صفحة الكاتب : هشام الهبيشان

أيها المسلمين ...رسومات شارلي أبدو بالون اختبار لكم
هشام الهبيشان
 بالبداية، أحيي كل أعلامي مسلم عربي "شريف صاحب ضمير حي ويملك الثقافه والفكر الأسلامي  العروبي  "المعتدل " ويملك قبل كل ذلك انسانية الانسان الحقه،، واحيي أيضآ كل عربي" حر شريف "لايتسلق على دماء البوساء حتى تكون دمائهم سلم ومصعد له حتى يصل الى مراتب الشهره والنزوه الحيوانيه القاتله والقذره "وتحيه ايضآ الى كل عربي هدفه الاول والاخير هو خير العرب واسلامنا الحنيف المعتدل، وأحيي بهؤلاء الاعلاميين" المسلمين"وقفتهم الحكيمة والعقلانية  بوجه كل من يحاول ألاساءة لاسلامنا الحنيف ولتعاليم أسلامنا ولرمز اسلامنا سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام ,,وخصوصآ بعد الهجمة الشرسة التي شنتها بعض المنظمات المتطرفة والبعض من وسائل ألاعلام الغرب أوروبية على رموز ألاسلام وعلى تعاليم ألاسلام بالفترة ألاخيرة ,,فقد برزت بفوضى هذه ألاساءات المتلاحقة لرموزأسلامنا الحنيف حكمة وعقلانية بعض أعلاميي أعلامنا العربي وألاسلامي  بسورية والعراق وفلسطين ولبنان والاردن والمغرب وتونس والجزائروالكويت وأيران وباكستان وماليزيا وغيرهم,,الذين تصدو الى ألاساءات بعقلانية الحكماء وبغضبة العقلاء ,,فلهؤلاء كل التحية .
 
 فبعد الحملة الممنهجة التي قامت بها جماعات اللوبي الصهيوني بفرنسا بالشراكة مع بعض الجماعات المسيحية المتصهينة "الراديكالية "بفرنسا والهادفة ألى ضرب نسيج المجتمع الفرنسي وتحديدآ تشويه صورة مسلمي الغرب تمهيدآ للقيام بحملة قمع وتهجير ممنهجة بحق مسلمي الغرب ,,,فبعد الهجمات الممنهجة أعلاميآ وسياسيآ والتي أفرزت احداث باريس ألاخيرة من عمليات القتل المتبادلة بباريس التي رمى ألله بها الظالمين بالظالمين ,,خرجت علينا اليوم بعض وسائل ألاعلام الغربية لتمس رمزية رسولنا ألاعظم ومنها مجلة شارلي أبدو "الراديكالية ",,التي عادت لتستفز مشاعر 1.7مليار مسلم يشكلون مايقارب 27% من سكان العالم ,,لتكمل بهذا مسلسل أستفزازاتها المتكررة للمسلمين منذ عام 2006 وألى اليوم ,,فبسبب هذه الرسومات قضى مايقارب 436مسلمآ بسبب ألاحتجاجات على رسومات كانت تمس رمزية وشخص نبينا ألاعظم ,,ولكن هذه المرة علينا كمسلمين ومسلمين عرب ,,أن نكون أكثر عقلانية وحكمة من كل المرات السابقة ,,ولندع هذه الشرذمة التي تنبح بباريس وبمجلة "شارلي أبدو ",تحديدآ,أن تستمر بنباحها حتى تمل ,,وأعرف أن الكثيرين قد يعارضو طرحي هذا ,,ولكن أتمنى على من يعارض طرحي هذا ان يقرأ بعض ألاسباب التي دعتني لتبني هذا الطرح .  
 
  فغرض هذه الشرذمة القذرة من وراء هذه الرسومات  هو أستفزاز مشاعر المسلمين  ,,فسيدنا محمد  عليه الصلاة والسلام  ,, لا يضره استهزاء المستهزئين ولا ينقص من قدره سخرية الساخرين ولا تهكم المتهكمين فسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم  جنبه الله عز وجل كلام المستهزئين وحفظه الله تعالى  من كل هذا الكلام الحاقد فيقول ألله عز وجل هنا  "إنا كفيناك المستهزئين " ويقول جل وعلى أيضآ  رافعآ من مكانة ورمزية نبينا ألاطهر "ورفعنا لك ذكرك"  ,,فهذه ألايات جزء من أيات وسور كثيرة رفع بها ألله مقام سيدنا محمد ,,فهذه الرسومات القذرة لن تنزل ولن تقلل من مكانة ورمزية رسولنا ألاعظم,,وهذه الشرذمة بباريس تعلم ذلك ,,ولكن ما السر من وراء هذه الافعال ألاستفزازية للمسلمين؟؟ .
 
 
السر هنا  كما حلله بعض المختصين يكمن بهذه النقاط ,, فالغرض الحقيقيي المراد من وراء نشر هذه الرسومات هي أن يدفعوك كمسلم  دفعآ إلى مشاهدة هذه الرسومات فإذا شاهدت هذه الرسومات او الافلام وقعت في الفخ,,وما هو الفخ؟؟ الفخ هو هذا الضرر الذي سيصيبك إن شاهدت الرسومات أو ألافلام أو بعضآ منها ,, الفخ ,,أن يجعلوك ترى بعينيك الشيء "المقدس" عندك الذي لم تراه من قبل ولم يتكون لديك انطباع سيء عنه .. أن تراه مهان وسيء ومشوه و "غير مقدس" بمعنى نوع من التأثير النفسي بتلطيخ الشيء المقدس .. وإبرازه بصورة قبيحة ,, مما قد يؤدي لانقداح بعض "النكات السوداء" أو "الشبهات" في القلب ... أي تلويثه ببعض النقاط أو البقع السوداء وبعض الانطباعات النفسية الخاطئة عن الأشخاص المعنيين ,,أو تمرير بعض الرسائل السلبية من وراء المواقف "المشوهه" في هذه الرسومات او الافلام  المسيئة والتي تهدف في النهاية أن يوصلها إلى قلبك بكل قوة في التأثير !! نعم الهدف الأول من هذه الضجة وهذه الزوبعة هي إثارة الفضول لدى المسلمين لمشاهدة هذه الرسومات والافلام القذرة .
 
