صفحة الكاتب : عباس البغدادي

دبابيس الحرب.. (9)
عباس البغدادي
- "ستيفن وارن" المتحدث باسم "البنتاغون": "هناك قلق مستمر من استمرار محاولات تنظيم داعش باستهداف 320 جندي أميركي متواجدين في (قاعدة الأسد) بالعراق"! *اذا كان الجنود الاميركيون في "حالة حرب" ضد داعش وليسوا في جولة سياحية، فما هو تفسير هذا "القلق المستمر"؟!
- تم عقد اجتماع في بغداد بين وزارة الدفاع الاتحادية ووزير البيشمركة بـ"رعاية وحضور" السفير الأمريكي! *يرجى الانتباه قليلاً؛ الاجتماع انعقد على "أرض عراقية" وليست قاعة في واشنطن! فلماذا إذاً الاستغراب من حضور السفير الأميركي في اجتماع يبحث الأسرار العسكرية العراقية؟!
- عنوان صحيفة "لوموند" الفرنسية بشأن اعتدائي باريس الارهابيين: "نسخة 11 سبتمبر الفرنسية"..! *اذا كان مجرد وقوع اعتداءين وسقوط 17 ضحية فقط "نسخة عن 11 سبتمبر"، فمعنى ذلك إننا في العراق نعيش "11 سبتمبر" في كل يوم منذ أكثر من 10 سنوات، فأين كانت الـ"لوموند"؟!
- "حيدر العبادي" رئيس الوزراء العراقي: "العراق بحاجة الى (ثورة عشائرية) للتخلص من هذا العدو الغريب عن جسد المجتمع العراقي"! *الله ايخليك تريد العراق ينتظر 100 سنة حته تشتعل "ثورة عشائرية"؟ عمي العراق شبع ثورات وثورجية، وإيريد هسّه (ومستعجل) إيحرر ترابه من رجس داعش واللازمين ظهره، وفهمكم كفايه..!
- "بيتر ماورر" رئيس اللجنة الدولية لـ"لصليب الأحمر": "العراقيون أبدوا تضامنا مع أبناء بلدهم من الرجال والنساء الذين فروا من العنف بعشرات الآلاف، حيث لمسنا بأن المجتمعات المحلية بادرت إلى استقبال أولئك الناس المحزونين ورحبت بهم ترحيبا شديداً وأكرمتهم إكراماً كبيرا"! *سكت دهراً ونطق "خيراً"..
- "جون ماكين" السناتور الجمهوري الأميركي: "من الحماقة أن يُعامل تنظيم داعش في العراق بشكل مختلف في سوريا أو العكس، فهو لا يعترف بالحدود"! *لا يا "ماكين"، الولايات المتحدة تتعامل معه -والحق يُقال- كإبنٍ مدلل واحد وليس توأم! أما عن عدم "الاعتراف بالحدود" فالاتحاد الأوربي "لا يعترف بالحدود" بين بلدانه أيضاً "وينْ المشكله"!
- "السيد احمد الصافي" ممثل المرجعية الدينية العليا: "ان من أهم الإخطار التي يواجهها بلدنا الحبيب بالإضافة الى خطر الارهاب هو خطر الفساد المالي"! *الإرهاب يجاهر باستهدافنا و"التقرب الى الله" بإبادتنا! أما "الفساد المالي" فيتباكى علينا وينوح على ضحايانا، ثم يأكلنا (ابْلايَه ملح) ويستاك بعدها بالمسواك "إقتداءً بالسنّة الشريفة"!
- أعلنت إدارة مجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية "الساخرة" انها ستطبع 3 ملايين نسخة من الإصدار الأول للمجلة بعد الهجوم الإرهابي الأخير على مقرها، وسيتضمن العدد رسوماً مسيئة للرسول الأكرم (ص) وتحتقر الإسلام والمسلمين كانت قد نشرتها في فترات سابقة، وستزيد عليها برسوم مماثلة جديدة! *هذا انتصار يُسجّل للإرهاب التكفيري الذي يقتات على أي تطرّف وصبيانية من الغرب تهدف الى تأجيج الأوضاع ونشر الكراهية المتبادلة بين العالمين الاسلامي والغربي! سيطالبنا الغربيون طبعاً (بعد النشر) بـ"ضبط النفس"!
- أعلن "مجلس شيوخ عشائر صلاح الدين" عن تشكيل "فوج الخنساء" الذي يضم أكثر من 180 امرأة لمقاتلة عصابات داعش الارهابية! *أخوات الشهيدة البطلة "أميه ناجي الجباره"..
- "غونتر ماير" باحث في جامعة "ماينتس" الألمانية: "إن الضربات الجوية للتحالف الدولي تتسبب في خسائر بشرية بين المدنيين في تلك المناطق الواقعة تحت سيطرة تنظيم داعش، وهو أمر يقوّي لدى الأهالي روح الانتقام من التحالف"! *وتتسبب أيضاً بتقوية داعش الذي ترفده "الضربات الجوية" بشحنات الأسلحة والأعتدة التي يتلقاها بـ"الخطأ" طبعاً! 
- كاتب يسأل: "لماذا لم يحضر رؤساء وزعماء الغرب للمشاركة في (مسيرات تضامنية ضد الإرهاب) في العراق وسوريا من قبل"؟! *يمكن باقيَه عدهم قطرة حياء، ويستحون من المَثل المعروف: "يقتل القتيل ويمشي وره جنازته"!
- "مثال الآلوسي" نائب عراقي: "أوليس من الغريب أن دولة الإمارات تتهمنا بشكل سافر وتصنّف بعضنا بقوائمها المزعومة حول مكافحة الإرهاب، وإرهابي معروف مثل (أسعد الهاشمي) يقيم على أراضيها؟! *الهاشمي وزير عراقي سابق، محكوم غيابياً بالإعدام عام 2008 لضلوعه في جريمة مقتل نجلي النائب الآلوسي أثناء عملية إرهابية استهدفت اغتيال الأخير عام 2005!
- "أندور باركر" رئيس جهاز المخابرات الداخلية البريطاني: "هناك مجموعات إسلامية متطرفة متواجدة في سوريا تخطط لشن هجمات واسعة النطاق في الغرب"! *هذه بضاعتكم رُدّت اليكم.. أم إجرامهم عندنا حلال، وفي بلدان الغرب حرام (يبدو انها فتوى قرضاوية)؟!
 - "حيدر العبادي": "التحالف الدولي بطيء في المساعدة على تدريب الجيش العراقي"! *"التحالف الدولي" يرفع شعار "العجلة من الشيطان"!
- أعلن "البنتاغون" بأن قوات التحالف ألقت نحو 5000 قنبلة منذ بدء الضربات الجوية على تنظيم داعش، مستهدفة أكثر من 3000 هدف مختلف! *أي تقريباً قنبلة ونصف القنبلة لكل "هدف".. و(التبذير حرام)! لكن هل كانت معلّبة في "شحنات" تلقيها طائرات التحالف، أم بعضها خلّبية؟!
- "الأخوان كواشي"...! *هما "إرهابيان" يستحقان الموت في باريس، و"ثائران مجاهدان" يستحقان التكريم لو كانا في العراق أو سوريا حسب التعريف الفرنسي والغربي "المتحضر حتى النذالة"!
- عقدت "جامعة الدول العربية" اجتماعاً لمناقشة "الإرهاب في ليبيا"! *لا يرتجى من "الجامعة العربية" سوى التفريط بالأوطان وتضييع الحقوق والمساومة مع القتلة والسفاحين.. لك الله يا ليبيا بعد هذا الاجتماع!
- "أنا شارلي"...! *أي بالعربي الفصيح؛ أنا مع بشاعة وهمجية "حرية التعبير" التي تزدري الإسلام وتحقّر المسلمين وتنال من حُرمة الرسول الأكرم (ص)! وتعني أيضا؛ أنا أشيع الكراهية والعنصرية وأعطي فرصة ذهبية للإرهاب التكفيري ليمارس "حرية التعبير" على طريقته الدموية!
- قراصنة داعشيون يخترقون حسابَي "القيادة المركزية الأمريكية" على موقعي "تويتر" و"يوتيوب"، ووضعوا شعار ما يوصف بـ"الخلافة الإلكترونية"! *نيران صديقة.. و"مَن حَبَّـكَ لاشاك"! 
- السلطات الفرنسية تصادق على نشر 5000 رجل أمن لحماية "المعابد والمؤسسات اليهودية" في فرنسا بعد هجمتي باريس!! *لاحظ ان تعداد اليهود الفرنسيين 400 ألف فقط، بينما يوجد 6 ملايين مسلم في فرنسا يقوم عشرات الآلاف من رجال الأمن بالتعامل معهم كمتهمين قبل وبعد هجمتي باريس! فتّش عن المستفيد من الهجمتين "وإياك أن تفكر في اليهود" اذ ستُتهم بـ"الارهاب ومعاداة السامية"!

