المستنصرية عن استعمال الدقائق النانوية لثنائي أوكسيد التيتانيوم المشوب في تنقية مياه الشرب - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : احتاج الى هذا البحث ,,,ارجوا ان يكون ك مصدر لي في رسالتي للماجستير ,,وشكراا لكم

 
علّق Dr.abdulaziz ali ، على من هم قتلة الإمام الحسين (عليه السلام) ؟ : احسنت جزاك الله الف خير على هذا الرد الجميل وهذا الكلام معلوم لدينا من زمان ولابد ان ننشره ونوضحه لابناءنا الاعزاء والا نجعل الغير يشوه الفكره عليهم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نور الدين العلوي
صفحة الكاتب :
  نور الدين العلوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 انتهاء العد والفرز للنجف، وقرب المباشرة لمكتب الكرخ

 محافظ ميسان يتفقد مشروع تطوير وتأهيل كورنيش حي القاهرة  : حيدر الكعبي

 محافظ بغداد يتقدم بمقترح امني لانعاش النشاط التجاري في الكرادة عبر فتح مداخلها  : اعلام محافظة بغداد

 العقيلة بين الصبر والرضا والجزع(١)  : مرتضى شرف الدين

 الرد على "معاكسة" الشيخ الدكتور همام حمودي حول الأزمة في العراق  : د . حامد العطية

 يا سامعين الصوت مواطن يستغيث.. شجار يؤدي الى (12) تهمة كيدية  : زهير الفتلاوي

 (2) إبليس.. رائد التشكيك !!  : شعيب العاملي

 انطلاق فعاليات مسابقة طلبة العلوم الدينية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته التي يقيمها المركز الوطني لعلوم القرآن التابع لديوان الوقف الشيعي  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الحجامي يترأس اجتماعاً لمجلس إدارة صحة بغداد الكرخ لمناقشة الخطة الإستراتيجية الخمسية (2018-2022)  : اعلام دائرة صحة الكرخ

 مناقشة رسالة ما جستير في التفاعل الإعلامي  : علي القطبي الموسوي

  الى شيخ المتملقين : الحشد الشعبي أسستهُ المرجعية  : اسعد الحلفي

 الكوادر الإعلامية والشرطة المجتمعية في كربلاء توزع تعليمات امنية للمواطنين خاصة بشهر محرم الحرام  : وزارة الداخلية العراقية

 حكاية بسكويت  : مديحة الربيعي

 هل سيحمل السيد السيستاني عصا موسى يوم الجمعة القادمة  : حسين فؤاد الخزاعي

 تواصل اجتماعات اللجنة العليا لبغداد مدينة الإبداع الأدبي  : اعلام وزارة الثقافة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net