  لعلمهم بمدى تأثير "الصورة الملونة" و "الكلمة المسموعة" على القلب أكثر من ألف كتاب وكتاب فما بالك أيها المسلم ,وانت تعلم  أن اغلب المسلمين لم يقرأوا كتابا واحدا في سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟؟ فقلوبهم خاوية من أي سلاح يصد هذا الهجوم الفكري والعقدي على العقيدة والإيمان,, مما يعني خلو القلب من "العلم" الذي يحميه من احتمالية أن يصاب هذا القلب بسهام "الشبهات" و "تشويه المقدس" و "محاولات التشكيك في الإسلام"  وهذا هو المقصود الأول والأخير من هذه الضجة ألاعلامية الدائرة حول هذه الرسومات وألافلام المسيئة .
 
فاذا  أردنا فعلآ كمسلمين أن نتنصر لرسول الله صلى الله عليه وسلم فلنقرأ سيرته ولنتعلم سنته وأحاديثه ولنعمل بها ولنحدث الناس عنها بسلوكنا وقولنا وعملنا ,,وإذا أردنا أن نتنصر لرسول الله صلى الله عليه وسلم فعلينا أن لانشاهد هذه الرسومات  وأن لا ننظر إليها نظرة واحدة ,, لأن هدف هؤلاء الأنجاس هو هذه "النظرة" التي يرجون أن تقع فيها أنت أيها المسلم  لما لها من أثر كأثر السم في البدن ,, أثر في تسميم القلب والفكر وتشويه المقدس في النفس وفتح الباب للخيالات الباطلة والشبهات في العقيدة ووسوسة الشياطين ,,ولهذا أتمنى على كل مسلم ان لايذهب بعيدآ وراء هذه ألاستفزازت ,,ولندع هذه الشرذمة بغيها,,ولنستمر كما نحن وكما عودنا رسولنا ألاعظم  بعلاقتنا ورسالتنا السمحة مع ألامم الاخرى والديانات الاخرى ,,فمتطرفي شارلي أبدو ,,لايمثلون كل الشعب الفرنسي لان الشعب الفرنسي وبغالبيته كما أعرفه هو شعب متحضر معتدل بأفكاره وطرحه ,كما غالية الشعوب الغرب اوروبية وخصوصآ الشعبين ألالماني والسويدي فهؤلاء من عاملهم يعرف حجم رقيهم واخلاقهم واعتدالهم الفكري والروحي ,وعلى هذا لنقيس علاقتنا بكل أمم الارض ألاخرى,,وبالنهاية ,أقول موجهآ رسالتي لكل مسلم "علينا أن نتعامل بعقلانية وأن لانعطي لهؤلاء المتطرفين حجمآ أكبر من حجمهم  فهؤلاء ينطبق عليهم مقولة "لندع (.....)" تنبح ,,و قافلة ألاسلام المعتدل  تسير وتتوسع .....................
 
*كاتب وناشط سياسي –ألاردن .
hesham.awamleh@yahoo.com 

  

هشام الهبيشان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/14



كتابة تعليق لموضوع : أيها المسلمين ...رسومات شارلي أبدو بالون اختبار لكم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مجاهد منعثر منشد
صفحة الكاتب :
  مجاهد منعثر منشد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا).(1) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 مفارز مديرية استخبارات وأمن نينوى تلقي القبض على إرهابيين في الموصل  : وزارة الدفاع العراقية

 بحضور المحافظ ..كلية الصيدلة تقيم مهرجانها الشعري الخاص بالامام الحسين عليه السلام

 اختتام بطولة منتخبات المنطقة الجنوبية للجودو للشباب والمتقدمين  : عدي المختار

 البرقية المشفرة لضابط في المخابرات البريطانية والمرسلة الى قيادة جهازالمخابرات البريطانية  : بهلول السوري

  أزمة المالكي مع الأخوة الأعداء مؤتمرات وطنية أم مؤامرات خليجية  : فراس الغضبان الحمداني

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يستقبل سفير الاتحاد الاوربي الجديد في العراق والوفد المرافق له  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 الإمام المفدى السيد السیستانی یؤكد ضرورة التصدی للقنوات التی تزرع الفتنة بین المسلمین  : شبكة السادة المباركة

 معضلة الكهرباء العراقية تحلّها الامم المتحدة  : عزيز الحافظ

 افتتاح جدارية اليتيم في مبرة النصر للايتام للتشكيلي حسين السومري  : حسين السومري

 مرحبا بعودتك أيها السومري النبيل  : حسين باجي الغزي

 اللعبة القذرة  : صبيح الكعبي

 الديمقراطية اسلوب حياة وليست ظاهرة تفرض بقرار  : حميد الموسوي

 عن النقد ب"الاستكتاب"  : شاكر فريد حسن

  الأردن ..الفساد عندما يقتل وطنآ فمن سيجيبنا عن هذه التساؤلات وتلك النهايات!؟"  : هشام الهبيشان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net