  

عباس البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/14



كتابة تعليق لموضوع : دبابيس الحرب.. (9)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الفقيده زهرة الحسيني
صفحة الكاتب :
  الفقيده زهرة الحسيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شمول مرضى السل بالاعانة الاجتماعية حتى شفائهم  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 أحمد علي السالم أبو كوثر ..شاعر مبدع يستحق التكريم بجدارة   : نايف عبوش

 اتقن الأشاعة، تضمن النصر  : خالد الناهي

 العراق وطوائفه  : نزار حيدر

 حيدر الملا :مطرود ويفاوض  : فراس الخفاجي

 الثورة الحسينية وفلسفة الراية  : حيدر حسين سويري

 وزير التخطيط يبحث مع مدير مشروع ترابط اليات اطلاق برنامج تنفيذ المشاريع الاستثمارية عبر نظام الكتروني متطور

 والد شهيد يلتحق بدل ولده الشهيد في صفوف الحشد الشعبي

 المالية تحجب رواتب مجالس المحافظات والتمويل المتعلق بالمجالس وتبقي على المحافظين ومكاتبهم

 تقرير عن العنف القائم على النوع الاجتماعي بين اللاجئين السوريين في إقليم كردستان العراق  : دلير ابراهيم

 هل اتاك حديث الطف (6) حشدٌ على خطى الطف  : مرتضى المكي

 مدير أعوج لمدرسة العدل  : حيدر محمد الوائلي

 هل ارتكب البرلمان العراقي جريمة الخيانة العظمى؟  : د . عبد القادر القيسي

 لجنة متابعة شؤون الشهداء والجرحى الفرقة المدرعة التاسعة تواصل زياراتها  : وزارة الدفاع العراقية

 مطالب مشروعة مـن الرئيس مرسي وحكومته ..؟  : رضا عبد الرحمن على

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net